rss

تصريحات في إيجاز لمجلس الأمن الدولي بشأن الشرق الأوسط

English English

السفيرة كيلي كرافت
الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة
بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مدينة نيويورك
20 أيلول/سبتمبر 2019

 

بحسب إلقائها

شكرا سيدي الرئيس وشكرا للسيد ملادينوف ومعالي الوزراء وحضرة السفير دانون.

هذه هي المرة الأولى التي أشارك فيها في هذا الإيجاز الشهري كما تعلمون، لذا أود أن أتطرق إلى الصورة الأوسع وأتحدث عن كيف أنوي مقاربة القضايا ذات الصلة بدولة إسرائيل.

بادئ ذي بدء، أظن أنه من المهم أن نكون واضحين بشأن المسائل الجدية، لذا اسمحوا لي أن أكون واضحة بشأن العلاقة بين دولة إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.

لطالما دعمت الولايات المتحدة إسرائيل في الماض، وهي تدعمها اليوم وستواصل دعمها في المستقبل. لن يكون لإسرائيل أي صديق أفضل من كيلي كرافت.

لسوء الحظ، كثيرة هي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي لا تتخذ مواقف عادلة بشأن المسائل ذات الصلة بإسرائيل في هذه المنظمة. يمكنني أن أتحدث بلا كلل عن انتباه الدول الأعضاء الفائق إلى شؤون إسرائيل، بما في ذلك الشكاوى والانتقاد في غير محله والعدد الذي لا ينتهي من قرارات إدانة هذه الدولة العظيمة.

ولكنني لا أرغب في التحدث مطولا عن هذه النقاط التي كثر الحديث عنها. أنا شخص يحب التركيز على الجانب الإيجابي، لذا أود تسليط الضوء بدلا عن ذلك على سجل إنجازات إسرائيل المذهل.

كانت إسرائيل منذ نشأتها ملاذا وملجأ للفارين من الاضطهاد والقمع. إسرائيل دولة ديمقراطية نابضة وشاملة وقد بقيت متينة وثابتة على الرغم من التهديدات المتواصلة لسلامها وأمنها.

والأكثر إثارة للإعجاب هو أن إسرائيل تدعم حرية الصحافة بقوة وتدافع عن المساواة بين الجنسين وتضم اقتصادا قويا ومبتكرا للسوق الحرة حتى في هذه البيئة المهددة. وهي أمة تحترم سيادة القانون بشدة على عكس ما قيل هنا. في الواقع، ينبغي أن نتعلم منها الكثير.

علاوة على ذلك، إسرائيل محور للابتكار وقد نمت واكتسبت سمعة كدولة ريادة الأعمال. إنها دولة رائدة عالميا في مجال البحث والتطوير وتتمتع بشبكة واسعة من التعاون الدولي في هذا المجال. في الواقع، إنها مستثمر الرائد في البحث والتطوير من حيث النسبة المئوية من الناتج المحلي الإجمالي، وكانت موطنا لخمسة آلاف شركة ناشئة جديدة في السنوات العشر الماضية وحدها.

لقد استخدم الإسرائيليون روح الشجاعة التي يتحلون بها وإيمانهم بالتعليم كما بنوا هذه الدولة العظيمة وتحلوا بالعزم على مساعدة إخوانهم وأخواتهم في مختلف أنحاء العالم.

كثيرة هي الدول التي تتوق إلى إدانة إسرائيل بينما حري بها أن تدرس تصميمها وجهودها المستمرة لتصبح الأولى بين مثيلاتها في العالم المتطور وأن تدرس مساعيها الخيرية في مجال الفنون والعلوم. أعتقد أن الأمور ستبدو مختلفة عندما تقوم هذه الدول بذلك ليتضح لها ماهية إسرائيل الحقيقية وكل ما يستطيع العالم أن يستفيد منه في هذه الأمة العظيمة.

أرجو ألا تسيؤوا فهم تصريحاتي هذه، إذ ليس الغرض منها أن تبين أن القضايا الأخرى التي نوقشت هنا اليوم، بما في ذلك استمرار العنف والإرهاب من جانب حماس في غزة كما وصفه السيد ملادينوف في إيجازه الإعلامي، ليست مهمة.

ولكن فيما نجلس في هذا المبنى الذي تم إنشاؤه كمركز للسلام، أعتقد أنه من المهم بمكان أن نقر بأنه لا ينبغي أن تواجه أي دولة سيلا لامتناهيا من الانتقادات التي لا داعي لها أو عداء أحادي الجانب أو أن تسلط عليها أضواء سلبية بشكل متكرر.

لا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بلا كلل بدعم المعاملة العادلة لإسرائيل في هذا المجلس وفي منظومة الأمم المتحدة أيضا.

علاوة على ذلك، لا ينبغي أن يتفاجأ أحد من أن هذه واحدة من أولوياتي الرئيسية. تقف الولايات المتحدة إلى جانب صديقنا وشريكنا المقرب وستواصل معارضة الإجراءات والبيانات التي تعزلها بشكل غير عادل. وبصفتي ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سأعمل بلا كلل لمحاربة كل جهد يسعى إلى نزع الشرعية عن إسرائيل أو تقويض أمنها.

من غير المقبول أن يتواصل التحيز السائد والمعادي لإسرائيل في الأمم المتحدة وأن نشهد محاولات بعض الدول الأعضاء لتقويض مكانة إسرائيل كعضو كامل العضوية في مجتمع الأمم. تعارض الولايات المتحدة كافة هذه الجهود بقوة.

كما قلت في البداية، أعتقد أنه من المهم بمكان أن أكون واضحة بشأن المسائل الجدية، لذلك اسمحوا لي أن أوضح العلاقة بين دولة إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية مرة أخرى.

لطالما دعمت الولايات المتحدة إسرائيل في الماض، وهي تدعمها اليوم وستواصل دعمها في المستقبل.

لن يكون لإسرائيل أي صديق أفضل من كيلي كرافت.

شكرا.

 


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.