rss

مركز استهداف تمويل الإرهاب يدرج بشكل مشترك شبكة مؤسسات ومصارف وأفراد تدعم الحرس الثوري الإيراني وحزب الله

English English

30 تشرين الأول/أكتوبر 2019

 

تغطي هذه الخطوة المنسقة أكبر مجموعة من الأهداف المدرجة من قبل الولايات المتحدة ودول الخليج كجزء من مركز استهداف تمويل الإرهاب الذي تم تأسيسه تحت قيادة الرئيس ترامب

أدرجت الدول السبع الأعضاء في مركز استهداف تمويل الإرهاب بشكل مشترك اليوم 25 هدفا مرتبطا بشبكات دعم الإرهاب التابعة للنظام الإيراني في المنطقة. هذه أكبر عملية إدراج مشترك يقوم بها المركز حتى الآن وهي تركز على الكيانات التي تدعم الحرس الثوري الإيراني ووكيل إيران الإقليمي حزب الله. توفر عدة شركات مستهدفة في هذا الإجراء دعما ماليا لقوات المقاومة الإيرانية (الباسيج)، وهي قوة شبه عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني يستخدمها النظام منذ وقت طويل كقوات صادمة لقمع المعارضة المحلية بمظاهر العنف الوحشية، فيما تقوم في الوقت عينه بتجنيد المقاتلين وتدريبهم ونشرهم للقتال في النزاعات التي يغذيها الحرس الثوري الإيراني في مختلف أنحاء المنطقة.

وقال وزير الخزانة ستيفن ت. منوشين: “يتزامن الإجراء الذي اتخذه مركز استهداف تمويل الإرهاب مع رحلتي إلى الشرق الأوسط التي أجتمع في خلالها بنظرائي في المنطقة لتعزيز مكافحة تمويل الإرهاب. لقد تم إنشاء المركز تحت قيادة الرئيس ترامب في 21 أيار/مايو 2017 في خلال رحلته التاريخية إلى المملكة العربية السعودية. ويمثل ذلك جهدا جريئا لتوسيع وتعزيز التعاون في مجال مكافحة تمويل الإرهاب بين سبع دول، ألا وهي البحرين والكويت وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. يقوم المركز بتنسيق الإجراءات الاحترازية وتبادل معلومات الاستخبارات المالية وبناء قدرات الدول الأعضاء لاستهداف الأنشطة التي تشكل تهديدات للأمن القومي للدول الأعضاء.”

وتابع منوشين: “يمثل تعطيل مركز استهداف تمويل الإرهاب للشبكات المالية التي يستخدمها النظام الإيراني لتمويل الإرهاب بشكل منسق دليلا قويا على وحدة الخليج. ويوضح هذا الإجراء الموقف الموحد لدول الخليج والولايات المتحدة والمتمثل بأنه لن يتم السماح لإيران بتصعيد نشاطها الخبيث في المنطقة. نحن فخورون بتوحيد جهودنا مع شركائنا في المركز لفضح وإدانة انتهاكات النظام الإيراني الجسيمة والمتكررة للمعايير الدولية، بما في ذلك مهاجمته للبنية التحتية النفطية المهمة في المملكة العربية السعودية وإثارة الفتنة في البلدان المجاورة من خلال وكلائه الإقليميين مثل حزب الله. يمثل هذا العمل المنسق خطوة ملموسة باتجاه حرمان النظام الإيراني من القدرة على تقويض استقرار المنطقة.”

وتضمن أحد وعشرون من هذه الأهداف شبكة واسعة من الشركات التي توفر الدعم المالي لقوات المقاومة الإيرانية (الباسيج). تقوم شبكة Bonyad Taavon Basij التي تتخذ من إيران مقرا لها وتعرف باسم قوات المقاومة الإيرانية (الباسيج) باستخدام شركات الواجهة وغيرها من التدابير لإخفاء ملكيتها وسيطرتها على مجموعة متنوعة من المصالح التجارية بقيمة مليارات الدولارات في مجال صناعة السيارات والتعدين والمعادن والمصارف في إيران، وللعديد من هذه المصالح تعاملات دولية كبيرة في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا. وسبق أن أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية هذه الكيانات في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2018 على قائمة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 الذي يستهدف الإرهابيين ومن يقدمون الدعم للإرهابيين أو أعمال الإرهاب. ويمكن الاطلاع على تفاصيل إضافية عن هذه الأهداف على موقع وزارة الخزانة، بما في ذلك معلوماتها التعريفية.

أربعة من الأسماء التي حددها مركز استهداف تمويل الإرهاب اليوم هم أفراد مرتبطون بحزب الله يقودون أنشطة الحزب العملية والاستخبارية والمالية والتي يقوموا بتنسيقها في العراق. وتسلط عمليات الإدراج هذه الضوء مرة أخرى على درجة عمل حزب الله كذراع إرهابي سري للنظام الإيراني من خلال تهريب النفط بالنيابة عنه وجمع الأموال لحزب الله وإرسال مقاتلين إلى سوريا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بالنيابة عن قاسم سليماني. وسبق أن أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية هؤلاء الأفراد الأربعة – شبل محسن عبيد الزيدي ويوسف هاشم وعدنان حسين كوثراني ومحمد عبد الهادي فرحات – في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 على قائمة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 الذي يستهدف الإرهابيين ومن يقدمون الدعم للإرهابيين أو أعمال الإرهاب. ويمكن الاطلاع على تفاصيل إضافية عن هذه الأهداف على موقع وزارة الخزانة، بما في ذلك معلوماتهم التعريفية.


عرض المحتوى الأصلي: https://home.treasury.gov/news/press-releases/sm813
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.