rss

إيجاز خاص مع الممثل الخاص لسوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش جيمس جيفري ونائب مساعد وزير الخارجية للسياسة الدفاعية والتهديدات الناشئة والتواصل توماس دينانو من مكتب تحديد الأسلحة وشؤون التحقق والامتثال بشأن السياسة الأمريكية تجاه سوريا وتنظيم داعش

Русский Русский, English English

الممثل الخاص لسوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش جيمس جيفري ونائب مساعد وزير الخارجية للسياسة الدفاعية والتهديدات الناشئة والتواصل توماس دينانو من مكتب تحديد الأسلحة وشؤون التحقق والامتثال بشأن السياسة الأمريكية تجاه سوريا وتنظيم داعش
إيجاز خاص
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
26 أيلول/سبتمبر 2019

 

السيدة أورتاغوس: حسنا، هذا الإيجاز مسجل. يعرف الجميع جيم. ليس من المفترض أن أفضل أي ممثل خاص على الآخرين ولكنك ممثلي الخاص لسوريا. توماس دينانو صاحب المنصب الأطول اسما في وزارة الخارجية – إنه مسؤول كبير في المكتب ونائب مساعد وزير الخارجية للسياسة الدفاعية والتهديدات الناشئة والتواصل من مكتب تحديد الأسلحة وشؤون التحقق والامتثال. هذا…

السؤال: ألا يمكنكم اختلاق اختصار له؟

السيدة أورتاغوس: أعرف أن هذا ليس بسهل، أعرف.

السيد دينانو: لدينا اختصار في الواقع.

السيدة أورتاغوس: هل ترغبون في الدخول؟ تفضلوا بالجلوس.

حسنا، إذن سيلقي جيم تصريحات افتتاحية. هل ستلقي تصريحات افتتاحية أيضا؟

السيد دينانو: نعم، سأتحدث عن بضعة أمور.

السيدة أورتاغوس: حسنا، سيلقيان تصريحات افتتاحية ثم ننتقل إلى فقرة الأسئلة والإجابات، ثم أخرج لاحتساء مشروب.

حسنا، تفضل يا جيم.

السفير جيفري: شكرا يا مورغان. مرحبا للجميع. أوصلنا فريقي إلى هذه المرحلة للقيام بأربعة أمور ذات صلة بالملفين الوثيقي الصلة اللذين أعمل عليهما بشأن كافة الأمور المتعلقة بسوريا وتنظيم داعش في العراق وسوريا. وأظن أننا تطرقنا إلى كافة المسائل ذات الصلة بهذه الأمور الأربعة.

لدينا أولا مسألة العملية السياسية وهي السبيل الوحيد للمضي قدما لحل النزاع السوري الدائر منذ العام 2011. لقد ضغطنا بشدة، وكذلك فعل شركاؤنا، وبخاصة دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) وأعضاء الجامعة العربية، من أجل تشكيل لجنة دستورية بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254. لقد طال ذلك منذ كانون الأول/ديسمبر 2015. وبعد الكثير من الضغط من المجتمع الدولي والعمل الجبار من جانب الأمين العام، بات الجانبان… ونشير بهذا الكلام إلى نظام دمشق بشكل أساسي لأن المعارضة السورية على استعداد للمضي قدما. لقد امتنع نظام دمشق عن الموافقة لسنوات. لقد وافقوا الآن على إطلاق اللجنة وسيتم إطلاقها في خلال الأسابيع القادمة. لا بد أنكم اطلعتم على إعلان الأمين العام. نحن ندعم ذلك بالكامل.

لا يمثل هذا الاتفاق نهاية للجهود التي يبذلها الأسد لتحقيق انتصار عسكري. لا نعتقد ذلك، ولا نعتقد أنه ينهي جهود إيران وروسيا التي تدعمه. ولكنه يظهر أنهم كانوا وما زالوا يتعرضون للضغط ففتحوا على الأقل الباب أمام حل سياسي. لا يزال هذا الاتفاق رمزيا في هذه المرحلة. ونحن بحاجة إلى مواصلة الضغط وسنقوم بذلك، وكذلك سيفعل أصدقاؤنا وحلفاؤنا، ولكن علينا أيضا أن ندرك أنه قد يكون ثمة بصيص من الأمل في أن هذا الصراع قد ينتهي بالطريقة الصحيحة.

لا يمكن تحقيق حل سياسي بموجب القرار رقم 2254 وانتصار عسكري كما يريده الأسد. أريد أن أؤكد ذلك. لا يمكن تحقيق الأمرين معا. لا يمكن تحقيق الأمرين ونقول إن هذه هي الحقيقة لكافة أصدقائنا الذين نتفاوض معهم في موسكو دائما. كانت هذه هي المسألة الأولى.

المسألة الثانية هي مسألة إدلب. هذا مثال على الضغط على الناس. أحدث نظام الأسد المدعوم من الروس والإيرانيين موجة غضب وانتقادات دولية هائلة، ودفع الأمين العام إلى القيام قبل أسبوعين بإنشاء لجنة للتحقيق في ما حدث هناك، وكذلك إلى قرار في مجلس الأمن بدعم قوي من 12 دولة، بما فيها الولايات المتحدة. وقد اعترضت كل من روسيا والصين على هذا القرار. دعا القرار إلى وقف إطلاق النار… إلى وقف إطلاق النار بشكل فعلي، ولكن للأسف، لم تستطع روسيا والصين الموافقة على قرار لا يعطهما فسحة لقتل الإرهابيين، أي فسحة لمواصلة قصف المدنيين والتحرك العسكري الضخم على الأرض.

المسألة الثالثة هي هزيمة داعش. ما زال تنظيم داعش موجودا ويساهم في انعدام الأمن والمشاكل في سوريا بطرق مختلفة. لقد عملنا بجد لمواصلة التركيز على داعش من خلال فعالية مساءلة أطلقتها أمل كلوني هذا الصباح ونظمها الهولنديون والعراقيون. نحن ندعم هذه الفعالية بقوة وهي تتعلق بكيفية ضمان ملاحقة المجتمع الدولي لجرائم داعش وتقديم من ألقينا القبض عليهم إلى العدالة. يمثل هذا الموضوع أولوية كبيرة بالنسبة إلى الرئيس والأمين العام ونعتقد أننا أحرزنا تقدما فيه.

المسألة الرابعة هي المساءلة. لقد عقدنا عدة اجتماعات، بدءاً بقيصر وهو الاسم الرمزي للسوري الشجاع الذي التقط 55 ألف صورة للأهوال في سجون الأسد وبات اليوم اسم مشروع قانون يمر في الكونغرس ونأمل أن يتم اعتماده عما قريب، إذ أنه سيمنح الإدارة الأمريكية أدوات أقوى لمعاقبة نظام الأسد.

ونتوقع أن يجد حلفاؤنا، وبخاصة الاتحاد الأوروبي، طرقا لزيادة العقوبات. هذا ما يقومون به الآن في الواقع. وعقدنا أيضا فعاليات أخرى مع ضحايا جرائم الأسد ولفتنا انتباه المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية إلى السوريين، مثل مجموعة الأزمات الدولية التي استضافت إحدى هذه الفعاليات لشركائنا الأوروبيين.

وأخيرا، حدد وزير الخارجية اليوم حالة مساءلة مهمة جدا عن استخدام الأسلحة الكيمياوية وسأترك الكلام لتوم الآن ليواصل الحديث عن هذا الموضوع.

السيد دينانو: شكرا سعادة السفير. كما أعلن الوزير بومبيو في وقت سابق من اليوم، ستقدم الولايات المتحدة 4,5 ملايين دولار إضافية لدعم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا. وتدعم هذه المساعدة وظيفتين أساسيتين من وظائف المنظمة، ألا وهي تحديد ما إذا تم استخدام أسلحة كيمياوية وتحديد الجهة التي استخدمتها. هاتان هما الوظيفتان بعبارات مبسطة.

هذا العمل حاسم. من المهم أن نضمن المساءلة. أود أن أشير أيضا إلى أن هذا الجهد ليس أحاديا. نود أن نشكر شركاءنا وحلفاءنا الذين أعربوا عن التزامهم ويشاركوننا العبء لمتابعة جهود تحديد المسؤولية هذه.

هذا كل ما لدي.

السيدة أورتاغوس: حسنا. شون.

السؤال: شكرا. هلا تعطيانا المزيد من التفاصيل حول الإعلان الذي قام به وزير الخارجية اليوم بشأن الهجوم بالكلور؟ هل تستطيعان أن تعطيانا أي معلومات إضافية عن الهجوم وما إذا تم استهداف المدنيين… بخاصة المعلومات التي لديكم وكيف حصل الهجوم فعلا…

السفير جيفري: نعرف… أولا، نعرف التاريخ. ونعلم بإصابة عدد من الأشخاص. لا نعرف وضعهم بالتحديد ولكن لم يقتل أحد. وحصل ذلك في منطقة يحاول النظام السيطرة عليها بالعمل العسكري منذ أسابيع. لا بد أنكم تذكرون أنه عند ظهور التهديد لإدلب في البداية، قال الرئيس إن أي هجوم على إدلب سيكون تصعيدا متهورا. هكذا نعتبر ما حصل في إدلب.

يتمثل أحد الأسباب الكثيرة لذلك بخشيتنا من أن يحاول النظام الذي لديه قوات مشاة ضعيفة جدا استخدام الأسلحة الكيمياوية مرة أخرى للتعويض عن عدم قدرته على الاستيلاء على الأرض بالقوة القتالية. لذا فإن هذه التحذيرات من عدم الهجوم على إدلب… ثمة مشاكل الإرهابيين واللاجئين ومشاكل جغرافية واستراتيجية وأيضا مشكلة استخدام الأسلحة الكيمياوية. أردنا أن نوضح أننا سنرد إذا ما قاموا بالفعل باستخدام الأسلحة الكيمياوية.

في هذه الحالة، ظهرنا في العلن بعد ما حصل مباشرة وقلنا إننا رأينا مؤشرات على ذلك ونحقق في الموضوع. لقد استغرق ذلك بعض الوقت. هلا تشرح قليلا كيف نقوم بتحديد هذه الأمور والعوامل التي نستند إليها؟

السيد دينانو: طبعا يا سيدي. كما أشار السفير، أعتقد أنه من المهم أن يقوم العمل الجنائي الكيمياوي بجمع العينات. يصعب جدا إيصال المفتشين إلى الموقع، إذ يمنع النظام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من الوصول إلى المواقع في كل فرصة متاحة. من الأهمية أن تكون هذه العينات صحيحة وأن يستكمل العمل الجنائي والكيمياوي بدقة كبيرة والكثير من التفاصيل. لذا استغرقنا العمل على النتائج بعض الوقت ونحن اليوم على ثقة من أننا نستطيع أن نعلن عن استخدام الكلور بالفعل.

السؤال: هل لي بسؤال متابعة؟ عندما سأل شون اليوم عما سيكون عليه الرد، بدا أن الوزير يميز في موضوع كون هذه الهجمات بالكلور. كانت الهجمات في دوما العام الماضي بالكلور هي الأخرى وتسببت برد فعل عسكري قوي جدا من الغرب. لماذا يختلف الوضع الآن عما حصل في الهجمات تلك إذا ما تم استخدام المادة الكيمياوية عينها؟

السفير جيفري: أعتقد أنه تم استخدام الكلور والسارين في تلك الهجمات. لست أكيدا…

السؤال: لا أعتقد أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد توصلت إلى هذا الاستنتاج.

السفير جيفري: سنتحقق من هذا الموضوع، ولكن خلاصة الأمر هي أن الكلور مشمول في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. إنها مادة كيمياوية سامة، وتشمل الاتفاقية كافة المواد الكيمياوية السامة. هل تريد شرح الفارق في حالة الكلور؟ الكلور مختلف بشكل بسيط كما أشار الوزير لأنه يحمل خاصية أخرى.

السيد دينانو: نعم، لها استخدام صناعي ولهذا ليست ممنوعة بشكل خاص. ولكن استخدام الكلور في الأسلحة غير قانوني، وتحظر المادة الأولى من اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية…

السؤال: طبعا.

السيد دينانو: إذاً الكلور محظور ولكنني أعتقد أنه من المهم أن نشير أيضا إلى أننا نشعر أن الإجراء الذي نتخذه اليوم متناسب ومناسب وثمة أدوات قوة عدة حددها الوزير اليوم. لقد استخدمناها على مدار الأحداث السورية ونتحدث اليوم عن الأدوات الدبلوماسية والاقتصادية التي نشعر أنها مناسبة ومتناسبة مع ما حدث هناك.

السؤال: لكي نكون واضحين، نتحدث إذاً عن عدد القتلى. لقد أدت هجمات دوما إلى مقتل أكثر من 40 شخصا ولقيت ردا عسكريا قويا جدا من الغرب، مقابل ما حدث في شهر أيار/مايو من هذا العام، إذ تسبب بإصابة عدة أشخاص ولكن بدون أن يلقى أحد حتفه، ونحن ننظر الآن في العقوبات الدبلوماسية والاقتصادية، أليس كذلك؟

السفير جيفري: لن نسند أي عمل عسكري أو سياسي أو دبلوماسي إلى أي معايير محددة. سننظر إلى الصورة الشاملة. على حد تعبير الوزير بومبيو، يجب أن يقدر… “ينبغي للعالم أن يقدر حقيقة أننا سنبذل ما نستطيعه بالحد المعقول لمنع حدوث هذا النوع من الأمور مرة أخرى.” لنتابع تعبير توم باستخدامه كلمة “متناسب،” نشير إلى أنه تم ذكر عبارة “بالحد المعقول” في كلام الوزير. لقد أصيب أربعة أشخاص وحصل ذلك منذ أربعة أشهر.

السيدة أورتاغوس: تفضل يا مايكل.

السؤال: مايكل جوردن من وول ستريت…

السيدة أورتاغوس: تفضل. نعم، نعم. أنا آسفة.

السؤال: مايكل جوردن من وول ستريت جورنال. في ما يتعلق بهذا الموضوع… أريد أن أسأل عن مسألتين. هل يمكنك أن تحدد ما إذا كان هجوم دوما بالكلور فحسب؟ كانت بمزيج من الكلور والسارين على حد فهمي.

السيد دينانو: أعتقد أنك على حق ولكننا سنتأكد ونعود إليكم بإجابة.

السؤال: أعلمونا بذلك.

السيد دينانو: أعتقد أنك على حق. نعم.

السيدة أورتاغوس: لا، سنتحقق من الأمر. سيقوم روبن بذلك.

السؤال: سؤالي هو: إلى أي مدى تقع المسؤولية على عاتق النظام السوري في هذا الهجوم الأخير؟ هل لديكم أي معلومات تشير إلى أن هذا الإجراء أتى بناء على أمر من قائد من الرتب الدنيا أم من سلطة سورية أعلى؟ وهل تم بصاروخ واحد أو صواريخ عدة؟ وهل تعتقدون أن الروس كانوا على علم بذلك على الأرجح بالنظر إلى استثمارهم بكثافة ووجودهم الكبير في سوريا؟

السفير جيفري: لا يمكننا أن نعطيك إجابة محددة على هذا السؤال يا مايكل. سيكون من شبه المؤكد أن تصنف هذه الإجابة كسرية لو كان لدينا إجابة محددة. أستطيع أن أتحدث عن اتضاح أمرين من خلال تجربتي الطويلة جدا مع قرارات نظام الأسد العسكرية: أولا، كل قرار… يبدو أن كل قرار صغير يتخذه الرقباء والنقباء في القوات العسكرية الأمريكية يصل حتى أعلى المقامات في هذا البلد. ونظرا لسجل ما يحدث إذا استخدمت أسلحة كيمياوية أثناء إدارة ترامب، من الصعب أن نصدق أن شخصا كان أحمقا بما فيه الكافية للقيام بذلك بدون الحصول على تصريح عالي المستوى.

النقطة الثانية هي أن لروسيا فرق استشارية في مختلف أنحاء القيادة والقوات في الجيش السوري وعلى كافة المستويات. هؤلاء هم أفضل جنود روسيا. إنهم من ذوي الخبرة العالية ونتعامل معهم كل يوم لفك الاشتباك ومعالجة مسائل أخرى. نشهد على عملهم من الدرجة الأولى واحترافهم من الدرجة الأولى. يصعب أن أصدق أن  أشخاص مثلهم وبطريقة انتشارهم لم يعرفوا بحصول أمر مماثل، مع أنه حدث غير اعتيادي. هذه المرة الأولى التي يحدث فيها منذ أكثر من عام.

السيدة أورتاغوس: ناديا.

السؤال: ناديا بلبيسي من قناة العربية. قال الرئيس أردوغان للتو إنه ينسق مع الولايات المتحدة حول إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا. هلا تحدثانا عن هذا التنسيق وكيف ستقومون بحماية مصالح الأكراد بالنظر إلى الموقف التركي؟

السفير جيفري: نحن نعمل مع تركيا بشأن هذه المسألة منذ بعض الوقت. تعلمون جميعا خلفية هذا الأمر. لقد دخلنا إلى سوريا كجزء من التحالف الدولي لهزيمة داعش في العام 2014 لدعم القوات المحلية، التي كانت بمعظمها من فروع وحدات حماية الشعب من حزب الاتحاد الديمقراطي، المرتبط بالأساس بحزب العمال الكردستاني ضمن الحركة الكردية في سوريا، وتوسعت لاحقا لتصبح قوات سوريا الديمقراطية مع العديد من الإضافات من المقاتلين العرب لمحاربة داعش، وقد كانت فعالة جدا. هذه هي القوات التي تخلصت من داعش في آذار/مارس 2019 عند نهر الفرات بالقرب من الحدود العراقية قبل بضعة أشهر.

ولكن بدءا من… عبر نهر الفرات في أواخر ربيع العام 2018، أبرمنا اتفاقات مع الأتراك. نحن ندرك أن الأتراك قد فقدوا عشرات الآلاف من الأشخاص بسبب تمرد حزب العمال الكردستاني الذي بدأ في العام 1984، لذا هم قلقون جدا من عدد القوات الكبير الذي يقوده أشخاص لهم علاقات مع حزب العمال الكردستاني. يواجه الأتراك مشكلة كبيرة مع وجود حزب العمال الكردستاني في شمال شرق العراق، كما في جبل قنديل على سبيل المثال. لذا أعربوا لنا عن قلقهم إزاء هذا الموضوع. لقد تفهمنا هذه المسألة وتحدثنا مع الناس في شمال شرق سوريا حيث ثمة الكثير من المجموعات وجميعها يتفهم قلق الأتراك. لا شك في أن للأتراك خيار العمل العسكري. لقد قاموا بذلك في عفرين وجرابلس والباب، إما ضد عناصر فعلية أو ما اعتقدوا أنه عناصر من حزب العمال الكردستاني أو ضد داعش. لقد هاجموا المجموعتين.

إذن من أجل الحفاظ على أمن شمال شرق سوريا واستقراره، ومواصلة معركتنا ضد داعش وتلبية المخاوف الأمنية التركية والمحلية، توصلنا إلى اقتراح بشأن منطقة آمنة مع كافة الأطراف المعنية، مما يجعل قوات حماية الشعب تسحب قواتها وأسلحتها الثقيلة لمسافات مختلفة بحسب الموقع ونوع النشاط. ويتم أيضا إزالة كافة التحصينات في مناطق معينة ثم يتم تسيير دوريات وأنشطة مختلفة وأنشطة عسكرية أمريكية تركية مشتركة. لقد بدأ الكثير منها بالفعل، بما في ذلك أربع رحلات جوية مشتركة وعدة طلعات جوية تركية بالتنسيق معنا وعدة دوريات مشتركة على الأرض بين القوات الأمريكية والتركية. ستستمر هذه الأنشطة وتتوسع ونحن نعتبر أنها قد حققت النجاح. يريد الأتراك بالطبع أن نتحرك بشكل أسرع في هذا الصدد فهذه مصلحتهم الأمنية. ولكن بشكل عام، أعتقد أن الجميع يقومون بعمل جيد.

السؤال: هل لي بسؤال متابعة لهذا الموضوع؟

السيدة أورتاغوس: طبعا، تفضلي.

السؤال: هميرا باموك من رويترز. قال أردوغان أيضا للتو إن انتشارهم العسكري واستعداداتهم العسكرية على الحدود جاهزة. وكان قد قال منذ أسبوعين… لم يستخدم عبارات جازمة، ولكنه قال “سنمنحهم أسبوعين حتى تنتهي المفاوضات على المنطقة الآمنة ثم نخطط للتوغل.” سبق لهم أن قاموا بذلك. ما رأيكم بذلك؟ ماذا ستفعل الولايات المتحدة إذا قامت تركيا بذلك؟

السفير جيفري: أولا، بيننا اتفاق… لقد دعوناه بالفعل ترتيبا مع الأتراك، وهو اتفاق بين الجيشين يتمتع ببعض الجوانب السياسية التي نحن مستعدون للحديث عنها أكثر، مثل عودة اللاجئين. ولكننا ننفذ هذا الترتيب بين الجيشين بأمانة وبأسرع ما يمكن. نحن نعتقد أن الأتراك يدركون جيدا أننا نتحرك بشكل جيد. يود الجميع أن يتحرك الجانب الآخر بشكل أسرع وأن يكون أفضل. ليس هذا الوضع بغريب في الشؤون الدبلوماسية، ولكن أكرر أننا راضون بشكل عام. نحن نستمع إلى مخاوف الأتراك ونحاول الاستجابة لها متى أمكن. ولقد أوضحنا لتركيا على كافة المستويات أن أي عملية أحادية الجانب لن تؤدي إلى تحسن في أمن أي جهة. لا أمن تركيا ولا أمن سكان شمال شرق سوريا ولا أمن الناس في مختلف أنحاء العالم الذين يشعرون بتهديد داعش، والذي هو الهدف الأساسي لتواجد جيشنا الأمريكي في المنطقة الشمالية الشرقية في المقام الأول.

السيدة أورتاغوس: كونور.

السؤال: كونور فينيجان من آي بي سي. يستمر عمل تحقيق الاستقرار الذي تقوم به الولايات المتحدة في سوريا بتمويل من دول أخرى…

السفير جيفري: أنت تقصدفي شمال شرق سوريا.

السؤال: صحيح، في شمال شرق سوريا. سمعت أن هذا التمويل قد بدأ ينفد. هل يتم بذل جهود دبلوماسية لتأمين المزيد من التمويل من الدول؟

السفير جيفري: الإجابة هي نعم على كافة الأسئلة التي طرحتها.

السؤال: ممتاز. هل لي بطرح سؤال ثان؟ ما الدور الذي ستلعبه قوات سوريا الديمقراطية ونظراؤها المدنيون في الهيكل المدني في شمال شرق سوريا في الهيئة الدستورية؟

السفير جفري: نعم، يتم طرح هذا السؤال دائما، بما في ذلك مع شركائنا الأتراك في الناتو. كما قلت، لقد ذهبنا إلى شمال شرق سوريا لملاحقة داعش ومساعدة أهالي تلك المنطقة في الدفاع عن أنفسهم، لأنهم كانوا يقفون بشراسة ضد داعش في كوباني أيضا. لقد أوضحنا لكافة شركائنا في شمال شرق سوريا أنه ليس لدينا أجندة سياسية غير تحقيق الحد الأدنى من الاستقرار والتبادل السياسي، بما في ذلك مع فرق المساعدة التابعة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الخارجية وبعض المسؤولين السياسيين الذين وضعناهم هناك مع القوات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي والمتواجدة على الأرض، لتسهيل منصة مستقرة لمواصلة أنشطة هزيمة داعش.

إن هدفنا السياسي الوحيد لسوريا هو أن تكون البلاد موحدة ضمن حدودها الحالية وتعمل من خلال عملية قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الذي يتصور إجراء انتخابات حرة ونزيهة خاضعة لمراقبة الأمم المتحدة في مختلف أنحاء سوريا وبين الشتات الكبير الذي فر من الأسد. هذا هو المستقبل السياسي لأهل شمال شرق سوريا وشمال غرب البلاد والناس في كل مكان من سوريا برأينا. ليس لدينا أي أجندة أخرى. لقد أوضحنا ذلك ألف مرة.

السؤال: إذن هل سيشاركون في…

السفير جيفري: بالطبع.

السؤال: هل سينفع ذلك أكثر من مجرد تمكين المعارضة، إذا تمكنتم من توحيدها، وغيرها من الجماعات المتمردة في أماكن أخرى من البلاد؟

السفير جيفري: هذا سؤال مثير للاهتمام ولكنني أنظر من حولي إلى بعض زملائي، الذين أمضوا مثلي عشر سنوات ونصف وهم يحاولون القيام بذلك على حساب مئات الآلاف من القوات الأمريكية ومئات المليارات من الدولارات من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، ولم نحقق أي نجاح. ليس لدينا أي مخطط سياسي… أو حتى مخطط جيم جيفري لبغداد في العام 2004 لمحاولة القيام بهذه الأمور، اتفقنا؟ أصبحت عجوزا جدا للقيام بذلك.

السيدة أورتاغوس: لا، على الإطلاق.

السؤال: صدر فيما كنت تتكلم بيان عن وزارة الخارجية الروسية يقول إن إعلان الولايات المتحدة حول الهجوم المزعوم سيؤثر ربما على وجهات النظر في العملية السياسية. هلا ترد على ذلك.

السفير جيفري: إذا كانت هذه العملية السياسية بنظر الروس هشة لدرجة أن قول الحقيقة حول جرائم الحرب التي ارتكبها حليفهم نظام الأسد يتسبب بمشكلة… أي كان ذلك لأننا لا نعرف عما يتحدث لافروف… إذن لم يكن الروس جادين من البداية.

السؤال: ولكن هل ما زلتم تجرون مناقشات مع روسيا؟

السفير جيفري: بالطبع.

السيدة أورتاغوس: ونلتقي بهم غدا. جنيفر.

السؤال: مرحبا. جنيفر هانسلر من سي إن إن. هل يمكنك التحدث عن أي محادثات محددة جرت هذا الأسبوع حول مكافحة التطرف في مخيمات اللاجئين مثل الهول؟

السفير جيفري: لقد أجريناها. لقد تم طرح الموضوع بشكل أساسي… لقد طرح في كل اجتماع شاركت فيه في إطار متعدد الأطراف، مثل مختلف الاجتماعات حول المساءلة التي نظمها الهولنديون والعراقيون، اجتماعات مختلفة… عقدنا اجتماع المجموعة المصغرة على المستوى الوزاري مع الوزير بومبيو والذي استضافه البريطانيون عصر اليوم. وتم طرح قضية التطرف، وهي قضية يتم طرحها طوال الوقت. هذا موضوع نركز عليه بشدة. لا يمكنني تحديد تاريخ ووقت محددين وعمن تحدث الحاضرون لأن معظم هذه الأمور كانت في جلسات مغلقة وتخضع لقيود دبلوماسية. ولكن سأكتفي بالقول إن الجميع يتنبه لهذه المسألة.

السؤال: هل يمكن القول إنه تم اتخاذ أي خطوات محددة لمحاولة مكافحة هذا…

السفير جيفري: صحيح، الخطوات المحددة التي يتفق عليها الجميع إلى حد ما – على الرغم من أن التنفيذ أصعب – هي أولا وقبل كل شيء فصل القادة والمحرضين عن بقية المجتمع والعمل مع الأطفال الصغار لمنحهم بدائل للعب بها بدل تلك التي رأوا آباءهم وأمهاتهم يلعبون بها عندما… كان داعش يحكم جزءا كبيرا من سوريا. وثالثا والأهم، إعادة النساء والأطفال المتواجدين في الهول إلى مجتمعاتهم لأن هذه هي المشكلة الرئيسية الآن. حوالى 60 ألفا من الـ70 ألف شخص المتواجدين هناك من العراق وسوريا.

ثمة جهود جارية. لقد تحدثت هذا الأسبوع مع مسؤولين عراقيين حول هذه المسألة على وجه التحديد، ويتحدث آخرون عن ذلك. نعمل أيضا مع قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطي والسلطات المحلية في شمال شرق سوريا لإعادة الناس إلى مجتمعاتهم لأن العديد من النساء والأطفال السوريين البالغ عددهم 30 ألفا هم من شمال شرق البلاد. هذا هو الشيء الأساسي الذي نحاول القيام به، نحاول إبعاد الناس عن التطرف في البيئات المماثلة. لقد قضينا الكثير من الوقت في التحدث مع الناس على الأرض، فمن الواضح أن هذه المسألة مطروحة كثيرا في وسائل الإعلام. لقد ذهبت إلى هناك ثلاث مرات منذ أن طرحت هذه القضية، أتحدث فيها مع من يقومون بتسليم المساعدات في المخيمات وأستمع إلى نصيحتهم بعد سنوات الخبرة ونصيحة جيشنا بعد إدارة مخيم بوكا وأبو غريب، وقالوا إنه عندما يكون عدد الناس هائلا إلى هذا الحد، لا يمكن إبعادهم عن التطرف أبعد من فصل المحرضين ونشر الناس عن طريق إخراجهم من المخيم ومتابعة الفئات الضعيفة مثل الأطفال.

السيدة أورتاغوس: مايكل.

السؤال: نعم. ميشال غندور من قناة الحرة.

السيدة أورتاغوس: أعني ميشال، أعتذر. أنا حقا متعبة. أنت تعرف ما قصدت. لقد كنت محقة بحرف الميم.

السؤال: ما من مشكلة. هل اتخذت المجموعة المصغرة بشأن سوريا أي قرارات تتعلق باستخدام الأسلحة الكيمياوية؟ وما الخطوات المتخذة؟

السفير جيفري: ستصدر المجموعة المصغرة بيانا عن الوضع العام الآن وسيغطي موضوع الأسلحة الكيمياوية. أعتقد أن العبارات التي سيتم استخدامها هي أن استخدام أي أسلحة كيمياوية في سوريا غير مقبول. وكما أشار الوزير بومبيو في مؤتمره الصحفي، لقد أطلع المجموعة المصغرة على النتائج التي توصلنا إليها وعلى بيانه اليوم.

السيدة أورتاغوس: ديفيد.

السؤال: لقد قلت إن هذا الهجوم وقع قبل أربعة أشهر وتسبب بإصابة أربعة أشخاص. هلا تقولان لنا لماذا اخترتم طرح الموضوع في هذا الوقت بالذات على الرغم من وقوع عدد كبير من الهجمات المماثلة في الماضي؟

السيد دينانو: نعم، لقد ذكرت سابقا أن عملية الإسناد والعملية التقنية والتحقيق الكيمياوي يستغرق بعض الوقت، وعلينا أن نكون متأكدين. وتم التنسيق أيضا بين الدول الصديقة وتبادل المعلومات أيضا، لذلك…

السفير جيفري: حالما تحققنا مما حصل بالكامل، صدقوني وكما أوضح الوزير، تم اتخاذ قرار التحرك، بما في ذلك اتخاذه واختيار المكان واتخاذ الإجراءات التي وصفها بسرعة فائقة في الحكومة الأمريكية. إذن لم نكن نؤخر الموضوع بدون سبب. كما قلت، استغرق الأمر بعض الوقت لنعرف ما حصل بالتحديد.

السيدة أورتاغوس: السؤال الأخير. لارا.

السؤال: جيم، هلا تعطينا تحديثات عن المفاوضات مع الأتراك بشأن حجم المنطقة الآمنة وعمقها؟ كما تعلمون، يريد الرئيس أردوغان أن تصل إلى دير الزور حتى 20 ميلاً. ما رأي الجانب الأمريكي بذلك؟

السفير جيفري: ما زالوا يواصلون المناقشات بشأن التفاصيل على الرغم من أنه قد تم الاتفاق على قدر كبير من المبادئ العسكرية العامة. نحن لا نناقش الأعماق المحددة للمنطقة الآمنة لأنها تختلف من منطقة إلى أخرى وقد تحدثنا عن ثلث الشمال الشرقي فحسب حتى الآن. سيتم القيام بذلك في ثلاثة قطاعات وقد تحدثنا عن الثلث فحسب. يختلف الأمر من منطقة إلى أخرى ومن سبب إلى آخر، بما في ذلك الأمن لبعض قوات الدول الأخرى أو غيرها من القوات التي تتجول هناك. واعتمادا على النشاط، ثمة مجموعة من الأعماق المتغيرة التي ينبغي أن تنسحب وحدات حماية الشعب منها ومجموعة أخرى لسحب الأسلحة الثقيلة ومجموعة أخرى للدوريات الأرضية المشتركة بين الولايات المتحدة وتركيا ومجموعة أخرى للطلعات الجوية. إذن الأمر مربك للغاية ونحن نعلم ووحدات حماية الشعب تعلم والأتراك يعلمون أين ينبغي أن تكون المنطقة. سأكتفي بهذا الكلام.

السؤال: يريد توسيع رقعتها كما تعلمون حتى يتمكن عدد أكبر من اللاجئين من العودة من تركيا ولإعادة توطينهم في تلك المنطقة الآمنة.

السفير جيفري: نحن نتحدث مع الأتراك وتحدثنا اليوم في الواقع عن عودة اللاجئين بطريقة آمنة وطوعية وكريمة كما اتفقنا في وثيقتنا. وقد أجرينا المناقشات التي نجريها مع الأتراك مع الاتحاد الأوروبي أيضا مع التركيز على دور مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والوكالات الإنسانية الدولية الأخرى التي ستحتاج إلى المساعدة في أي تحرك مهم لإعادتهم. ولكننا وقعنا من أجل إعادة اللاجئين إلى ديارهم إذا أتوا إلى تلك المنطقة. هذا جزء من موقفنا العام بشأن الصراع السوري، بما في ذلك في الشمال الشرقي وبما في ذلك ضمن هذا الترتيب.

السيدة أورتاغوس: حسنا.

السؤال: وستنتهي في الفرات، هل ما زال ذلك صحيحا؟

السفير جيفري: ينتهي هذا الترتيب عند الفرات. لدينا اتفاق منفصل مع الأتراك بشأن منبج يتضمن عودة اللاجئين أيضا. هذا على الجانب الآخر من الفرات. ولكن هذا ما يجعلني أرتبك عندما أبدأ بالحديث عن مناطق جغرافية محددة والأعماق والترتيبات المحددة وأي اتفاق يغطيها. نحن نستكملها بالشكل الأفضل ونعمل مع الأتراك وشركائنا المحليين في شمال شرق البلاد.

السيدة أورتاغوس: حسنا، شكرا.

السؤال: شكرا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.