rss

بيان مشترك في الذكرى 75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية

English English, Русский Русский

وزارة الخارجية الأمريكية
مذكرة صحفية
مكتب المتحدّث الرسمي
7 أيار/مايو 2020

 

فيما يلي بيان مشترك لوزير خارجية الولايات المتحدة ووزراء خارجية بلغاريا وجمهورية التشيك وإستونيا والمجر ولاتفيا وليتوانيا وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا.

بداية البيان:

بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعون لنهاية الحرب العالمية الثانية في عام 2020، فإننا نتذكر الضحايا وجميع الجنود الذين قاتلوا من أجل هزيمة ألمانيا النازية ووضع حد للمحرقة.

في حين أنه في أيار/مايو 1945 انتهت الحرب العالمية الثانية في أوروبا، إلا أن انتهائها لم يجلب الحرية لجميع أوروبا. فقد ظل الجزء الأوسط والشرقي من القارة تحت حكم الأنظمة الشيوعية لما يقرب من 50 عامًا. فقد تم احتلال دول البلطيق وضمها بشكل غير قانوني وتم فرض القبضة الحديدية على الدول الأسيرة الأخرى بواسطة الاتحاد السوفيتي باستخدام القوة العسكرية الساحقة والقمع والسيطرة الإيديولوجية.

طوال عقود عديدة، ضحى العديد من الأوروبيين من الجزء الأوسط والشرقي من القارة بحياتهم من أجل الحرية، حيث حرم الملايين من حقوقهم وحرياتهم الأساسية، وتعرضوا للتعذيب والتهجير القسري. وقد سعت المجتمعات وراء هذا الستار الحديدي بشدة إلى طريق الديمقراطية ونيل الاستقلال.

كانت أحداث العام 1956، ومبادرة وأنشطة الميثاق 77، وحركة التضامن، وطريق البلطيق، وخريف الأمم عام 1989، وانهيار جدار برلين كلها أحداث مهمة ساهمت بشكل حاسم في إعادة خلق الحرية والديمقراطية في أوروبا.

نعمل اليوم معًا من أجل أوروبا قوية وحرة، تسود فيها حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون. يجب أن يقوم المستقبل على حقائق التاريخ وتحقيق العدالة لضحايا الأنظمة الشمولية. إننا مستعدون للحوار مع كل المهتمين بالنضال لأجل هذه المبادئ. إن التلاعب بالأحداث التاريخية التي أدت إلى الحرب العالمية الثانية وتقسيم أوروبا في أعقاب الحرب يعد محاولة مؤسفة لتزييف التاريخ.

نود أن نذكر جميع أعضاء المجتمع الدولي بأن الأمن والاستقرار والسلام الدوليين الدائمين يتطلبان الالتزام الحقيقي والمستمر بالقوانين والأعراف الدولية، بما في ذلك سيادة جميع الدول وسلامتها الإقليمية. ومن خلال الدروس المستفادة القاسية من الحرب العالمية الثانية، فإننا ندعو المجتمع الدولي للانضمام إلينا في رفض فكرة مناطق النفوذ والإصرار على المساواة بين جميع الدول ذات السيادة.

نهاية النص


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.