rss

تصريحات لنائب الرئيس بنس ووزير الخارجية بومبيو في مؤتمر صحفي أنقرة، تركيا

English English

17 تشرين الأول/أكتوبر 2019
مقر السفير الأمريكي
أنقرة، تركيا
08:36 مساء بتوقيت تركيا

 

نائب الرئيس: عبرت القوات التركية إلى سوريا منذ أسبوع. واتخذ الرئيس ترامب في وقت سابق من هذا الأسبوع إجراءات حاسمة لدعوة القوات التركية إلى التوقف وإنهاء العنف والموافقة على المفاوضات. وأنا فخور اليوم بأن أبلغكم بأنه بفضل القيادة القوية للرئيس دونالد ترامب والعلاقة القوية بين الرئيس أردوغان وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية، اتفقت الولايات المتحدة وتركيا اليوم على وقف إطلاق النار في سوريا.

سيوقف الجانب التركي عملية ربيع السلام لمدة 120 ساعة للسماح بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الآمنة. سيتم وقف كافة العمليات العسكرية في إطار عملية ربيع السلام وسيتم إيقاف عملية ربيع السلام بالكامل عند انتهاء الانسحاب.

كانت الإدارة الأمريكية على اتصال بالفعل بقوات سوريا الديمقراطية وبدأنا بتسهيل انسحابها الآمن من المنطقة الآمنة التي يبلغ عرضها حوالى 20 ميلا إلى جنوب الحدود التركية في الداخل السوري.

دعوني أقول إن هذا يشتمل أيضا على موافقة تركيا على عدم القيام بأي عمل عسكري ضد كوباني.

بالإضافة إلى ذلك، التزمت كل من الولايات المتحدة وتركيا بالتوصل إلى حل سلمي ومستقبل للمنطقة الآمنة والعمل على أساس دولي لضمان السلام والأمن في تلك المنطقة الحدودية في سوريا.

وبالإضافة إلى التسوية التي تم التوصل إليها اليوم من خلال وقف إطلاق النار، التزمت كل من تركيا والولايات المتحدة بأنشطة لهزيمة داعش في شمال شرق سوريا. ويشتمل ذلك أيضا على اتفاق تم تجديده اليوم لتنسيق الجهود بشأن مرافق الاحتجاز والنازحين من المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش في السابق.

اتفقت تركيا والولايات المتحدة أيضا على حماية الأرواح وحقوق الإنسان، وبخاصة حماية المجتمعات الدينية والعرقية في المنطقة.

لقد تحدثت إلى الرئيس ترامب قبل لحظات، وأعلم أنه ممتن جدا لاستعداد الرئيس أردوغان لإحراز تقدم وتطبيق وقف لإطلاق النار وإتاحة الفرصة لحل سلمي لهذا الصراع الذي بدأ قبل أسبوع.

أنا من جهتي ممتن للقيادة التي يتولاها الرئيس ترامب. أنا ممتن لأكثر من خمس ساعات من المفاوضات مع الرئيس أردوغان وفريقه والتي انتهت بحل نعتقد أنه سينقذ الأرواح.

واسمحوا لي أن أقول أيضا إنني ممتن جدا لهذا الفريق. كان العمل مشرفا بحق إلى جانب كل من وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين والسفير جيم جيفري والسفير ديفيد ساترفيلد. لقد ساهم كل من أعضاء هذا الفريق بالتساوي في تحقيق هذه النتيجة وهي مساهمة كبيرة في الأمن في هذه المنطقة ومساهمة كبيرة في العلاقة القوية والدائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا.

أود أن أعرب أخيرا عن تقديري لملايين الأمريكيين الذين أعرف أنهم كانوا يصلون من أجل هذه اللحظة. عرفنا أن الناس في مختلف أنحاء البلاد حزينة بسبب الخسارة في الأرواح في هذا الصراع على مدى الأسبوع الماضي وكانوا يتوقون لانتهائه. وأعتقد أن ما حصل بات حقيقة بفضل صلواتهم والقيادة القوية للرئيس ترامب حتى هذه اللحظة وتعاون الرئيس أردوغان.

إذاً اسمحوا لي أن أكرر أن الولايات المتحدة وتركيا قد اتفقتا على وقف لإطلاق النار في سوريا بعد أسبوع على دخول القوات التركية إلى سوريا. سيمثل ذلك وقفة في العمليات العسكرية لمدة 120 ساعة تسهل الولايات المتحدة في خلالها انسحاب وحدات حماية الشعب من المناطق المتأثرة في المنطقة الآمنة. وقد وافقت تركيا على وقف إطلاق النار بشكل دائم ما أن ينتهي هذا الانسحاب. وستعمل الولايات المتحدة مع تركيا والدول في مختلف أنحاء العالم لضمان السلام والاستقرار في المنطقة الآمنة على الحدود بين تركيا وسوريا.

أترك الكلام الآن لوزير الخارجية مايك بومبيو. أشكرك يا معالي الوزير على عملك المذهل.

الوزير بومبيو: شكرا. لقد أحسن نائب الرئيس التعبير برأيي. أريد أن أضيف فكرة إلى كلامه. لا شك في أنه لا يزال ثمة الكثير من العمل الذي يتعين القيام به في المنطقة. لا يزال ثمة الكثير من التحديات. ولكن الجهد الذي بذلناه الليلة يهيئ الظروف لحل ناجح لهذه المسألة بالذات والتي تسببت بمخاطر هائلة وخطر حقيقي لعدم الاستقرار. وأعتقد أن القرار الذي اتخذه الرئيس أردوغان الليلة بالعمل إلى جانب الرئيس ترامب لتحقيق هذه الغايات سيفيد تركيا كثيرا. شكرا.

أعرف أنك ترغب في الإجابة على بعض الأسئلة.

نائب الرئيس: رائع. هوميرا، أين أنت؟ تفضل.

السؤال: شكرا جزيلا. كيف ستتخطون الضرر الذي وقع الأسبوع الماضي؟ حصل عداء كبير بين الولايات المتحدة وتركيا. قيل الكثير وتم توجيه تهديدات كثيرة بفرض عقوبات اقتصادية. كيف ستصلحون العلاقة فيما تمضون قدما؟ شكرا.

نائب الرئيس: حسنا، أولا، وكما ترون من الاتفاق، يتمثل جزء من فهمنا في أنه مع تنفيذ وقف إطلاق النار، لن تفرض الولايات المتحدة أي عقوبات إضافية على تركيا. ووافق الرئيس على رفع العقوبات الاقتصادية التي فرضت يوم الاثنين الماضي عندما يسري الوقف الدائم لإطلاق النار.

ولكن لا يخطئن أحد، فلقد كان الرئيس ترامب واضحا جدا مع حليفتنا تركيا بشأن المعارضة الأمريكية لدخول القوات العسكرية التركية إلى سوريا. أوضح الرئيس ذلك في مناقشاته ومراسلاته مع الرئيس أردوغان. وأعتقد أن الصراحة التي اعتمدها الرئيس ترامب في هذا النهج وقوة علاقته بالرئيس أردوغان قد ساهمتا في التوصل إلى هذا الاتفاق.

وسنعمل الآن معا لتنفيذ هذا الاتفاق. كما سبق وقلت، يعمل فريقنا مع أفراد وحدات حماية الشعب في المنطقة الآمنة لضمان انسحابهم المنظم خارج منطقة العشرين ميلا. وسنمضي قدما لتحقيق السلام والأمن في هذه المنطقة. أنا واثق جدا من ذلك.

حسنا،… غونسا سيناي. غونسا، لو سمحت.

السؤال: شكرا، أنا غونسا سيناي من تي آر تي وورلد. تحدثت تقارير من بعض المنظمات الدولية حول كيفية تعامل وحدات حماية الشعب مع الأقليات العرقية والدينية في شمال سوريا ويجري القادة المسيحيون في تركيا اتصالات لضمان السلام والأمن في المنطقة. أتساءل عن رأيك في هذا الموضوع.

نائب الرئيس: حسنا، اسمحوا لي… سأدع الوزير يتحدث عن هذا الموضوع. ولكن يمكنني الإشارة إلى أنني تحدثت مطولا مع الرئيس أردوغان عن أهمية حماية الأقليات الدينية في المنطقة.

وأعرب لي الرئيس أردوغان عن وجهة نظر العديد من الزعماء في المجتمعات الدينية هنا في تركيا والذين كانوا قلقين جدا بشأن العنف والاضطهاد على طول الحدود.

إذاً يتمثل جزء من اتفاقنا في مواصلة العمل بشكل وثيق لضمان ازدهار الأقليات الدينية والتأكد من أن تكون التعددية الدينية إحدى خصائص هذه المنطقة الآمنة لبعض الوقت. معالي الوزير؟

الوزير بومبيو: سأضيف أننا سمعنا… تواصل نائب الرئيس مع قيادات مسيحية من مختلف أنحاء العالم وقد أعربوا عن المخاوف التي وصفتها للتو.

نحن نعتبر أن هذا التخفيف في العنف ووقف إطلاق النار يقلص من هذه المخاطر. لذلك نعتقد أن هذا يساهم بشكل كبير في حماية الأقليات الدينية في مختلف أنحاء سوريا والشرق الأوسط الأوسع أيضا. من الواضح أن كل هذا يحدث في سياق الكثير من التحديات الدينية والكثير من التحديات المتعلقة بالاضطهاد الديني في العراق وأماكن أخرى أيضا. نعتقد أن هذه مساهمة مهمة في هذا الصدد.

الأمر الآخر الذي تحدثنا عنه باستفاضة هو أنه إلى الحد الذي يتم فيه تحديد الانتهاكات، نطلب من كل قائد… وبالتأكيد من الرئيس أردوغان وفريقه وغيرهم… التحقيق في أي مزاعم بشأن حدوث انتهاكات.

نائب الرئيس: اسمحوا لي أن أضيف شيئا على ذلك. أعرف أن الرئيس ترامب والشعب الأمريكي فخورين باستثمار مئات الملايين من الدولارات للمساعدة في إعادة بناء المجتمعات المسيحية واليزيدية وغيرها من مجتمعات الأقليات الدينية في أعقاب أعمال العنف المروعة أثناء فترة حكم داعش، سواء في سوريا أو في شمال العراق.

سنستمر في توفير هذه الموارد لدعم هذه المجتمعات. ولكن كما سترون من هذا الاتفاق، هذا تعهد محدد من جانب تركيا والولايات المتحدة لضمان حماية الأقليات الدينية في المنطقة المتأثرة.

شون تاندن.

السؤال: شكرا سيدي نائب الرئيس. لقد ذكرت أنه يتم سحب مقاتلي وحدات حماية الشعب بشكل منظم. هل يمكن أن توضح ذلك أكثر بقليل؟ لقد قلت إنه تم التوصل إلى اتفاق معهم. إلى أين سينسحبون؟ كيف تتوقعون أن يكون مستقبلهم؟

وعلى الرغم من المخاوف الواضحة هنا في تركيا حول وحدات حماية الشعب وصلاتها بحزب العمال الكردستاني، يقول الكثيرون في واشنطن على سبيل المثال إنهم يقودون جزءا من القتال ضد تنظيم داعش. ماذا تتوقعون لمستقبل شمال سوريا؟ هل تتوقعون أي مستقبل سياسيا للأكراد السوريين هناك؟

نائب الرئيس: حسنا، يتمثل التزامنا مع تركيا بأننا سنعمل مع أعضاء وحدات حماية الشعب وأيضا مع قوات سوريا الديمقراطية لتسهيل الانسحاب المنظم في غضون الساعات الـ120 المقبلة. اسمحوا لي أن أقول أن ذلك قد بدأ بالفعل. وسيتم الانسحاب من الخط الفاصل على بعد حوالى 20 ميلا جنوب الحدود.

نعتقد أن استعداد تركيا للتوقف مؤقتا وتبني وقف لإطلاق النار في العمليات العسكرية وتمكيننا من إتمام ذلك الانسحاب المنظم لوحدات حماية الشعب سيجعل ذلك ممكنا. لقد بدأ ذلك بالفعل حاليا، أعرف ذلك.

كانت تركيا قلقة جدا بشأن حدودها. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية لم توافق على عبورها العسكري إلى سوريا، فقد أيدنا دائما إقامة منطقة آمنة. وكانت المسألة مسألة نقاش ومفاوضات.

ونحن نعتقد أن السكان الأكراد في سوريا الذين تربطنا بهم علاقة قوية سيستمرون في الصمود. ستكون الولايات المتحدة ممتنة دائما لشراكتنا مع قوات سوريا الديمقراطية في المعركة لهزيمة داعش ولكننا ندرك أهمية المنطقة الآمنة وقيمتها لإنشاء عازل بين سوريا والسكان الأكراد والحدود التركية. وسوف نعمل معهم عن كثب.

لذلك… نعتقد أن الاتفاق اليوم ينهي العنف أولا، وهذا ما أرسلنا الرئيس ترامب إلى هنا من أجله. لقد قلت ذلك للرئيس أردوغان مرارا وتكرارا، أي أن الرئيس ترامب قد أرسلنا إلى هنا لوضع حد للعنف والتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار. ولقد حققنا ذلك بفضل الاتفاق التي تفاوضنا عليه اليوم والموقف القوي الذي اتخذه الرئيس ترامب في الأيام السابقة.

لقد حققنا أيضا فرصة الخروج من المنطقة لخلق المزيد من السلام والأمن والاستقرار في تلك المنطقة العازلة، وذلك من خلال العمل مع وحدات حماية الشعب. وسنعمل بجدية لإنجاز ذلك. نعتقد أنه يمكن تحقيق ذلك في خلال فترة الـ120 ساعة وبعد ذلك سيتم تطبيق وقف دائم لإطلاق النار ثم نواصل المشاركة بعد ذلك.

أكرر أن ذلك لن يكون عسكريا. أوضح الرئيس أنه لن يكون لدينا عناصر عسكرية على الأرض. ولكن ستواصل الولايات المتحدة المشاركة دبلوماسيا وسياسيا وطبعا في مجال المساعدات الإنسانية والدعم للتأثير على كافة المتضررين في هذه المنطقة.

نائب الرئيس: تفضل يا زيك.

السؤال: شكرا سيدي نائب الرئيس. لقد ذكرت… عفوا. لقد ذكرت أن الولايات المتحدة تعارض توغل تركيا في شمال سوريا وأنه لطالما كان أردوغان يريد منطقة آمنة هنا. ما هي التنازلات التي حصلتم عليها من الرئيس أردوغان؟ هذا السؤال الأول.

والسؤال الثاني: هل حصلتم على ضمانات محددة من وحدات حماية الشعب بشأن امتثالهم لشروط هذا الاتفاق؟ لقد قالوا إنهم لن يقوموا بذلك.

وأخيرا، مع تحرك الأكراد نحو الجنوب… ومع العقوبات الأمريكية، في ما يتعلق بتحركهم نحو الجنوب… ما ردكم على الانتقادات التي تسمي ذلك تخليا عن الأكراد للمرة الثانية؟

نائب الرئيس: أعتقد أن حصول التسويات واضح من الاتفاق عينه. كان الرئيس ترامب واضحا جدا في خلال اتصاله بالرئيس أردوغان في وقت سابق من هذا الأسبوع وفي التوجيهات التي أعطانا إياها. إنه يريد وقفا لإطلاق النار. أراد أن يتوقف العنف.

تشارك تركيا في عملية عسكرية نشطة. مع بدء مناقشاتنا وعلى مدار خمس ساعات، توصلنا إلى اتفاق بشأن الكيفية التي يمكن أن يفيد بها وقف إطلاق النار تركيا ويحقق أهداف الرئيس ترامب ويساهم أيضا في تحقيق حل سلمي للمنطقة الآمنة. وأعتقد أننا أنجزنا ذلك.

وفي ما يتعلق بقوات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية، لقد تواصلنا اليوم وتلقينا تأكيدات متكررة منهم بأنهم سيغادرون وأنهم يرحبون بشدة بفرصة وقف إطلاق النار من أجل الانسحاب الآمن والمنظم من تلك المنطقة الآمنة التي لا يزالون يتواجدون فيها. ونحن واثقون جدا من أن هذا يحدث بالفعل.

سنستخدم كافة النفوذ الذي لدينا وقتالنا إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في المعركة ضد داعش لتسهيل انسحابها الآمن. ولكننا نعتقد أن هذه النتيجة ستخدم مصالح الأكراد في سوريا بشكل كبير وستخدم مصالح تركيا إلى حد كبير وستخلق نوعا من المنطقة العازلة طويلة الأجل تضمن السلام والاستقرار في المنطقة.

السؤال: سيدي نائب الرئيس…

نائب الرئيس: تفضل.

السؤال: أريد متابعة هذا السؤال. ما التنازلات المحددة التي حصلت عليها تركيا؟ على وجه التحديد، أريد أن أسأل إذا ما طرحوا مسألة Halkbank؟

نائب الرئيس: ليس في سياق هذه المفاوضات. أعلم أنه تم طرح الموضوع عندما أتممنا المفاوضات، وقلنا إن هذه القضية تعود إلى القسم الجنوبي من نيويورك ووزارة العدل.

ولكن اسمحوا لي أن أقول – إن التنازلات التي قدمتها الولايات المتحدة تتعلق بحقيقة أن الرئيس قد أوضح أنه في حال عدم التوصل إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار اليوم، لتم فرض حزمة جديدة من العقوبات الكبيرة ضد تركيا. وسترون في الاتفاق أنه… على أساس توقف لـ120 ساعة، إنه وقف لإطلاق النار في خلال الأيام الخمسة المقبلة ولن نفرض في خلالها عقوبات إضافية.

بمجرد تطبيق وقف دائم لإطلاق النار في أعقاب الانسحاب المنظم لكافة وحدات حماية الشعب، وافقت الولايات المتحدة أيضا على رفع العقوبات التي فرضت على العديد من المسؤولين الحكوميين الأتراك ووكالات عدة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

السؤال: ولكن من باب التوضيح، كان التنازل برفع العقوبات ليس إلا؟ ألم يتم تقديم أو إعطاء أي شيء آخر للأتراك؟

نائب الرئيس: نعم، صحيح.

الوزير بومبيو: هذا صحيح.

نائب الرئيس: هذا…

نعم، تفضل.

السؤال: شكرا يا سيدي نائب الرئيس. أثناء مفاوضاتكم مع الأتراك هنا لعدة ساعات، كان كلاكما…

هل لي أن أنهي بسرعة؟ مهلا.

السؤال: هل تعتقدون أن وحدات حماية الشعب… هل تعتبرون أن العقوبات هي ابتزاز لحليفكم في الناتو من أجل حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية؟ هذا…

نائب الرئيس: لم تؤيد الولايات المتحدة الأمريكية العمل العسكري الذي قامت به تركيا في سوريا. لقد أوضح الرئيس ترامب هذا الأمر لصديقه الرئيس أردوغان. وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات في وقت سابق من هذا الأسبوع. لقد أوضح الرئيس بالأمس وأوضحنا مرة أخرى اليوم أنه سيتم فرض عقوبات إضافية لوضع حد للعنف وفقدان أرواح بريئة في هذا الصراع الحدودي.

لذلك، اسمحوا لي أن أقول إن التوصل لوقف إطلاق النار اليوم كان بفضل الرئيس ترامب والرئيس أردوغان وبفضل العلاقة القوية بين الولايات المتحدة وتركيا. إنه أيضا بفضل العلاقة القوية بين قادتنا.

من الضروري أن يعبر الأصدقاء عما يدور في نفسهم عندما تقع بينهم اختلافات. هذا ما قام به الرئيس ترامب. ولكن سهل ذلك قدرتنا على التوصل إلى اتفاق أنتج الآن وقفا لإطلاق النار ونعتقد أنه سيمهد السبيل لإنشاء منطقة آمنة ومستقرة. إنه ملتزم بتحقيق ذلك لكافة شعوب هذه المنطقة.

شكرا للجميع.

انتهى

08:58 مساء بتوقيت تركيا


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.