rss

بيان من السكرتير الصحفي للبيت الأبيض لتهنئة رائدتي فضاء من ناسا على متن المحطة الفضائية الدولية

English English

البيت الأبيض

بيانات  وإصدارات

البنية التحتية والتكنولوجيا

18 تشرين الأول/أكتوبر 2019

تحدث الرئيس دونالد ج. ترامب اليوم مع رائدتي الفضاء كريستا كوش وجيسيكا ماير من الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) خلال أول مهمة سير فضائية نسائية بحتة على متن محطة الفضاء الدولية. كانت كوش وماير في صف رواد الفضاء في ناسا للعام 2013، والذي كان نصف عدد طلابه من النساء. وتخدم كوش حاليا في مهمة ممددة إلى محطة الفضاء الدولية ومن المتوقع أن تحقق سجلا قياسيا لأطول مدة تبقاها امرأة في الفضاء. وانضم إلى الرئيس خلال المكالمة نائبه مايك بنس ومستشارة الرئيس إيفانكا ترامب ومدير ناسا جيم برايدنستاين.

وضع الرئيس ترامب منذ توليه منصبه تركيزا متجددا على استكشاف الفضاء والاستكشاف البشري للفضاء. وفي شهر آذار/مارس، كلف الرئيس ناسا بإعادة الأمريكيين إلى القمر بحلول العام 2024، وهي خطوة إضافية باتجاه الهدف الأمريكي المتمثل في استكشاف المريخ. وتسلط مهمة السير الفضائية هذه الضوء على تقدم المرأة في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات – وهي مبادرة تبناها الرئيس وإيفانكا ترامب. وفي أيلول/سبتمبر 2017، أصدر الرئيس مذكرة لتعزيز تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وعلوم الكمبيوتر عالي الجودة للطلاب الأمريكيين من كافة الخلفيات. ووجهت المذكرة وزارة التعليم بتخصيص 200 مليون دولار كتمويل سنوي كحد أدنى لجعل تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وعلوم الكمبيوتر أولوية في برامج المنح التنافسية. بالإضافة إلى هذا الالتزام، حثت إيفانكا قادة القطاع الخاص على تخصيص 300 مليون دولار إضافية لهذا النوع من التعليم.

تشكل النساء الحائزات على شهادات جامعية غالبية القوى العاملة التي حصلت على تعليم جامعي لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة. وتقوم الشابات بالتسجيل بشكل متزايد في الدورات الدراسية المتعلقة بتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والذي يطور المهارات الأساسية اللازمة للعديد من وظائف المستقبل. في الواقع، ارتفع عدد الطالبات اللواتي يدرسن علوم الكمبيوتر المتقدمة خلال العام الدراسي 2018 إلى 2019 بنسبة مذهلة بلغت 32%. ويشيد الرئيس ترامب ومستشارته وإدارة الرئيس بهذه الخطوات الكبيرة ويواصلون تشجيع النساء من كافة الخلفيات لتحقيق أقصى إمكاناتهن أكاديميا ومهنيا.

أعطت إدارة ترامب الأولوية للوصول إلى تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والاستخدام المتزايد للتكنولوجيا عبر قطاعات اقتصادية عدة، مما يجعل من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يتمتع كافة الأمريكيين بمهارات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات اللازمة للحفاظ على التنافسية. ولضمان وصول جميع المتعلمين إلى قطاع العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عالي الجودة، وضعت الحكومة الفيدرالية بالشراكة مع أصحاب المصالح من مختلف أنحاء البلاد إستراتيجية لبناء أسس قوية لمحو الأمية في هذا المجال وزيادة التنوع والإدماج فيه وإعداد القوى العاملة في هذا المجال للمستقبل، وهي تقوم حاليا بتنفيذها. وتمثل الأحداث المماثلة مثالا مثيرا للاهتمام عما يمكن إنجازه عند تحديد أولويات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

“تتحقق اليوم أولى أحلام نساء وفتيات في مختلف أنحاء العالم مع مهمة السير الفضائية التاريخية النسائية البحتة. إن النساء في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات هن قوة ينبغي الاعتراف بها ومساندتها لتوفير وصول إضافي إلى هذه المهارات التعليمية الأساسية، ويمثل ذلك بعضا من العمل الهام الذي تمكنت من القيام به”. – مستشارة الرئيس إيفانكا ترامب

“مع مهمة السير الفضائية النسائية البحتة في محطة الفضاء الدولية بقيادة رائدتي الفضاء كريستا كوش وجيسيكا ماير من ناسا، تحقق الولايات المتحدة مرة أخرى سابقة للنساء في مجال الريادة في الاستكشاف البشري للفضاء. يتواصل هذا الجهد التاريخي اليوم للبناء على برنامج أرتيميس، عندما سارت أول امرأة والرجل التالي على سطح القمر تحضيرا للقفزة العملاقة التالية، ألا وهي إرسال رواد الفضاء إلى المريخ”. – مدير ناسا جيم برايدنستاين


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.