rss

الرئيس دونالد ج. ترامب يجعل من مكافحة جريمة الإتجار بالبشر الشنعاء أولوية

English English

بيان حقائق
29 تشرين الأول/أكتوبر 2019
الرئيس دونالد ج. ترامب

 

إن إدارتي ملتزمة بتكليف كافة الموارد المتاحة لدينا لمواجهة هذا التهديد ومساندة الضحايا والناجين ومحاسبة المتاجرين على جرائمهم الشنعاء.

الرئيس دونالد ج. ترامب

القضاء على الإتجار بالبشر: جعل الرئيس ترامب الاستفادة من كافة الموارد المتاحة أولية للحكومة الاتحادية لإنهاء وباء الإتجار بالبشر.

  • أصدرت مجموعة العمل المشترك بين الوكالات لمراقبة ومكافحة الإتجار بالبشر تقريرا جديدا يصف التقدم الذي أحرزته الإدارة في مجال مكافحة الإتجار بالبشر.
  • تشتمل مجموعة العمل على أعضاء من 19 وزارة ووكالة يعملون بلا كلل لملاحقة المتاجرين وحماية الناجين ومنع الجرائم المستقبلية.
  • زاد تنفيذ القانون الفيدرالي من إدانات المتاجرين بالبشر بأكثر من الضعفين من خلال مبادرة فريق تنسيق مكافحة الإتجار بالبشر، كما زاد عدد المتهمين بنسبة 75٪ في كافة المناطق التي تغطيها المبادرة.
  • قامت وزارة العدل في العام 2018 بتفكيك منظمة كانت المصدر الرئيسي للإعلانات المتعلقة بالدعارة عبر الإنترنت التي تؤدي إلى الإتجار بالجنس.
  • نشر مكتب الإدارة والميزانية إرشادات جديدة لمكافحة الإتجار لموظفي المشتريات الحكوميين بغرض مكافحة الإتجار بالبشر بشكل أكثر فعالية.
  • اعتقل قسم تحقيقات الأمن القومي التابع لقسم إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك 1,588 مجرما مرتبطا بالإتجار بالبشر، كما حدد 325 ضحية في العام المالي 2018.

محاربة الإتجار بالبشر على كافة الجبهات: الإدارة ملتزمة بالقضاء على كافة أشكال الإتجار بالبشر في الولايات المتحدة وعند حدودنا ودوليا.

  • إن جهود ضباط إنفاذ القانون البطولية حيوية لمكافحة مأساة الإتجار بالبشر.
  • قدمت الوكالات الاتحادية التدريب لعشرات الآلاف من موظفي إنفاذ القانون.
  • يتعاون موظفو إنفاذ القانون في الولايات المتحدة مع المسؤولين المكلفين بإنفاذ القانون في المكسيك لتفكيك شبكات الإتجار بالبشر التي تعمل عبر الحدود بين البلدين.
  • تتحدى الإدارة الحكومات الأجنبية التي تسهل الإتجار بالبشر وتفشل في معاقبته لتنفيذ قوانين مكافحة الإتجار لإدانة المتاجرين وحماية الضحايا.

حماية الضحايا: تعمل الإدارة بشراسة لحماية ومساندة كل ضحايا الإتجار بالبشر.

  • لقد قدمت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية التمويل لدعم الخط الساخن الوطني لمكافحة الإتجار بالبشر بغرض تحديد الجناة ومنح الضحايا المساعدة التي يحتاجون إليها.
  • حدد الخط الساخن 16,862 حالة محتملة للإتجار بالبشر ووفر 14,419 إحالة إلى الخدمات بين تشرين الأول/أكتوبر 2017 وآذار/مارس 2019.
  • قدمت وزارة العدل منحا للمنظمات التي تدعم ضحايا الإتجار بالبشر، مما ساعد حوالى تسعة آلاف حالة بين 1 تموز/يوليو 2017 و30 حزيران/يونيو 2018.
  • عينت وزارة الأمن الداخلي المزيد من المتخصصين في مساعدة الضحايا، مما ساعد على ضمان حصول الضحايا على الموارد والدعم المناسبين.
  • أعلنت وزارة النقل عن منح بقيمة 4 ملايين دولار لوكالات العبور لمعالجة السلامة العامة، بما في ذلك الإتجار بالبشر.
  • تواصل الحكومة الاتحادية توفير التدريب التوعوي لأول المستجيبين للكشف عن عمليات الإتجار والاستجابة لها وإعداد كافة المواطنين للتعرف عليها والإبلاغ عنها.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.