rss

وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو مع آراش علائي في Iran International

English English

وزارة الخارجية
مقابلة صحفية
وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
23 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

 

السؤال: شكرا جزيلا على وقتك اليوم. تشهد إيران سلسلة من المظاهرات كما نعلم ويتظاهر الشعب ضد النظام في إيران الآن. ما ردكم على هذه المظاهرات؟

الوزير بومبيو: شكرا لاستضافتي. أقدر فعلا فرصة التحدث مع الشعب الإيراني مباشرة. نحن نتمنى لهم حياة طيبة. نتمنى لهم اقتصادا ناجحا. نريدهم أن يكونوا قادرين على قضاء بعض الوقت مع أسرهم. وبدلا من ذلك، شاهدنا النظام يهدر الأموال على حروب بلا معنى في مختلف أنحاء العالم. شاهدناه يقوم بحملات اغتيال في أوروبا. ليس يقوم في الواقع بما يريده الشعب الإيراني منه.

إذن تركزت جهودنا وجهود هذه الإدارة على إقناع النظام وقادة جمهورية إيران الإسلامية بالتصرف كدولة طبيعية وتركيز جهودهم على رعاية شعبهم بدلا من إثارة الإرهاب في مختلف أنحاء العالم.

السؤال: تفرض الولايات المتحدة أقصى قدر من الضغط على جمهورية إيران الإسلامية. واضطرت الحكومة في إيران الآن إلى زيادة أسعار الغاز، مما أدى إلى إطلاق الناس العنان للاحتجاجات. هل كنتم تتوقعون حدوث ذلك؟

الوزير بومبيو: يجب أن نتذكر أن سبب التحديات التي يواجهها اقتصاد جمهورية إيران الإسلامية ليس العقوبات الأمريكية، بل هو قائم قبل وقت طويل جدا منها. السبب هو سوء الإدارة الهائل للاقتصاد الإيراني. السبب إرسالهم أطفال إيرانيين صغار للقتال في الحروب والموت فيها. السبب حقيقة أن النظام لا يسمح للشركات بممارسة أنشطة من شأنها تعزيز الثروة للشعب الإيراني. بدلا من ذلك، يقوم الفاسدون والشركات المملوكة للحكومة والشركات التي يديرها فيلق القدس بسرقة الأموال من الشعب الإيراني. الاقتصاد يكافح وترون هذه الاحتجاجات في مختلف أنحاء البلاد لأن القيادة الإيرانية قد خذلت الشعب الإيراني. لم تسمح للاقتصاد بالنمو ولم تخلق الفرص، بل كانت فاسدة وسرقت ثروات الشعب الإيراني لأغراض إثراء الأشخاص.

السؤال: اتهم المرشد الأعلى الإيراني خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بتدبير هذه الاحتجاجات في إيران. ما ردكم على ذلك؟

الوزير بومبيو: يتمثل الملاذ الأخير لمن يفشل بإلقاء اللوم على الآخرين. لا علاقة بين ما يحصل وأي جهة تثير هذه الاحتجاجات من خارج إيران. هذا هو الشعب الإيراني الذي يناضل من أجل الحرية ويطالب بحقوقه ويرغب في التمتع بالقدرة على رعاية أسرهم. نحن نحاول التأكد من أنه يتم احترام الحقوق الإنسانية لكل إيراني. لقد أتحنا برنامج المكافآت من أجل العدالة. آمل أن يقوم أي شخص يتابعنا ويرى هذا النظام الإيراني يقوم بشيء خاطئ ويسلب حقوق أي إيراني أن يذهب إلى تويتر أو يتواصل معنا عبر الإنترنت ويوجه إلينا رسالة تتيح للولايات المتحدة… سنبذل قصارى جهدنا لمساعدة الشعب الايراني على تحقيق النجاح.

السؤال: كما ذكرت، لقد قمت بالتغريد مؤخرا وطلبت من الشعب الإيراني إرسال مقاطع فيديو وصور لأي انتهاك لحقوق الإنسان. ما الذي ستقوم به الولايات المتحدة تجاه من يرتكبون هذه الجرائم ضد الشعب الإيراني؟

الوزير بومبيو: بادئ ذي بدء، نحن نعتبر أن فضح الأمور على العلم هو أفضل علاج. نحن نعتقد أن تحديد هذه… إلى الحد الذي يستطيع فيه الناس إرسال هذه المعلومات إلينا، نعتقد أنه سيكون من الأهمية بمكان إقناع بعض المتواجدين داخل إيران بصراحة ولا يريدون أن يشاركوا… لا يريدون المشاركة في صد هذه الاحتجاجات ولا يريدون الانخراط في انتهاكات حقوق الإنسان فيعرفوا أن العالم أجمع يرى ما يقومون به. ستراهم أسرهم. سيراهم أحباؤهم الذين قد يعيشون في مكان آخر في العالم ويرون أنهم يتصرفون بطرق لا تخدم مصلحة الشعب الإيراني الصالح والعادي.

وثانيا، سنفرض العقوبات، تماما كما فعلنا اليوم مع وزير الاتصالات والمعلومات. سنحرمهم من المزايا الأمريكية والتأشيرات وكافة ما يتمتع به من حري بهم أن يتصرفوا كقادة. سنفرض مجموعة من العقوبات، مما سيصعب الأمور ويزيد من كلفة ذلك على آية الله ونظامه.

السؤال: كما ذكرت، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية للتو أنها ستفرض عقوبات على وزارة الاتصالات الإيرانية والوزير محمد أزاري جهرومي. ما الرسالة التي توجهونها للزعماء أو المسؤولين الإيرانيين الذين يساعدون في سحق هذه الانتفاضة؟

الوزير بومبيو: كانت هذه العقوبة بالتحديد نتيجة مباشرة للقرار الذي اتخذته جمهورية إيران الإسلامية عبر قيادتها بقطع الإنترنت. لقد قطعوا الطريق على حق كل إيراني في الكلام وممارسة حريته والتواصل. لقد عاد الإنترنت إلى العمل قليلا الآن. لا أعرف ما إذا كان يعمل بنسبة 5 أو 10 أو 15 في المئة، ولكنهم حاولوا تهدئة الاحتجاجات بحرمان الشعب الإيراني من صوته. هذا ما… عاقبنا اليوم الفرد المسؤول عن ذلك. وسنواصل القيام بذلك. لقد حاولنا إبقاء الإنترنت مفتوحا وفعلنا ما بوسعنا للمساعدة هناك. لقد شجعنا الشركات الكبرى على التوقف عن رعاية القيادة الإيرانية والسماح لها بالتواصل عندما لا يستطيع الشعب الإيراني القيام بذلك. نأمل أن تقوم بذلك. نريد ببساطة أن تتاح للشعب الإيراني كافة فرص الحماية والتمتع بحقوقه الإنسانية الفردية وأن تتاح له فرصة المضي قدما.

السؤال: كما ذكرت، فإن شبكة الإنترنت الإيرانية لا تعمل. وفي الوقت عينه، يبدو أن القادة الإيرانيين لا يواجهون أي مشكلة في التواصل عبر تويتر والفيسبوك. ما رأيكم في ذلك؟

الوزير بومبيو: نعم، هذا خطأ. يذكرني ذلك بالمرة التي حضر فيها ظريف إلى الولايات المتحدة وتحدث إلى الشعب الأمريكي، وفي الوقت عينه، لا يسمح لوزير الخارجية الأمريكية بزيارة طهران للتحدث إلى الشعب الإيراني. هذا خطأ. يتحدث الرئيس ترامب في كثير من الأحيان عن المعاملة بالمثل والإنصاف والمساواة. نرى اليوم النظام الإيراني ومن يدمرون حقوق الإنسان في البلاد ومن دمروا الاقتصاد الإيراني يتمتعون بالقدرة على التحدث إلى العالم ومع بعضهم البعض، فيما لا يستطيع الشعب الإيراني الجيد الذي يعمل بجد القيام بذلك.

السؤال: تتحدث التقديرات عن مقتل حوالى 168 شخصا مؤخرا في خلال الاحتجاجات في إيران. ما تقييمكم للوضع الحالي في جمهورية إيران الإسلامية وما الذي يدفعكم إلى الاعتقاد بأن النظام يرد على المتظاهرين بقوة؟

الوزير بومبيو: لقد اطلعت على تقارير الوفيات ونحن نشعر بالحزن على خسارة أي إيراني تعرض للأذى على يد نظامه لمجرد أنه نزل إلى الشارع للمطالبة بحقوقه الإنسانية بشكل سلمي. نحن نشاهد هذه الاحتجاجات. ونأمل أن يبدأ النظام الإيراني في التصرف بطريقة تحترم الشعب الإيراني وتسمح لاقتصاده بالنمو وألا يستمر في بناء برنامج نووي، والذي هو برنامج نووي باهظ الثمن يأخذ المال من الشعب الإيراني. نأمل أن يكف عن دعم حزب الله الذي يأخذ نفس المال الذي يريده هؤلاء الناس. لقد اضطروا إلى رفع أسعار الغاز – وهنا بدأت الأمور – لأنهم يمولون حزب الله ويمولون الميليشيات الشيعية في العراق. لو تم استغلال هذه الأموال على نحو أفضل، وتم تقديم بنية تحتية أفضل لمساعدة الشعب الإيراني، لهدأت هذه الاحتجاجات على الفور. هذا هو نوع الإصلاح الذي آمل أن يقوم به النظام الإيراني. ولكن ليس ثمة ما يشير إلى أن لديهم أي نية للقيام بذلك.

السؤال: شكرا جزيلا معالي الوزير.

الوزير بومبيو: شكرا جزيلا يا سيدي.

السؤال: نحن نقدر حضورك.

الوزير بومبيو: شكرا لك. شكرا جزيلا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.