rss

الولايات المتحدة تفرض عقوبات إضافية على الصناعة البتروكيماوية في إيران

Français Français, English English, Русский Русский

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية
للنشر الفوري
بيان لوزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
23 كانون الثاني/يناير 2020

 

تتخذ الولايات المتحدة اليوم خطوات جديدة كجزء من حملة الضغط الاقتصادي القصوى التي تقودها لحرمان النظام الإيراني من كافة مصادر الدخل لتمويل أنشطته المزعزعة للاستقرار. وتفرض وزارة الخارجية عقوبات على الشركة الصينية “شندونغ كيوانغا المحدودة للبتروكيماويات” (Shandong Qiwangda Petrochemical Co.)، وشركة “تريليانس للبتروكيماويات” (Triliance Petrochemical) التي تتخذ من هونغ كونغ مقرا لها، وشركة “جياكزانغ إندستري هونغ كونغ المحدودة (Jiaxiang Industry Hong Kong Limited) لمشاركتها عن علم في صفقة كبيرة لشراء منتجات بتروكيماوية من إيران أو الاستحواذ عليها أو بيعها أو نقلها، وذلك بموجب الأمر التنفيذي رقم 13846. كما نفرض أيضا عقوبات على اثنين من المسؤولين التنفيذيين للشركات المحددة أعلاه، وهما علي بياندريان، المدير العام لشركة “تريليانس للبتروكيماويات”، وزهيكينغ وانغ، رئيس مجلس إدارة “شندونغ كيوانغا المحدودة للبتروكيماويات” وممثلها القانوني.

وبالإضافة إلى هذه الإجراءات، تدرج وزارة الخزانة أيضا شركة “تريليانس للبتروكيماويات” وشركة “سايج إينيرجي هونغ كونغ المحدودة” (Sage Energy HK Limited) من هونغ كونغ والشركة الصينية “بيكفيو إندستري” (Peakview Industry Co.) والشركة الإماراتية “بينيثكو دي إم سي سي” (Beneathco DMCC) على لائحة العقوبات لمساعدتها شركة النفط الإيرانية الوطنية التي سبق أن أدرجت على لائحة العقوبات أو دعمها بموجب الأمر التنفيذي رقم 13846. وقد حولت هذه الكيانات بشكل جماعي مئات الملايين من الدولارات إلى شركة النفط الوطنية الإيرانية التي لعبت دورا فعالا في تمويل فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والمجموعات والميليشيات الإرهابية التي تدعمها إيران في الشرق الأوسط.

استمرت الكيانات المستهدفة بهذه الإجراءات اليوم في تسهيل صادرات إيران من البتروكيماويات والنفط خلافا للعقوبات الأمريكية. يجب على كافة الكيانات والأفراد في قطاع البتروكيماويات التنبه. لن تتراجع الولايات المتحدة عن التزامها بإنفاذ العقوبات. وطالما يستمر النظام الإيراني في استغلال إيراداته من صناعاته البترولية والبتروكيماوية لتمويل أنشطة زعزعة الاستقرار، سنعاقب أي كيان أو فرد يسهل مثل هذه التجارة. يجب على النظام الإيراني أن يكف عن أنشطته المزعزعة للاستقرار وإلا سيظل يواجه المزيد من الضغوط الاقتصادية والعزلة الدبلوماسية. ستبقى عقوباتنا سارية إلى أن تغير إيران سلوكها. سنستمر في فضح أنشطة النظام الخبيثة والتعامل الذاتي والقمع الصريح.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.