rss

الولايات المتحدة تدين العنف في غرب دارفور وتدعو إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق سلام

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدّث الرسمي
للنشر الفوري
بيان من المتحدّثة الرسمية مورغان أورتاغوس
3 كانون الثاني/يناير 2020

تدين الولايات المتحدة العنف العرقي الأخير في الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور في السودان، وترحّب بنشر الحكومة الانتقالية السريع لقوات الأمن الإضافية وزيارة رئيس الوزراء حمدوك للمنطقة. نتقدّم بتعازينا الحارّة لأولئك الذين قتلوا وجرحوا في الاشتباكات المسلحة بين المساليت والقبائل البدوية. تُظهر هذه المأساة من جديد ضرورة أن تستكمل مجموعات المعارضة المسلّحة والحكومة الانتقالية السودانية المفاوضات من أجل تحقيق سلام دائم والبدء في المهمة الشاقّة المتمثلة في إعادة الاستقرار والأمن إلى دارفور وغيرها من المناطق المتأثرة بالصراع في السودان.

إننا ندعو جميع القادة إلى الامتناع عن استخدام هذه الأحداث الفظيعة لتحقيق أفضلية سياسية أو تفاوضية وإلى إعادة الالتزام بعملية السلام. ومن المهمّ أن تتمسك جميع قوات الأمن السودانية بسيادة القانون وأن توفر الأمن للجميع. كما أننا نشيد بالحكومة الانتقالية السودانية لتشكيلها لجنة تحقيق وطنية للتحقيق في الاشتباكات التي وقعت ومحاسبة مرتكبيه.

تسلّط المصادمات الأخيرة الضوء على الحاجة إلى إصلاح شامل لقطاع الأمن، فضلاً عن نزع السلاح بحكمة من الميليشيات القبلية بمجرد الانتهاء من مفاوضات السلام.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.