rss

تصريحات الوزير مايكل ر. بومبيو بشأن إصدار تقارير حقوق الإنسان للعام 2019

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
قاعة الإيجازات الصحفية
واشنطن العاصمة
11 آذار/مارس 2020

 

الوزير بومبيو: مرحبا للجميع. صباح الخير. لطالما تولت وزارة الخارجية على مدار 44 عاما كتابة أكثر تقرير شمولية واستنادا إلى الوقائع في العالم.

يعمل أعضاء فريق وزارة الخارجية في واشنطن وسفاراتنا مع خبراء في دول عدة لإنجاز أكثر الكثير من العمل بشأن هذا الموضوع المهم. ملتزمون دائماً بأعلى المعايير.

هذه مهمة واسعة النطاق ومليئة بالتحديات إلا أن حقوق الإنسان في صلب ما نؤمن به كأمريكان لذا علينا أن نضع هذه التقارير بشكل جيد. أهنئ مساعد الوزير ديسترو وجميع من عملوا على هذه المسألة. أشكركم جميعا على عملكم الجاد.

تماما كما تذكرنا القيم التي تأسست أمريكا عليها، ما من شيء أساسي أكثر لهويتنا الوطنية من إيماننا في حقوق كل إنسان وكرامته، وهذا مذكور في إعلان استقلالنا.

ويتشارك الأمريكان هذه المسألة مع الشعوب المحبة للسلام في مختلف أنحاء العالم.

تستكشف لجنة الحقوق غير القابلة للتصرف التابعة لوزارة الخارجية الجذور العميقة لإيمان الولايات المتحدة بهذه المثل وأتطلع قدما لتلقي عمل اللجنة حوالى 4 تموز/يوليو من هذا العام. هذا التاريخ مناسب جدا.

نحن مباركون لأن الحقوق غير القابلة للتصرف آمنة هنا في الولايات المتحدة ولكننا نعلم جميعا أن حقوق الحياة والحرية والسعي إلى تحقيق السعادة لا تخص الأمريكيين وحدهم، بل تخص الجميع في كل مكان.

هذا التقرير الصادر اليوم يلقي الضوء على الأماكن المظلمة حيث تنتهك حقوق مثل التي وصفتها.

أود أن أبرز هذا الصباح بعض الأمثلة لانتهاكات لحقوق الإنسان في الصين وإيران وفنزويلا وكوبا من تقرير العام 2019.

يستخدم الحزب الشيوعي الصيني أنظمة مراقبة عالية التقنية لمراقبة المنشقين المحتملين في الصين.

يسجن الأقليات الدينية في معسكرات الاعتقال، وهذا جزء من كراهيته التاريخية للمؤمنين.

كما سبق وقلت، إن سجل الحزب الشيوعي الصيني في سنجان هو “وصمة العار لهذا القرن” وهو يحاول أن يخفي ما يقوم به من خلال إرهاب الصحفيين.

يجابه الصينيون الذين يرغبون في مستقبل أفضل بالعنف.

وقف وانغ ميو في تموز/يوليو خارج مركز للشرطة وراح يدعو إلى الانتخابات. اعتقلته الشرطة وتلقت زوجته مكالمة تنبئها بوفاته بعد أقل من ثلاثة أشهر.

لم تحصل على أي تفسير بل استدعوها بدلا من ذلك وطلب منها التعرف على جثة مصابة بكدمات شديدة وكسر إلى حد أنه كان التعرف عليها شبه مستحيل.

هذا النوع من الانتهاكات مألوف جدا في إيران أيضا. تحدثت عن بويا بختياري قبل شهرين بتاريخ 19 كانون الأول/ديسمبر.

لقد كان مهندسا شابا وأحد مئات الآلاف من الإيرانيين الذين احتجوا ضد النظام في الخريف الماضي. وكانت والدته ناهد معه.

لم يعد يسير أحدهما بجانب الثاني، إذ كانت ناهد تحمل جثة ابنها البالغ من العمر 27 عاما.

أصيب بويا في رأسه برصاص قوات الأمن.

ولم ينته كابوس العائلة بذلك. فمنذ خطابي قبل ثلاثة أشهر، حرمهم النظام من حقهم في الحداد على بويا وفقا لإيمانهم. تم القبض على ابن أخ بويا البالغ من العمر 11 عاما وجديه ووالديه وأقارب آخرين عندما حاولوا إقامة جنازة له.

لقد تم إطلاق سراحهم الآن ولكنهم يعيشون في الخوف تحت الإقامة الجبرية.

اليوم، أريد أن يعرف الإيرانيون العظماء مثل بختياري أن الولايات المتحدة تتذكر من قضوا نحبهم وناضلوا من أجل حريتهم.

يتضمن التقرير أيضا تفاصيل الانتهاكات التي يرتكبها نظام مادورو غير الشرعي ضد الفنزويليين كل يوم، بما في ذلك عمليات القتل خارج نطاق القضاء والاختفاء القسري والتعذيب والاعتقال التعسفي.

تمت إحالة زعيم المعارضة إلوين ميندوزا أمام محكمة عسكرية في العام الماضي. ما هي جريمته؟ كانت جريمته أنه احتج لصالح إيصال المساعدات الإنسانية.

حبسه المجرمون التابعون لمادورو ولم تستطع عائلته ولا أي طبيب زيارته، ومات بعد ذلك بشهر في سن الـ34.

تعليقي الأخير هذا الصباح على كوبا. يظهر اسم خوسيه دانيال فيرير 17 مرة في هذا التقرير. إنه واحد من آلاف السجناء السياسيين الذين تم جرهم وتقييدهم وضربهم على أيدي النظام على مر السنين.

ستحكم عليه محكمة كوبية غدا.

تتبع الاتهامات الزائفة التي رأيناها حتى الآن نمطا من الترهيب التعسفي ضد المواطنين الكوبيين الذين تتمثل جرائمهم الوحيدة في انتقاد السياسات التي كبلت تلك الجزيرة لمدة 61 عاما.

نصلي من أجل أن نرى اليوم الذي يتمكن فيه الكوبيون والفنزويليون والصينيون والإيرانيون وكافة الشعوب التكلم والتجمع بحرية بدون خوف من حكوماتهم.

يكرم تقرير حقوق الإنسان للعام 2019 ذكراهم وذكرى من ضحوا فيما كانوا يناضلون من أجل الحرية والكرامة الإنسانية. هذا التقرير مقدم لمن يعاقبون بسبب معتقداتهم ومن يواصلون القتال.

كما أنه يعزز السلام والمساءلة والأمن بتذكير كل حكومة بالمعايير العالية لحقوق الإنسان التي يجب أن ترقى إليها.

وأخيرا، يعد هذا التقرير علامة على استمرار إيمان الولايات المتحدة بشعوب العالم التي تتحدى حكوماتها باحترام الحقوق الأساسية لكل مواطن من مواطنيها.

أحسنت يا مساعد الوزير ديسترو. سيجيب بوب الآن على بعض من أسئلتكم. شكرا لكم.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.