rss

المقرر الخاص للأمم المتحدة يعطي سببا أخر لعدم الثقة في آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

English English

بيان صحفي
وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
9 تموز/يوليو، 2020

 

نحن نرفض التقرير والآراء الصادرة اليوم عن المقرر الخاص للأمم المتحدة كالامارد فيما يتعلق بالضربة الأمريكية التي قتلت قائد قوات فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية قاسم سليماني. وإن استنتاجات الآنسة كالامارد زائفة. إذ كانت الضربة التي قتلت الجنرال سليماني ردا على سلسلة متصاعدة من الهجمات المسلحة لجمهورية إيران الإسلامية والمليشيات التي تدعمها على القوات والمصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط في الأشهر السابقة. وتم القيام بها لردع إيران من شن أو دعم المزيد من الهجمات ضد الولايات المتحدة أو المصالح الأمريكية وكذلك للحد من مستوى قدرات فيلق القدس.   

وإن الولايات المتحدة شفافة فيما يتعلق بأساس القانون الدولي للضربات. كما أوضحنا بتاريخ 8 كانون الثاني/يناير، 2020 في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تم تقديمها وفق المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة وتم تنفيذ الضربة في ممارسة للحق الأصيل للولايات المتحدة في الدفاع عن النفس. ومثلما قال الرئيس بتاريخ 2 كانون الثاني/يناير، “إننا سنحمي دائما أفراد دبلوماسيتنا وأعضاء خدمتنا وكذلك جميع الأمريكيين”.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.