rss

تصريحات في إيجاز لمجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في سوريا

English English

بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
السفيرة كيلي كرافت
ممثلة الولايات المتحدة الدائمة
19 شباط/فبراير 2020

 

بحسب إلقائها

شكرا سيدي الرئيس. عنونت صحيفة نيويورك تايمز “وكأنها نهاية العالم” والجزيرة “نقطة الانهيار: أطفال يتجمدون حتى الموت وسط عملية إدلب” وسي إن إن “هؤلاء يتسولون من العالم أن يستمع إلى محنتهم” ووول ستريت جورنال “المواجهة التركية الروسية في سوريا تخلف ملايين اللاجئين العالقين في الفوضى”.

لقد أجبر حوالى مليون سوري على الفرار من ديارهم في خلال التسعين يوما الماضية. مليون شخص في غضون تسعين يوما. لذا أتساءل حتى متى سنتسامح مع هذه العناوين. ترقى الحملة العسكرية المستمرة للنظام وروسيا وإيران وحزب الله إلى حد الرفض التام لجهود الأمم المتحدة ومجلس الأمن الرامية إلى تيسير العملية السياسية في سوريا. بصراحة، أشعر بالذهول إزاء حديث زملائنا الروس عن وقف إطلاق النار والحلول السياسية في هذه القاعة بدون أن يرف لهم جفن عندما قصفت طائراتهم الحربية المستشفيات وبيوت الأطفال.

في الواقع، مع كل يوم يمر بدون وقف حقيقي لإطلاق النار، يتقلص احتمال التوصل إلى حل سياسي تيسره الأمم المتحدة. أعلن نظام الأسد بالفعل انتصارا عسكريا ووعد بمواصلة هجومه في شمال غرب سوريا فيما يتجمد الأطفال حتى الموت في حقول إدلب. لا يمكن لهذا المجلس أن يسمح لسوريا وروسيا وإيران بمواصلة إخضاع المدنيين السوريين لأن الفشل في إنهاء هجوم نظام الأسد من خلال وقف إطلاق النار تتوسط فيه الأمم المتحدة يهدد حياة ملايين النازحين داخليا، ومعظمهم من النساء والأطفال. علاوة على ذلك، تهدف الأعمال العسكرية إلى تهميش مجلس الأمن ومنعه من تنفيذ القرار رقم 2254، وهو قرار يهدف إلى تحقيق سلام عادل ودائم ويؤيده الاتحاد الروسي.

يرغب الرئيس ترامب والولايات المتحدة في رؤية روسيا تنهي دعمها لفظائع نظام الأسد في سوريا وتلتزم بدلا من ذلك بحل سياسي للصراع. ستؤثر نتائج هذا الصراع بشكل كبير على مصداقية هذا المجلس وسلطته المعنوية. ما الذي يمكن الوثوق به إذا لم نتقيد بالالتزامات التي تم تبنيها بالإجماع في القرار رقم 2254 وإذا لم نستعد منطقة تخفيف التصعيد السابقة في إدلب؟ ما نوع السوابق الذي نضعه بذلك؟ الأمر مقلق جدا في أحسن الأحوال.

تدعم الولايات المتحدة المصالح المشروعة لتركيا، حليفتنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو) والتي بذلت جهودا أكثر من أي دولة أخرى على الإطلاق لمساعدة اللاجئين السوريين. نحن نتفهم قلقها بشأن تدفقات اللاجئين الإضافية نتيجة للأعمال العدائية المستمرة ونرفض رفضا قاطعا التصريحات التي أدلى بها المسؤولون الروس في موسكو والتي ألقت باللوم كذبا على تركيا بسبب تصعيد العنف في شمال غرب سوريا. لا شك في أن نظام الأسد وروسيا – وليس تركيا – مسؤولان عن تنظيم هذا الهجوم العسكري وتنفيذه.

قال ممثلنا الخاص لسوريا جيم جيفري في أنقرة الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة ستواصل التنسيق مع تركيا بشأن النهج الدبلوماسي لاستعادة وقف إطلاق النار في منطقة تخفيف التصعيد في إدلب وتحقيق انسحاب قوات نظام الأسد حتى خطوط وقف إطلاق النار المتفق عليها في سوتشي في العام 2018. وفي الإطار عينه، قمنا بالاستعانة بمصادر خارجية لفترة طويلة جدا لتحقيق عمليات وقف إطلاق النار لروسيا ونسق أستانا. لم يكن الأمر واضحا من قبل ومن المؤكد أنه لم يعد من المناسب الوثوق بمجموعة أستانا لإنهاء العنف. إن أوضح طريق نراه لوضع حد فوري للعنف في شمال غرب سوريا هو أن تتحمل الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن مبادرة جديدة لوقف إطلاق النار، ويجب أن يكون ذلك الأولوية العاجلة للأمين العام ومبعوث الأمم المتحدة الخاص بيدرسن.

اسمحوا لي أن أنهي كلامي بالتوجه إلى الرجال والنساء والأطفال في محافظة إدلب. من المحتمل أن تسمعوا اليوم الاتحاد الروسي والمسؤولين الذين يزعمون أنهم يمثلونكم يرفضون معاناتكم ويعتبرونها غير مهمة بل ومتخيلة. أو قد يعترفون بمعاناتكم، ولكنهم يدعون ألا علاقة لها بحملة الإرهاب التي شنوها ضدكم. هذا هو الزيف بحد ذاته وهو وصمة عار. أنتم تستحقون أفضل بكثير ممن يدعون أن لهم سلطة عليكم. ولكنني أريد أن أطلب منكم عدم التخلي عن الأمل. ليس بعد.

لن تدخر الولايات المتحدة أي جهد في الأيام المقبلة، بما في ذلك العمل مع الحلفاء لعزل نظام الأسد دبلوماسيا واقتصاديا، بغرض إيصال الإغاثة والموارد وفي نهاية المطاف تحقيق السلام الذي منعوكم من عيشه لفترة طويلة جدا. أسأل المجلس اليوم: ما سيكون عنوان صحف الغد وما الذي سنفعله إزاء ذلك؟

شكرا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.