rss

حول مضايقة أفراد عائلة نشطاء الإيغور والناجين في شينغ يانغ، الصين

English English, Русский Русский

وزارة الخارجية الأمريكية
بيان صحفي
من مايكل بومبيو، وزير الخارجية
5 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

 

تشعر الولايات المتحدة بقلق عميق إزاء التقارير المتعددة التي تفيد بأن حكومة جمهورية الصين الشعبية تقوم بمضايقة واعتقال أو احتجاز تعسفي لأفراد من عائلات نشطاء الإيغور المسلمين والناجين من معسكرات الاعتقال في شينغ يانغ والذين نشروا قصصهم. على الملأ. وقد وقعت بعض حالات هذه الانتهاكات بعد وقت قصير من لقاءات مع كبار المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية.

أود أن أعرب، بالنيابة عن وزارة الخارجية، عن خالص تعازينا للأفراد الشجعان وأسرهم الذين تأثروا بشكل مباشر بحملة القمع التي قام بها الحزب الشيوعي الصيني، بمن فيهم فركات جودت وألفريد إركين وزمرات داود. وقد علمت السيدة داود أن والدها المسن، الذي ذُكر أنه احتُجز واستُجوب عدة مرات من قِبل السلطات الصينية في شينغ يانغ في السنوات الأخيرة، قد رث الحياة مؤخراً في ظروف غير معروفة.

إن شجاعة مناصري أقلية الإيغور في التحدث علنا أمر حيوي لكشف الحقيقة حول انتهاكات جمهورية الصين الشعبية لحقوق الإنسان، بما في ذلك قمع حرية الدين. وإننا ندعو بكين مرة أخرى إلى وقف كل أشكال المضايقات ضدّ الإيغور المقيمين خارج الصين، والإفراج عن جميع المعتقلين تعسفاً والسماح للعائلات بالتواصل بحرية دون تداعيات.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.