rss

بيان مشترك لقادة مجموعة التحالف الدولي لهزيمة داعش المعنيين بمكافحة تمويل التنظيم

English English

20 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

 

التحالف الدولي لهزيمة داعش يعقد الاجتماع الثاني عشر لمجموعته المعنية بمكافحة تمويل التنظيم في لوكسمبورغ.

اجتمعت الدول الأعضاء الـ56 في مجموعة التحالف الدولي لهزيمة داعش المعنية بمكافحة تمويل التنظيم مع المراقبين يومي 19 و20 تشرين الثاني/نوفمبر لمناقشة الجهود الدولية القائمة لمكافحة تمويل التنظيم. وكان ذلك الاجتماع الثاني عشر الذي تعقده هذه المجموعة وكان برئاسة الولايات المتحدة وإيطاليا والمملكة العربية السعودية. وقد تم إنشاء هذه المجموعة في كانون الثاني/يناير 2015 كواحدة من خمس مجموعات ضمن التحالف الدولي، وذلك لإضعاف التنظيم وتحقيق هزيمته في نهاية المطاف.

وقد أصدر قادة المجموعة المعنية بمكافحة تمويل داعش البيان المشترك التالي:

“لقد حقق التحالف الدولي لهزيمة داعش تقدما ملحوظا في الحرب ضد داعش. وقد انهارت ما يسمى بـ”خلافة” داعش. ونجح التحالف أيضا في إزالة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي. وفقد التنظيم الإرهابي كافة الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا. ومع ذلك، يستمر التنظيم في العمل في السر في العراق وسوريا ولديه فروع وخلايا ومجموعات تابعة في مختلف أنحاء العالم. وفقا لذلك، لا يزال عمل المجموعة المعنية بمكافحة تمويل التنظيم أهم من أي وقت مضى، وقد التزمت الدول الأعضاء اليوم بتكثيف جهودها لاستنزاف موارد داعش وتعطيل تدفقاته المالية.”

“تستخدم الدول الأعضاء مجموعة العمل المالية لتحديد وتعطيل قدرة داعش على توليد الإيرادات والوصول إلى النظم المالية. وقد تبادل أعضاء المجموعة المعلومات في اليوم الأول من الاجتماع لمواصلة بناء فهم مشترك للتهديد المتطور الذي يشكله داعش. وقد ناقش الأعضاء نجاحات محددة في تحديد الممولين الإرهابيين والميسرين وتقديمهم إلى العدالة. كما تبادلوا معلومات محددة حول كيفية عمل داعش على التكيف مع ضغوط التحالف والخطوات التي يتخذها الأعضاء لضمان تضاؤل ​​موارد التنظيم المالية وتدهورها وإحباط طموحاته العالمية. وتمت كذلك مناقشة التطورات في العراق وأوروبا وجنوب شرق آسيا. وناقش المندوبون أيضا إساءة استخدام داعش للقطاع غير الربحي والعملات الافتراضية واستغلاله للآثار لجمع التبرعات. وناقش أعضاء المجموعة المالية أيضا الخطر المستمر الذي يمثله استخدام التنظيم لشركات الواجهة والجهود المبذولة لتقويض عملية إعادة الإعمار في المناطق المحررة من العراق. وناقش المندوبون في اليوم الثاني من الاجتماع تهديد داعش في إفريقيا وأفضل الممارسات للعمل مع شركاء القطاع الخاص لإبعاد التنظيم عن النظام المالي العالمي.”

“يكيف تنظيم داعش بشكل يائس تقنياته لجمع الأموال وتيسير التمويل، والتحالف الدولي يقوم بتعقبه والتكيف هو الآخر. وقد أضاف الاجتماع الثاني عشر لمجموعة التحالف المعنية بمكافحة تمويل داعش أعضاء جدد ومراقبين إلى التحالف، وعزز التعاون بين البلدان متشابهة التفكير والمنظمات متعددة الأطراف، وعزز حقيقة أن مجموعة مكافحة التمويل ستواصل لعب دور أساسي في المعركة الأوسع التي يقودها التحالف الدولي لضمان الهزيمة النهائية لداعش.”


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.