rss

وزير مايكل ر. بومبيو كلمة ألقيت في مكتبة ومتحف ريتشارد نيكسون الرئاسي: “الصين الشيوعية ومستقبل العالم الحر”

Русский Русский, English English, Français Français, Português Português, Español Español, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
كلمة
23 تمّوز/يوليو 2020

مكتبة ومتحف ريتشارد نيكسون الرئاسي
يوربا ليندا، كاليفورنيا

 

الحاكم ويلسون: حسنًا، شكرًا جزيلاً يا كريس. كرم كبير منك. لست متأكدًا من أن جدك كان سيعرفني.

يسعدني للغاية – بالإضافة إلى الترحيب بكم جميعًا في مسقط رأس نيكسون والمكتبة المسمّاة باسمه، يسعدني جدًا أن أقدم لكم أمريكيًا استثنائيًا موجودًا هنا في وقت غير عادي. ولكن الممتع في تقديم ضيفنا الكريم ليس فق الترحيب به في مكتبة نيكسون، ولكن أيضا في موطنه في مقاطعة أورانج. (تصفيق) هذا صحيح: لقد ولد مايك بومبيو في أورانج. (تصفيق.)

التحق بمدرسة لوس أميغوس الثانوية في فاونتن فالي، حيث كان طالبًا مثاليا ورياضيًا متميزًا. ولدي في الحقيقة معلومات أكيدة أنه كان يحلّ صمت مبجل على الحشد، مشجعي أيام المجد في كرة السلة للرجال، كلما ذكر اسم “بومبيو”. (ضحك.)

كان الوزير في المرتبة الأولى في صفه في ويست بوينت. وفاز بجائزة التفوق كأبرز طالب. ثمّ حصل على جائزة أخرى لأعلى إنجاز في الإدارة الهندسية. أمضى سنوات خدمته الفعلية، سنوات خدمته العسكرية، في ألمانيا الغربية، يقوم – كما يقول هو نفسه – بأعمال الدورية في الستار الحديدي قبل سقوط جدار برلين.  

في عام 1988 – أرجو المعذرة – تقاعد برتبة نقيب، فالتحق بكلية الحقوق بجامعة هارفارد، حيث كان محررًا لمجلة Law Review. وفي عام 1988، عاد إلى ولاية والدته في كنساس وبدأ حياته المهنية الناجحة بشكل مذهل. وتمّ انتخابه لمجلس النواب عن ولاية كنساس في عام 2011، حيث سرعان ما اكتسب احترامًا كبيرًا وسمعة كواحد من أكثر أعضاء مجلس النواب حرصًا وذكاءً في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب.

في عام 2017، رشحه الرئيس ترامب ليكون مدير المخابرات المركزية. وفي عام 2018، تم تعيينه الوزير رقم سبعين للخارجية.

يجب أن نعترف أن هذه سيرة رائعة. لذا من المحزن أن هناك شيئًا واحدًا مفقودًا، يمنعه من الكمال. لو كان مايك فقط من مشاة البحرية. (ضحك) ولكن لا تقلقوا، لسف يعادل ذلك.

مايك بومبيو رجل مخلص لعائلته. إنه رجل مؤمن، ويتحلّى بوطنية عالية ومبادئ رفيعة. كانت إحدى أهم مبادراته في وزارة الخارجية هي إنشاء لجنة للحقوق غير القابلة للتصرف حيث ينصحه الأكاديميون والفلاسفة وعلماء الأخلاق بكلّ ما يتعلّق بحقوق الإنسان التي تستند إلى المبادئ التأسيسية الأمريكية ومبادئ الإعلان العالمي للحقوق لعام 1948.

وهو موجود معنا هنا اليوم لسبب خاص جدا. إن النقش المرسوم على شاهد قبر الرئيس نيكسون هي جملة من خطاب تنصيبه الأول، تقول: وأقتبس، “إن أعظم شرف يمكن أن يمنحه التاريخ هو لقب صانع السلام”. حصل ريتشارد نيكسون على هذا اللقب. لقد فاز بهذا الشرف ليس فقط لأنه تمّ الاعتراف به حتى من قبل منتقديه بأنه استراتيجي بارز في السياسة الخارجية، ولكن لسبب أهمّ بكثير لأنه فاز بهذا اللقب عن جدارة. وقد تعلّم كعضو في الكونغرس وعضو في مجلس الشيوخ وكرئيس، وفي كل يوم بعد ذلك كسفير-مواطن خاص أن السلام لا يتحقق من خلال التوقيع على الوثائق وإعلان المهمة المنجزة. بل على العكس، كان يعلم أن السلام هو عمل دؤوب ومستمرّ. وكان يعلم أن السلام يجب أن يُحارب من أجله ويُكسب من جديد في كل جيل.

كانت رؤية الرئيس نيكسون وتصميمه وشجاعته هي التي فتحت الصين على أمريكا والعالم الغربي. كرئيس ولبقية حياته، عمل ريتشارد نيكسون على بناء علاقة مع الصين على أساس المنافع والالتزامات المتبادلة التي تحترم المصالح الوطنية الأمريكية الأساسية.

واليوم، نحن في أمريكا ملزمون بتقييم ما إذا كانت أعمال الرئيس نيكسون وآماله في مثل هذه العلاقة قد تحقّقت أم أنها تتقوض.

ولهذا إن من الأهمية بمكان أن يختار ضيفنا الموقر، الوزير بومبيو، مكتبة نيكسون لتقديم بيانا رئيسي عن السياسة الأمريكية تجاه الصين. وأعدكم أنه سيكون بيانا شديد الوضوح سيتمّ تقديمه بالقوة والإيمان لأنه ذو أهمية حاسمة.

سيداتي وسادتي، يشرفني ويسعدني أن أرحب من هذه المنصة وعلى هذا الجمهور ضيفنا الموقر، وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، المحترم والرائع حقًا – الفاضل مايكل ر. بومبيو. (تصفيق.)

الوزير بومبيو: شكرا. شكرا لكم جميعا. شكرا لك أيها الحاكم على هذه المقدمة الكريمة جدا. هذا صحيح: عندما تمشي في صالة الألعاب الرياضية هذه وتذكر اسم “بومبيو”، يحلّ الصمت المبجل، فقد كان لدي أخ، مارك، وكان جيدًا حقًا – لاعب كرة سلة جيد حقًا.

ولكن ماذا عن جولة أخرى من التصفيق لحارس الشرف النسر الأزرق وكبير الطيارين كايلا هايسميث ، وتجهيزها الرائع

وماذا عن جولة أخرى من التصفيق لحارسة شرف النسر الأزرق وكبيرة الطيارين كايلا هايسميث، وأدائها الرائع للنشيد الوطني؟ (تصفيق.)

شكرا لك أيضا، أيها القس لوري على هذه الصلاة المؤثرة، وأود أن أشكر هيو هيويت ومؤسسة نيكسون على دعوتكم لي للتحدث في هذه المؤسسة الأمريكية الهامة. كان من الرائع أن أستمع إلى أداء شخص في سلاح الجو، وأن يقدّمني أحد المارينز، وقد تركا جندي الجيش أمام منزل جندي البحرية. (ضحك) كل شيء جيد.

ويشرفني أن أكون هنا في يوربا ليندا، حيث بنى والد نيكسون المنزل الذي ولد فيه وترعرع فيه.

وإلى جميع أعضاء مجلس إدارة مركو نيكسون والعاملين فيه الذين جعلوا هذا اللقاء ممكنًا – رغم صعوبة ذلك في هذه الأوقات – شكرًا لجعل هذا اليوم ممكنًا لي ولفريقي.

نحن محظوظون لوجود بعض الأشخاص المميزين بشكل لا يصدق في الجمهور، الذين تعرفت عليهم، بما في ذلك كريس – كريس نيكسون. أود أيضًا أن أشكر تريشيا نيكسون وجولي نيكسون أيزنهاور على دعمهما لهذه الزيارة أيضًا.

ويطيب لي أن أتعرف على العديد من المنشقين الصينيين الشجعان الذين انضموا إلينا هنا اليوم وقاموا برحلة طويلة.

ولجميع الضيوف الموقرين (تصفيق) لجميع الضيوف الموقرين الآخرين، أشكركم على تواجدكم هنا. بالنسبة لأولئك الذين يجلسون تحت الخيمة، لا بدّ أنكم قد دفعت أكثر.

وأولئك الذين يشاهدون البث المباشر، نشكركم على المتابعة.

وأخيرًا، وكما ذكر الحاكم، لقد ولدت هنا في سانتا آنا، ليس بعيدا جدًا عن هنا. ومعنا بين الحضور اليوم أختي وزوجها. شكرا لكم جميعا على المجيء، وأراهن أنكم لم تعتقدوا يوما أنني سأقف هنا.

تشكّل تصريحاتي اليوم المجموعة الرابعة من سلسلة الخطب التي ألقيتها فيما يتعلّق بالصين والتي طلبت من مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريس راي والمدعي العام بار تقديمها معي.

كان لدينا هدف واضح للغاية، مهمة حقيقية، وهي أن نشرح الجوانب المختلفة لعلاقة أمريكا مع الصين، والاختلالات الهائلة في تلك العلاقة التي تراكمت على مدى عقود، وتصميم الحزب الشيوعي الصيني على الهيمنة.

كان هدفنا هو توضيح أن التهديدات التي يتعرض لها الأمريكيون والتي تهدف سياسة ترامب تجاه الصين إلى التصدي لها واضحة وتبيان استراتيجيتنا لضمان تلك الحريات.

وقد تحدث السفير أوبراين عن الأيديولوجية، وتحدث مدير مكتب التحقيقات الفدرالي راي عن التجسس، بينما تحدث النائب العام بار عن الاقتصاد. والآن هدفي اليوم هو تجميع كل شيء للشعب الأمريكي وتفصيل ما يعنيه تهديد الصين لاقتصادنا، وحريتنا، بل ومستقبل الديمقراطيات الحرة حول العالم.

يصادف العام المقبل مرور نصف قرن على مهمة الدكتور كيسنجر السرية في الصين، والذكرى الخمسون لرحلة الرئيس نيكسون ليست بعيدة جدًا في عام 2022.

لقد كان العالم مختلفًا كثيرًا في ذلك الوقت.

فقد تخيلنا أن التعاون مع الصين سيؤدي إلى مستقبل بوعود مشرقة بالمودة والتعاون.

ولكننا اليوم ما زلنا نرتدي أقنعة ونراقب ارتفاع عدد جائحة الوباء لأن الحزب الشيوعي الصيني فشل في وعوده للعالم. وفي كلّ صباح نقرأ عناوين جديدة للقمع في هونغ كونغ وشينجيانغ.

نرى إحصاءات مذهلة عن الانتهاكات التجارية الصينية التي تكلّف وظائف أمريكية وتوجه ضربات هائلة للاقتصاد في جميع أنحاء أمريكا، بما في ذلك هنا في جنوب كاليفورنيا. ونحن نشاهد جيشًا صينيًا يزداد قوة، بل وأكثر خطورة.

سأردّد صدى الأسئلة التي تدق في قلوب وعقول الأمريكيين في كلّ مكان من هنا في كاليفورنيا إلى ولايتي كنساس وخارجها:

ما الذي يتعين على الشعب الأمريكي أن يظهره الآن بعد مرور 50 عامًا على التعامل مع الصين؟

هل أثبتت نظريات قادتنا التي اقترحت تطورًا صينيًا نحو الحرية والديمقراطية أنها صحيحة؟

هل هذا هو تعريف الصين للوضع المربح للجانبين؟

وبالفعل، من وجهة نظري كوزير للخارجية، هل أمريكا الآن أكثر أماناً؟ هل لدينا احتمالية أكبر للسلام لأنفسنا وللأجيال القادمة؟

انظروا، علينا أن نعترف بحقيقة مؤلمة. يجب أن نعترف بحقيقة مؤلمة يجب أن توجهنا في السنوات والعقود القادمة، وهي أنه إذا أردنا أن يكون قرننا هذا الواحد والعشرون حرًا، وليس القرن الصيني الذي يحلم به شي جين بينغ، فإن النموذج القديم من التواصل الأعمى مع الصين لن ينجز ذلك ببساطة. ويجب ألا نتابعه ولا أن نعود إليه.

كما أوضح الرئيس ترامب، نحن بحاجة إلى استراتيجية تحمي الاقتصاد الأمريكي، وتحمي في الواقع أسلوب حياتنا. يجب على العالم الحر أن ينتصر على هذا الطغيان الجديد.

الآن، ولكيلا أبدو متلهفا للغاية لتمزيق إرث الرئيس نيكسون، أريد أن أكون واضحًا أنه فعل ما كان يعتقد أنه الأفضل للشعب الأمريكي في ذلك الوقت، وربما كان على حق.

لقد كان دارسا رائعًا للصين، ومحاربًا شرسًا في الحرب الباردة، ومعجباً كبيراً بالشعب الصيني، تمامًا مثلنا جميعًا، كما أعتقد.

إنه يستحق الكثير من الاعتراف بالفضل لأنه أدرك أن الصين كانت مهمة للغاية بحيث لا يمكن تجاهلها، حتى عندما كانت الأمة ضعيفة بسبب وحشيتها الشيوعية التي ألحقتها هي بنفسها.

في عام 1967، في مقال مشهور جدًا في مجلة فورين افيرز، شرح نيكسون استراتيجيته المستقبلية. وإليكم ما قاله:

قال: “بالنظر إلى وجهة النظر بعيدة المدى، لا يمكننا ببساطة تحمّل بقاء الصين خارج أسرة الأمم إلى الأبد… لا يمكن للعالم أن يكون آمنًا حتى تتغير الصين. وبالتالي، فإن هدفنا يجب أن يكون – وبقدر ما نستطيع –التأثير في الأحداث. يجب أن يكون هدفنا إحداث التغيير. “

وأعتقد أن هذه هي العبارة الأساسية من المقال بأكمله: “إحداث التغيير”.

ولذلك، مع تلك الرحلة التاريخية إلى بكين، بدأ الرئيس نيكسون استراتيجيتنا للمشاركة. لقد سعى بلا شك إلى عالم أكثر حرية وأمانًا، وأعرب عن أمله في أن يعيد الحزب الشيوعي الصيني هذا الالتزام.

ومع مرور الوقت، افترض صانعو السياسة الأمريكيون بشكل متزايد أنه كلما أصبحت الصين أكثر ازدهارًا، ستنفتح أكثر، وستصبح أكثر حرية في الداخل، ولا تمثل في الواقع خطرًا في الخارج، سيكون الأمر أكثر صداقة. أنا متأكد من أن كل شيء بدا حتميا.

ولكن عصر الحتمية هذا قد انتهى. إن نوع المشاركة الذي نسعى إليه لم يجلب نوع التغيير الذي كان الرئيس نيكسون يأمل في إحداثه داخل الصين.

الحقيقة هي أن سياساتنا – وسياسات الدول الحرة الأخرى – قد أعادت إحياء اقتصاد الصين المنهك، فكان جزاءنا أن نرى تعض الأيدي الدولية التي كانت تساعدها.

لقد فتحنا أذرعنا للمواطنين الصينيين، فقط لرؤية الحزب الشيوعي الصيني يستغل مجتمعنا الحرّ والمفتوح. أرسلت الصين الدعاة في مؤتمراتنا الصحفية ومراكز البحوث والمدارس الثانوية وكلياتنا وحتى في اجتماعات مجالس الآباء في المدارس.

وقمنا بتهميش أصدقائنا في تايوان، التي ازدهرت فيما بعد لتصبح ديمقراطية قوية.

ومنحنا الحزب الشيوعي الصيني والنظام نفسه معاملة اقتصادية خاصة، فقط لرؤية الحزب الشيوعي يصرّ على البقاء صامتا حيال انتهاكاته لحقوق الإنسان باعتباره ثمن قبول الشركات الغربية التي تدخل الصين.

وقد قام السفير أوبراين بذكر بعض الأمثلة قبل أيام: ماريوت، أمريكان إيرلاينز، دلتا، يونايتد، أزالت جميع الإشارات إلى تايوان من مواقع الويب الخاصة بشركاتها، حتى لا تغضب بكين.

وفي هوليوود، غير بعيد جدًا عن هنا – مركز الحرية الإبداعية الأمريكية والحكام المعينين ذاتيًا للعدالة الاجتماعية – فرضت رقابة ذاتية حتى على أي إشارة ناعمة لا تحبّذها الصين.

ولم يحدث قبول الشركات هذا للحزب الشيوعي الصيني لدينا فقط، بل حدث في جميع أنحاء العالم أيضًا.

وكيف قوبل ولاء الشركات هذا؟ هل تمّت مكافأة الإطراء؟ سأعطيكم اقتباسًا من الخطاب الذي ألقاه النائب العام بار، حيث وقال في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي: “إن الطموح النهائي لحكام الصين ليس التجارة مع الولايات المتحدة، وإنما مداهمة الولايات المتحدة “.

لقد مزّقت الصين أسرار الملكية الفكرية والأسرار التجارية الثمينة لدينا، مما تسبب في فقدان ملايين الوظائف [1] في جميع أنحاء أمريكا.

وامتصت سلاسل التوريد بعيدًا عن أمريكا، ثم أضافت أداة مصنوعة من العمل بالسخرة.

وجعل الممرات المائية الرئيسية في العالم أقل أمانًا للتجارة الدولية.

ذات مرة قال الرئيس نيكسون إنه يخشى أن يكون قد أنشأ “فرانكنشتاين” بفتح العالم أمام الحزب الشيوعي الصيني، وهذا ما حدث.

الآن، يمكن للأشخاص ذوي النوايا الحسنة أن يناقشوا لماذا سمحت الأمم الحرّة لهذه الأشياء السيئة أن تحدث طوال هذه السنوات. ربما كنا ساذجين بشأن السلالة الشيوعية الخبيثة في الصين، أو لعلنا ثملنا بالنصر بعد انتصارنا في الحرب الباردة، أو كنا فقط رأسماليين مجانين، أو لعلنا خُدعنا من حديث بكين عن “صعود سلمي”.

أيا كان السبب – أيا كان السبب، فإن الصين اليوم استبدادية بشكل متزايد في الداخل، وأكثر شراسة في عدائها للحرية في كل مكان آخر.

وقد قال الرئيس ترامب: يكفي.

لا أعتقد أن الكثير من الناس من الحزبين يشككون في الحقائق التي عرضتها اليوم. لكن حتى الآن، يصرّ البعض على أننا نحافظ على نموذج الحوار من أجل الحوار.

ولكن لكي أكون واضحا، سوف نستمرّ في الحديث. لكن المحادثات مختلفة هذه الأيام. سافرت إلى هونولولو الآن قبل بضعة أسابيع فقط لمقابلة يانغ جيتشي.

كانت نفس القصة القديمة – الكثير من الكلمات، ولكن حرفيا لا يوجد أي عرض لتغيير أي من السلوكيات.

وعود يانغ، مثل الكثير من الوعود التي قطعها الحزب الشيوعي الصيني على نفسه من قبل، كانت فارغة. أظن أن توقعاته كانت أن استسلم لمطالبهم، لأنه بصراحة هذا ما فعلته العديد من الإدارات السابقة. ولكنني لم أفعل، ولن يفعل الرئيس ترامب أيضًا.

كما أوضح السفير أوبراين جيدًا، علينا أن نضع في اعتبارنا أن نظام الحزب الشيوعي الصيني هو نظام ماركسي لينيني. الأمين العام شي جين بينغ مؤمن حقيقي بالإيديولوجية الشمولية المفلسة.

إنها هذه العقيدة، هذه العقيدة هي التي تنبئ عن رغبته التي استمرت لعقود في الهيمنة العالمية للشيوعية الصينية. لم تعد أمريكا قادرة على تجاهل الاختلافات السياسية والأيديولوجية الأساسية بين بلداننا، تمامًا كما لم يتجاهلها الحزب الشيوعي الصيني أبدًا.

تجربتي في لجنة المخابرات بمجلس النواب، ثم كمدير لوكالة المخابرات المركزية، ومن فترة العامين ويزيد التي أمضيتها كوزير للخارجية الأمريكية قادتني إلى هذا الفهم المركزي:

إن الطريقة الوحيدة لتغيير الصين الشيوعية حقًا هي ألا تتصرف على أساس ما يقوله القادة الصينيون، ولكن على أساس كيف يتصرفون. ويمكنكم أن تروا السياسة الأمريكية تستجيب لهذا الاستنتاج. لقد اقترح الرئيس ريغان التعامل مع الاتحاد السوفياتي على أساس “الثقة مع التحقّق”. عندما يتعلق الأمر بالحزب الشيوعي الصيني، أقول إنه يجب علينا عدم الثقة والتحقق. (تصفيق.)

ويتعيّن علينا، نحن، دول العالم المحبة للحرية، أن نحثّ الصين على التغيير، كما أراد الرئيس نيكسون. يجب أن نحثّ الصين على التغيير بطرق أكثر إبداعًا وحزمًا، لأن تصرفات بكين تهدد شعبنا وازدهارنا.

يجب أن نبدأ بتغيير نظرة شعبنا وشركائنا للحزب الشيوعي الصيني. يجب أن نقول الحقيقة. لا يمكننا التعامل مع هذا التجسد للصين كدولة طبيعية، مثلها مثل أي دولة أخرى.

نحن نعلم أن التجارة مع الصين ليست مثل التجارة مع دولة طبيعية تلتزم بالقانون. فبكين تعامل الاتفاقيات والاقتراحات الدولية كقنوات للهيمنة العالمية.

ولكن بالإصرار على شروط عادلة، كما فعل ممثلنا التجاري عندما حصل على اتفاقنا التجاري للمرحلة الأولى، يمكننا أن نجبر الصين على أن تعيد التفكير في مسألة سرقة الملكية الفكرية والسياسات التي أضرت بالعمال الأمريكيين.

نحن نعلم أيضًا أن التعامل مع شركة مدعومة من الحزب الشيوعي الصيني ليس مثل التعامل مع شركة كندية، على سبيل المثال. فهم غير مسؤولين أمام مجالس إدارة ذات استقلالية، بل إن كثيرا منها برعاية الدولة، وبالتالي لا حاجة للسعي وراء الأرباح.

مثال جيد على هذه الشركات هو هواوي. لقد توقفنا عن التظاهر بأن هواوي هي شركة اتصالات بريئة ظهرت فقط للتأكّد من أنك يمكنك التحدث إلى أصدقائك. لقد أطلقنا على هواوي صفتها الحقيقية – إنها تهديد حقيقي للأمن القومي – واتخذنا إجراءات وفقًا لذلك.

ونحن نعلم أيضًا أنه إذا استثمرت شركاتنا في الصين، فقد تدعم عن غير قصد أو بغير قصد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان للحزب الشيوعي.

وهكذا قامت إدارتا الخزانة والتجارة لدينا بمعاقبة القادة والكيانات الصينيين الذين يؤذون وينتهكون الحقوق الأساسية للناس في جميع أنحاء العالم وإدراجهم في القائمة السوداء. وعملت العديد من الوكالات معًا في استشارات الأعمال للتأكد من أن الرؤساء التنفيذيين لدينا على علم بكيفية تصرّف سلاسل التوريد الخاصة بهم داخل الصين.

نحن نعلم أيضًا أن الطلاب والموظفين الصينيين ليسوا جميعا مجرد طلاب وعمال عاديين يأتون إلى هنا لكسب القليل من المال ولتسليح أنفسهم ببعض المعرفة. يأتي الكثير منهم إلى هنا لسرقة ملكيتنا الفكرية ونقلها إلى بلادهم.

وقد تابعت وزارة العدل وغيرها من الوكالات بشدّة هذه الجرائم.

كما أننا نعلم أن جيش التحرير الشعبي ليس جيشًا عاديًا أيضًا. بل هو جيش الغرض منه هو التمسك بالحكم المطلق لنخب الحزب الشيوعي الصيني وتوسيع الإمبراطورية الصينية، وليس لحماية الشعب الصيني.

وهكذا عززت وزارة الدفاع جهودها لحرية عمليات الملاحة في جميع أنحاء شرق وجنوب بحر الصين، وفي مضيق تايوان أيضًا. وقد أنشأنا قوة فضائية للمساعدة في ردع الصين من العدوان على تلك الحدود النهائية.

وبصراحة أيضًا، قمنا ببناء جملة جديدة من السياسات في وزارة الخارجية للتعامل مع الصين، مما يدعم أهداف الرئيس ترامب للعدالة والمعاملة بالمثل، لتصحيح الاختلالات التي نمت على مدى عقود.

هذا الأسبوع فقط، أعلنا إغلاق القنصلية الصينية في هيوستن لأنها كانت مركزًا للتجسس وسرقة الملكية الفكرية. (تصفيق.)

وعكسنا، قبل أسبوعين، ثماني سنوات من سياسة إدارة الخدّ الآخر، فيما يتعلق بالقانون الدولي في بحر الصين الجنوبي.

لقد طالبنا الصين بتكييف قدراتها النووية مع الحقائق الاستراتيجية لعصرنا.

وتعاملت وزارة الخارجية – على جميع المستويات، في جميع أنحاء العالم – مع نظرائنا الصينيين، بمطلب بسيط هو الإنصاف والمعاملة بالمثل.

لكن نهجنا لا يمكن أن يكون فقط أن نكون صلبين، فمن غير المرجح أن يحقق ذلك لوحده النتيجة التي نريدها. ولا بدّ بالإضافة إلى ذلك من إشراك وتمكين الشعب الصيني الديناميكي والمحب للحرية والمتميز تمامًا عن الحزب الشيوعي الصيني.

يبدأ ذلك بالدبلوماسية الشخصية. (تصفيق). التقيت برجال ونساء صينيين يتمتعون بموهبة واجتهاد عظيمين أينما ذهبت.

لقد قابلت أشخاصا من الأويغور والإثنية الكازاخية الذين فروا من معسكرات الاعتقال في شينجيانغ، وتحدثت مع قادة الديمقراطية في هونغ كونغ، من الكاردينال زين إلى جيمي لاي. وقبل يومين في لندن، التقيت مع ناثان لو، المناضل من أجل الحرية في هونغ كونغ.

وفي الشهر الماضي سمعت في مكتبي قصصا من ناجين من ميدان تيانانمن. واحد منهم موجود هنا اليوم.

كان وانغ دان طالبًا رئيسيًا لم يتوقف أبدًا عن القتال من أجل الحرية للشعب الصيني. سيد وانغ، هل يمكنك الوقوف حتى نتمكن من التعرف عليك؟ (تصفيق.)

ومعنا أيضا اليوم أبو حركة الديمقراطية الصينية وي جينغ شنغ، الذي أمضى عقودًا في معسكرات العمل الصينية من أجل قضيته. سيد وي، هل يمكنك الوقوف من فضلك؟ (تصفيق.)

لقد نشأتُ وأمضيت خدمتي العسكرية خلال الحرب الباردة. وإذا كان هناك شيء واحد تعلمته فهو أن الشيوعيين يكذبون دائمًا. وأكبر كذباتهم هي ادعاؤهم أنهم يمثلون 1.4 مليار شخص يخضعون للمراقبة والاضطهاد والخوف من التحدث علانية.

العكس هو الصحيح تماما، لأن الحزب الشيوعي الصيني يخاف آراء الشعب الصيني الصادقة أكثر من أي عدو، وليس لديهم سبب يدفعهم إلى ذلك لولا خوفهم من فقدان قبضتهم على السلطة.

فقط فكروا كم سيكون الوضع أفضل خارج العالم – ناهيك عن الصينين أنفسهم – لو أننا تمكنا من الاستماع إلى الأطباء في ووهان ولو كان سُمح لهم بإثارة ناقوس الخطر بشأن اندلاع فيروس جديد.

على مدى عقود طويلة، تجاهل قادتنا كلمات المنشقين الصينيين الشجعان الذين حذرونا من طبيعة النظام الذي نواجهه، وقلّلوا من شأنهم.

لا يمكننا تجاهل ذلك بعد الآن. إنهم يعرفون مثل أي شخص أننا لا نستطيع العودة إلى الوضع الراهن.

على أن تغيير سلوك الحزب الشيوعي الصيني لا يمكن أن يكون مهمة الشعب الصيني وحده. يجب على الدول الحرة أن تعمل للدفاع عن الحرية. وهو ليس بالأمر السهل أبدا.

ولكن لدي إيمان بأننا نستطيع القيام بذلك. لدي إيمان لأننا فعلنا ذلك من قبل، ونحن نعرف كيف تسير الأمور.

لدي إيمان لأن الحزب الشيوعي الصيني يكرّر بعض الأخطاء نفسها التي ارتكبها الاتحاد السوفييتي – تنفير الحلفاء المحتملين، وكسر الثقة في الداخل والخارج، ورفض حقوق الملكية وسيادة القانون التي يمكن التنبؤ بها.

لدي إيمان. لدي إيمان بسبب الصحوة التي أراها بين الدول الأخرى التي تعلم أننا لا نستطيع العودة إلى الماضي بنفس الطريقة التي نراها هنا في أمريكا. لقد سمعت هذا في كلّ مكان من بروكسل إلى سيدني إلى هانوي.

والأهم من ذلك كله، لدي إيمان بأننا نستطيع الدفاع عن الحرية بسبب جاذبية الحرية نفسها.

انظروا إلى هونغ كونغ الذين يطالبون بالهجرة إلى الخارج بعد أن شدّد الحزب الشيوعي الصيني قبضته على تلك المدينة الفخورة، وهم يلوحون بالأعلام الأمريكية.

هذا صحيح، هناك اختلافات. على عكس الاتحاد السوفياتي، اندمجت الصين بعمق في الاقتصاد العالمي. لكن بكين تعتمد علينا أكثر مما نعتمد عليهم. (تصفيق.)

انظروا، أنا أرفض فكرة أننا نعيش في عصر الحتمية، وأن ثمّة فخا ما مُصمم مسبقًا، وأن تفوّق الحزب الشيوعي الصيني هو المستقبل. وليس صحيحا أن نهجنا مكتوب عليه الفشل لأن أمريكا في حالة تراجع. فكما قلت في ميونيخ في وقت سابق من هذا العام، لا يزال العالم الحر هو المنتصر. نحتاج فقط أن نصدقه ونعرفه ونفتخر به. لا يزال الناس من جميع أنحاء العالم يرغبون في المجيء إلى المجتمعات المنفتحة. يأتون إلى هنا للدراسة وللعمل، يأتون إلى هنا لبناء حياة لعائلاتهم، بينما لا يرغب أحد في الذهاب إلى الصين.

لقد آن الأوان. من الرائع أن أكون هنا اليوم فالتوقيت مثالي. لقد آن الأوان للدول الحرة للعمل. لن تقارب كل دولة الصين بالطريقة نفسها طبعا، ولا ينبغي لها ذلك. سيتعيّن على كل دولة أن تتوصّل إلى فهمها الخاص بكيفية حماية سيادتها، وكيفية حماية ازدهارها الاقتصادي، وكيفية حماية مُثلها من مخالب الحزب الشيوعي الصيني.

لكنني أدعو كل زعيم في كل دولة أن يبدأ بفعل ما فعلته أمريكا – الإصرار ببساطة على المعاملة بالمثل والإصرار على الشفافية والمساءلة من الحزب الشيوعي الصيني. إنه كادر من الحكام بعيدون عن التجانس.

وهذه المعايير البسيطة والقوية ستحقق الكثير. لقد سمحنا لفترة طويلة من الوقت أن يضع الحزب الشيوعي الصيني شروط الانخراط، ولكن ليس بعد الآن. على الدول الحرّة تحديد النغمة الآن. يجب أن نعمل على نفس المبادئ.

يجب أن نرسم خطوطًا مشتركة في الرمل لا يمكن غسلها بمساومات الحزب الشيوعي الصيني أو كلامه المعسول. في الواقع، هذا ما فعلته الولايات المتحدة مؤخرًا عندما رفضنا مزاعم الصين غير القانونية في بحر الصين الجنوبي مرة واحدة وإلى الأبد، حيث شجعنا الدول على أن تصبح دولًا نظيفة حتى لا تنتهي المعلومات الخاصة لمواطنيها في أيدي للحزب الشيوعي الصيني. لقد فعلنا ذلك من خلال وضع المعايير.

الآن، صحيح أن الأمر صعب. من الصعب على بعض الدول الصغيرة، التي تخشى أن يتمّ الاستفراد بها، ولذلك فإن البعض منها لهذا السبب ببساطة ليس لديه القدرة والشجاعة للوقوف معنا في الوقت الراهن.

في الواقع، أحد حلفائنا في حلف شمال الأطلسي لم يقف كما ينبغي له أن يفعل إزاء ما جرى في هونغ كونغ لأنهم يخشون من أن تقيد بكين وصولهم إلى السوق الصينية. هذا هو نوع من الجبن الذي سيؤدي إلى الفشل التاريخي، ولا يمكننا تكرار ذلك.

لا يمكننا تكرار أخطاء السنوات الماضية. يتطلب تحدي الصين بذل جهد وطاقة من قبل الديمقراطيات – تلك الموجودة في أوروبا وتلك الموجودة في إفريقيا وتلك الموجودة في أمريكا الجنوبية، وخاصة تلك الموجودة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

وإذا لم نتحرك الآن، فإن الحزب الشيوعي الصيني سينجح في النهاية في تقويض حرياتنا وتقويض النظام المستند إلى القواعد التي عملت مجتمعاتنا بجد على بنائه. وإذا ما أحنينا رؤوسنا الآن، فقد يكون أحفادنا تحت رحمة الحزب الشيوعي الصيني، الذي تمثل أفعاله التحدي الأساسي اليوم في العالم الحر.

الأمين العام شي لن يكون مقدرًا أن يستبدّ داخل الصين وخارجها إلى الأبد، ما لم نسمح له بذلك.

ولست أتحدث هنا عن الاحتواء. لا تصدقوا ذلك. يتعلق الأمر بتحدٍّ جديد معقد لم نواجهه من قبل. لقد كان الاتحاد السوفياتي منغلقا ومنفصلا عن العالم الحر، أما الصين الشيوعية فهي بالفعل داخل حدودنا.

لذلك لا يمكننا مواجهة هذا التحدي فرادى. من المؤكد أن الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي ودول مجموعة السبع ومجموعة العشرين وقوتنا الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية مجتمعة كافية لمواجهة هذا التحدي إذا وجهنا كلّ ذلك بوضوح وبشجاعة كبيرة.

وربما حان الوقت لإيجاد مجموعة جديدة من الدول ذات التفكير المماثل، تحالف جديد للديمقراطيات.

لدينا الأدوات. وأنا أعلم أننا يمكن أن نفعل ذلك. الآن نحن بحاجة إلى الإرادة. لأقتبس من الكتاب المقدس، أسأل هل “أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ”؟

إذا لم يتغير العالم الحر، فإن الصين الشيوعية ستغيرنا بالتأكيد. لا يمكن العودة إلى الممارسات السابقة لأنها مريحة أو لأنها مناسبة.

إن تأمين حرياتنا من الحزب الشيوعي الصيني هو مهمة عصرنا، وأمريكا في وضع مثالي لقيادتها لأن مبادئنا التأسيسية تمنحنا هذه الفرصة.

وكما أوضحت في فيلادلفيا الأسبوع الماضي، واقفا، أحدق في قاعة الاستقلال، لقد تأسست أمتنا على أساس أن جميع البشر لديهم حقوق معينة غير قابلة للتصرف.

ومن واجب حكومتنا تأمين هذه الحقوق. إنها حقيقة بسيطة وقوية، وهي من جعلنا منارة الحرية للناس في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الناس داخل الصين.

والحال أن ريتشارد نيكسون كان على حق عندما كتب في عام 1967 أن “العالم لا يمكن أن يكون آمنًا حتى تتغير الصين”. الآن الأمر متروك لنا للاستماع إلى كلماته.

اليوم الخطر واضح.

واليوم تحدث الصحوة.

اليوم يجب أن يستجيب العالم الحر.

لا يمكننا العودة إلى الماضي.

بارك الله فيكم جميعا.

وليبارك الله الشعب الصيني.

وليبارك الله شعب الولايات المتحدة الأمريكية.

شكرا لكم جميعا.

(تصفيق.)


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.