rss

حول معاقبة المتورطين في قتل المتظاهرين وقضايا الفساد في العراق

English English

حول معاقبة المتورطين في قتل المتظاهرين وقضايا الفساد في العراق
6 كانون الأول/ديسمبر 2019
وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو

 

أعربت الولايات المتحدة مؤخراً عن التزامها باستخدام سلطاتها القانونية لمعاقبة الأفراد الفاسدين المتورطين بسرقة الاموال العامة للشعب العراقي وقتل وإصابة المتظاهرين السلميين. واليوم، نوفي بهذا التعهد بفرض عقوبات على أربعة عراقيين متورطين في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وقضايا فساد. وقد قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع لوزارة الخزانة باتهام قادة الميليشيات المدعومة من إيران، قيس الخزعلي وليث الخزعلي وحسين صالح عزيز اللامي، عملاً بالأمر التنفيذي (EO) رقم 13818، وذلك لتورطهم في انتهاكات خطيرة ضد حقوق الإنسان في العراق. بالإضافة إلى ذلك، اتهم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية السياسي العراقي خميس فرحان الخنجر العيساوي، وذلك لتقديمه رشوة لمسؤولين حكوميين ولفساده على نطاق واسع والذي يأتي على حساب الشعب العراقي.

إن الشعب العراقي يرغب في استعادة بلده، فهو يطالب بإصلاح حقيقي ومساءلة وإلى قادة جديرين بالثقة يضعون المصالح الوطنية للعراق في المرتبة الأولى. وهذه المطالب جديرة أن يتم احترامها دون اللجوء إلى العنف أو القمع. إن انتهاكات حقوق الإنسان والفساد تقوض القيم التي تقوم عليها المجتمعات المستقرة والآمنة والعاملة.

وفي الوقت الذي يستعد فيه العالم لاستقبال اليوم العالمي لمكافحة الفساد في 9 كانون الأول/ديسمبر واليوم العالمي لحقوق الإنسان في 10 كانون الأول/ديسمبر، تقوم الولايات المتحدة بدورها للنهوض بتلك القيم ذاتها ومحاسبة أولئك الذين يسعون إلى تقويضها من خلال انتهاكاتهم لحقوق الإنسان أو قضايا الفساد.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.