rss

خطاب الرئيس دونالد جيه. ترامب حول حالة الاتحاد أمام الكونغرس الأميركي

हिन्दी हिन्दी, English English, Français Français, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو, 中文 (中国) 中文 (中国)

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
واشنطن العاصمة
4 شباط/فبراير 2020

[مقتطفات متعلقة بالسياسة الخارجية]

* * * *

كان من بين أكبر الوعود التي قطعتها على نفسي أمام الشعب الأميركي استبدال الصفقة التجارية الكارثية المعروفة باسم نافتا (NAFTA). ولعلّ التجارة غير العادلة، في الواقع، هي السبب الأكبر الذي جعلني أقرّر الترشح للرئاسة. بعد اعتماد اتفاقية نافتا، فقدت أمتنا ربع الوظائف في مجال التصنيع. وقد جاء كثير من السياسيين وذهبوا، متعهدين بتغيير أو استبدال نافتا – فقط لفعل ذلك، دون أن يحدث أي شيء على الإطلاق. ولكنني، على عكس الكثيرين الذين كانوا قبلي، فإنني أفي بوعودي. ولقد أنجزنا وعدنا. وها قد استبدلت اتفاقية نافتا قبل ستة أيام، ووقّعت على الاتفاقية التي حلّت مكانها: الاتفاقية الأميركية-المكسيكية-الكندية (USMCA) لتصبح قانونًا.

ستخلق USMCA ما يقرب من مئة ألف فرصة عمل جديدة ذات رواتب مرتفعة في مجال السيارات الأميركية، وستعزّز بشكل كبير صادرات المزارعين ومربّي الماشية وعمّال المصانع لدينا. وسيؤدي ذلك أيضًا إلى رفع مستوى التجارة مع المكسيك وكندا إلى مستوى أعلى من ذلك بكثير، غير أنه سيكون أيضًا على مستوى أعلى بكثير من الإنصاف والمعاملة بالمثل. سيكون لدينا ذلك. الإنصاف والمعاملة بالمثل. وإنني أقول ذلك أخيرًا، بعد أن استغرق الأمر سنوات عديدة كنا نُعامَل خلالها بشكل عادل في التجارة. وهذه هي أول صفقة تجارية كبرى منذ سنوات عديدة تحصل على دعم قوي من النقابات العمالية الأميركية.

ولقد وعدت مواطنينا أيضًا بأن أفرض رسومًا جمركية لمواجهة سرقة الصين الضخمة للوظائف الأميركية. وقد أثمرت استراتيجيتنا، فمنذ أيام، وقّعنا على اتفاقية جديدة مع الصين من شأنها أن تدافع عن مصالح عمالنا وتحمي ملكيتنا الفكرية وتضيف المليارات والمليارات من الدولارات إلى خزينتنا، وتفتح أسواقًا جديدة واسعة للمنتجات المصنّعة والمنتجة هنا في الولايات المتحدة الأميركية. لقد استفادت الصين على مدى عقود من الولايات المتحدة، والآن قمنا بتغيير ذلك، ولكننا لا نزال نحتفظ، مع ذلك، ربما بأفضل علاقة مع الصين، بما في ذلك مع الرئيس تشي. إنهم يحترمون ما فعلناه لأنهم، بصراحة تامة، لم يكونوا يستطيعون أبدًا تصديق كيف كانوا قادرين على الإفلات بما كانوا يفعلونه سنة بعد سنة، وعقدًا بعد عقد، دون أن يتقدّم شخص ما في بلدنا ويقول: هذا يكفي. والآن، نحن نريد إعادة بناء بلدنا، وهذا بالضبط ما نفعله. نحن نعيد بناء بلدنا.

وبينما نستعيد القيادةَ الأميركية في جميع أنحاء العالم، فإننا ندافع مرة أخرى عن الحرية في نصف الكرة الغربي. وهذا هو السبب في أن حكومتي عكست السياسات الفاشلة للإدارة السابقة بشأن كوبا. ونحن ندعم اليوم آمال الكوبيين وشعب نيكاراغوا والفنزويليين في استعادة الديمقراطية. وتقود الولايات المتحدة تحالفًا دبلوماسيًا من 59 دولة ضد الديكتاتور الاشتراكي لفنزويلا، نيكولاس مادورو. إن مادورو حاكم غير شرعي، طاغية يعامل شعبه بوحشية، غير أن قبضته الاستبدادية التسلّطية سيتمّ تحطيمها وكسرها. وبيننا هنا في هذا المساء رجل شجاع للغاية يحمل معه آمال وأحلام وتطلعات جميع الفنزويليين. ينضمّ إلينا في هذه القاعة الرئيس الحقيقي والشرعي لفنزويلا، خوان غوايدو. سيدي الرئيس، أرجو أن تحمل معك هذه الرسالة إلى وطنك. شكرًا، سيدي الرئيس. شكرًا جزيلًا، أرجو أن تحمل هذه الرسالة. جميع الأميركيين متحدّون في تأييدهم للشعب الفنزويلي في كفاحهم المحقّ من أجل الحرية! شكرًا، شكرًا جزيلا، سيدي الرئيس. شكرًا جزيلا. الاشتراكية تدمّر الأمم. ولكن تذّكروا دائمًا أن الحرية توحد الروح.

* * * *

لحماية البيئة، أعلنتُ قبل أيام أن الولايات المتحدة ستنضم إلى مبادرة التريليون شجرة (One Trillion Trees)، وهو جهد طموح للجمع بين جهود الحكومات والقطاع الخاص لزراعة أشجار جديدة في أميركا وجميع أنحاء العالم.

* * * *

لقد قامت حكومتي بجهد غير مسبوق لتأمين الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

فقبل أن أتولى منصبي، كنتم إذا حضرتم بشكل غير قانوني إلى حدودنا الجنوبية واعتُقلتم، فسيتمّ إطلاق سراحكم ببساطة وسيُسمح لكم بالدخول إلى بلدنا، حيث لن يستطيع أحد أن يجدكم أبدًا مرة أخرى. لقد أنهت إدارتي سياسة التوقيف والإطلاق. واليوم، إن أتيتم بشكل غير قانوني، فسيتمّ ترحيلكم فورًا من بلدنا. ومن الأهمية بمكان أننا أبرمنا اتفاقات تعاون تاريخية مع حكومات المكسيك وهندوراس وألسلفادور وغواتيمالا. ونتيجة لجهودنا غير المسبوقة، انخفضت المعابر غير القانونية بنسبة 75 في المئة منذ شهر أيار/مايو، حيث استمرّت في الانخفاض على مدى ثمانية أشهر متتالية. ومع ارتفاع الجدار بسرعة، ترتفع مضبوطات المخدرات، والمعابر الحدودية تتناقص وتنخفض بسرعة كبيرة.

* * * *

وللبناء على هذه المكاسب التاريخية، فإننا نعمل على وضع تشريعات لاستبدال نظام الهجرة القديم والعشوائي بنظام قائم على الجدارة، ونرحّب بأولئك الذين يتبعون القواعد ويساهمون في اقتصادنا ويدعمون أنفسهم ماليًا ويدعمون قيمنا.

* * * *

تدافع إدارتي بقوة عن أمننا القومي ومكافحة الإرهاب الإسلامي المتطرف. وفي الأسبوع الماضي، أعلنتُ عن خطّة رائدة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وبينما ندرك أن جميع المحاولات السابقة قد فشلت، فإننا يجب أن نكون مصمّمين وخلّاقين من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة ومنح ملايين الشباب فرصة لتحقيق مستقبل أفضل.

قبل ثلاث سنوات، كان همجيو داعش يسيطرون على أكثر من 20 ألف ميل مربع من الأراضي في العراق وسوريا. اليوم، تمّ تدمير الخلافة الإقليمية لداعش بنسبة 100 بالمئة، ومؤسس داعش وقائدها – القاتل المتعطش للدماء المعروف باسم البغدادي – قد مات!

* * * *

في كلّ يوم، يُظهر رجال ونساء أميركا الذين يرتدون الزيّ العسكري أعماق الحب اللانهائية التي تسكن في قلب الإنسان. كان أحد هؤلاء الأبطال الأميركيين الرقيب كريستوفر هايك.

* * * *

الإرهابي المسؤول عن قتل الرقيب هيك هو قاسم سليماني، الذي وضع القنبلة المميتة على الطريق التي أودت بحياة كريس. كان سليماني أكثر جزّاري النظام الإيراني قسوة، وهو وحش قتل أو أصاب الآلاف من أفراد القوات المسلحة الأميركية في العراق. وكأكبر إرهابي في العالم، نسّق سليماني عمليات قتل عدد لا يحصى من الرجال والنساء والأطفال، وقد أمر بهجوم كانون الأوّل/ديسمبر وأشرف عليه، واستمرّ في مهاجمة القوات الأميركية في العراق وكان يخطّط بنشاط لهجمات جديدة عندما ضربناه بشدة. لهذا السبب، في الشهر الماضي، وبتوجيه مني، نفذ جيش الولايات المتحدة ضربة دقيقة لا تشوبها شائبة أدّت إلى مقتل سليماني وإنهاء عهده الإرهابي الشرير إلى الأبد.

رسالتنا إلى الإرهابيين واضحة: لن تفلتوا من العدالة الأميركية. إذا هاجمتم مواطنينا، ستخسرون حياتكم!

في الأشهر الأخيرة، رأينا الإيرانيين الفخورين يرفعون أصواتهم ضد حكّامهم القمعيين. يجب أن يتخلّى النظام الإيراني عن سعيه للأسلحة النووية وأن يكفّ عن نشر الرعب والموت والدمار وأن يبدأ العمل لصالح شعبه. بسبب العقوبات القوية التي فرضناها، فإن أداء الاقتصاد الإيراني سيّء للغاية. ولكننا نستطيع مساعدتهم على التعافي بشكل جيد وفي وقت قصير. يمكن أن يسير كل شيء بسرعة كبيرة، ولكنهم على الأرجح سيكونون في حال من الغرور والحمق بحيث إنهم لن يطلبوا المساعدة. نحن موجودون، وسنرى الطريق الذي سيختارونه. الأمر متروك لهم تماما.

وبينما ندافع عن حياة الأميركيين، نعمل على إنهاء حروب أميركا في الشرق الأوسط.

في أفغانستان، سمح لنا إصرار وشجاعة مقاتلينا بإحراز تقدّم هائل، وثمّة محادثات سلام تجري الآن. إنني لا أتطلّع إلى قتل مئات الآلاف من الناس في أفغانستان، والكثير منهم بريء تمامًا. كما أنه ليس من مهامنا خدمة الدول الأخرى كوكالات لإنفاذ القانون. إن مقاتلينا محاربون، إنهم الأفضل في العالم، وهم يريدون إما القتال للفوز بالنصر أو عدم القتال على الإطلاق. إننا نعمل لكي نتوصل في النهاية إلى إنهاء أطول حرب في أميركا وإعادة قواتنا إلى الوطن!

* * * *

شكرًا لكم. بارك الله فيكم. وبارك الله في أميركا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.