rss

وزارة الخزانة الأمريكية تستهدف ناقلة النفط أدريان داريا 1 وقبطانها

English English

وزارة الخزانة الأمريكية  

تصريحات صحفيه

30 آب/أغسطس 2019

واشنطن— قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لوزارة الخزانة باتخاذ إجراءات هذا اليوم ضد أدريان داريا 1، وهي ناقلة نفط تنقل 2.1 مليون برميل من النفط الخام الإيراني، والذي يعود بالفائدة في الختام على قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني. وتم إدراج الناقلة أدريان داريا 1 كممتلكات محظورة وفقا للأمر التنفيذي رقم 13224، والذي يستهدف الإرهابيين والذين يقدمون الدعم للإرهابين أو أعمال الإرهاب. وإن كومار أخيليش الذي يعمل كقبطان الناقلة أدريان داريا 1 وفقا لإجراء اليوم مدرج بقائمة العقوبات وفقا للأمر التنفيذي رقم 13224.          

وقال وكيل وزارة المالية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر “إن السفن مثل أدريان داريا 1 تمكن قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني من شحن ونقل كميات كبيرة من النفط، والتي يحاولون إخفاءها وبيعها بطريقة غير مشروعة لتمويل أنشطة النظام الخبيثة ونشر الإرهاب”. وأضاف “إن أي شخص يقدم الدعم لأدريان داريا 1 يواجه خطر العقوبة. كما إن طريق الراحة يكمن في تغيير المسار وعدم السماح لقوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني من استغلال مبيعات النفط غير المشروعة”. 

ويقوم كبار المسؤولين بالإشراف على تصدير النفط الإيراني منذ وقت طويل، وكما يخفون عادة أصل شحنة النفط وإرساله إلى النظام السوري أو عملاء قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني في جميع أنحاء المنطقة. 

وتظهر صورة من موقع راديو فاردا ناقلة النفط، المعروفة سابقا باسم غريس 1، والتي تمت إعادة تسميتها وتغيير العلم الذي ترفعه.

وإن قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني وفقا للأمر التنفيذي رقم 13224 بتاريخ 25 تشرين الأول/أكتوبر، 2007، مسؤولة عن العمليات الخارجية وتقديم الدعم المادي للعديد من الجماعات الإرهابية، بما في ذلك حركة طالبان وحزب الله وكذلك حركة حماس ومنظمة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، مما يجعلها مكونا رئيسيا من الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار. وتم إدراج الحرس الثوري الإيراني، وهي المنطقة الأم لقوة القدس، وفقا للأمر التنفيذي رقم 13224 بتاريخ 13 تشرين الأول/أكتوبر، 2017، و قام وزير الخارجية بإدراجها في قائمة العقوبات كمنظمة إرهابية أجنبية بتاريخ 15 نيسان/أبريل، 2019.       

الآثار المترتبة على العقوبات

إن الممتلكات والمصالح لهذه الأهداف في الولايات المتحدة أو في حوزة أو تحكم المواطنين الأمريكيين يجب حظرها نتيجة لإجراء هذا اليوم والإبلاغ عنها لمكتب أوفاك. كما إن لوائح مكتب أوفاك تحظر عموما جميع تعاملات المواطنين الأمريكيين أو التي تجري داخل الولايات المتحدة (بما في ذلك التعاملات التي تمر عبر الولايات المتحدة) والتي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحظورين أو المدرجين بقائمة العقوبات.  

كما إن الأشخاص الذين ينخرطون في تعاملات معينة مع الأفراد والكيانات المدرجين في قائمة العقوبات هذا اليوم قد يتعرضون إلى عقوبات أو يخضعون بإجراءات إنفاذ القانون.

عرض معلومات تعريفية


عرض المحتوى الأصلي: https://home.treasury.gov/news/press-releases/sm765
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.