rss

الهجوم على مخيم القاع للنازحين في شمال سوريا

Русский Русский, English English, Français Français

بيان صحفي
المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورغان أورتاغوس
21 تشرين الثاني/نوفمبر

تدين الولايات المتحدة بشديد العبارة الهجمات الوحشية التي شنها نظام الأسد البارحة على مخيم القاع للنازحين في شمال إدلب. وقد انفجرت الذخائر التي استهدفت المدنيين على بعد 25 مترا من مستشفى التوليد في القاع، مما أدى إلى مقتل 12 مدنيا على الأقل وإصابة ما لا يقل عن 50 آخرين. وكانت الأمم المتحدة قد حددت موقع المستشفى لحمايته من الاستهداف. ويأتي هذا الهجوم المروع بعد نمط موثق من الهجمات الشرسة ضد المدنيين والبنية التحتية من قبل نظام الأسد بدعم من روسيا وإيران. وقد تسببت هجمات النظام بمقتل أكثر من ألف مدني حتى الآن وتشريد ما لا يقل عن 400 ألف في شمال غرب سوريا منذ نيسان/أبريل من هذا العام.

إن نظام الأسد الممكن من قبل رعاته في روسيا وإيران ينبغي أن يضع حدا لحملته القاتلة ضد الشعب السوري ووقف الحرب في المناطق المدنية. لا يمكن تحقيق مستقبل سلمي في سوريا بدون ضمان محاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال الوحشية. ونحن نحث المجتمع الدولي على توحيد الصوت لمساءلة نظام الأسد وحلفائه عن باعه الطويل من الفظائع والدمار واسع النطاق. يمثل الاستهداف المتعمد للمدنيين والبنية التحتية المدنية انتهاكا للقانون الدولي ويقوض العملية السياسية المحددة في قرار مجلس الأمن رقم 2254. ونحن بالتالي نؤيد بشدة الجهود التي يبذلها مجلس التحقيق التابع للأمم المتحدة للتحقيق في الهجمات ضد المنشآت الطبية التي تدعمها الأمم المتحدة في شمال غرب سوريا.

ونحن ندعو كافة الأطراف إلى العودة إلى وقف إطلاق النار في المنطقة والسماح بوصول بدون عوائق لمعالجة الكارثة الإنسانية التي تسببت بها أعمال العنف هذه. ونحن نشدد على أنه ما من حل عسكري للصراع السوري.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.