rss

مسؤولون كبار في وزارة الخارجية بشأن الوضع في العراق

English English

إيجاز خاص
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
قاعة المراسلين الصحفيين
واشنطن العاصمة
3 كانون الثاني/يناير 2020

 

مدير الحوار: إذن سأترك الكلام [للمسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية] ليبدأ ويعطي… نريد أن نخصص معظم الوقت المتاح في الواقع للأسئلة والإجابات، لذا سيدلي [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية] ببعض التصريحات. معنا فريق الشرق الأوسط بأكمله. تعرفون كيف تسير الأمور. قولوا لي في حال كان لديكم أي سؤال بشأن الطريقة التي تجري فيها الأمور. ولكن كما سبق وذكرت، نريد أن نخصص معظم الوقت المتاح للأسئلة والإجابات بشكل منظم. ارفعوا أيديكم بدون فوضى.

تفضل يا حضرة [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية].

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد كانت هذه الضربة إجراء دفاعيا تم اتخاذه ودعمه استنادا إلى معلومات استخبارية قوية جدا، وقد اطلعت شخصيا على هذه المعلومات الاستخباراتية. كان هذا الإجراء مدعوما بقوة بكل ما كنا نراقبه إذ كان سليماني يخطط لشن هجمات وشيكة ضد الدبلوماسيين الأمريكان وأعضاء قواتنا المسلحة في العراق ولبنان وسوريا والمنطقة.

إن سليماني هو الرأس المدبر الرئيسي لهذه العمليات. إنه الرأس المدبر للهجمات الإرهابية الرئيسية التي قامت بها إيران على مدار العشرين عاما الماضية. لقد تسبب بمقتل 608 أمريكيا في العراق وحده. لذا عندما بدأنا نرى معلومات استخبارية واسعة النطاق ومتينة جدا مفادها أنه يخطط لشن هجمات وشيكة ضد الولايات المتحدة، يكون على الرئيس واجب اتخاذ إجراء حاسم بصفته القائد الأعلى.

لقد تم التلويح باتخاذ هذا الإجراء الحاسم لمدة عام ونصف العام، وبالتحديد منذ 11 أيلول/سبتمبر 2018 عندما أصدر البيت الأبيض بيانا جاء فيه… كان ذلك بعد الهجمات الصاروخية على منشآتنا الدبلوماسية في العراق. قال البيان إننا سنحرم إيران من تنفيذ هجمات تستطيع نفي مسؤوليتها عنها. لن نحترم التمييز… التمييز الخاطئ بين إيران والنظام وعملائه، وسيكون الرد حاسما إذا ما قام النظام أو وكلائه بمهاجمة المصالح الأمريكية أو الأفراد الأمريكان. وقد ذكر الوزير بومبيو ذلك في 13 كانون الأول/ديسمبر. قلنا ذلك مرات لا تعد ولا تحصى، ولكن الإيرانيين لم يصدقونا. وقد نفذ الإيرانيون الشرط الذي حددناه لتنفيذ تهديدنا.

سأقول أيضا إننا لو لم نتخذ هذا الإجراء، لقتل مئات الأمريكان وكنتم لتسألونني: “لماذا لم تتخلصوا من سليماني عندما سنحت لكم الفرصة؟” تصلني أسئلة عدة من طراز “أليست هذه بداية لشيء أكبر؟” وما إلى هنالك. لقد تم استيفاء الشروط لاتخاذ إجراء حاسم للقضاء على إرهابي فعال جدا في قلب الشرق الأوسط لإنقاذ مئات الأرواح الأمريكية.

مدير الحوار: حسنا، مات؟

السؤال: هل يمكن أن تحدد أكثر ما ذكرته المعلومات الاستخباراتية عن الهجمات المخطط لها؟ أعرف أنه سبق أن طرح هذا السؤال عليك وسيطرح عليك في المستقبل أيضا لأن ما حدث في العام 2003 حدث…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا تقل لي إنك ستقوم بالمقارنة مع ما حصل في العراق.

السؤال: سأكتفي بالقول…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هذا… ربما هذا…

السؤال: … الإدارة الأمريكية…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هذه رابع إدارة…

السؤال: إدارة فورد؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا، لا، أعني أنه ثمة إدارات عدة قد تعاقبت مذاك…

السؤال: حسنا…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: المقارنة فاشلة.

السؤال: لست أسأل عن أوجه التشابه، السؤال هو…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد قمت بالمقارنة لتوك.

السؤال: قالت الإدارة آنذاك: “صدقونا.” لماذا ينبغي أن نصدقكم الآن عندما تقولون لنا “صدقونا”؟ ما هي هذه المعلومات الاستخباراتية؟ هل يمكن أن تكون محددا أكثر بقليل؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هل تتساءل لماذا ينبغي أن تصدق إدارة بما أن إحدى الإدارات السابقة قد ادعت الأمر عينه؟ كلامك غير منطقي. المسألتان منفصلتان تماما.

السؤال: لنحدد الأمور بما…

مدير الحوار: لن نقوم بالأمور بهذه الطريقة اليوم. تستطيع أن تنهي يا مات.

السؤال: على أي حال، هل يمكن أن تكون محددا أكثر عند الكلام عن…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: كان قاسم سليماني يتنقل عبر المنطقة.

السؤال: صحيح، ولكنه كان يقوم بذلك دائما، أليس كذلك؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: كان عليه حظر سفر من الأمم المتحدة، لذا ربما ينبغي أن يكون السؤال الأول عن سبب وجود إرهابي أدرجه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على لائحة الإرهابيين خارج إيران؟ علمنا من… لقد رأيتم ما قاله المهندس والذي قتل هو الآخر في الغارة. قال في 29 كانون الأول/ديسمبر “إن دماء الشهداء والجرحى لن تذهب سدى… سيكون الرد قاسيا على القوات الأمريكية في العراق.” لا تصدقوا كلامي بدون دليل. يقولون في العلن إن الرد سيكون قاسيا. وقالت كتائب حزب الله إن الهجوم كان “الدرس الأول” وهذا اقتباس، الذي سيلقنونه للولايات المتحدة وسيتبعه عدد من الأمور الأخرى…

إذن ما يقولونه في العلن يطابق كل ما نراه في المعلومات الاستخباراتية. كان يتنقل عبر المنطقة. لم يكن هناك في رحلة استجمام، بل لهدف وحيد يتمثل بالتخطيط لهجمات عدة ضد الأمريكان والمنشآت الأمريكية، وهذا سبب تمضيته الوقت مع المهندس. لماذا تواجد في سيارة واحدة مع المهندس؟

السؤال: هذا سؤال جيد.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: ليس من الضروري أن تستمعوا إلى كلامنا على الرغم من أنني أعتقد أنه حري بكم أن تفعلوا. استمعوا إلى ما قاله بيان الحرس الثوري الإيراني وما قاله عن مقتل سليماني، لقد قالوا إنه كان في المنطقة يخطط لشن هجمات.

مدير الحوار: تفضل يا ريش.

السؤال: كان من المفترض أن يتواجد ظريف في الأمم المتحدة بتاريخ 9 كانون الأول/ديسمبر على ما أظن ولكن الإيرانيون اشتكوا من أنه لم يحصل على تأشيرة بعد. ما فرص حصوله على تأشيرة؟

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: تستغرق هذه الأمور بعض الوقت ونحن لا نعلق على المسائل القنصلية.

مدير الحوار: نعم، ريش.

السؤال: [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]، لقد قلت إن الإيرانيين استوفوا شروط التهديد حتى تم شن الضربة. هل سبق لهم أن فعلوا ذلك؟ وأيضا في الإطار الزمني لكيفية نظر الولايات المتحدة والإدارة إلى قاسم سليماني، تحدثت عن المذكرة بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر 2018. ماذا عن الإدراج على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية؟ هل يعد ذلك أيضا عاملا في كيفية نظر الولايات المتحدة إلى سليماني؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: أود أن أذكر الجميع أيضا بأن الولايات المتحدة قد أدرجت المهندس على لائحة الإرهابيين في العام 2009. كان سليماني كذلك. لقد كان مدرجا من قبل الأمم المتحدة وما إلى هنالك. وبالتالي هذان الشخصان هما فعلا من أكبر الأشرار على الإطلاق. ما كان السؤال؟

مدير الحوار: عفوا.

السؤال: كان السؤال الأول عن قولك إن الإيرانيين قد استوفوا شروط التهديد في هذه الحالة…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: حسنا، في الواقع…

السؤال: هل حصل ذلك في السابق؟ هل استوفوا الشروط في وقت أسبق؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لو نظرتم إلى كافة التصريحات التي أدلينا بها أنا ووزير الخارجية والرئيس خلال العام ونصف العام الماضيين… قيل ذلك بطرق مختلفة، ولكن الفحوى هي أنه في حال قام النظام الإيراني أو وكلاؤه بهجمات مسلحة أدت إلى إصابة أفراد ومصالح أمريكية، سيكون الرد حاسما، وقد قلنا ذلك بعدة طرق مختلفة. لقد استوفوا الشرط فنفذنا النتيجة.

السؤال: هل سبق أن استوفوا هذا الشرط؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد أظهر الرئيس خلال العام ونصف العام الماضيين ضبطا هائلا للنفس ضد كل هذه الاستفزازات التي رأيناها. كان الهجوم على القاعدة والذي تسبب بمقتل أمريكي واحد هو الهجوم الحادي عشر الذي شنه قاسم سليماني ووكلاؤه الذين ينظمهم خلال شهرين، لذا طلبنا من الحكومة العراقية اعتقال من قاموا بذلك وتقديمهم إلى العدالة. ولكن بعد مقتل أمريكي وإصابة عدد من الجنود الأمريكان والعراقيين أيضا، كان من الضروري تنفيذ وعدنا على الرغم من ضبط النفس والصبر لفترة طويلة جدا.

مدير الحوار: نيك.

السؤال: [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]، لدي سؤالان. أولا، هل يمكنك التحدث قليلا عن الشكل الذي بدا عليه تواصلكم مع إيران منذ ذلك الوقت؟ هل كنتم تمررون لها الملاحظات أو تتواصلون معها مباشرة أو عن طريق السويسريين؟ وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت إيران عن بديل لسليماني. هل تعتقدون أن موته يعيق قدرتهم على تنفيذ مثل هذه الهجمات أم تتوقعون أن يتمكنوا من الاستمرار في تنفيذ الهجمات بالفعالية التي كانوا يتمتعون بها من قبل؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: أعتقد أن السويسريين أصدروا بيانا ذكروا فيه أن الحكومة في طهران استدعتهم وقالوا إنهم سلموا رسالة من الولايات المتحدة. لذلك سأكتفي بالبيان السويسري وليس لدي أي تعليق عليه.

هل كان السؤال الثاني حول بديل سليماني؟

السؤال: مهلا، سلموا رسالة من الولايات المتحدة؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: سأحيلك إلى البيان السويسري، ليس لدي ما أضيفه بهذا الشأن.

مدير الحوار: لقد قال إن البيان السويسري قد ذكر ذلك، نعم.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد قال السويسريون ذلك. لقد صدر بيان سويسري يمكنكم الاطلاع عليه لأنه كان للعلن… تم استدعاء السويسريون وقد أصدروا بيانا. لقد أصدروا بيانا عن ذلك.

في ما يتعلق بالسؤال الثاني، ما كنت لأقبل هذه الترقية. لقد خسر الحرس الثوري الإيراني أفضل إرهابي عنده، وقد كان فعالا جدا وقاتلا جدا. عندما تنظرون إلى…

السؤال: الثاني…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا، أنا أعني سليماني. أقول إن سليماني كان بحسب اعتقادي رجلا لا غنى عنه من نواح كثيرة، وسيكون من الصعب جدا تنظيم هؤلاء الوكلاء على المستوى والفتك والفعالية التي كانوا يتمتعون بها في عهد سليماني بعد مقتله. إنه مسؤول متميز، ولكن يستطيع [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]…

مدير الحوار: تفضل يا حضرة [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية].

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: إليكم قصة سليماني بحسب تجربتي معه. لقد وجه صاروخا دمر سطح ستو جونز في بغداد عام 2011 لتوجيه بعض الرسائل التي لم نفهمها تماما ولكننا لم نوليها الاهتمام الكافي. ثم وجه صاروخا دمر سقفي. كنا نحاول آنذاك الاتصال مع هؤلاء الأشخاص والتواصل معهم وتخفيف التصعيد. هذا ما كنت أسمعه كل صباح من شركائنا في التحالف. وشن أيضا هجوم مقهى ميلانو الذي كان من الممكن أن يفجر مع الجبير بعض المئات من الناس الآخرين. صعب دائما الوصول إلى المسؤول الكبير عما يحصل، ولكن لا شك في أنه لم يكن من الصعب الوصول إلى قاسم سليماني بشأن هذا الأمر. كان هذا الرجل فريدا من نوعه على حد تعبير [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]. كان ثمة أمور يستطيع القيام بها بدون أن يتمكن أحد آخر من القيام بها. لم يكن مديرا لامركزيا بل مديرا عمليا. ولسنا آمنين في المنطقة ما دامت إيران تتبع هذه الإستراتيجية العامة ولكننا أكثر أمانا بدونه مما كنا خلال حياته. أدلي بهذا التصريح بعد سنوات من خبرة التعامل مع هذا الرجل وأتباعه.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: يمكنني أن أقول أيضا إنه كان ثمة إجماع في مجلس الأمن القومي التابع للرئيس على أن خطر عدم القيام بأي شيء أمر غير مقبول بالنظر إلى المعلومات الاستخباراتية وبالنظر إلى الفعالية التي يمثلها سليماني. إنه شخص ينبغي أخذه على محمل الجد.

مدير الحوار: أرشد.

السؤال: هل تتوقعون أن ينتقم الإيرانيون لهذا الهجوم؟ ماذا تفعلون لحماية الأفراد والمرافق الأمريكية في الخارج من أي انتقام من هذا القبيل؟ ولماذا لا ينبغي أن نشك في إمكانية حصول دورة تصاعدية تبدأ هنا إذا ما انتقموا ومن ثم تقررون مرة أخرى أن عليكم الرد؟ 

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد كنا في حالة تصعيد قبل الضربة. في تلك الفترة والأيام التي سبقتها، كان لدينا…

السؤال: لم يكن التصعيد بالتحركات.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: نعم، هو…

مدير الحوار: لقد قتل أمريكي.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد قتل أمريكي.

السؤال: صحيح، ولكن…

مدير الجلسة: وأصيب جنود.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: كيف يمكن ألا يكون ذلك تصعيدا؟

مدير الحوار: هذه تحركات إلى حد كبير.

السؤال: حسنا، لا ، لا، أنت محق. أنت محق.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: ثم هاجموا… هاجموا سفارتنا طبعا.

السؤال: لا، لا، صحيح. اعذرني.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: وهم… لقد شن إرهابيون أدرجتهم الولايات المتحدة على اللوائح الإرهابية هجوما على سفارتنا. إذن كان هذا عملا دفاعيا ولكنه يهدف أيضا إلى التخفيف من التصعيد لأن قاسم سليماني كان يصعد الوضع. كان هذا الإجراء للتخفيف من التصعيد. وإذا كان ذلك… ثمة أمر واضح. التراجع أو استيعاب النظام له عواقب وخيمة جدا، أكبر بكثير من مواجهته. هذا النظام ليس معتادا على أن يقول لا. لقد استمتع بحوالى 10 إلى 15 عاما من العمل على تنفيذ سياسة خارجية عنيفة وتوسعية، وقد عكس الرئيس ترامب هذا النهج بشكل كلي… بات اليوم يواجه أشد… يواجه أسوأ أزمة مالية وأسوأ أزمة سياسية على الإطلاق وقد قتل الجنرال الأعلى فيه.

السؤال: ولكن هل تتوقعون منهم الرد؟ وماذا تفعلون…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد كانوا يردون أصلا، هذا ما لا أفهمه.

السؤال: إذن هل تتوقعون منهم الرد أم لا؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: أشعر أنك تصف بلجيكا خلال الأربعين عاما الأخيرة عندما أسمع هذه الأسئلة. هذا هو النظام الإيراني. لقد ارتكب هذا النظام أعمال حرب لمدة أربعين عاما ضد بلدان في القارات الخمس.

السؤال: إذن هل تتوقعون منهم أعمال حرب أخرى؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا.

السؤال: لم لا؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: أنا أقول فقط إن الضعف يجلب المزيد من العدوان والخجل يجلب المزيد من العدوان.

السؤال: لم لا تتوقعون ذلك؟ ما الذي سيردعهم برأيك؟ قلت إنك لا تتوقع الرد، لم ذلك؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لأننا نتحدث بلغة يفهمها النظام.

مدير الحوار: حسنا، جيسيكا.

السؤال: بما أنه يتم تصعيد الأمور بسبب مقتل مقاول أمريكي، هل من معلومات تستطيعون الكشف عنها بشأن…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: ليس هذا… ليس هذا السبب الوحيد.

السؤال: ليس السبب الوحيد ولكن…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا أريد… لا أريد أن أحمل الموضوع أكثر من معناه. لا تحملي الموضوع أكثر من معناه.

السؤال: حسنا، لا، ليس السبب الوحيد ولكن الخطوة المباشرة… السفارة ثم ذلك. هل تستطيع أن تطلعنا على أي معلومات بشأن هوية المقاول؟ وهلا تشرح لنا السبب إذا كنت لا تستطيع إفصاح أي معلومات عنه؟

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: لا أظن أننا كشفنا عن الاسم.

مدير الحوار: لا…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لم نكشف عن الاسم ولم…

مدير الحوار: ينبغي أن أتأكد من المعلومات.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لم أسأل عن الموضوع ولا أعرف.

مدير الحوار: يعود السبب إلى العائلة على الأرجح.

السؤال: لم لا؟

مدير الحوال: لا نستطيع الإجابة على ذلك. لقد قضيت على فرصة طرح سؤال. تفضلي يا جينيفر.

السؤال: هلا تعطينا معلومات محددة أكثر حول معنى تهديد وشيك؟ هل يعني ذلك أياما؟ هل يعني ساعات؟ ومتى تم إعلامكم لأول مرة بهذا التهديد المحدد؟ هل كان الوزيران بومبيو وإسبر على علم بذلك عندما ذهبا إلى مارالاغو يوم الأحد؟ هل تمت مناقشة الموضوع هناك؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا يمكن الإجابة عن أي سؤال بدون التحدث عن مصادر المعلومات والأساليب.

مدير الحوار: ترايسي، لقد قاطعتك عدة مرات. هل تريدين طرح أي سؤال؟

السؤال: ما الذي كنت سأسأل عنه؟ نعم. قلت 40 عاما من أعمال الحرب. لماذا… ما زلت أحاول أن أفهم لماذا هذا العمل الحربي… هذا أول أمريكي يقتلونه، لماذا أدى هذا العمل الحربي إلى هذا الرد؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لأن صورة التهديد التي رسمتها الاستخبارات قد أوضحت أنه في حالة عدم اتخاذ إجراء حاسم، سيتم قتل مئات الأمريكان.

السؤال: مئات الأمريكان؟

مدير الحوار: آبي؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: كان من المحتمل أن يقتل مئات الأمريكان في ضوء ما نعرف أنه كان على وشك القيام به.

السؤال: لدي سؤالان. كان ثمة مقابلة في وقت سابق اليوم مع [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية].

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: شكرا لك على متابعتي.

السؤال: وأردت استيضاح بعض التعليقات حول الهجوم الوشيك. بحسب ما أفهمه، كان سيتم شن هجمات على المنشآت الأمريكية والعمال الأمريكان في مختلف البلدان. هل يمكنك شرح ذلك أو توضيح ذلك بطريقة ما؟ وهل لديك أي تعليق أو هل يمكنك التحدث على الإطلاق اذا تم اطلاع أي من حلفائكم مسبقا؟ هل علمت إسرائيل أو السعودية أو أي من حلفائكم الأوروبيين؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: ليس لدي… أعتقد أنني أجبت على السؤال الأول. في العراق وسوريا ولبنان. في المنطقة. كانت هذه الهجمات ستستهدف دبلوماسيين وعسكريين أمريكان ومنشآت أمريكية تأوي أمريكان. سواء كان ذلك… سواء كانت الحكومات تستضيفنا أو كانت تلك منشآتنا الخاصة.

نحن لا ندخل في موضوع الأطراف التي نبلغها أو لا.

مدير الحوار: روجين.

السؤال: شكرا لك. هل يمكن أن تحدثنا عن الاستراتيجية الدبلوماسية للتخفيف من التصعيد؟ أعني، بعد الضربة، ما هي العناصر الرئيسية في خطتنا الدبلوماسية…

مدير الحوار: نعم. [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]، يجب أن تتحدث عن هذا الموضوع أيضا. لم لا…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: يستطيع [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية] أن يتحدث عن هذا الموضوع.

مدير الحوار: نعم، [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]، لم لا… [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: نعم، بادئ ذي بدء، نحن نؤكد على رغبتنا في البقاء في العراق. لدينا مهمة هناك، مهمة التحالف. لقد تحدثنا مع معظم أعضاء التحالف الرئيسيين هذا الصباح ونقلنا لهم هذه الرسالة. لقد أدركوا أيضا… حسنا، ينبغي التخفيف من التصعيد. لقد أثرنا هذه النقطة… يستطيع [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية] الحديث عن هذه المسألة بالمزيد من التفاصيل… قلنا إننا على استعداد للتحدث مع الإيرانيين. حاولنا القيام بذلك في الماضي. هذا الأمر مطروح.

لقد أوضحت النقطة التالية معهم وسأشير إليها مرة أخرى اليوم. لا يمكننا أن نعد بأننا كسرنا دائرة العنف. ما يمكنني قوله بحسب تجربتي مع قاسم سليماني هو أنه من غير المرجح أن تكون الأمور اليوم أسوأ مما كانت عليه من قبل، وإذا رأينا زيادة في العنف، فمن المحتمل ألا يكون ذلك عبقريا بشكل شيطاني. بخلاف أسامة بن لادن، كان الرجل الوحيد… مع حادثة مقهى ميلانو… أحد كبار قادة الإرهاب في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وحاول التخطيط بجدية وبالتفصيل لهجوم يوقع ضحايا جماعية على الأراضي الأمريكية. دعوه يرقد في سلام…

السؤال: إذن هل قلت إنكم مستعدون للحديث مع الإيرانيين؟ أنتم مستعدون للحديث مع الإيرانيين بشأن…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: يستطيع [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية] أن يعطيك تفاصيل…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هلا تكرر السؤال.

السؤال: هلا تتحدث أكثر عن استعدادكم للحديث مع الإيرانيين؟ بشأن ما الذي يحصل…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: المسائل المطروحة قائمة منذ ثلاث سنوات والإيرانيون لا ينفكون يؤجلونها. لسنا وحدنا في الميدان. لقد تواصل معهم ماكرون وآبي وخان من باكستان وسلطان عمان. تواصلت كافة هذه الدول من مختلف أنحاء العالم مع النظام وفشلت في جعل الزعيم الأعلى يتخذ قرارات أفضل. إنه يدير الآن الانهيار الاقتصادي والأزمة السياسية وموت قائد فيلق القدس.

مدير الحوار: هل تريد إضافة أي شيء…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هذا… لقد جاء مشروع القانون بسبب الكثير من القرارات السيئة.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: والكرة… الكرة في ملعب إيران. يمكنها اختيار التصعيد.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لقد كانت الكرة أصلا في ملعبهم… نعم، يمكنها اختيار التصعيد. وعادة ما تختار التصعيد بشكل غير متماثل. هذه طبيعة الإرهاب الحديث. هذا ما… هذا هو الحرس الثوري الإيراني الذي أدرجناه كمنظمة إرهابية أجنبية. ذكر ريش ذلك منذ قليل. أكرر أننا نحرمهم من فكرة بأن هذه دولة غربية لديها وزارة دفاع تقليدية ورئيس تقليدي ووزير خارجية تقليدي. هذا نظام يشرف عليه رجال الدين وهو نظام ثوري يسعى إلى السيطرة على الشرق الأوسط وما بعده. لقد سمعتموني أقول إنه ثيوقراطي كليبتوقراطي. ها هو الشعب في إيران والعراق ولبنان يرفض النموذج الإيراني في الوقت عينه. لن تنهمر دموع الكثير من الإيرانيين لوفاة سليماني، لقد قتل 1500 منهم مؤخرا.

يشتهر الحرس الثوري وفيلق القدس بالاضطهاد المحلي. الإيرانيون يكرهون الحرس الثوري الإيراني ويكرهون فيلق القدس وأتوقع أن نرى المزيد من الاحتجاجات في إيران.

مدير الحوار: كارول.

السؤال: لقد ذكرت أنك حاولت… حاولتم التواصل مع الإيرانيين من قبل بشأن موضوع المحادثات. هل سبق لكم أن حاولتم التواصل مع سليماني؟ وإذا كان الأمر كذلك، في أي مرحلة قررتم…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: ما الذي قد يدعونا للتواصل معه؟ بشأن أي موضوع؟

السؤال: لمعرفة ما إذا كان… تضطر أحيانا إلى التحدث مع عدوك إذا كنت تريد التخفيف من التصعيد. وأي كان…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: حسنا، لقد اقترحنا أن نتحدث إلى…

السؤال: إلى سليماني؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: … إلى الحكومة. لا. قمنا علنا وسرا خلال السنوات القليلة الماضية بالعديد من المراسلات… أود أن أقول إن كل ما نقوله علنا يتناسب مع أي شيء نقوله سرا. وهذه الرسالة الوحيدة التي تحملها محاولاتنا: مقابلة دبلوماسيتنا بالدبلوماسية وليس بالقوة العسكرية؛ دعونا نحل خلافاتنا الثنائية دبلوماسيا. النظام غير مهتم بهذا الأمر وهم يدفعون الثمن.

مدير الحوار: كريستينا.

السؤال: إذن لم تحاولوا الوصول إلى سليماني من قبل؟

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: يشمل ذلك… ليس هذه الإدارة بل السابقة… فيلق القدس بدون نجاح، وذلك كجزء من مجموعة واسعة من عدة إدارات قامت بتجربة عدة طرق لجعل هؤلاء إيقاف أنشطتهم في المنطقة.

السؤال: أعتذر على صوتي. [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]، أريد طرح سؤال متابعة، ويمكن لأي شخص الإجابة عليه. هل أنتم واثقون من أن هذا الإجراء قد أوقف هذه الخطة الوشيكة مهما كانت؟ أعلم أنكم قلتم إن الرد غير محتمل، ولكن هل يمكنكم التحدث عن هذا التهديد وكيف هذه الضربة…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: على مر خمسين عاما ومنذ ارتديت الزي الرسمي في العام 1969، لم أر أي شخص في الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى قادرا على التنبؤ بالمصادمات المستقبلية للدول والمجموعات بشكل اكيد. أنا أشير إلى أنني لا أعرف أي إيراني جاء باستراتيجيات عبقرية ومحفوفة بالمخاطر وشيطانية مثل هجوم مقهى ميلانو وبعض من الأعمال الأخرى التي قام بها. وبالتالي، يشير ذلك مباشرة إلى أننا قد نشهد نوعا مختلفا من التصعيد. ما إذا كانت المؤامرات المحددة التي أطلقها قد تقدمت حتى الآن إلى درجة أنهم قد يكونون قادرين على تنفيذها؟ لا أعرف، ولكن يشير انطباعي القوي إلى أن الجميع يسعى في الوقت الحالي إلى الاختباء. في الواقع، أعتقد أنه يمكنك أن تصدق كلامي بهذا الشأن، إنهم يسارعون للاختباء في الوقت الحالي.

السؤال: إذن القرار… هل لي بسؤال متابعة؟

مدير الحوار: طبعا.

السؤال: إذن لم يكن قرار التخلص منه بالضرورة وسيلة لإزالة هذا… حضرة [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]… هذا التهديد الذي كنت تتحدث عنه في هذه البلدان المختلفة وهذه المنشآت المختلفة، بل وسيلة للتخفيف من حدته في المستقبل؟ أنا…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: يبطئه. يخففه…

السؤال: بما أننا لا نعرف ما هو التهديد… حسنا، هذا ما كنت…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: يبطئه. يجعله أقل احتمالا. لقد أسقطت ياماموتو في عام 1942. هل يجب علينا أن نفسر سبب قيامنا بهذه الأمور؟ قم بالبحث عن هذا الموضوع.

السؤال: نعم ، أنت تفعل.

السؤال:قال الوزير إن هذا الإجراء قانوني بالكامل. أتساءل عما إذا كان يمكنك فقط شرح التبرير القانوني لعملية القتل.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: سيتعين عليك التحدث إلى المحامين.

السؤال: ثم…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: حسنا، لدي بعض الأمور هنا… أليس كذلك؟

السؤال: ماذا؟

السؤال: مقدسة وليس كاملة.

السؤال: مقدسة، نعم. على أي حال، للحديث عن المبررات القانونية. هل يمكنك التحدث عن إدارة العلاقات الآن مع العراق حتى تتمكنوا من إبقاء القوات الأمريكية هناك؟

مدير الحوار: نعم، سيجيب [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية] عن هذا الموضوع على ما أعتقد.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: حسنا، لقد كان هذا إجراء للدفاع عن النفس وللولايات المتحدة الحق الأساسي في الدفاع عن نفسها إذا تعرضت لهجوم. تحدث الوزير إسبر عما فعلناه. وقال إن سليماني كان يخطط لمهاجمة الدبلوماسيين وأعضاء الخدمة في العراق وفي مختلف أنحاء المنطقة، ويعد ذلك ضربة دفاعية.

مدير الحوار: حسنا.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لم أسمع أبدا أحدا يجادل بأنه لا ينبغي لنا أن ندافع عن أنفسنا إذا تعرضنا للهجوم. هل من سؤال آخر يلي هذا السؤال؟

السؤال: حسنا، إنه… هذا اغتيال لمسؤول حكومي إيراني.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هذه ليست بعملية اغتيال.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: لا، لا، لا، مهلا.

السؤال: حسنا.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: مهلا، مهلا.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هذا غير صحيح.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: لقد قمت بذلك لمدة عامين في إدارة بوش. لا يسمح القانون بالاغتيالات. لا يسمح بعمليات القتل الانتقامية وعمليات الإعدام غير القضائية. تتمثل المعايير بما إذا كان لديك أدلة دامغة على أن شخصا ما سيشن هجوما عسكريا أو إرهابيا ضدك. يتحقق هذا المعيار إذا صح ذلك. والثاني هو ما إذا كان لديك بعض الوسائل القانونية، كاعتقال هذا الشخص مثلا من قبل السلطات البلجيكية أو أي شيء آخر. يتحقق هذا المعيار لأنه ما كان يمكن توقيف قاسم سليماني في الأماكن التي كان يتجول فيها، مثل دمشق وبيروت. وبالتالي، تتخذ إجراءات قاتلة ضده. قمنا بذلك عدة مرات في كل من الإدارات الديمقراطية والجمهورية التي خدمت فيها. المعايير هي ذاتها وتم تطبيقها في هذه الحالة مثل الحالات السابقة.

مدير الحوار: ميشيل، كان لديك سؤال ثان حول العراق، أليس كذلك؟

السؤال: نعم.

مدير الحوار: حسنا. تفضل.

السؤال: بشأن…

مدير الحوار: في المستقبل.

السؤال: بشأن القدرة على البقاء والاحتفاظ بالقوات في العراق.

مدير الحوار: كاد الوقت ينتهي، كاد الوقت ينتهي.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: نعم، لا، لقد سمعنا… لقد سمعنا عن عرض تصويت أمام مجلس النواب بشأن وجود القوات الأمريكية. نحن نعمل مع حلفائنا على الأرض لتخفيف الوطأة ومنع حدوث ذلك. يريدنا العراقيون هناك. ثمة وكلاء إيرانيون لا يريدوننا هناك ويهددون بالقتل أو الهجوم ويقوموا بإرهاب العراقيين الذين يريدوننا هناك لمحاربة داعش وللمساعدة في بناء جيشهم ولتثبيت نظامهم المالي. نحن قوة إيجابية في العراق ولكن ليس لإيران، التي تنظر إلينا كتهديد. لا تريد إيران أن يكون للعراق سيادة. ووجودنا هناك يساعد في بناء المؤسسات ويساعد العراق على التحرك نحو السيادة. إذا بقيت إيران هناك… وتواجه حكومة العراق في الوقت الحالي خيارا بشأن ما إذا كانت تريد أن تكون دولة تابعة لإيران أو دولة قومية ذات سيادة تتمتع بمكانة جيدة في المجتمع الدولي. نحن نساعدهم على المضي نحو الخيار الثاني.

مدير الحوار: حسنا.

السؤال: هلا تحدد لنا أي إطار زمني لطريقة تطور هذا الموضوع.

مدير الحوار: سندع جون يطرح السؤال، لم يطرح أي سؤال بعد.

السؤال: [للمسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]…

مدير الحوار: نعم، هذا السؤال الأخير.

السؤال: بشأن مسألة دحض الاغتيال… من الواضح أن الكثير يعتمد على فكرة الهجوم الوشيك.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: صحيح.

السؤال: وهكذا… هل سيحصل الشعب الأمريكي على معلومات حول ذلك؟ هل سيتم الإعلان عن ذلك؟

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: هذا قرار سياسي… يحدده أشخاص أعلى رتبة مني. ما يمكنني قوله هو إن القدرة على الإعلان للشعب الأمريكي أم لا ليست معيارا. قائمة المعايير هي: هل من المحتمل أن يتم سفك دم أمريكي في حال عدم التحرك. وقد تم استيفاء ذلك المعيار.

السؤال: ولكن إذا ما بدأنا بالحرب، فمن الواضح أن الشعب الأمريكي سيرغب في معرفة ذلك.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: كنا نتجه نحو مزيد من الهجمات إذا لم نتصرف. هذا واضح بالنسبة إلي، وأعتقد أنه من الواضح أن الآخرين يقدمون لكم الإيجازات.

السؤال: ألا نتجه نحو هجوم أكبر الآن؟

مدير الحوار: يمكنه أن يجيب…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: نحن…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: بحسب وجهة نظري الخاصة… كما قلت، هذا جواب على السؤال السابق. الأمر مماثل. لا يمكن التنبؤ بالمستقبل. لدي بعض الأمل لسببين. بادئ ذي بدء، كان هذا الرجل قادرا بشكل فريد وقد تحمل المخاطر. لا أنفك أذكر مقهى ميلانو لأنها كانت مؤامرة كريهة حقا. وبينما كان…

مدير الحوار: حسنا. مقهى…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: إنه مذكور في النص.

مدير الحوار: على مقهى ميلانو أن يدفع ثمن كل هذه الدعاية له.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: أعرف. سيتم إلزامه بذلك.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: ثانيا… ثانيا…

مدير الحوار: ثمة من يريد البيتزا المجانية.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: … يوضح ذلك بالضبط مدى جدية التوصيات التي قدمناها والإدارات الأخرى… إذا استهدفنا الوكلاء المنخفضي المستوى، لن نؤثر كثيرا على هؤلاء الرجال.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هذا صحيح.

مدير الحوار: حسنا، لقد انتهى الإيجاز.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.