rss

بيان الترويكا: الذكرى الأولى للإطاحة بعمر البشير

English English

وزارة الخارجية الأمريكية

بيان إعلامي

مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية

11 نيسان/أبريل 2020

صدر البيان التالي بشكل مشترك عن حكومات كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ومملكة النرويج.

بداية النص:

تهنئ الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ومملكة النرويج (الترويكا) الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية والشعب السوداني في الذكرى الأولى للإطاحة بعمر البشير ونظامه. لقد أتاح ذلك فرصة تشكيل نظام سياسي وعقد اجتماعي جديدين في السودان. نثني على جهود رئيس الوزراء عبدالله حمدوك والحكومة الانتقالية بقيادة مدنية، وكذلك أصحاب المصلحة الآخرين، وبخاصة من يمثلون المجتمع المدني، وهي جهود ترمي إلى توفير السلام والعدالة والحرية للشعب السوداني. نحن نقر بالجهود المبذولة لضمان تمتع الشعب السوداني بالمساواة واحترام حقوق الإنسان، بما في ذلك الحرية الدينية. ويعكس التقدم المستدام المحرز في هذه المجالات قيم الشعب السوداني ويحقق طموحاته. ما زالت الترويكا راسخة في دعمها لعملية الانتقال السلمي والديمقراطي في السودان بصفتها شاهدة على الاتفاق السياسي بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي في آب/أغسطس2019 .

يتمتع السودان بفرصة غير مسبوقة لتعزيز العدالة والسلام والتنمية لجميع الناس في السودان وتمكين النساء والشباب وأولئك الذين ينحدرون من المناطق المهمشة تقليديا. لا يزال ثمة حاجة إلى الكثير من العمل العاجل لتحقيق أهداف الثورة. وكخطوة تالية مباشرة، نتطلع إلى رؤية تقدم في تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي وتعيين حكام مدنيين وإبرام اتفاقيات سلام مع جماعات المعارضة المسلحة وإجراء إصلاحات اقتصادية جادة، وإن كانت مؤلمة في البداية، وزيادة شفافية التعاملات المالية الحكومية، بما في ذلك تلك الخاصة بالمؤسسات الأمنية.

إن الطريق إلى الأمام أكثر صعوبة إذ تبقى العديد من الصراعات القائمة في السودان بدون حل. يمثل التزام الحكومة الانتقالية بوقف إطلاق النار الدائم الذي أعلنت عنه في تشرين الأول/أكتوبر 2019 والتمديدات الأخيرة لاتفاقي وقف إطلاق النار أحاديي الجانب اللذين أعلنت عنهما مجموعتان متمردتان علامات مهمة على حسن النية. ونحن ندعم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف عالمي لإطلاق النار نظرا لتفشي فيروس كورونا وندعو كافة الأطراف المشاركة في النزاعات المسلحة في السودان إلى الالتزام بوقف إطلاق النار الدائم وتوفير وصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق. ومع ذلك، يبقى السلام أكثر من مجرد غياب للحرب ومن الملح أن توافق كافة الأطراف على شروط السلام الشامل. نحن نقدر التقارير التي تفيد بالتقدم المحرز في مفاوضات السلام في جوبا ونرحب بها، وندعو كافة الأطراف للانضمام إلى اتفاقية سلام شاملة، وبخاصة تلك التي رفضت المشاركة في مفاوضات ذات معنى حتى الآن.

نحن ندرك جيدا أن وباء كوفيد-19 قد مثل تحديات رئيسية إضافية للسودان والشعب السوداني، ويمثل ذلك اختبارا لكافة العاملين من أجل السودان الجديد. ونحن ندرك المشاكل الاقتصادية الكبيرة التي لا يزال السودان يواجهها إلى جانب استجابته للوباء. المضي قدماً في برنامج إصلاح للمساعدة في معالجة هذه المشاكل وتحقيق استقرار الاقتصاد وتحفيزه سيساعد عمل المجتمع الدولي مع الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية ويدعمها، كما أنه سيساعد في الاستجابة لوباء كورونا. إن دول الترويكا ملتزمة بمساعدة السودان في هذا الوقت العصيب.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.