rss

تصريحات وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو في الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لهزيمة داعش

English English, Français Français, हिन्दी हिन्दी, Русский Русский, اردو اردو

وزارة الخارجية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
4 حزيران/يونيو 2020
واشنطن العاصمة

 

الوزير بومبيو: شكرا لوزير الخارجية الإيطالي دي مايو. أقدر لك ذلك يا لويجي. نحن نصلي من أجل بلادك لتواصل تعافيها السريع والثابت من فيروس كوفيد-19.

أشكر الممثلين الـ31 المتواجدين معنا اليوم على مشاركتهم، ليس في هذا الاجتماع اليوم فحسب، بل أيضا خلال الشهرين الماضيين.

وأخيرا، أود أن أبدأ بالترحيب بحرارة برئيس الوزراء الكاظمي وأهنئه على الحكومة العراقية الجديدة وانتقال السلطة السلمي بالنيابة عن التحالف كاملا. نحن جميعا ملتزمون بنجاحكم دعما للهزيمة الدائمة لتنظيم داعش. وأتطلع إلى تعميق شراكتنا مع الشعب العراقي والحكومة العراقية من خلال سلسلة من المناقشات، ولا سيما من خلال الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة والذي سيبدأ في وقت لاحق من هذا الشهر.

لقد مر أكثر بقليل من عام على هزيمة خلافة تنظيم داعش من ناحية سيطرته على الأراضي.

ويبين هذا الإنجاز قيمة التحالف ويشدد على التزام الولايات المتحدة بقيادة حلفائها وشركائها نحو الانتصارات المشتركة. تتوقع إدارة ترامب منا تحقيق النتائج في مختلف تعهداتنا، وقد تم تحرير حوالى 8 ملايين شخص في منطقة بحجم المملكة المتحدة، ولا يمكن لأحد أن ينكر أن هذه نتيجة عظيمة.

ولكن معركتنا ضد تنظيم داعش تتواصل وستتابع على المدى المنظور. لا يسعنا أن نرتاح.

علينا أن نواصل التخلص من خلايا داعش وشبكاته وتوفير مساعدات إرساء الاستقرار للمناطق المحررة في العراق وسوريا.

نعرف جميعا أن تنظيم داعش لا يلتزم بأي قواعد عند ممارسة وحشيته، حتى أنه ارتكب مجزرة في قسم توليد في أفغانستان الشهر الماضي واختار استهداف الفئة الأضعف في المستشفى، أي الأمهات اللواتي أنجبن لتوهن وأطفالهن الرضع. مثلت هذه المجزرة منهجية داعش الاعتيادية، وسبق أن شهدنا هجمات مماثلة في غرب أفريقيا ومناطق أخرى.

لذا ينبغي أن يواصل كل منا المعركة، يجب أن نواصلها معا.

تتولى الولايات المتحدة قيادة الاستثمار في مهمتنا المشتركة من خلال مواصلة دورها كعصب عسكري لجهد التحالف الدولي لهزيمة داعش، ونحن نشارك في الحمل المالي الذي يضمن تعافي العراق بشكل فوري. وتعهدت الولايات المتحدة العام الماضي بمئة مليون دولار لبرنامج إرساء الاستقرار الرئيسي الذي يطبقه التحالف في المناطق المحررة.

صحيح أن جائحة كورونا تشكل ضغطا هائلا على ميزانياتنا جميعا، ولكننا نحث دولكم على التعهد بأكثر من 700 مليون دولار في العام 2020 لتحقيق هدفنا.

ستدعم هذه الأموال عملنا مع الشركاء المحليين لملاحقة خلايا تنظيم داعش وشبكاته في كل من سوريا والعراق.

نعتمد أيضا في العام المقبل على هذا التحالف لتمويل الاحتجاز الآمن والإنساني لآلاف المقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين ما زالوا معتقلين في سوريا والعراق. وينبغي أن تحذو كافة الدول حذو إيطاليا من ناحية إعادتهم إلى أوطانهم وحذو ألمانيا من ناحية محاسبة مقاتلي التنظيم ومساعديه.

وأخيرا، تتطلع الولايات المتحدة إلى إعادة جدولة فعاليتنا من أجل المساعدة في شن معركة منسقة ضد تنظيم داعش في غرب أفريقيا.

أشكركم جميعا على مساهمتكم في هدفنا المشترك، وآمل أن يشجعكم نجاحنا الهائل الذي حققناه حتى الآن لمواصلة العمل حتى تحقيق الهزيمة النهائية والدائمة لتنظيم داعش.

شكرا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.