rss

الملخص الأسبوعي عن السياسة الخارجية تجاه إيران

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدثة الرسمية
للنشر الفوري
بيان حقائق
31 كانون الثاني/يناير، 2020

إن تصعيد إيران النووي المستمر يؤكد التحدي الخطير الذي يشكله النظام الإيراني على السلام والأمن الدوليين. وقد حان الوقت الآن لكي يتحد المجتمع الدولي ضد الابتزاز النووي الإيراني. وإذا كان العالم قلق من سلوك إيران الآن، فما بالك بما ستفعل إيران عندما تمتلك سلاحاً نووياً.” 

                                                                              الوزير بومبيو، بيان صحفي، 31 كانون الثاني/يناير، 2020

مقتطفات من تصريحات الممثل الخاص برايان هوك التي ألقاها في إيجاز لوزارة الخارجية بتاريخ 30 كانون الثاني/يناير، 2020: 

بالنسبة للعقوبات الأمريكية الجديدة على منظمة الطاقة الذرية الإيرانية (AEOI)

  • ·         “نقوم اليوم بمعاقبة منظمة الطاقة الذرية الإيرانية وكذلك نعاقب أكبر موظفيها علي أكبر صالحي. وتأتي العقوبات وفقا للأمر التنفيذي رقم 13382، والذي يستهدف منع انتشار أسلحة الدمار الشامل ومن يساندهم.”  
  • لعبت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية دورا كبيرا في خرق إيران لالتزاماتها النووية الرئيسية. وقد تجاوزت حدود مخزونها من اليورانيوم ومستويات التخصيب. ودشن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية شخصيا عملية تركيب أجهزة طرد مركزي جديدة ومتطورة لزيادة قدرتها على تخصيب اليورانيوم. كما ترأس مراسيم حدثاً أقامته إيران عندما بدأت بضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي المتقدمة IR-6.”
  • “كما أن الولايات المتحدة تجدد فرض أربعة قيود نووية على إيران لمدة 60 يوما تسمح باستمرار مشاريع حظر الانتشار النووي التي تقيد أنشطة إيران النووية. وسنراقب عن كثب جميع التطورات في البرنامج النووي الإيراني وكذلك يمكن للوزير بومبيو إنهاء هذه المشاريع حسب ما تقتضيه التطورات.”  

بالنسبة لصلة الولايات المتحدة الإنسانية بإيران

  • ·         “يسرنا اليوم، وبالتنسيق مع الوزير منوشين في وزارة الخزانة، أن نعلن عن إكمالنا بيع وتوصيل أدوية السرطان وعقاقير زرع الأعضاء إلى إيران. وقد أعلنا قبل بضعة أشهر أننا نعمل مع السويسريين على طرق مالية جديدة للسلع الإنسانية. كما نود من الشركات أن تستفيد من الإعفاءات في نظام العقوبات الخاص بنا على الأغذية والأدوية والأجهزة الطبية والمنتجات الزراعية.”  
  • “إنه من الجيد جدا أن يتلقى الآن مرضى السرطان وزراعة الأعضاء الإيرانيين علاجات حيوية من خلال هذه الطريقة الجديدة. وتطبق هذه الطريقة إجراءات تدقيق صارمة من أجل تجنب سوء استخدام النظام الإيراني لها.”
  • “بينما نعمل على تزويد الشعب الإيراني بالدواء، فإن مدير مكتب الرئيس روحاني أرسل خطابا للوزراء يطلب فيه شرحا حول (اختفاء) أكثر من مليار يورو مخصصة للتجهيزات الطبية. وهناك تقارير تفيد بإن مليوني يورو مخصصة لأمراض أوعية القلب تم إنفاقها على الكابلات الكهربائية. كما تم إنفاق 180 مليون دولار مخصصة للتجهيزات الطبية على التبغ والسجائر بدلا من ذلك. وأنا متأكد من أن هناك المزيد من الأمثلة التي لا نعرف عنها، لكن الشعب الإيراني يعرف أن نظامه، وليس العقوبات الأمريكية، هو المسؤول عن صعوباته في الحصول على التجهيزات الطبية.”   

بالنسبة للمبادرة الدولية للأمن البحري

  • ·         “أود في الختام تقديم معلومات عن هذا الموضوع، وكذلك تقرير مرحلي، حول مبادرتنا الدولية للأمن البحري. وهذا الأمر يضمن سلامة الشحن في منطقة الخليج ويساعد على تعطيل وردع الهجمات البحرية الإيرانية على الملاحة التجارية”.  
  • “كما شهدنا في وقت سابق اليوم أول تغيير في القيادة في مقر مبادرة الأمن البحري في البحرين. إذ تولى القائد كومودور باركنغ من البحرية الملكية البريطانية إدارة المبادرة الدولية للأمن البحري ونشكر المملكة المتحدة على قيادتها الرائعة.” 
  • “نحن فخورون بفعالية جهودنا الدولية لتأمين التجارة الاقتصادية التي تمر عبر مضيق هرمز والخليج العربي. ولدينا حاليا مشاركة من ألبانيا وأستراليا والبحرين والمملكة العربية السعودية وكذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. كما نتوقع الإعلان عن المزيد من المشاركات قريبا”.   
  • ·         “وفي حين أن المبادرة الدولية للأمن البحري منفصلة عن حملتنا القصوى للضغط الإقتصادي، فأعتقد أنه من المهم أن يضمن المجتمع الدولي الأمن من أجل حماية التجارة الدولية وحرية الملاحة في جميع أنحاء المنطقة، حيث تتدفق الكثير من إمدادات النفط العالمية.” 
  • يمكن الاطلاع على الإيجاز الخاص للممثل الخاص بإيران برايان هوك على الرابط التالي Special Briefing للحصول على مزيد من المعلومات

إدراج منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها على أكبر صالحي على قائمة العقوبات وتجديد القيود النووية

  • قامت وزارة الخارجية وردا على سلسلة من إجراءات التصعيد النووية الاستفزازية للنظام الإيراني بإدراج منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها على أكبر صالحي على قائمة العقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13382، الذي يستهدف ناشري أسلحة الدمار الشامل ومن يساندهم.   
  • إن الولايات المتحدة ملتزمة باتخاذ أي إجراء ضروري لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.   
  • تم إدراج منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ورئيسها صالحي على قائمة العقوبات لمشاركته أو محاولة المشاركة في أنشطة وتعاملات ساهمت ماديا، أو تشكل خطر المساهمة المادية، في نشر أسلحة دمار شامل لبلد أجنبي بشكل مثير للقلق بسبب الانتشار النووي. وقد لعبت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية دورا رئيسيا في عدم وفاء إيران بالتزاماتها النووية الرئيسية، مثل تجاوز القيود على مستويات مخزونها من اليورانيوم المخصب. ودشن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية على أكبر صالحي شخصيا عملية تركيب أجهزة طرد مركزي جديدة ومتطورة كجزء من الجهود الإيرانية الأخيرة لتوسيع قدرتها على تخصيب اليورانيوم وكذلك ترأس مراسم احتفال إيران في البدء بضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي المتطورة IR-6.    
  • قامت الولايات المتحدة أيضا بتجديد أربعة قيود نووية على إيران لمدة 60 يوما إضافية. وسنراقب عن كثب جميع التطورات في البرنامج الإيراني ويمكننا ضبط هذه القيود في أي وقت. 
  • يمكنك الاطلاع على نص بيان الوزير بومبيو على الرابط التالي  statement  للحصول على مزيد من المعلومات.

عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/this-week-in-iran-policy-2/
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.