rss

الإعلان عن الفائزين بجائزة المرأة الشجاعة الدولية لعام 2020

English English, Français Français, Português Português, Русский Русский, Español Español

وزارة الخارجية الأمريكية
مذكرة صحفية
مكتب المتحدث الرسمي
3 آذار/مارس 2020

 

وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو يكرّم الفائزات في 4 آذار/مارس 2020 مع

تصريحات خاصة للسيدة الأولى للولايات المتحدة ميلانيا ترامب

سيستضيف وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو يوم الأربعاء 4 آذار/مارس الحفل السنوي لجائزة المرأة الشجاعة الدولية (IWOC) في وزارة الخارجية الأمريكية لتكريم 12 امرأة استثنائية من جميع أنحاء العالم. كما ستلقي السيدة الأولى للولايات المتحدة ميلانيا ترامب بتصريحات تشكر فيها هؤلاء النساء على إنجازاتهن غير العادية.

الآن وفي عامها الرابع عشر، تأتي جائزة المرأة الشجاعة الدولية المقدّمة من وزير الخارجية لتعترف بفضل النساء في جميع أنحاء العالم اللواتي أظهرن شجاعة وقيادة استثنائيتين في الدفاع عن السلام والعدالة وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، واللاتي غالباً ما يتعرضن لمخاطر وتضحيات شخصية كبيرة. ومنذ بدء هذه الجائزة في آذار/مارس 2007، اعترفت وزارة الخارجية بجهود 134 امرأة من 73 دولة. وسيصل العدد هذا العام إلى 146 امرأة حاصلة على جائرة من 77 دولة. ترشح البعثات الدبلوماسية الأمريكية في الخارج امرأة شجاعة من داخل البلدان المضيفة لهذه البعثات. ويتم اختيار المرشحين النهائيين والموافقة عليهم من قبل كبار المسؤولين في الوزارة. وبعد حفل جوائز المرأة الشجاعة الدولية، سيشارك الحائزون على 12 جائزة في برنامج الزائر الدولي القيادي (IVLP) يزورون من خلاله مختلف المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وذلك قبل العودة مرة أخرى إلى لوس أنجلوس للانتهاء من برنامجهم في 16 آذار/مارس. الحائزات على الجوائز في العام 2020 هن:

ظريفة غفاري (أفغانستان)

بعد إطلاقها وتشغيلها لمحطة إذاعية موجهة للنساء بنجاح، أصبحت ظريفة غفاري في أفغانستان رئيسة لبلدية ميدان شهر، في ولاية وردك المحافظة، وهي في عمر يناهز 26 عاماً. وعندما ظهرت لبدء العمل، ظهرت غوغاء من الرجال أجبرتها على الفرار. وعلى الرغم من تهديدها بالقتل، عادت السيدة غفاري، متحدية منتقديها المحافظين وآرائهم بأن المرأة غير صالحة للقيادة. ثم صمدت أمام انسحاب جميع الأعضاء الرجال من مكتبها. وأظهرت فيما بعد القدرة والشجاعة في معالجة مشاكل مدينتها. وعلى الرغم من المعارضة الشديدة التي واجهتها من أصحاب المصالح الخاصة، إلا أنها أطلقت بنجاح حملة “مدينة نظيفة، مدينة خضراء” والتي قللت من القمامة. ألهمت شجاعة غفاري الفتيات والنساء ليس فقط في مجتمعها وفي الولاية بكاملها، ولكن في جميع أنحاء البلاد. وساعدت في تمكين المرأة في أفغانستان بصفتها ناشطة وصاحبة مبادرات لجيل جديد من النساء الشابات.

لوسي كوتشاريان (أرمينيا)

باستخدامها لمجال عملها كصحفية، دافعت كوتشاريان عن الأطفال الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية وبرزت كصوت رائد في مكافحة العنف النفسي والجسدي والمنزلي ضد النساء والأطفال. ومن خلال تفانيها وتصميمها، أصبحت كوتشاريان مشهورة بإطلاقها حملة “أصوات العنف” في آب/أغسطس 2018. وأصبحت متحدثة باسم العنف القائم على أساس الجنس في أرمينيا واستمرت في التحدث على الرغم من الانتقادات القاسية – من أشخاص في الشارع يصرخون “العار” وهي تمر، وحتى البرلمانيين الذين يتحدثون ضدها ويهددونها بالدعاوى القضائية. لقد قامت ببدأ محادثات حول العنف المنزلي والعنف الجنسي وهذه المحادثات أدّت ببطء إلى بعض الإجراءات. يمثل العنف القائم على أساس الجنس مشكلة منتشرة في جميع أنحاء أرمينيا، حيث لا تزال المعايير الاجتماعية التقليدية المتعلقة بالذكورة والأنوثة والمساواة بين الجنسين وتقسيم المهام المنزلية جامدة، مما يجعل إنجازاتها وتأثيرها أكثر إثارة للإعجاب.

شهلا همباتوفا (أذربيجان)

عملت شهلا همباتوفا كمحامية دفاع في أذربيجان منذ العام 2013، وهي واحدة من عدد قليل من المحامين القانونيين الذين كانوا على استعداد دائم للدفاع عن الأفراد الذين يواجهون العقاب بسبب ممارستهم لحرياتهم الأساسية. ولقد دافعت بشجاعة عن المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمدونين والناشطين الشباب وأعضاء المعارضة السياسية وغيرهم. وقد كانت قدوة ألهمت المحامين الآخرين على الدفاع بشكل أفضل عن عملائهم في القضايا الحساسة سياسياً، وقد دفعت شجاعتها في تمثيل عملائها من المثليين في ثقافة محافظة إلى سير المجتمع المدني في طريق التسامح. وهي واحدة من اثنتين فقط من المحاميات اللائي يقبلن بهذه القضايا في بيئة صعبة يتعرض فيها محامو حقوق الإنسان بانتظام للمضايقة والتهديد على وسائل التواصل الاجتماعي، ويتم إيقافهم عن العمل في مجال القانون، ويتم إزالتهم من نقابة المحامين.

زيمينا غالارزا (بوليفيا)

زيمينا غالارزا صحافية بوليفية ولديها أكثر من 25 عاماً من الخبرة. عملت كمراسلة ومقدمة برامج تلفزيونية ومحررة أخبار في بعض القنوات الإخبارية الأكثر أهمية في بوليفيا بما في ذلك قنوات Red UNO وCadena A وTVU. وخلال حياتها المهنية الواسعة، أجرت غالارزا مقابلات مع مئات من السياسيين والأكاديميين والمثقفين والفنانين والخبراء. كما دربت الصحفيين على إعلام الجمهور بشكل أفضل بحقوقهم وواجباتهم. ولقد دعم عمل غالارزا الديمقراطية في بوليفيا وكشف عن الفساد وانتهاكات الحريات الديمقراطية. ومنذ العام 2015، استضافت غالارزا برنامج Jaque Mate (Check Mate) على قناة TVU، أحد برامج الأخبار الأكثر شهرة في بوليفيا. وفي عام 2019، أثّرت مقابلتان لغالارزا على تاريخ بوليفيا من خلال إظهار التزوير في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 20 تشرين الأول/أكتوبر. وتأكّدت المخالفات في الانتخابات في وقت لاحق من خلال بحث مستقل من منظمة الدول الأمريكية.

كلير أودراوغو (بوركينا فاسو)

كلير أودراوغو هي رئيسة جمعية سونج مانجر لتنمية المرأة (Association féminine songmanegre pour le développement)، وهي منظمة أسستها للتركيز على القضاء على تشويه/بتر الأعضاء التناسلية للأنثى (ختان الإناث) وتشجيع تمكين المرأة من خلال تعليمها تنظيم الأسرة، والتدريب المهني، والحصول على القروض الصغيرة للنساء في المناطق الريفية والمحرومة في المركز الشمالي في بوركينا فاسو. تعمل أيضاً كمستشارة رفيعة المستوى في المجلس الوطني لمكافحة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث. وهي عضو نشط في حركة بوركينا فاسو لحقوق الإنسان والشعب. وفي عام 2016، رشحتها رئيسة وزراء بوركينا فاسو كسفيرة للسلام لعملها في تمكين المرأة الريفية. وعلى الرغم من التهديد المتزايد للهجمات الإرهابية وأعمال العنف ضد المدنيين في محافظة بام، إلا أن السيدة أودراوغو تواصل عملها الشجاع لصالح النساء المستضعفات المهددات من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ومن الإرهاب.

سايراجول ساويتباي (الصين)

ولدت سايراجول ساويتباي في ولاية إيلي الكازاخستانية ذاتية الحكم، التابعة لسنجان في الصين. والتحقت بجامعة الطب وعملت كطبيبة ومدرسة ومديرة تعليم ومديرة مدرسة. وفي تموز/يوليو 2016، حاولت سايراجول وعائلتها الانتقال إلى كازاخستان، لكن الحزب الشيوعي الصيني صادر جواز سفرها ومنعها من الذهاب مع زوجها وأطفالها. ومن تشرين الثاني/نوفمبر 2017 إلى آذار/مارس 2018، أجبر الحزب الشيوعي الصيني سايراجول على تعليم اللغة الصينية لأفراد الأقليات العرقية في معسكر الاعتقال. وفي آذار/مارس 2018، هربت ساويتباي إلى كازاخستان لتفادي إعادتها إلى المخيمات، حيث خشيت أن تموت. وفي وقت لاحق، أصبحت ساويتباي واحدة من أوائل الضحايا في العالم الذين تحدثوا علناً عن حملة الحزب الشيوعي الصيني القمعية ضد المسلمين، مما أشعل حركة ضد هذه الانتهاكات. وكانت شهادتها من بين أول الأدلة التي أظهرت للمجتمع الدولي الأوسع نطاقًا سياسة القمع التي يتبعها الحزب الشيوعي الصيني، بما في ذلك المعسكرات والأساليب القسرية المستخدمة ضد الأقليات المسلمة. وحصلت سايراجول وعائلتها على حق اللجوء في السويد، حيث يعيشون الآن.

سوزانا ليو (ماليزيا)

في أعقاب اختطاف زوجها، القس المسيحي ريموند كوه، في شباط/فبراير 2017، على أيدي عملاء الدولة، قاتلت سوزانا ليو بالنيابة عن أفراد الأقليات الدينية الذين اختفوا في ماليزيا في ظروف مماثلة – بما في ذلك أمري تشي مات، وجوشوا هيلمي، وروث سايتبو – أو الذين يواجهون الاضطهاد بسبب معتقداتهم. وسعت سوزانا بنشاط إلى تحقيق العدالة لزوجها والآخرين أثناء التحقيق العلني الذي أجرته لجنة حقوق الإنسان الماليزية (سوهاكام) 2018-2019 في حالات الاختفاء القسري، وتواصل دفع الحكومة للتحقيق في هذه الحالات ومقاضاة المسؤولين عنها. وعلى الرغم من مضايقات الشرطة والتهديدات بالقتل، إلا أنها تواصل الدفاع عن زوجها والآخرين، ليس بسبب عقيدتها أو عقيدتهم، ولكن بسبب حقوقهم كماليزيين. كما قامت سوزانا وريموند بتأسيس منظمة Hope Community في العام 2004، وهي منظمة غير ربحية تعمل لصالح الفقراء والمحتاجين والمهمشين. وعملت سابقاً كمديرة مدرسة ومعلّمة.

أمايا كوبينز (نيكاراغوا)

كوبينز هي واحدة من قادة الحركة الطلابية في 19 نيسان/أبريل في نيكاراغوا. شاركت في العديد من الاحتجاجات ضد الحكومة الساندينية والعنف والأساليب القمعية التي مارستها قوات الأمن. وفي أيلول/سبتمبر 2018، اختطفتها شرطة نيكاراغوا من مقر إقامتها بعد مشاركتها في مظاهرة سلمية. وتم إطلاق سراحها في حزيران/يونيو واستمرت في التحدث ضد النظام في نيكاراغوا. لقد أتيحت لها الفرصة للعودة إلى بلجيكا أثناء أسرها في المرة الأولى، ولكنها رفضت. وفي 14 تشرين الثاني/نوفمبر، سُجنت كوبينز مرة أخرى عندما حاولت هي و12 من الناشطين الآخرين إعطاء المياه إلى أمهات السجناء السياسيين المضربين عن الطعام. أُفرج عنها وسجناء سياسيون آخرون في 30 كانون الأول/ديسمبر 2019.

جليلة حيدر (باكستان)

جليلة حيدر، المعروفة باسم المرأة الحديدية لبلوشستان، هي محامية في مجال حقوق الإنسان ومؤسسة منظمة “نحن البشر – في باكستان”، وهي منظمة غير ربحية لدعم المجتمعات المحلية عن طريق تعزيز الفرص المتاحة أمام النساء والأطفال المستضعفين. وهي متخصصة في الدفاع عن حقوق المرأة وتقدم المشورة المجانية والخدمات القانونية للنساء المتضررات من الفقر. قادت حيدر التي كانت أول محامية في مجتمع هزارة إضراباً سلمياً عن الطعام للاعتراف بالحق في الحياة لهزارة بعد سلسلة من الهجمات التي استهدفتهم. تناولت السيدة حيدر قضايا العديد من المجتمعات الضعيفة الأخرى. وبصفتها رئيسة الجبهة الديمقراطية النسائية في بلوشستان وحرك “عورة” (النسائية) في بلوشستان، حاربت العنف ضد المرأة في الأماكن العامة وفي العمل وفي المنزل.

أمينة خولاني (سوريا)

تعتبر خولاني إحدى الناجيات من مراكز الاعتقال والتعذيب التابعة لنظام الأسد، والتي احتجزت بشكل تعسفي أكثر من 140,000 سوري، وكرست حياتها لمساعدة أسر السوريين المختفين قسراً. وهي ناشطة منذ أمد طويل في المجتمع المدني، هربت من سوريا في العام 2014 بعد إطلاق سراحها من السجن. وقد سُجنت لمدة ستة أشهر بسبب “نشاطها السلمي”، واحتُجز زوجها لمدة عامين ونصف العام في سجن صيدنايا سيء السمعة. لقد قاموا بالنجاة، ولكن أشقائها الثلاثة ماتوا أثناء وجودهم في حجز تابع للنظام. وبسبب هذه التجربة المدمرة، كرست خولاني حياتها للبحث عن المعلومات والعدالة لأسر المختفين. وهي عضو مؤسس في “عائلات من أجل الحرية”، وهي حركة تقودها نساء أطلقتها عائلات عام 2017 ممن احتجز أحبابهم واختفوا في سوريا. وقد أجبرت على ترك منزلها وبلدها، وتعيش تحت تهديد دائم كلاجئة دون تمثيل حكومي، وهي تواصل الدعوة لحقوق الإنسان والديمقراطية والسلام في سوريا.

 

ياسمين القاضي (اليمن)

بعد حصولها على شهادة الصحافة، كانت ياسمين القاضي واحدة من أوائل النساء اللاتي كتبن مقالات في الصحف المحلية خلال احتجاجات الربيع العربي المؤيدة للديمقراطية في صنعاء. وعندما اندلعت الحرب الأهلية في اليمن في عام 2015، أنشأت ياسمين وشقيقتها انتصار مؤسسة مأرب للبنات. ومن خلال المؤسسة، تعمل مع كبار مسؤولي الجيش لمكافحة تجنيد الأطفال وحصلت على التزام الجيش بالإفراج عن أي طفل تم تجنيده أو احتجازه. عززت الدعم للنساء النازحات بسبب النزاع بالتنسيق مع المجتمع المحلي والدولي. كما رفعت الوعي من خلال المشاركة في إنتاج فيلم حول الآثار السلبية للنزوح على النساء والأطفال. ولا تزال ياسمين تقيم في اليمن، وهو مجتمع قبلي لا يشجع النساء على العمل في الأماكن العامة. وتعمل على تغيير العادات الاجتماعية وأصبحت نموذجاً يحتذى به في مجتمعها. تشجّع تمكين المرأة والمشاركة الفعالة في المجتمع المدني وعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة وذلك في داخل اليمن وخارجها.

الدكتورة ريتا نيامبينغا (زيمبابوي)

الدكتورة ريتا نيامبينغا هي مدافعة عن حقوق الإنسان لأكثر من 35 عاماً، تكافح من أجل المساواة بين الجنسين في أماكن العمل منذ أن انضمت إلى النقابة التجارية في عام 1983. وهي أيضاً وسيط خبير ومُرشدة للفتيات والشابات في القيادة. لقد قادتها تجربتها أثناء الاحتجاز إلى تشكيل صندوق دعم السجينات لدعم النساء والأطفال المحتجزين وزيادة الوعي بالظروف المروعة التي يواجهونها. لا تزال الدكتورة نيامبينغا تعمل في العديد من المجالس بما في ذلك ائتلاف النساء في زيمبابوي، وائتلاف الأزمات في زيمبابوي، والأكاديمية النسائية للتميز في القيادة السياسية، وشبكة دعم النساء ضد الإيدز. ويتمثل هدفها في رؤية عالم يحمي حقوق السجناء ويحترمها من خلال نظام قانوني عادل ومنصف وغير قائم على التمييز على أساس الجنس. وفي العام 2010، أصبحت سفيرة العدالة الاجتماعية والاقتصادية لتحالف زيمبابوي للديون والتنمية. ولقد فازت الدكتورة نيامبينغا بجائزة ناشطة حقوق الإنسان للعام 2014 من ألفا ميديا ​​هاوس.

ندعوك لاستخدام هاشتاج IWOC2020# وهاشتاج #WomenofCourage للحصول على الأخبار والتحديثات الخاصة بجوائز هذا العام. للاستفسارات الصحفية، اتصل بمكتب العلاقات الصحفية ([email protected] وهاتف 2492-647-202). للاستفسار عن الحفل، يرجى الاتصال بمكتب قضايا المرأة العالمية ([email protected]). لاستفسارات برنامج الزائر الدولي القيادي، يرجى الاتصال على [email protected].


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.