rss

بيان مشترك بشأن التوقيع على الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان

English English

مذكرة صحفية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
6 آذار/مارس 2020

 

صدر نص البيان التالي عن حكومتي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بمناسبة التوقيع على الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان في قطر بتاريخ 29 شباط/فبراير.

اجتمع ممثلو الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا في الدوحة في قطر بتاريخ 28 شباط/فبراير و:

  1. رحبوا باتفاق الولايات المتحدة وطالبان بتاريخ 29 شباط/فبراير واعتبروه خطوة مهمة باتجاه إنهاء الحرب وإتاحة المفاوضات بين الأطراف الأفغان بتاريخ 10 آذار/مارس.
  2. التزموا بالعمل مع كافة الأفغان، بما في ذلك حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية والقادة السياسيين والمجتمع المدني وطالبان للتوصل إلى اتفاق سلام شامل ومستدام ينهي الحرب ويساهم في تحقيق الاستقرار الإقليمي والأمن الدولي.
  3. شددوا على أنه لا يمكن تحقيق السلام الشامل والمستدام إلا من خلال تسوية سياسية شمولية يتم التفاوض عليها بين الأفغان.
  4. أعادوا التأكيد على أن إمارة أفغانستان الإسلامية غير معترف بها من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة، كما أن المجتمع الدولي لن يقبل أو يدعم إعادة إحياء إمارة أفغانستان الإسلامية.
  5. رحبوا بالتزام طالبان بالانضمام إلى العملية السياسية ودورها المرتقب في الحكومة الإسلامية الأفغانية الجديدة بعد التسوية بحسب ما تحدده المفاوضات بين الأطراف الأفغانية.
  6. ثمنوا انخفاض أعمال العنف بين 22 و28 شباط/فبراير وحثوا كافة الأطراف على خفضها أكثر بغية خلق بيئة مواتية للمفاوضات بين الأطراف الأفغانية.
  7. دعوا طالبان والأطراف الأفغانية العنيفة الأخرى إلى اتخاذ خطوات ملموسة لضمان عدم قيام تنظيم القاعدة أو داعش أو الجماعات الإرهابية الدولية الأخرى باستخدام الأراضي الأفغانية لتهديد الدول الأخرى أو مهاجمتها.
  8. حددوا توقعاتهم أن تلتزم كافة الأطراف بوقف إطلاق النار طوال فترة المفاوضات بين الأطراف الأفغانية بغية تمكين المشاركين من التوصل إلى اتفاق بشأن خارطة طريق سياسية لمستقبل أفغانستان وسبل وقف إطلاق النار بشكل دائم وشامل.
  9. دعوا كافة الأفغان إلى بدء المحادثات على الفور بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك على غرار إطلاق سراح السجناء ووقف إطلاق النار.
  10. التزموا بتقديم الدعم السياسي والمساعدة الاقتصادية والإنمائية للحكومة الأفغانية المقبلة شريطة أن تحترم حقوق كافة الأفغان، بمن فيهم النساء والشباب والأقليات وتستجيب لرغبة الأفغان في البناء على المكاسب التي تحققت منذ العام 2001.
  11. أعربوا عن استعدادهم لمراجعة عمليات الإدراج على لوائح العقوبات عند بدء المفاوضات بين الأطراف الأفغانية، وذلك لدعم عملية السلام، مع الإشارة إلى أن إجراءات طالبان للحد من أعمال العنف أكثر من ذي قبل والتوقف عن المشاركة في الأنشطة التي تهدد السلام والاستقرار والأمن في أفغانستان أو البلدان الأخرى أو دعمها ستؤثر على عملية المراجعة.
  12. شجعوا كافة الدول على دعم الشعب الأفغاني والمساهمة في تسوية السلام الدائمة بما فيه مصلحة الجميع.

هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.