rss

إيجاز مع مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر بشأن الحوار بين الولايات المتحدة والعراق والتطورات في ليبيا

English English, Русский Русский

11 حزيران/يونيو 2020
مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر
عبر مؤتمر هاتفي

 

السيدة أورتاغوس: شكرا. أهلا بالجميع مرة أخرى. هذا يوم حافل وإيجازنا الثالث لذا أشكر كل من يشاركنا ويسعدني أن نجتمع لهذه الإيجاز المسجل مع صديقي مساعد وزير الخارجية ديفيد شنكر من مكتب شؤون الشرق الأدنى. جميعكم تعرفونه جيدا.

كما قال الوزير بومبيو البارحة، عقدت الولايات المتحدة والعراق حوارا استراتيجيا. وقد قاد وكيل الوزارة هايل المناقشات مع ممثلين عن مختلف الوكالات الأمريكية ونظرائهم العراقيين. وكان مساعد وزير الخارجية شنكر متواجدا إلى جانب وكيل الوزارة هايل أثناء هذه المحادثات وسيعطينا قراءة موجزة لحديث شامل غطى كافة الجوانب التي تهم الدولتين، بما في ذلك الجوانب السياسية والأمنية والثقافية وشؤون الطاقة.

وفي الوقت عينه، سعدنا مؤخراً لسماع أن حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي قد عادا للمشاركات في محادثات أمنية مع الأمم المتحدة لتطبيق وقف لإطلاق النار وإعادة إطلاق المحادثات السياسية بين الأطراف الليبية بقيادة الأمم المتحدة. وبحسب ما أشار الوزير بومبيو، الوضع في ليبيا على المسار الصحيح نحو التعافي الاقتصادي حماية للبنية التحتية الحرجة وحفاظا على إنتاج النفط الليبي وضمانا لوصول موظفي المؤسسة الوطنية للنفط إلى كافة المنشآت بدون مواجهة أي تهديدات. ويستطيع مساعد الوزير شنكر إعطاءنا المزيد من التفاصيل بشأن التحديات المتبقية أمام ضمان تمكن كافة الليبيين من العيش بسلام والتمتع بثمار موارد بلادهم.

سيجيب مساعد الوزير شنكر على أسئلتكم بعد تصريحاته الافتتاحية. الرجاء تذكروا أن هذا الاتصال مسجل، إلا أن محتويات الإيجاز تبقى محظورة حتى نهاية الاتصال. تفضل يا ديفيد.

مساعد الوزير شنكر: شكرا يا مورغان. طاب يومكم جميعا. أتمنى أن يكون الجميع بصحة جيدة.

اسمحوا لي أن أبدأ بالحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق. قمنا بدعوة حكومة العراق في نيسان/أبريل إلى المشاركة في حوار استراتيجي ضمن الاتفاق الإطاري الاستراتيجي. وبدأت حكومتنا اليوم بأول جلسة من الحوار الاستراتيجي عبر الفيديو. وقد ترأس الوكيل الأقدم لوزارة الخارجية عبد الكريم هاشم مصطفى الوفد العراقي ووكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هايل الوفد الأمريكي. وناقشت هذه الجلسة جوانب عدة من التعاون الثنائي، بما في ذلك الأمن والاقتصاد والثقافة والطاقة. وشارك في الوفد الأمريكي أيضا ممثلون عن وزارات الدفاع والخزانة والطاقة ومجلس الأمن الوطني.

نريد أن يكون لدينا ترتيب أمني ثنائي قوي وطبيعي مع العراق يتسم بقدرات التدريب وتوفير نظم الأسلحة عالية الجودة والمناورات المشتركة ودراسة كبار الضباط في أكاديمياتنا العسكرية وتعلم كل طرف لغة الآخر. يمثل الأمن حجر الأساس للاستقرار ويوفر الظروف الضرورية للنمو الاقتصادي والازدهار. نريد أن نساعد العراق في تحقيق الهزيمة النهائية لتنظيم داعش وإرساء الاستقرار في البلاد، إلا أن المجموعات المدعومة من إيران تعمل ضدنا في مهمتنا هذه، إذ تعزز الطائفية، مما يؤجج التطرف والإرهاب، وقد ناقشنا هذه المسألة المهمة جدا اليوم.

لقد جددت حكومة العراق التزامها لنا بحماية قوات الولايات المتحدة والدول الأخرى المتواجدة في العراق بدعوة من الحكومة لمحاربة داعش. وأوضحنا أننا سنواصل دعم الحكومة العراقية، وذلك ليس من خلال التعاون الثنائي والأمني الوثيق وعلى المستويين الأمني والسياسي فحسب، بل أيضا من خلال دعم برنامج الحكومة وإصلاحاتها بحسب ما يطالب به الشعب العراقي. وسندعم الحكومة الجديدة في سياق هذه الإصلاحات من خلال المؤسسات المالية الدولية لمساعدتها في مواجهة تحدي كوفيد-19 والموارد النفطية المنخفضة. وسنواصل مساعدة العراقيين على التعافي من الإبادة الجماعية التي ارتكبها داعش ببقائنا أكبر جهة مانحة للمساعدات الإنسانية وسندعم جهود الحكومة الرامية إلى تنظيم انتخابات حرة ونزيهة وموثوقة.

وناقشنا أيضا الإصلاحات الضرورية لضمان إمكانية جذب شركات أمريكية عالمية المستوى للاستثمار في قطاع الطاقة وقطاعات أخرى. وفي المجال الثقافي، ناقشت الحكومتان خطط إعادة أرشيفات سياسية مهمة إلى الحكومة العراقية. ووافقنا على مناقشة كيفية دعم برامجنا ومساعداتنا للتعليم والتبادل الثقافي التعاون الرامي إلى تحقيق هدف العراق التنموي وزيادة قدرات الجامعات العراقية من خلال إمكانية توفير تمويل أمريكي إضافي. وتتطلع الحكومتان إلى إجراء مناقشات معمقة للقضايا في اجتماع لجنة التنسيق العليا للحوار الاستراتيجي الذي نأمل استضافته هنا في واشنطن العاصمة في وقت لاحق هذا الصيف.

وقد ركزنا هذا الأسبوع أيضا على ليبيا، فعلى الرغم من انتهاء حصار الجيش الوطني الليبي لطرابلس ومبادرة القاهرة نهاية الأسبوع الماضي التي جمعت قادة شرق ليبيا وفتحت الطريق أمام حوار سياسي أكبر، اشتد القتال بمشاركة الأطراف الأجنبية. نحن قلقون بشكل خاص بشأن استمرار تدفق المعدات العسكرية والأسلحة الروسية ومرتزقة فاغنر الروس، والذين تسبب وجودهم بالتدخل التركي الكبير الجاري الآن. نحن نعتبر أن التدخل المستمر من قبل الأطراف الخارجية يمثل تحديا لمصالح الولايات المتحدة والاستقرار الإقليمي في شرق منطقة البحر المتوسط​​، كما أنه أشبه بمأساة للشعب الليبي. يريد الليبيون السلام ووضع حد للتدخل الأجنبي في بلادهم ويزعجهم هذا المستوى من التدخل الأجنبي في شؤونهم. ما زلنا ندعو إلى وقف التصعيد ووقف إطلاق النار والعودة إلى المفاوضات السياسية. حان الوقت لتعمل كافة الأطراف الليبية بشكل يمنع روسيا وأي دولة أخرى من التدخل في البلاد. وكما أشار الوزير، كان اتفاق حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي على إعادة المشاركة في المحادثات الأمنية التي تقودها الأمم المتحدة خطوة أولى إيجابية تتطلب متابعة سريعة بمفاوضات بحسن نية وتنفيذا لوقف إطلاق نار وإعادة إطلاق المحادثات السياسية الليبية بقيادة الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل طويل الأمد.

يشجعنا أن كلا من حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي يشاركان الآن في محادثات 5+5 التي تستضيفها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إلا أن المشاركة وحدها لا تكفي. نريد أن نرى كافة الليبيين مجتمعين لتولي مسؤولية بلادهم، فمن المهم أن تمارس كافة الأطراف ضبط النفس وتضمن حماية المدنيين لأن الشعب الليبي يواجه تحديات متعددة بسبب الصراع وكوفيد-19 والصعوبات الاقتصادية. وقد تضاعفت هذه التحديات بسبب إغلاق قطاع النفط لمدة خمسة أشهر من قبل قوات متحالفة مع الجيش الوطني الليبي. وعلى حد تعبير الوزير بومبيو، وضع ليبيا الآن على مسار الانتعاش الاقتصادي حفاظا على المنشآت النفطية الليبية واستعادة وصول المؤسسة الوطنية للنفط. إن استخدام البنية التحتية الحيوية التي تعود للشعب الليبي كأداة للحرب، سواء بالنسبة إلى النفط الذي يغذي الاقتصاد أو الماء الذي يعتمد عليه الليبيون من أجل البقاء على قيد الحياة، أمر يستحق الشجب ويجب أن ينتهي.

نحن منزعجون من التقارير التي تفيد بأن قوات الجيش الوطني الليبي تكتشف جثث مدنيين وعبوات ناسفة وألغام أرضية في المناطق التي تمت استعادتها من الجيش الوطني الليبي، كما أننا قلقون من أن أي هجوم قد تشنه حكومة الوفاق الوطني على سرت سيكون له عواقب إنسانية خطيرة، فالشعب الليبي يعاني عندما تحتدم الأمور مع الجماعات المسلحة ومؤيديها الخارجيين. نواصل دعوة كافة الأطراف الليبية إلى حماية المدنيين ومنع تعرض البنية التحتية للمزيد من الأضرار، بما في ذلك مرافق المياه والنفط والمستشفيات والمطارات والمدارس. اسمحوا لي أن أكرر بصوت عال وواضح، فربما تساعدونني في إيصال الرسالة. تدعو الولايات المتحدة كافة الأطراف إلى التخلي عن السلاح واستئناف المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة على الفور. إذا أنتقل بذلك إلى الإجابة على أسئلتكم. شكرا.

السيدة أورتاغوس: رائع. شكرا جزيلا يا دايف. ميشيل غندور هو أول من سيطرح سؤالا.

السؤال: نعم، شكرا، مرحبا؟

مساعد الوزير شنكر: مرحبا.

السؤال: نعم، نعم، مرحبا يا حضرة مساعد الوزير. سؤالي هو التالي: نشرت لجنة الدراسة التابعة للحزب الجمهوري في الكونغرس اقتراح سياسي شامل لأوسع إجراءات عقوبات مفروضة على إيران حتى اليوم ورشحت إدراج مسؤولين عراقيين ولبنانيين ومن جنسيات أخرى على لوائح العقوبات. ما موقف وزارة الخارجية من هذه الخطة؟ هل تلقت الدعم؟ وهل تنوون فرض عقوبات على هؤلاء المسؤولين العراقيين واللبنانيين والإيرانيين؟

مساعد الوزير شنكر: شكرا على هذا السؤال يا ميشيل. لقد عرفت أنك ستسألني عن هذا الموضوع. في الحقيقة، لم أقرأ التقرير بعد ولكننا لا نعلق على القوانين ولا نستعرض أي عقوبات مستقبلية كما تعلمون، لذا هذا كل ما لدي لأقوله عن هذا الموضوع.

السيدة أورتاغوس: حسنا، شكرا. التالي حميرة من رويترز.

السؤال: مرحبا يا ديفيد. أنا متأكد من أنكم اطلعتم على التقارير التي تفيد بأن طائرة حفتر قد توجهت إلى كاراكاس الأسبوع الماضي وقال مسؤولون عدة أن ذلك يندرج ضمن جهد يرمي إلى بيع النفط. أتساءل عما تعرفه الحكومة الأمريكية عن تعاملات حفتر مع فنزويلا وحكومة مادورو وإلى أي حد أنتم قلقون بأنه قد يحاول إبرام اتفاق بشأن النفط؟

ولدي سؤال آخر بشأن ليبيا. لقد صرحت تركيا بأنه على الولايات المتحدة القيام بالمزيد وجرى اتصال بين الرئيس التركي أردوغان والرئيس ترامب. ما الإجراءات الإضافية، إن وجدت، التي قد تتخذها الولايات المتحدة بشأن ليبيا؟ شكرا.

مساعد الوزير شنكر: شكرا يا حميرة. نحن نتعقب التقارير التي تحدثت عن رحلة حفتر المزعومة إلى فنزويلا، وهذه المزاعم مدعاة للقلق بحق. ونواصل المشاركة مع كافة الأطراف في قطاع الطاقة بشأن المخاطر التي يواجهونها بالتعامل مع شركة النفط والغاز الطبيعي التي تمتلكها الدولة الفنزويلية بسبب العقوبات الأمريكية. هذه إجابتي على هذا السؤال.

وفي ما يتعلق بالسؤال الثاني بشأن الرئيس أردوغان وطلبه من الولايات المتحدة القيام بالمزيد من أجل ليبيا؟ هل كان هذا هو السؤال؟

السيدة أورتاغوس: نعم، لا أعرف إذا كانت تستطيع التحدث عبر الخط مجددا.

مساعد الوزير شنكر: نعم، نحن نشارك بحق وأعتقد أننا نقوم بالمزيد كل يوم. لقد تحدث الوزير مع رئيس الوزراء السراج مؤخرا ونحن نشارك بشكل كامل. تحدث الرئيس مع نظيره التركي أردوغان ونحن نشارك مع حلفائنا الأوروبيين لتحديد أفضل سبيل للمضي قدما. كما أننا نجري محادثات روتينية مع كل من الإماراتيين والمصريين والفرنسيين وأطراف الصراع الأخرى كما ذكرت. هذه أزمة معقدة ومتشعبة ونبذل الجهود كل يوم ونشارك في العمل الدبلوماسي بشكل متزايد لنحاول التأثير على كافة الأطراف وشركائهم حتى يخففوا من التصعيد ويشاركوا في المحادثات والتوصل إلى الحل الممكن الوحيد لهذا الصراع، إذ ما من حل عسكري له، وينبغي أن يكون الحل سياسيا.

السيدة أورتاغوس: حسنا، شكرا. شكرا يا حميرة. مات لي من أسوشيتد برس.

السؤال: مرحبا، شكرا يا ديفيد. لدي سؤالان سريعان.

السؤال الأول هو بالنظر إلى رغبة الرئيس في سحب القوات الأمريكية من الشرق الأوسط والعراق بشكل خاص ومن أفغانستان، كيف يمكن أن تقولوا إنكم ملتزمون فعلا بدعم الأمن في العراق على المدى الطويل عندما تشاركون في هذه المحادثات؟

والسؤال التالي، هل تعرف عن أي إجراءات عما قريب بموجب قانون قيصر؟ يدور كلام كثير حول ما يمكن أن يحصل. لا أتوقع منك الدخول في التفاصيل، ولكن هل تتوقع أي إجراءات؟ لقد كان من الصعب الحصول على إجابة عن هذا الموضوع من السلطة التنفيذية.

وثالثا، وأنا لا أتوقع إجابة على هذا السؤال على الإطلاق، ولكن ما آخر التطورات بشأن موقفكم من خطط رئيس الوزراء نتنياهو بشأن ضم الضفة الغربية؟

وشكرا.

مساعد الوزير شنكر: سأجيب على أول سؤالين يا مات.

نقوم بتدعيم وجود قواتنا في العراق منذ بعض الوقت على أساس قدرات القوات العراقية على الأرض وإمكاناتها المتزايدة، لذا نفكر في تخفيض محتمل لعدد قواتنا. ولكننا نتحدث مع كافة حلفائنا حول وضع قواتنا والمطالبات بالقوات الأمريكية في مختلف أنحاء العالم والحاجة إلى تحديد الأولويات. وكما تعلمون، تشير استراتيجية الدفاع الوطني إلى أن الصين وروسيا من التحديات الأساسية التي يتعين علينا مواجهتها. ولكننا نجري محادثات مستمرة مع حلفائنا وشركائنا في المنطقة لشرح ما نقوم به. لذا أعتقد أننا أجرينا اليوم مناقشة مثمرة جدا حول ما نقوم به في العراق وسبب تواجدنا هناك وما يتعين القيام به في المستقبل، وأعتقد أن نظراءنا العراقيين كانوا راضين عن ذلك.

أما في ما يتعلق بقانون قيصر، أكرر أنني لا أريد استعراض العقوبات ولكنني سأقول إنه ينبغي توقعها. تمثل العقوبات جزءا كبيرا من هذا القانون وسيتم بدء العمل به بعد أسبوع أو أسبوع ونصف، أليس كذلك؟

السيدة أورتاغوس: نعم، هذا صحيح.

مساعد الوزير شنكر: نعم، وهذا كل ما لدي للرد على أسئلتك يا مات.

السيدة أورتاغوس: وكان السؤال الأخير… هل لديك ما تقوله عن الضفة الغربية وخطط نتنياهو لضم الضفة الغربية؟

مساعد الوزير شنكر: لا. يعمل الإسرائيليون على هذه المسألة. يتواصلون مع البيت الأبيض وعليهم ترتيب الكثير من الأمور. ثمة اعتبارات كثيرة لذلك وهم يعملون على حلها. هذا قرار معقد لذا… هذا كل ما لدي عن هذه المسألة.

السيدة أورتاغوس: شكرا، السؤال التالي من شون تاندون من وكالة فرانس برس.

السؤال: مرحبا. شكرا يا ديفيد. هل لي بمتابعة موضوع ليبيا؟ لقد ذكرت تقارير عن مقابر جماعية. هل تمتلك الولايات المتحدة أي معلومات عن هذا الموضوع ومدى جديته وأهميته؟

وهل لي أن أسأل عن الدبلوماسية؟ لقد ذكر الوزير بومبيو أيضا وقفا لإطلاق النار في ليبيا، أو بالأحرى الدعوة إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا. هل تدعمون المبادرة المصرية؟ هل تعتبرونها جدية في هذه المرحلة أم تبحثون عن مبادرة أخرى؟

وفي ما يتعلق بالمبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، لقد سمى الأمين العام وزيرة الخارجية الغانية السابقة السيدة تيتيه كمبعوث خاص كما تعلمون، ولم توافق الولايات المتحدة على ذلك بحسب ما عرفنا. هل بات من الملح أكثر أن يتم تعيين مبعوث خاص الآن بالنظر إلى الوضع في البلاد؟ شكرا.

مساعد الوزير شنكر: شكرا. إن التقارير التي اطلعنا عليها بشأن المقابر الجماعية والجثث في ليبيا مقلقة بحق، وسأفيدكم بالمزيد من التفاصيل عن ذلك متى تصبح متاحة. ليس لدي أي معلومات متاحة أمامي الآن عن ذلك، ولكننا اطلعنا على تقارير ونبحث في شأنها.

في ما يتعلق بالمبادرة المصرية التي تم إطلاقها نهاية الأسبوع الماضي، نحن نعتبر أنه ثمة جوانب مفيدة منها. لا شك في أن هذه المبادرة تحاول أولا وقبل كل شيء إصلاح مسألة الانفصال التي حصلت منذ حوالى شهر ونصف عندما انفصل حفتر والجيش الوطني الليبي عن صالح والبرلمان وقد أصلحت المبادرة هذه الأمور بشكل من الأشكال. أظن أنه من المفيد تحقيق المزيد من الوحدة في ليبيا.

ولكننا نعتبر أن المسار الذي تقوده الأمم المتحدة ومسار برلين هما الإطارين الفعليين وأكثر الإطارات المثمرة لكافة الأطراف حتى تشارك في المفاوضات وتحقق التقدم نحو التوصل إلى وقف إطلاق نار وتثبيته. أعتقد أن المبادرة المصرية تبتعد قليلا عن هذا الهدف ولكننا نرحب مع ذلك بالجزء المنتج منها.

وأخيرا، نحن لا نعارض على الإطلاق تعيين المبعوثة الغانية. ليست هذه المسألة ملحة خاصة ونحن نشارك في محادثات هذا الشهر مع شركائنا ومع آخرين في الأمم المتحدة وأوروبا ومع أطراف أخرى في هذا الصراع بشأن أفضل طريقة لمقاربة مسألة المضي قدما في هذه المفاوضات. لا يشتمل دور المبعوث الخاص إلى ليبيا هذه المرة على المفاوضات والإشراف على موظفي بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ومشاريعها ميدانيا فحسب، بل سيقود المفاوضات، ونحن نعتبر أن هذه مهمة كبيرة لشخص واحد، لذا نحن ننظر في المسألة ونتحدث مع نظرائنا بشأن أفضل سبيل للمضي قدما.

السيدة أورتاغوس: شكرا، السؤال التالي من نايكي تشينغ. هل أنت على الخط يا نايكي؟

السؤال: مرحبا.

مساعد الوزير شنكر: مرحبا.

السيدة أورتاغوس: مرحبا يا نايكي، تفضل.

السؤال: مرحبا. شكرا يا ديفيد. أود أن أطرح سؤالا عن “BGI” وهي شركة تعمل في مجال تسلسل الجينوم وتبني مراكز فحص لكوفيد-19 في الشرق الأوسط.

مساعد الوزير شنكر: نعم.

السؤال: هل لديك أي معلومات عن التقارير التي تفيد بأن الولايات المتحدة تعرب عن قلقها من “BGI” لحلفائها في الشرق الأوسط؟ وهل تعتبر أنه يمكن مشاركة البيانات التي يتم جمعها من الفحوصات مع أعداء الولايات المتحدة وأن يكون لذلك انعكاسات أمنية؟ شكرا.

مساعد الوزير شنكر: شكرا يا نايكي. اسمع، لا أريد الدخول في حالات فردية ولكن يمكنني القول إننا كنا نتحدث مع أصدقائنا وشركائنا في المنطقة حول بعض مخاطر التعامل مع الصين. لو أخذنا شركة هواوي على سبيل المثال، فالبيانات العائدة لهواوي ليست ملكها وحدها، بل ملك الحزب الشيوعي الصيني أيضا ولا يمكن توقع أي خصوصية في هذا المجال. إذن لو كانت بياناتك تمر عبر شبكة تابعة لهواوي، فهي تكون ملكا للحكومة الصينية.

إذا هذا هو الحال مع الشركات الصينية التي تعمل في مختلف أنحاء المنطقة.

نحن نجري مناقشات مع أصدقائنا بشكل عام أكثر بشأن انعكاسات إبرام اتفاقات مماثلة وبشأن أمن البيانات.

السيدة أورتاغوس: جينيفر. حسنا، سنأخذ السؤال الأخير من جينيفر ثم ننهي الإيجاز. تفضلي يا جينيفر. جينيفر هانسلر من سي إن إن.

السؤال: مرحبا يا ديفيد، شكرا على هذا الإيجاز. هل يمكن أن تقول لنا ما إذا جرى أي مناقشات بشأن إطار زمني لسحب محتمل للقوات من العراق وما إذا كان ثمة توافق بشأن هذا الإطار الزمني وشكله؟ هل سيتم ذلك قبل الانتخابات؟ شكرا.

مساعد الوزير شنكر: شكرا على السؤال وفرصة توضيح المسألة. لم تتم مناقشة أي إطار زمني.

السيدة أورتاغوس: بعثت لي جيسيكا دوناتي برسالة نصية لتقول إنها لا تزال في قائمة الانتظار على الرغم من أننا ظننا أنها أقفلت الخط. هلا تعيدون فتح خط جيسيكا دوناتي؟

مشغل الهاتف: بات الخط مفتوحا يا جيسيكا.

السؤال: مرحبا، شكرا. أردت متابعة سؤال حميرة من باب التوضيح. لقد سألت عما تعرفه الولايات المتحدة بشأن وصول طائرة حفتر إلى فنزويلا. هل يمكنكم تأكيد ما إذا كان حفتر متواجدا على متن الطائرة أم لا تعلمون ذلك؟ وكيف تستطيع الولايات المتحدة منع هذا التحالف؟ شكرا.

مساعد الوزير شنكر: شكرا، لا يسعني تأكيد هذا الموضوع. لقد اطلعنا على المزاعم ونحاول التوصل إلى الحقيقة بشأن هذا الموضوع، إلا أن الأمر مقلق كما سبق وقلت. تنطبق العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والأمم المتحدة على من يصدرون النفط الليبي خارج الإطار المشروع للمؤسسة الوطنية للنفط. نريد أن تكون ليبيا دولة محتضنة بين مجتمع الأمم وليس دولة تعمل خارج إطار القانون، بل تلتزم بالعقوبات المناسبة.

إذن على أي حال، لا يسعني أن أعطيك المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع لسوء الحظ.

السيدة أورتاغوس: لقد انضم بعض الأشخاص إلى قائمة طرح الأسئلة يا شنكر وأظن أن لديك بعض الوقت المتاح للإجابة على سؤال أو اثنين لو سمحت.

مساعد الوزير شنكر: نعم، طبعا.

السيدة أورتاغوس: معنا ويل مولدن من وول ستريت جورنل.

السؤال: نعم، شكرا جزيلا. شكرا لانتظاري لطرح السؤال. أردت طرح سؤال متابعة لسؤال سابق حول مسألة الضم في إسرائيل. لا أريد أن أسأل عن التفاصيل ولكن عما إذا كنتم قلقين من إمكانية تأثير ذلك على التطبيع وما قد يعنيه ذلك لسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. شكرا.

مساعد الوزير شنكر: طبعا، شكرا على هذا السؤال. لقد اطلعت على تقارير أو تغريدات من الإمارات ودول أخرى حققت معها إسرائيل بعض التقدم الخجول على مسار بناء نوع من العلاقات. ورأيت تغريدات سلبية إلى حد ما. لقد بينت إسرائيل في الماضي عن ذكائها في التعامل مع الدول العربية وبناء الشراكات والعلاقات مع الدول العربية التي لم يكن لديها معها هذا النوع من العلاقات، لذا أنا متأكد من أن إسرائيل ستنظر في كافة هذه الاعتبارات وتتخذ الخطوات التي تعتبرها مناسبة. أعرف أن مسألة التطبيع مهمة جدا بالنسبة إليها.

السيدة أورتاغوس: حسنا، لنحاول… ما زال ثمة شخصين على قائمة الانتظار. سنحاول أن ننهي بعد الإجابة على السؤالين، ولكن تذكروا أننا نحاول التركيز على العراق وليبيا اليوم لأن هذا موضوع الإيجاز.

نادية من العربية.

السؤال: مرحبا يا ديفيد. لقد تم طرح سؤالي عن ليبيا في الواقع لذا دعني أسأل عن العراق. لقد رأينا صواريخ تستهدف المنطقة الخضراء البارحة على مقربة من السفارة عندما كنتم على وشك بدء هذا الحوار مع الحكومة. كيف تقيمون تأثير الميليشيات الموالية لإيران وبخاصة بعد مقتل سليماني؟ هل تعتبرون أنها ما زالت تلعب دورا في اتخاذ القرارات والتأثير على المسار السياسي؟

مساعد الوزير شنكر: شكرا يا نادية. يسلط إطلاق الصواريخ على السفارة الأمريكية في بغداد الضوء على السبب المحدد الذي يدفعنا إلى إجراء هذا الحوار الاستراتيجي. ليس من الطبيعي أن تتعرض سفارات الدول الصديقة في العواصم الأجنبية للقصف بشكل روتيني. لقد التزم العراقيون بالمضي قدما والوفاء بالتزاماتهم، وليس لأننا شركاء رائعون فحسب، بل لأن القانون الدولي يقضي بحماية منشآتنا الدبلوماسية والمنشآت العسكرية طبعا لأنها متواجدة هناك بناء على دعوة من الحكومة العراقية.

ولكن ثمة مشكلة وقد ذكرتها منذ قليل. ما زلنا نواجه مشكلة كبيرة متمثلة في المجموعات المسلحة والميليشيات التي تدعمها إيران في البلاد والتي تعمل خارج سيطرة الحكومة العراقية. ما زالت هذه المجموعات تمثل مشكلة. وبناء على مشاركاتنا الأولية مع حكومة الكاظمي، يتمثل فهمنا في أنهم ملتزمون بإعادة تطبيق السيادة وممارسة السيطرة على هذه الميليشيات المارقة وتوحيد الخدمة الأمنية في البلاد. ولكن يبقى هذا الموضوع مصدر خطر، ليس بالنسبة إلينا فحسب، بل أيضا بالنسبة إلى الحكومة العراقية والاستقرار هناك والاستثمار وما إلى هنالك.

إذا نعم، ما زالت الميليشيات المدعومة من إيران والميليشيات الشيعية المدعومة من إيران تمثل مشكلة كبيرة وتحديا أمام حكومة الكاظمي.

السيدة أورتاغوس: شكرا، وننتقل إلى السؤال الأخير من هبة من سكاي نيوز.

السؤال: نعم. مرحبا يا ديفيد. مرحبا يا مورغان. سؤالي هو أن رئيس الوزراء العراقي الكاظمي قد قال لتوه إنه تلقى تقارير أمنية بشأن خطة لاغتياله أثناء زيارته للموصل. هل لديكم أي فكرة عن هذا الموضوع؟ هل شاركوكم بأي معلومات عن هذه المسألة؟

مساعد الوزير شنكر: لا. عفوا، ولكنني لا أستطيع التعليق على هذا الموضوع. لا أريد التعليق عليه. ولكنني سأكتفي بقول شيء واحد، ألا وهو أن رئيس الوزراء الكاظمي يبدو شخصا قوميا عراقيا ويدعم السيادة العراقية، وثمة قوى كثيرة في العراق تعارض هذه المبادئ، ولن أتفاجأ من موضوع مماثل.

السيدة أورتاغوس: حسنا، شكرا للجميع على الاتصال والمشاركة، أظن أنه لدينا إيجاز أو إيجازين غدا ولكنني أعرف أنه ثمة إيجاز واحد على الأقل، لذا سأتحدث إليكم جميعا غدا. شكرا جزيلا لأنكم سمحتم لنا بأخذ كل هذا الوقت منكم اليوم. شكرا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.