rss

بيان مشترك لوزراء خارجية الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بمناسبة الذكرى الخمسين لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية

English English, Français Français, Русский Русский

مذكرة إعلامية
مكتب المتحدثة الرسمية
10 آذار/مارس، 2020

 

قامت حكومات كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة بإصدار البيان التالي بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لمعاهدة عدم الانتشار النووي.

بداية النص:

دخلت معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية حيز التنفيذ في 5 آذار/مارس، 1970. ونحن اليوم، وبعد مرور 50 عاما، نحتقل بالإسهامات الهائلة التي قدمتها المعاهدة التاريخية لأمن ورفاهية دول وشعوب العالم. ونؤكد من جديد التزامنا بمعاهدة عدم الانتشار النووي في جميع جوانبها. 

وقد وفرت معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية الأساس الضروري للجهود الدولية لوقف التهديد الذي يلوح في الأفق، في الماضي والحاضر، من أن الأسلحة النووية ستنتشر في جميع أنحاء العالم. وهي بذلك قد حققت مصالح جميع أطرافها.  

كما نحتفل أيضا بالفوائد المتنوعة والمثيرة للاستخدامات السلمية للذرة، سواء للكهرباء أو الطب أو الزراعة أو الصناعة. ونكرر دعمنا الشديد لتوسيع نطاق الحصول على فوائد الطاقة النووية وتطبيقاتها للأغراض السلمية. إن هذه النعمة للبشرية تزدهر لأن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ونظام حظر الانتشار النووي الذي يستند على المعاهدة قد ساعدا على توفير الثقة في بقاء البرامج النووية الآن وفي المستقبل سلمية بالكامل.  

تلعب الوكالة الدولية للطاقة الذرية دورا مهما في تنفيذ معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، سواء لتعزيز التعاون التام على الاستخدامات السلمية للطاقة النووية أو لتوفير الضمانات والتحقق من كون البرامج النووية سلمية تماما. ويوفر اتفاق الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية مع البروتوكول الإضافي ضمانات موثوقة بعدم وجود أنشطة نووية غير معلنة. وينبغي أن يصبح المعيار العالمي للتحقق من الوفاء بالتزامات معاهدة عدم الانتشار النووي. ونتعهد بتقديم دعمنا الكامل والمتواصل للوكالة الدولية للطاقة الذرية ونحث الأخرين على أن يفعلوا الشيء نفسه.    

نحن ما زلنا ملتزمين بموجب معاهدة عدم الانتشار النووي بالسعي إلى مفاوضات النوايا الحسنة بشأن التدابير الفعالة المتعلقة بنزع السلاح النووي وكذلك بشأن معاهدة نزع السلاح العام والكامل في ظل رقابة دولية صارمة وفعالة. كما نؤيد الهدف النهائي المتمثل في عالم خال من الأسلحة النووية مع تحقيق أمن كامل وقوي للجميع. كما إن معاهدة عدم الانتشار النووي، ومن خلال المساعدة في تخفيف التوترات الدولية وخلق ظروف الاستقرار والأمن والثقة بين الدول، قدمت مساهمة حيوية في نزع السلاح النووي. لا تزال معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية تساعد في تهيئة الظروف التي ستكون ضرورية لتحقيق مزيد من التقدم في نزع الأسلحة النووية.   

لم يكن نجاح معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية محدد سلفا كما أن نجاحها في المستقبل ليس مضمونا. إذ يعتمد ذلك على جهودنا المتضافرة والمستمرة لضمان الامتثال وتعزيز تعميم المعايير عالميا وكذلك تقديم ضمانات فعالة والاستجابة لتحديات الانتشار المستمرة والناشئة، أينما حدثت. وقام أسلافنا بهذا الاستثمار الحكيم في أمننا وازدهارنا المشترك حتى في ذروة الحرب الباردة. نتعهد اليوم بالتزامنا الثابت في الحفاظ على وتعزيز هذا الإرث للأجيال المستقبلية       

وانغ يي

مستشار الدولة ووزير خارجية جمهورية الصين الشعبية

جان-إيف لودريان

وزير الخارجية وشؤون أوروبا لجمهورية فرنسا

سيرغي لافروف

وزير خارجية روسيا الاتحادية

دومينيك راب

وزير الخارجية وشؤون الكومنويلث للمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وشمال أيرلندا

مايكل ر. بومبيو

وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.