rss

الولايات المتحدة تفرض قيودا تتعلّق بتأشيرات الدخول على موظفين في شركات تقنية صينية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان

中文 (中国) 中文 (中国), English English, हिन्दी हिन्दी, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
بيان صحفي
من مايكل ر. بومبيو، وزير الخارجية
15 تمّوز/يوليو 2020

 

لقد كانت الولايات المتحدة الأمريكية على الدوام منارة أمل لمعظم الشعوب المضطهدة في العالم وصوتا لمن يتمّ إسكاتهم. وقد كنا على وجه الخصوص ننتقد بصوت عالٍ انتهاكات الحزب الشيوعي الصيني لحقوق الإنسان، وهي من بين الأسوأ في العالم.

واليوم، تفرض وزارة الخارجية قيودًا جديدة تتعلّق بالتأشيرات على بعض الموظفين في شركات التكنولوجيا الصينية التي تقدم الدعم المادي للأنظمة الضالعة في انتهاكات حقوق الإنسان على مستوى العالم. بموجب المادة 212 (أ) (3) (ج) من قانون الهجرة والجنسية، يحقّ لوزير الخارجية ألا يسمح لأجنبي بدخول الولايات المتحدة إذا كان لديه سبب للاعتقاد بأن دخوله “سيكون له عواقب سيئة محتملة على السياسة الخارجية بالنسبة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.”

تشمل الشركات التي تأثّرت بإجراءات اليوم هواوي، وهي إحدى أذرع دولة الرقابة التابعة للحزب الشيوعي الصيني التي تراقب المعارضين السياسيين وتمكّن معسكرات الاعتقال الجماعية في سنجان والعبودية التي يتعرض لها السكان في جميع أنحاء الصين. يوفر بعض موظفي هواوي الدعم المادي لنظام الحزب الشيوعي الصيني الذي يرتكب انتهاكات لحقوق الإنسان.

شركات الاتصالات حول العالم ينبغي أن تعتبر هذا الأمر تحذيرا بأنها إن كانت تتعامل مع هواوي، فهي تتعامل مع منتهكي حقوق الإنسان.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.