rss

الولايات المتحدة تقود تقديم المساعدات الإنسانية والصحية لوباء كوفيد-19

English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Português Português, Русский Русский, Español Español, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
بيان معلومات
مكتب المتحدّث الرسمي
27 آذار/مارس 2020

 

تقود حكومة الولايات المتحدة استجابة المساعدة الإنسانية والصحية في العالم لوباء كوفيد-19 (COVID-19). نحن نحشد جميع الموارد اللازمة للاستجابة السريعة، سواء داخل الولايات المتحدة أو في الخارج.  وكجزء من هذه الاستجابة الأمريكية السخية والشاملة، تقدم وزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية استثمارًا أوليًا يبلغ حوالي 274 مليون دولار في حالات الطوارئ الصحية والمساعدات الإنسانية لمساعدة البلدان المحتاجة، بالإضافة إلى التمويل الذي نقدمه بالفعل للمنظمات متعددة الأطراف مثل منظمة الصحة العالمية واليونيسف.

يشمل هذا المبلغ الإجمالي حتى الآن ما يقرب من 100 مليون دولار من المساعدات الصحية الطارئة من صندوق احتياطي الطوارئ الصحية العالمية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، و110 مليون دولار من المساعدات الإنسانية من حساب المساعدة الدولية في حالات الكوارث التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. وسوف يتمّ تقديم هذه المبالغ لما يصل إلى 64 من أكثر البلدان المعرضة للخطر التي تواجه خطر هذا الوباء العالمي. ستتلقى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بواسطة مكتب السكان واللاجئين والهجرة بوزارة الخارجية، مبلغ 64 مليون دولار كمساعدة إنسانية لإسهام  في معالجة التهديدات التي يشكلها كوفيد-19 في حالات الأزمات الإنسانية الحالية لبعض الأشخاص الأكثر ضعفاً في العالم.

تعمل الوكالات الحكومية الأمريكية معًا لتحديد أولويات المساعدة الأجنبية بناءً على التنسيق ودراسة التأثير المتوقّع. وبهذه المبالغ الجديدة اليوم، تقدم الولايات المتحدة المساعدة المحددة التالية:

أفريقيا:

• أنغولا: ستساعد المساعدة الصحية البالغة 570.000 دولار في توفير الاتصال بشأن المخاطر والمياه والصرف الصحي والوقاية من العدوى ومكافحتها في المرافق الصحية الرئيسية في أنغولا. وتأتي هذه المساعدة على رأس الاستثمارات الأمريكية طويلة الأجل في أنغولا، التي تضمّ أيضا 613 مليون دولار من المساعدات الصحية وإجمالي استثمارات الدولة 1.48 مليار دولار على مدى العشرين عامًا الماضية.

• بوركينا فاسو: سيتم تخصيص ما يقرب من 2.1 مليون دولار أمريكي من التمويل الصحي والإنساني في مجال الاتصالات بشأن المخاطر وأنشطة المياه والصرف الصحي والوقاية من العدوى ومكافحتها ورسائل الصحة العامة، وأشياء أخرى. وكانت الولايات المتحدة قد استثمرت على مدى السنوات العشرين الماضية أكثر من 222 مليون دولار في مجال الصحة وحدها وأكثر من 2.4 مليار دولار في بوركينا فاسو عموما.

• الكاميرون: 1.4 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد في توفير مكافحة العدوى في المرافق الصحية الرئيسية وتعزيز المختبرات والمراقبة وإعداد المجتمعات المحلية وتعزيز الرسائل المحلية. تعتمد هذه المساعدة على أكثر من 390 مليون دولار من المساعدات الصحية الأمريكية وأكثر من 960 مليون دولار من إجمالي الاستثمارات على مستوى البلد على مدى العشرين عامًا الماضية.

• ساحل العاج: 1.6 مليون دولار من المساعدات الصحية لمساعدة الحكومة على إعداد أنظمة المختبرات وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على تطور الأحداث ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب والإبلاغ عن المخاطر والوقاية من العدوى ومكافحتها، وأشياء أخرى. وقد استثمرت الولايات المتحدة على مدى العشرين عامًا الماضية ما يقرب من 1.2 مليار دولار في قطاع الصحة في ساحل العاج، وأكثر من 2.1 مليار دولار في التنمية طويلة الأجل وغيرها من المساعدات.

• أثيوبيا: 1.85 مليون دولار لمواجهة كوفيد-19 ستوجه إلى مجال الاتصالات المتعلقة بتحديد المخاطر وقطاعات المياه والصرف الصحي والوقاية من العدوى والتنسيق. وتنضم هذه المساعدة إلى الاستثمارات الأمريكية طويلة الأجل في إثيوبيا، التي تشمل أيضا قرابة 4 مليارات دولار في مجال الصحة وحدها وأكثر من 13 مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى العشرين عامًا الماضية.

• كينيا: ستوفر المساعدة الصحية مليون دولار لتعزيز الاتصالات المتعلقة بالمخاطر وإعداد شبكات الاتصال الصحية ووسائل الإعلام لحالة محتملة والمساعدة في توفير رسائل الصحة العامة لوسائل الإعلام والعاملين الصحيين والمجتمعات. تأتي هذه المساعدة الخاصة بكوفيد-19 على رأس الاستثمارات الأمريكية طويلة الأجل في كينيا، بما في ذلك 6.7 مليار دولار في المساعدة الصحية وحدها، وأكثر من 11.7 مليار دولار في التنمية ومساعدات أخرى على مدى العشرين عامًا الماضية.

• موزمبيق: سيساعد مبلغ 2.8 مليون دولار من التمويل الصحي في حالات الطوارئ على توفير الاتصالات بشأن المخاطر والمياه والصرف الصحي والوقاية من العدوى ومكافحتها في المرافق الصحية الرئيسية. وكانت الولايات المتحدة قد استثمرت في موزمبيق على مدى السنوات العشرين الماضية أكثر من 3.8 مليار دولار في المساعدة الصحية وحوالي 6 مليارات دولار من إجمالي الاستثمارات، بما في ذلك المساعدة الإنمائية وغيرها.

• نيجيريا: سيتم تخصيص أكثر من 7 ملايين دولار من التمويل الصحي والإنساني في مجال الاتصالات المتعلقة بالمخاطر وأنشطة المياه والصرف الصحي والوقاية من العدوى والتنسيق. وتنضم هذه المساعدة إلى أكثر من 5.2 مليار دولار من المساعدات الصحية الأمريكية وأكثر من 8.1 مليار دولار من إجمالي المساعدة لنيجيريا على مدى العشرين عامًا الماضية.

• رواندا: ستسهم المساعدة الصحية البالغة مليون دولار في جهود المراقبة وإدارة الحالات استجابة لـوباء كوفيد-19، ويأتي هذا على رأس الاستثمارات الأمريكية طويلة الأجل في رواندا بما في ذلك أكثر من 1.5 مليار دولار في مجال الصحة وأكثر من 2.6 مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى العشرين عامًا الماضية.

• السنغال: سيتم تخصيص 1.9 مليون دولار من التمويل الصحي للتواصل بشأن المخاطر، والمياه والصرف الصحي، والوقاية من العدوى ومكافحتها، ورسائل الصحة العامة، وغير ذلك. وكانت الولايات المتحدة قد استثمرت في السنغال ما يقرب من 880 مليون دولار في مجال الصحة فقط، وحوالي 2.8 مليار دولار من إجمالي المساعدة على مدى العشرين عامًا الماضية.

• جنوب أفريقيا: 2.77 مليون دولار من المساعدات الصحية لمواجهة كوفيد-19 لدعم وسائل الاتصال الخاصة بالمخاطر، والمياه والصرف الصحي، والوقاية من العدوى ومكافحتها، ورسائل الصحة العامة، وغير ذلك. وتتوج هذه المساعدة ما يقرب من 6 مليارات دولار تم استثمارها في قطاع الصحة، إضافة إلى أكثر من 8 مليارات دولار من إجمالي المساعدات، من الولايات المتحدة لجنوب أفريقيا في السنوات العشرين الماضية.

• تنزانيا: سوف يساعد مليون دولار أمريكي من المساعدة الصحية المقترحة في توفير الاتصالات بشأن المخاطر والمياه والصرف الصحي، والوقاية من العدوى ومكافحتها، ورسائل الصحة العامة، وغير ذلك. وقد استثمرت الولايات المتحدة ما يقرب من 4.9 مليار دولار في الصحة وحدها وأكثر من 7.5 مليار دولار في تنزانيا على مدى العشرين سنة الماضية.

• زامبيا: سيتم تخصيص 1.87 مليون دولار من المساعدات الصحية للتواصل بشأن المخاطر، والمياه والصرف الصحي، والوقاية من العدوى ومكافحتها، ورسائل الصحة العامة، وغيرها. وتنضم هذه المساعدة الجديدة إلى ما يقرب من 3.9 مليار دولار من المساعدات الصحية الأمريكية وحوالي 4.9 مليار دولار من إجمالي المساعدة الأمريكية لزامبيا على مدار العشرين عامًا الماضية.

• زيمبابوي: مساعدة بقيمة 470 ألف دولار لمساعدة الحكومة في إعداد المختبرات لإجراء اختبارات على نطاق واسع، ودعم أنشطة اكتشاف الحالات للأمراض الشبيهة بالإنفلونزا، وتنفيذ خطة طوارئ للصحة العامة لنقاط الدخول. تستند هذه المساعدة الأخيرة على تاريخ من الاستثمارات الأمريكية في زيمبابوي – ما يقرب من 1.2 مليار دولار في مجال الصحة وحده، وما يقرب من 3 مليارات دولار في المجموع على مدى العشرين عامًا الماضية.

• بالإضافة إلى المساعدة الصحية، يتم توفير التمويل الإنساني لجمهورية أفريقيا الوسطى (3 ملايين دولار)، وجمهورية الكونغو الديمقراطية (6 ملايين دولار)، والصومال (7 ملايين دولار)، وجنوب السودان (8 ملايين دولار)، والسودان (8 ملايين دولار). ستوفر هذه المساعدة بالدرجة الأولى الدعم والإمدادات ذات الصلة بالصحة لتعزيز أنشطة المياه والصرف الصحي. وللولايات المتحدة تاريخ طويل وسخي من الاستثمار في صحة ورفاهية مواطني هذه البلدان، وتأتي هذه المساعدة الإنسانية على رأس المساعدات الأمريكية على مدى العشرين عامًا الماضية: 4.5 مليون دولار في مجال الصحة و822.6 مليون دولار في المجموع لوسط أفريقيا جمهورية؛ ما يقرب من 1.6 مليار دولار في مجال الصحة وما يقرب من 6.5 مليار دولار في المجموع لجمهورية الكونغو الديمقراطية؛ حوالي 30 مليون دولار للصحة و 5.3 مليار دولار للصومال؛ أكثر من 405 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من حوالي 6.4 مليار دولار في جنوب السودان؛ وأكثر من 3 ملايين دولار في مجال الصحة وأكثر من 1.6 مليار دولار في مجموع السودان.

أوروبا وأوراسيا:

• ألبانيا: سوف تساعد المساعدة الصحية بقيمة 700.000 دولار أمريكي في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء الفنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. وقد استثمرت الولايات المتحدة على مدى السنوات العشرين الماضية أكثر من 51.8 مليون دولار في المساعدة الصحية لألبانيا، وأكثر من 693 مليون دولار في إجمالي المساعدة.

• أرمينيا: ستسهم المساعدة الصحية بقيمة 1.1 مليون دولار أمريكي في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز التواصل بشأن المخاطر، وغير ذاك. واستثمرت الولايات المتحدة حوالي 106 ملايين دولار في المساعدة الصحية وإجمالي 1.57 مليار دولار لأرمينيا على مدى العشرين سنة الماضية.

• أذربيجان: 1.7 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد في إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز التواصل بشأن المخاطر، وغير ذلك. وعلى مدى السنوات العشرين الماضية، استثمرت الولايات المتحدة ما يقرب من 41 مليون دولار في مجال الصحة وحدها في أذربيجان، وأكثر من 890 مليون دولار من إجمالي المساعدة.

• بيلاروسيا: 1.3 مليون دولار من التمويل الصحي سيساعد على إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز وسائل التواصل بشأن المخاطر، وغير ذلك. تأتي هذه المساعدة الجديدة على رأس عقود من الاستثمار الأمريكي في روسيا البيضاء، بما في ذلك ما يقرب من 1.5 مليون دولار في مجال الصحة وحده وأكثر من 301 مليون دولار من إجمالي المساعدة الأمريكية على مدى العشرين عامًا الماضية.

• البوسنة والهرسك: 1.2 مليون دولار من المساعدة الصحية ستساعد في إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز التواصل بشأن المخاطر، وغير ذلك.

لقد استثمرت الولايات المتحدة 200 ألف دولار في المساعدة الصحية وأكثر من 1.1 مليار دولار في إجمالي المساعدة للبوسنة والهرسك على مدى العشرين سنة الماضية.

• جورجيا: سيساعد التمويل الجديد المتعلق بالصحة بقيمة 1.1 مليون دولار أمريكي في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. وكانت الولايات المتحدة وغير ذلك ما يقرب من 139 مليون دولار من المساعدات الصحية وأكثر من 3.6 مليار دولار من إجمالي المساعدات الأمريكية على مدى السنوات العشرين الماضية.

• كوسوفو: ستساعد المساعدة الصحية بقيمة 1.1 مليون دولار أمريكي في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. هذه المساعدة لمكافحة وباء كوفيد-19 تأتي الإضافة إلى الاستثمارات الأمريكية طويلة الأجل في كوسوفو بما في ذلك أكثر من 10 مليون دولار في المساعدة الصحية وحوالي 773 مليون دولار في إجمالي المساعدة على مدى السنوات العشرين الماضية.

• مولدوفا: سوف تساعد المساعدة الصحية بقيمة 1.2 مليون دولار أمريكي في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. وتتوج هذه المساعدة المتعلقة بكوفيد-19 الاستثمارات الأمريكية التي تبلغ 42 مليون دولار تقريبًا في المساعدة الصحية وأكثر من مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى العشرين عامًا الماضية.

• مقدونيا الشمالية: 1.1 مليون دولار سوف تساعد في إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز التواصل مع المخاطر، وغير ذلك. على مدى السنوات العشرين الماضية، استثمرت الولايات المتحدة ما يقرب من 11.5 مليون دولار في مجال الصحة وحدها وأكثر من 738 مليون دولار في إجمالي المساعدة لمقدونيا الشمالية.

• صربيا: 1.2 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز التواصل بشأن المخاطر، وغير ذلك. وكان الولايات المتحدة استثمرت ما يقرب من 5.4 مليون دولار في المساعدة الصحية وأكثر من مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى السنوات العشرين الماضية.

• أوكرانيا: سيساعد أكثر من 1.2 مليون دولار في المساعدة الصحية والإنسانية في إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. وقد قدمت الولايات المتحدة في السابق استثمارات صحية طويلة الأجل في أوكرانيا، بلغ إجماليها على مدار العشرين عامًا الماضية حوالي 362 مليون دولار أمريكي، ومجموع المساعدات الأمريكية التي بلغت 5 مليارات دولار تقريبًا خلال نفس الفترة الزمنية.

• أوزبكستان: سيخصَّص ما يقرب من 848،000 دولار أمريكي من التمويل الصحي للمساعدة في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، والمزيد. تعتمد هذه المساعدة الجديدة على استثمار الولايات المتحدة طويل الأجل بأكثر من 122 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 962 مليون دولار إجمالي المساعدة على مدى السنوات العشرين الماضية.

آسيا:

• أفغانستان: سيخصَّص ما يقرب من 5 ملايين دولار من المساعدات الصحية والإنسانية لدعم اكتشاف خالات كويفج-19 وعلاجها للأشخاص النازحين داخلياً. بالإضافة إلى ذلك، أعادت الولايات المتحدة توجيه 10 ملايين دولار من الموارد الحالية لدعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة الطارئة لوباء كوفيد-19. سيشمل هذا الدعم المراقبة وتحسين المختبر وإدارة الحالات والوقاية من العدوى ومكافحتها وإشراك المجتمع المحلي والمساعدة التقنية لحكومة أفغانستان.

• بنغلاديش: 3.4 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد في إدارة الحالات وأنشطة الترصد. ويعتمد هذا على أكثر من مليار دولار من المساعدات الصحية وحدها من إجمالي 4 مليارات دولار تقريبًا من إجمالي المساعدة الأمريكية على مدى العشرين عامًا الماضية.

• بورما: سيتمّ تخصيص ما يقرب من 3.8 مليون دولار من التمويل الصحي والإنساني لإمدادات المياه والصرف الصحي، وإدارة حالات وباء كوفيد-19، والمراقبة، والتنسيق على أساس تطور الأحداث، وغير ذلك. تأتي هذه المساعدة على رأس الاستثمارات الأمريكية طويلة الأجل في بورما بما في ذلك أكثر من 176 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 1.3 مليار دولار في إجمالي المساعدات الأمريكية على مدى العشرين عامًا الماضية.

• كمبوديا: تمّ تخصيص ما يقرب من 2 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد الحكومة في كمبوديا على إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وأكثر من ذلك. وكانت الولايات المتحدة قد استثمرت على المدى الطويل في كمبوديا، وقدمت أكثر من 730 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 1.6 مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى السنوات العشرين الماضية.

• الهند: ستقدَّم 2.9 مليون دولار لمساعدة الحكومة الهندية على إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وأكثر من ذلك. وتتوج هذه المساعدة تاريخا من الدعم يفوق 1.4 مليار دولار من المساعدات الصحية من أصل أكثر من 2.8 مليار دولار من المساعدات الأمريكية للهند على مدى السنوات العشرين الماضية.

• إندونيسيا: 2.3 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد الحكومة على إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وأكثر من ذلك. لقد استثمرت الولايات المتحدة أكثر من مليار دولار في مجال الصحة وأكثر من 5 مليارات دولار في إجمالي المساعدة على مدى العشرين سنة الماضية.

• كازاخستان: سيساعد أكثر من 800000 دولار من المساعدات الصحية في إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. تتوج هذه المساعدة الجديدة استثمارات أمريكية تزيد عن 86 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 2 مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى السنوات العشرين الماضية.

• قيرغيزستان: ما يقرب من 883000 دولار من المساعدات الصحية ستساعد في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء والتقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز التواصل فيما يتعلق بالمخاطر، وغير ذلك. استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 120 مليون دولار في المساعدة الصحية وحوالي 1.2 مليار دولار في إجمالي المساعدة لقيرغيزستان على مدى العشرين سنة الماضية.

• لاوس: ما يقرب من 2 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد الحكومة على إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وغير ذلك. وتضيف هذه المساعدة إلى الاستثمار الأمريكي في لاوس على مر الزمن، بما في ذلك ما يقرب من 92 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 348 مليون دولار في المجموع على مدى السنوات العشرين الماضية.

• منغوليا: ما يقرب من 1.2 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد الحكومة على إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وأكثر من ذلك. وكانت الولايات المتحدة قد استثمرت ما يقرب من 106 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من مليار دولار من إجمالي المساعدة لمنغوليا على مدى السنوات العشرين الماضية.

• النيبال: سوف تسهم المساعدة الصحية التي تبلغ قيمتها 1.8 مليون دولار الحكومة على إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وغير ذلك. على مدى العشرين عامًا الماضية، شمل الاستثمار الأمريكي في نيبال أكثر من 603 مليون دولار في مجال الصحة وحده من إجمالي أكثر من 2 مليار دولار من إجمالي المساعدة.

• بابوا غينيا الجديدة: ستقدم الولايات المتحدة مبلغ 1.2 مليون دولار لبابوا غينيا الجديدة لمساعدة الحكومة على إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، والإبلاغ عن المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، وغير ذلك. استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 52 مليون دولار في صحة بابوا غينيا الجديدة وحدها، من بين إجمالي يقرب من 90 مليون دولار على مدى السنوات العشرين الماضية.

• جزر المحيط الهادئ: 2.3 مليون دولار لمساعدة الحكومات على إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وإبلاغ المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، والمزيد. على مدى العقد الماضي، استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 620 مليون دولار في المساعدة الصحية لجزر المحيط الهادئ. على مدى السنوات العشرين الماضية، استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 5.21 مليار دولار في المساعدة لجزر المحيط الهادئ.

• باكستان: سيساعد تمويل الصحة الذي يبلغ مليون دولار حكومة باكستان على تعزيز المراقبة وإعداد المجتمعات بشكل أفضل لتحديد تفشي المرض المحتمل. ولتعزيز خطة العمل الوطنية لكوفيد-19، أعادت الولايات المتحدة توجيه أكثر من مليون دولار في التمويل الحالي لتدريب مقدمي الرعاية الصحية والاحتياجات العاجلة الأخرى. يشمل الاستثمار طويل الأجل في باكستان أكثر من 1.1 مليار دولار في مجال الصحة وحدها وأكثر من 18.4 مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى السنوات العشرين الماضية.

• الفلبين: ستسهم المساعدة الأمريكية بقيمة تقارب 4 ملايين دولار من المساعدات الصحية ستساعد الحكومة على إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وإبلاغ المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، وأكثر من ذلك. واستثمرت الولايات المتحدة أكثر من 582 مليون دولار في صحة الفلبين وحدها وحوالي 4.5 مليار دولار من إجمالي المساعدة على مدى العشرين سنة الماضية.

• سريلانكا: ستسهم المساعدة الأمريكية بقيمة 1.3 مليون دولار أمريكي الحكومة على إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، والإبلاغ عن المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، وغير ذلك. وتضمنت الاستثمارات الأمريكية في سريلانكا على مدى العشرين عامًا الماضية أكثر من 26 مليون دولار في مجال الصحة فقط من أصل أكثر من مليار دولار من إجمالي المساعدة.

• طاجيكستان: سوف يسهم ما يقرب من 866000 دولار أمريكي من المساعدة الصحية في إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. وتؤسّس هذه المساعدة على الاستثمارات الأمريكية التي تبلغ 125 مليون دولار تقريبًا في مجال الصحة وأكثر من مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى العشرين عامًا الماضية.

• تايلاند: سيساعد ما يقرب من 1.2 مليون دولار من المساعدات الصحية الحكومة على إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، والإبلاغ عن المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، بين أمور أخرى. وتتوج هذه المساعدة الجديدة تاريخا من المساعدات الأمريكية طويلة الأجل في تايلاند بما في ذلك أكثر من 213 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى العشرين عامًا الماضية.

• تركمانستان: تم توفير ما يقرب من 920.000 دولار أمريكي من المساعدات الصحية للمساعدة في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز التواصل بشأن المخاطر، بين أمور أخرى. وكانت الولايات المتحدة قد استثمرت أكثر من 21.5 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 207 مليون دولار في إجمالي المساعدة على مدى العشرين سنة الماضية.

• تيمور ليشتي: ستقدم الولايات المتحدة مبلغ 1.1 مليون دولار الحكومة للمساعدة على إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، والإبلاغ عن المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، بين أمور أخرى. واستثمرت الولايات المتحدة ما يقرب من 70 مليون دولار في المساعدة الصحية وأكثر من 542 مليون دولار في إجمالي المساعدة لتيمور-ليشتي على مدى العشرين سنة الماضية.

• فيتنام: ستقدم الولايات المتحدة ما يقرب من 3 ملايين دولار من المساعدات الصحية لدعم الحكومة في إعداد أنظمة المختبر، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، والإبلاغ عن المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، بين أمور أخرى. وعلى مدى السنوات العشرين الماضية، استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 706 مليون دولار في المساعدة الصحية وأكثر من 1.8 مليار دولار في إجمالي المساعدة لفيتنام.

• الجهود الإقليمية في آسيا: 1.6 مليون دولار من المساعدات الصحية ستساعد الحكومات في جميع أنحاء المنطقة على إعداد أنظمة مخبرية، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، والإبلاغ عن المخاطر، والوقاية من العدوى ومكافحتها، بين أمور أخرى. وكانت قدمت الولايات المتحدة أكثر من 226 مليون دولار كمساعدة صحية على الصعيد الإقليمي بالإضافة إلى المساعدة الصحية لفرادى البلدان في المنطقة، وإجمالي أكثر من 3 مليارات دولار في التنمية ومساعدات أخرى على مدى السنوات العشرين الماضية.

أمريكا اللاتينية والكاريبي:

• جامايكا: سوف يدعم تمويل الصحة بمبلغ 700.000 دولار جهود الاتصال فيما يتعلق بالمخاطر، والمياه والصرف الصحي، والوقاية من العدوى ومكافحتها، وإدارة حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 وتعزيز المختبرات، ومراقبة انتشار الفيروس. وتستند هذه المساعدة إلى الاستثمارات الأمريكية التي بلغت حوالي 87 مليون دولار أمريكي في مجال الصحة وما يقرب من 619 مليون دولار أمريكي على مدى السنوات العشرين الماضية لجامايكا.

• باراغواي: سوف يدعم مبلغ 1.3 مليون دولار من المساعدات الصحية جهود الاتصال فيما يتعلق بالمخاطر، ومنع العدوى ومكافحها​​، وإدارة حالات كوفيد-19، وتعزيز المختبرات، ومراقبة انتشار الفيروس. إن الاستثمار الأمريكي في باراغواي طويل الأجل ويشمل أكثر من 42 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 456 مليون دولار في المجموع على مدى العشرين سنة الماضية.

• هايتي: سوف يساعد مبلغ 2.2 مليون دولار من المساعدات الصحية الحكومة الهايتية على زيادة جهودها في مجال التواصل حول المخاطر، والمياه والصرف الصحي، والوقاية من العدوى ومكافحتها، وإدارة حالات كوفيد-19، وتعزيز المختبرات، وغير ذلك. واستثمرت الولايات المتحدة 1.8 مليار دولار في الصحة في هايتي وحوالي 6.7 مليار دولار من إجمالي المساعدات على مدى العشرين سنة الماضية.

• منطقة البحر الكاريبي: سوف يساعد مبلغ 1.7 مليون دولار الحكومات في منطقة شرق البحر الكاريبي على زيادة جهودها في مجال الاتصال بشأن المخاطر، والمياه والصرف الصحي، والوقاية من العدوى ومكافحتها، وإدارة حالات كوفيد-19، وتعزيز المختبرات، ومراقبة انتشار الفيروس. ويستند هذا إلى عقود من الاستثمار الأمريكي الاستراتيجي في المنطقة، بما في ذلك أكثر من 236 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 840 مليون دولار في المجموع على مدى السنوات العشرين الماضية.

• بالإضافة إلى ذلك، يتم تقديم المساعدة الإنسانية لكولومبيا (8.5 مليون دولار) وفنزويلا (9 ملايين دولار) لمراقبة انتشار الفيروس، وتوفير إمدادات المياه والصرف الصحي، وإدارة حالات كوفيد-19، وغير ذلك. في كولومبيا، استثمرت الولايات المتحدة حوالي 32.5 مليون دولار في مجال الصحة على مدى السنوات العشرين الماضية، وحوالي 12 مليار دولار من إجمالي المساعدة في نفس الإطار الزمني. وفي فنزويلا، استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 1.3 مليون دولار في المساعدة الصحية المباشرة وأكثر من 278 مليون دولار في إجمالي المساعدة طويلة الأجل على مدى السنوات العشرين الماضية.

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:

• المغرب: سوف تسهم المساعدة الصحية بقيمة 670.000 دولار أمريكي في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. تعتمد هذه المساعدة على الاستثمارات الأمريكية طويلة الأجل في المغرب، بما في ذلك 64.5 مليون دولار في مجال الصحة وأكثر من 2.6 مليار دولار في إجمالي المساعدة على مدى السنوات العشرين الماضية.

• تونس: سوف تسهم المساعدة الصحية بقيمة 700.000 دولار أمريكي في إعداد أنظمة المختبرات، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث، ودعم الخبراء التقنيين للاستجابة والتأهب، وتعزيز الاتصالات بشأن المخاطر، وغير ذلك. استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 7 ملايين دولار بشكل مباشر في المساعدة الصحية وأكثر من 1.3 مليار دولار في إجمالي المساعدات الأمريكية لتونس على مدى السنوات العشرين الماضية.

• العراق: سيساعد أكثر من 15.5 مليون دولار من المساعدات الصحية والإنسانية في إعداد المختبرات، وتنفيذ خطة طوارئ للصحة العامة لنقاط الدخول، وتفعيل اكتشاف الحالات والمراقبة القائمة على الأحداث للأمراض الشبيهة بالإنفلونزا، وأكثر من ذلك. تأتي هذه المساعدة الجديدة لتكمل الاستثمار طويل الأجل في العراق، بما في ذلك ما يقرب من 4 مليارات دولار في مجال الصحة وحده، وأكثر من 70 مليار دولار في إجمالي المساعدات الأمريكية على مدى العشرين عامًا الماضية.

• كما يتم تقديم المساعدة الإنسانية إلى ليبيا (6 ملايين دولار) وسوريا (16.8 مليون دولار). تنضم هذه المساعدة إلى عقود من الاستثمارات الأمريكية في قطاع الصحة في البلدين والتنمية الشاملة. فقد استثمرت الولايات المتحدة أكثر من 715 مليون دولار في إجمالي المساعدة لليبيا على مدى السنوات العشرين الماضية، وأكثر من 6.1 مليار دولار في إجمالي المساعدة لسوريا في نفس الإطار الزمني.

منظمات ووكالات الأمم المتحدة:

• 24.3 مليون دولار للبرمجة العالمية والإقليمية من خلال المنظمات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية واليونيسيف.

• 64 مليون دولار مساعدة إلى حصّة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من خطة الاستجابة الإنسانية العالمية للأمم المتحدة لمواجهة التحديات التي يفرضها جائحة COVID-19 بين اللاجئين والنازحين داخليًا والمجتمعات المضيفة في البلدان التي تواجه بالفعل أزمات إنسانية معقدة عبر إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية.

إن الاستثمارات الأمريكية في إطار أجندة الأمن الصحي العالمي، بما في ذلك تلك التي ساهمنا بها في الاستجابة للأزمة العالمية، مصممة لحماية الجمهور الأمريكي من خلال المساعدة على تقليل انتشار الأمراض في البلدان المتضررة وتحسين الاستجابات المحلية والعالمية لتفشي مسببات الأمراض المعدية.

تبني هذه المساعدة الجديدة على سجل الولايات المتحدة الريادي في مجال الصحة العالمية والمساعدات الإنسانية. تعد هذه المساعدة جزءًا من حزمة استجابة عالمية أكبر، من حكومة الولايات المتحدة عبر أقسام ووكالات متعددة، بما في ذلك مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). ومنذ عام 2009، قدم دافعو الضرائب الأمريكيون بسخاء أكثر من 100 مليار دولار من المساعدات الصحية وحوالي 70 مليار دولار من المساعدات الإنسانية على مستوى العالم. ولا تزال الولايات المتحدة أكبر جهة مانحة للصحة والإغاثة الإنسانية لكل من جهود التنمية طويلة الأجل وبناء القدرات مع الشركاء، وجهود الاستجابة لحالات الطوارئ في مواجهة الأزمات المتكررة. لقد أنقذت هذه الأموال الأرواح، وقامت بحماية الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وبناء المؤسسات الصحية، وتعزيز استقرار المجتمعات والأمم.

لمزيد من المعلومات حول التمويل الشامل للحكومة الأمريكية استجابة لهذه الأزمة، يرجى الاتصال بـ [email protected]

لمزيد من التفاصيل حول أنشطة الاستجابة في كل بلد، يرجى الاتصال بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على العنوان الإلكتروني [email protected] .

للحصول على تفاصيل حول مساهمة المساعدة الإنسانية للمفوضية، يرجى الاتصال بمكتب وزارة الخارجية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة على [email protected] .


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.