rss

الولايات المتحدة تعاقب شركة صينية تقدم خدمات لشركة الطيران الإيرانية ماهان إير

English English, हिन्दी हिन्दी, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
بيان صحفي
مايكل بومبيو، وزير الخارجية
19 أيار/مايو 2020

 

جمهورية الصين الشعبية واحدة من الدول التي تتضائل بسرعة كبيرة ممن لا يزال يرحّب بخطوط ماهان إير التي تنقل الأسلحة والإرهابيين حول العالم لصالح جمهورية إيران الإسلامية. ولا بدّ أن يكون لهذا التعاون عواقب.

اليوم، صنّفت الولايات المتحدة شركة شانغهاي ساينت لوجيتسيكس المحدودة (Shanghai Saint Logistics Limited)، وهي شركة مقرّها جمهورية الصين الشعبية تعمل كوكيل مبيعات لشركة الخطوط الجوية الإيرانية المصنّفة كشركة إرهابية. وكانت الولايات المتحدة صنّفت شركة ماهان إير في عام 2011 تحت سلطة مكافحة الإرهاب، لتوفيرها الدعم المادي لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، ومرة ​​أخرى في عام 2019، تحت سلطة أسلحة الدمار الشامل لشحنها صواريخ محظورة من قبل الأمم المتحدة ومواد نووية لإيران.

وفي الآونة الأخيرة، لجأ النظام الإيراني إلى شركة ماهان إير لتسهيل الشحنات إلى فنزويلا لدعم نظام مادورو السابق غير الشرعي ومحاولاته اليائسة لتعزيز إنتاج الطاقة، التي انخفضت بسبب سوء إدارته الفادح. ومما يثير القلق بنفس القدر أن شركة ماهان إير تحمل على ما يبدو الذهب من خزائن فنزويلا إلى إيران، مما يحرم الشعب الفنزويلي من الموارد اللازمة لإعادة بناء اقتصاده. وكما هو الحال دائمًا، تهتم الأنظمة الاستبدادية ببقائها أكثر من احتياجات شعوبها.

يسرّ الولايات المتحدة أن الحكومات والشركات في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وآسيا قطعت خلال العامين الماضيين العلاقات مع شركة ماهان إير بحكمة. ويأتي هذا التصنيف الأخير بمثابة تذكير آخر بأن الشركات التي لا تزال تقدم خدمات لشركة Mahan Air – سواء أكانت في جمهورية الصين الشعبية أو في أي مكان آخر – هي تخاطر بفرض عقوبات أمريكية محتملة عليها.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.