rss

نص مؤتمر صحفي للوزير اسبر في المملكة العربية السعودية

English English

23 تشرين الأول/أكتوبر، 2019
وزير الدفاع مارك ت. أسبر

 

وزير الدفاع مارك ت. أسبر: نعم، قمت في اليوم الأول لي في المملكة العربية السعودية بعقد لقاء جيد مع قائد القيادة المركزية الجنرال ماكنزي ومع سفيرنا الجنرال أبي زيد وبالطبع مع نائب وزير الدفاع والملك. كما كانت هناك مجموعة جيدة جدا من الاجتماعات في هذا اليوم. وهي فرصتي الأولى لزيارة قاعدة الأمير سلطان الجوية، والتي كما سترون، يقع فيها الجزء الأكبر من نشر القوات، أو جزء كبير من القوات يأتي هنا، وكذلك هي فرصة للتوقف هنا والتحدث مع بعض الجنود من وحدة منظومة صواريخ الباتريوت. بطارية الصواريخ الموجودة هنا في الموقع للدفاع عن المطار ومساعدة المملكة في الدفاع ضد تهديدات الجنوب وتهديدات الشمال. وكان لي بالتالي مناقشات جيدة وآمل أن أجري محادثات أكثر مع القادة وكبار الضباط قبل المغادرة اليوم.     

السؤال: هل يمكنني طرح سؤال سريع؟ ذكرت الحكومة العراقية في وقت سابق اليوم أنها لن تسمح للقوات الأمريكية في البقاء هناك. وتم السماح لها بالعبور فقط عندما قاموا بمغادرة شمال شرق سوريا. فهل لديك أي تعليق على ذلك؟ وكيف ترى الموضوع  وقد تحدثنا في وقت سابق من الأسبوع الماضي عن القوات المتمركزة في غرب العراق.

الوزير أسبر: حسنا، كما قلت، سنذهب ونقوم بإعادة التموضع عند خروجهم من شمال شرق سوريا إلى العراق. وأنت تعرف أن وجهتهم في النهاية هي الوطن. لكن ما يتعين علينا فعله هو إخراجهم بمعرفتنا من شمال شرق سوريا ومن ثم القيام بجميع تحضيراتنا للعودة إلى الوطن من هناك. وسأجري هذا النقاش غدا مع وزير الدفاع العراقي حول التفاصيل. لكن الهدف ليس البقاء في العراق إلى ما لا نهاية. وإنما الهدف هو سحب جنودنا وإعادتهم إلى وطنهم في الختام.

السؤال: هل لدى السيد الوزير أي شعور بأنه يوجد حد زمني لمقدار الوقت الذي يمكن للقوات أن تقضيه في العراق في هذه اللحظة؟ 

الوزير اسبر: نعم، هذه كلها تفاصيل يجب الحديث عنها، وسيتم مناقشتها، وكما قلت سيكون لدي بعض من هذه المحادثات في اليوم التالي أو نحو ذلك. 

السؤال: يا سيادة الوزير، بالنسبة لوحدة الباتريوت، قال الرئيس عدة مرات أن السعوديين كانوا سيدفعون ثمنها. فهل يمكنك أن تعطينا فكرة عن هذا الموضوع، وعن المعدات؟

الوزير أسبر: حسنا، أعتقد أن الرئيس قد تحدث منذ توليه منصبه، وقد تحدثت منذ توليت منصبي، عن أهمية تقاسم جميع حلفائنا وشركائنا للأعباء، سواء كان ذلك من خلال دعم الدولة المضيفة مثلما هو الحال مع اليابان، أو سواء من خلال زيادة الناتج المحلي الإجمالي مثلما هو الحال مع حلفائنا الأوربيين، وإن مفتاح الموضوع هو المساعدة في تقاسم العبء. وقد وافق السعوديون في هذه الحالة على المساعدة في تأمين العملية وما نفعله هنا، وهو أمر غير عادي، ونحن نرحب به، ونعتقد أنه الشيء الصحيح الذي يجب القيام به.   

(حديث متبادل)

السؤال: هل تعرف كم تبلغ؟

الوزير اسبر: كلا، ليس لدي الرقم في الوقت الحالي.

السؤال: وأنتم سوف تطلبون من شركاء حلف الناتو تقديم المساهمة في الدفاعات الجوية وما إلى ذلك في منطقة الخليج كجزء من —

الوزير اسبر: نعم.

السؤال: نعم، أولا وقبل كل شيء، ماذا ستكون رسالتك لهم؟ وثانيا، هل تعتقد أنكم سوف تحصلون على مزيد من التعاون في ذلك أكثر مما كنت حصلتم عليه في المجال البحري؟ 

الوزير اسبر: حسنا، أود أن أقول شيئين. لقد أجريت بالفعل عدة محادثات مع حلفائنا في الناتو فيما يتعلق بهذا. إذ تحدثت إلى الفرنسيين والألمان والبريطانيين وغيرهم على الهاتف. وسوف أراهم هذا الأسبوع، وأرسل العديد من تلك الدول أيضا وزراء دفاعهم أو ممثلي الدفاع إلى مؤتمر تم عقده يوم أمس على ما أعتقد، أو في اليوم الذي سبقه، وهو يبدو جيدا. وهذه ستكون إحدى رسائلي، وأحد أهدافي في الذهاب إلى بروكسل في وقت لاحق من هذا الأسبوع هو تعزيز تلك المحادثات. كما أخبرت المسؤولين السعوديين أنني كنت أخطط للقيام بذلك أيضا.     

السؤال: هل تعتقد أنه سيكون إقناعه أكثر سهولة من التحالف البحري؟

الوزير أسبر: حسنا، أعتقد أننا جميعا ندرك، كما تعلمون، وكما ذكرت الولايات المتحدة، يوجد ثلاث مهام هنا: أولا، مساعدة السعوديين في الدفاع عن أنفسهم ضد إيران. ثانيا، ردع السلوك السيء الإيراني. ثالثا، الحفاظ على النظام الدولي القائم على القوانين. ولا يزال ذلك هو محور جهودنا هنا، وينبغي أن يكون محور حلفائنا وشركائنا الذين يمكنهم المساعدة في توفير التشكيلات والقدرات.

(حديث متبادل)

السؤال: هل يمكن للسيد الوزير أن يوضح بعض النقاط، من فضلك؟ هل أبلغك العراقيون بأنهم لن يسمحوا للولايات المتحدة بالبقاء؟ وهل أعطوا فترة زمنية من حيث المدة التي توقعوا أن يحدث فيها عبور القوات؟

الوزير اسبر: كلا، لم ندخل في هذه التفاصيل. كما قلت، كان من المعروف أننا سننسحب، ونحن ننسحب، وانسحبت القوات من شمال شرق سوريا، وأننا سننسحب إلى العراق، وبعد ذلك سيتم النقل إلى العراق، ومن ثم سنرى خطواتنا القادمة من هناك. لكن مرة اخرى، فإن الحالة النهائية هي إعادة القوات إلى الولايات المتحدة، وهو ما يود الرئيس القيام به، وسنجري تلك المحادثات وتلك التفاصيل مع تطور الأحداث. كما قلت، ما زلنا في المراحل الأولى من الانسحاب من شمال شرق سوريا. وسيستغرق الأمر أسابيع، وليس أياما. ونحن لا زلنا في نواح عديدة في الأيام الأولى فقط من الانسحاب. ولدينا لذلك وقت للعمل على هذه التفاصيل.

(حديث متبادل)

المنسق: سؤال أخير ومن ثم علينا المغادرة.

السؤال: تحدثت عن تقاسم السعوديين للعبء.

الوزير اسبر: نعم.

السؤال: هل يمكنك أن تحدد عندما تقول إنهم يدفعون جزء من التكلفة، فهل يعني ذلك أنهم يدفعون مقابل نشر القوات؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما الذي تقوله لأولئك الذين يقولون إنه يحول جيش الولايات المتحدة إلى قوة مرتزقة؟

الوزير اسبر: نحن لسنا قوة مرتزقة. فقوة المرتزقة تفعل أشياء مقابل الأجر. ونحن نفعل ذلك للأسباب الثلاثة التي أوجزتها. السبب الأول هو تقديم المساعدة للدفاع عن حلفائنا. والسبب الثاني لردع إيران، وحتى لا يكون لدينا سلوك سيء متزايد. والسبب الثالث هو الدفاع عن النظام الدولي القائم على القوانين. وإن حقيقة إقرار السعوديين بذلك الشيء نتوقعه من جميع شركائنا وحلفائنا، سواء كانوا من آسيا أو أوروبا، في المساعدة في تقاسم التكاليف وكذلك المشاركة في عبء السكن واستضافة قواتنا على أراضيهم أو تقديم الدعم لهم أثناء نشر القوات، أو مهما كانت الحالة تتطلب.    

السؤال: لا أقصد أن أكون انتقائيا، لكن عندما تقول “تأمين تكاليف العملية وتقاسم العبء” فهل تتحدث عن— وهذا مختلف عن دفع (غير مسموع)؟ 

الوزير اسبر: هذه طريقة مختلفة لتقاسم العبء. وتقاسم الأعباء يأخذ عدة —

السؤال: (غير مسموع)

الوزير اسبر: تقاسم الأعباء يأخذ أشكالا عديدة. إذ يشمل تقاسم الأعباء إنفاق ما لا يقل عن اثنين في المئة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع. كما تتضمن مشاركة الأعباء سداد تكاليف القواعد والمنشآت في القواعد، وما إلى ذلك، التي ستجدها في أي مكان توجد فيه قوات تم نشرها مسبقا. ويشمل تقاسم الأعباء، في رأيي، عمليات تأمين تكاليف نشر القوات، مما يساعد على تعويض تكاليف عمليات النشر. وأعني، يمكننا أن نستمر في ذلك. أعتقد أنها قائمة واسعة من الأشياء التي أود أن أقوم بها. وأنا شخصيا اضعها تحت عنوان تقاسم الأعباء.    

المنسق: حسنا، شكرا لكم أيها الزملاء

سؤال: هل أنتم أقرب إلى قرار حول حماية النفط السوري؟

الوزير أسبر: مثلما نوهت على ذلك يوم أمس. أنت تعرف، نحن نمضي في الأمر خطوة خطوة.

السؤال: شكرا لك.

(حديث متبادل)


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.