rss

إدراج منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها علي أكبر صالحي على لائحة العقوبات وتجديد القيود النووية

English English

بيان صحفي
وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
31 كانون الثاني/يناير 2020

 

ردا على سلسلة الأعمال التصعيدية النووية الاستفزازية للنظام الإيراني، قامت وزارة الخارجية بإدراج منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها علي أكبر صالحي على لائحة العقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13382 الذي يستهدف ناشري أسلحة الدمار الشامل وأنصارهم. إن الولايات المتحدة ملتزمة باتخاذ أي إجراء ضروري لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

تم إدراج منظمة الطاقة الذرية الإيرانية وصالحي بسبب مشاركتهما أو محاولتهما المشاركة في أنشطة أو عمليات ساهمت ماديا أو تشكل خطر الإسهام المادي في انتشار أسلحة الدمار الشامل من قبل بلد أجنبي يثير القلق في مجال الانتشار. لقد لعبت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية دورا رئيسيا في عدم أداء إيران لالتزاماتها النووية الرئيسية، مثل تجاوز الحدود على مستويات مخزونها من اليورانيوم والتخصيب. وقد أشرف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي شخصيا على عملية تركيب أجهزة طرد مركزي جديدة ومتطورة كجزء من الجهود الإيرانية الأخيرة لتوسيع قدرتها على تخصيب اليورانيوم وترأس حدثاً بدأت فيه إيران بضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي المتقدمة IR-6.

جددت الولايات المتحدة أربعة قيود نووية على إيران لمدة 60 يوما إضافيا. سنراقب عن كثب كافة التطورات في البرنامج النووي الإيراني ويمكننا ضبط هذه القيود في أي وقت.

يؤكد تصعيد إيران النووي المستمر التحدي الخطير الذي يفرضه النظام الإيراني على السلام والأمن الدوليين. لقد حان الوقت ليتحد المجتمع الدولي في وجه الابتزاز النووي الإيراني. إذا كان العالم قلقا من سلوك إيران الآن، فعليه أن يتوقع كيفية تصرف إيران عندما تمتلك سلاحاً نووياً.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.