rss

تصريحات فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز مسألة داعش في إيجاز لمجلس الأمن الدولي (عبر دائرة تلفزيونية مغلقة)

English English

تصريحات فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز مسألة داعش في إيجاز لمجلس الأمن الدولي (عبر دائرة تلفزيونية مغلقة)
السفيرة كيلي كرافت
الممثل الدائم
لبعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة
مدينة نيويورك، ولاية نيويورك
15 حزيران/يونيو، 2020

 

مثلما ورد

شكرا جزيلا لكم، وشكرا لكم على جميع ما قدمتموه من تحديث بالمعلومات. ونأمل أن يعود فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز مسألة داعش (اليونيتاد) بالكامل إلى عمله في بغداد بأسرع وقت ممكن وبأمان ممكن.  

وأود اليوم بادئ ذي بدء أن اشيد بالتقدم المذهل الذي أحرزه اليونيتاد في غضون سنتين فقط. وكان في ذلك الوقت لديها فريق عمل متكامل من مئة شخص على الأرض في العراق، مع تمثيل نسائي وعراقي كبير، بفضل قيادة شخصية من كريم. كما عمل اليونيتاد بسرعة لإطلاق عمل ميداني في العراق، وهو العمل الذي يتضمن المهمة الواقعية المتمثلة في مساعدة السلطات العراقية في استخراج العديد من المقابر الجماعية التي تحتوي على رفات الضحايا الأبرياء لإرهاب داعش. وإن تركيز اليونيتاد وفي ضوء التحديات الأخيرة المفروضة علينا جميعا بسبب فايروس كوفيد-19 منصب على تحليل جمع الأدلة لضمان عدم ضياع الوقت الثمين أثناء السعي لتحقيق العدالة لضحايا داعش.   

وإن شراكة اليونيتاد الوثيقة مع الزعماء السياسيين والدينيين وكذلك زعامات القضاء والمجتمع في العراق لأمر بالغ الأهمية من أجل نجاح التفويض المستمر بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق وفريق الأمم المتحدة الخاص بالبلد. كما تدعم الولايات المتحدة بشدة القادة العراقيين الجدد، بمن فيهم رئيس الوزراء الكاظمي، للمساعدة في تحقيق جدول عملهم الشجاع وتوفير حياة حياة كريمة وكذلك أمن ورخاء لجميع العراقيين. وإن فريق اليونيتاد، وبدعم من الحكومة العراقية، يتحرك بسرعة في تقديم سجل إدانة ومحاسبة لجرائم داعش، وكذلك نأمل أن يكون ذلك وسيلة لشفاء جروح العراق.     

كما أن التزام الولايات المتحدة تجاه اليونيتاد ثابث. إذ لم يقتصر الأمر فقط على مساهمتنا بمبلغ مليوني دولار على الصعيد الوطني لدعم عمليات الاستخراج الأولي للجثث التي قام بها فريق اليونيتاد لمواقع المقابر الجماعية في منطقة الأيزيدية بسنجار، بل قدمنا مليون دولار إضافي لعمل اليونيتاد مع طوائف الأقليات الدينية في العراق، بما في ذلك المسيحيون والشبك. وإننا ندرس مساهمات إضافية وندعو أعضاء المجلس الآخرين للقيام بدورهم في دعم عبء العمل المتزايد لليونيتاد، سواء كان ذلك من خلال المساهمات المالية أو الاستفادة من إعارة الخبرات الوطنية أو المعدات المتخصصة أو المنصات التكنولوجية.    

وقد شاهد العالم برعب عندما قام تنظيم داعش باستهداف العراقيين الأبرياء، وأخص بالذكر أولئك الذين ينتمون إلى مجتمعات عرقية ودينية متنوعة. كما أن تسهيل اليونايتد لبيان مشترك بين الأديان ونادر للعديد من الزعماء الدينيين الرئيسيين في العراق فضلا عن المستشار الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية يعد إنجازا بارزا. ويوضح النوايا الحسنة التي قام بها اليونيتاد في غضون سنتين فقط من العمليات في العراق. وإن الولايات المتحدة تواصل الوقوف بفخر مع اليونيتاد والشعب العراقي لتحقيق العدالة ضد فظائع داعش.   

ولدى في الختام سؤال واحد لكريم: هل يمكنك تقديم تحديث بالمعلومات عن انطباعاتك عن قادة العراق الجدد ودعمهم لتفويض اليونيتاد؟

شكرا جزيلا لكم.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.