rss

تحديث: الولايات المتحدة تواصل قيادة الاستجابة الدولية لكوفيد-19

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
مستند حقائق
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
29 تموز/يوليو 2020

 

تواصل التزامات تمويل مساعدات أجنبية جديدة تعزيز قيادة الولايات المتحدة الدولية الفريدة في وجه وباء كوفيد-19. لقد خصصت الحكومة الأمريكية 20,5 مليار دولار للاستجابة الدولية، بما في ذلك التزامات تطوير اللقاحات والعلاجات وجهود الجهوزية والمساعدات الدولية، كما نواصل ضمان بقاء التمويل الأمريكي الكبير والجهود العلمية في هذا المضمار مركزية وجزءا منسقا من الجهد الدولي الرامي إلى الاستجابة إلى هذا الفيروس القاتل. الأهم من كل ذلك هو أن جهودنا الدولية في وجه وباء كوفيد-19 تبني على عقود من الاستثمار الأمريكي في المساعدات الصحية والإنسانية المنقذة للحياة. نحن نحقق نتائج فعلية ونساعد الدول في مختلف أنحاء العالم للاستجابة إلى كوفيد-19 وبالتالي حماية أمتنا.

أعلنت الحكومة الأمريكية منذ تفشي كوفيد-19 عن تقديم أكثر من 1,5 مليار دولار من المساعدات الصحية والإنسانية والاقتصادية والتنموية الطارئة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمساعدة الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية لمحاربة الوباء. وسينقذ هذا التمويل الذي يوفره دافعو الضرائب الأمريكيون الأرواح من خلال تحسين التعليم في مجال الصحة العامة وحماية منشآت الرعاية الصحية وزيادة قدرات المختبرات ومراقبة المرض والاستجابة السريعة في أكثر من 120 دولة.

لقد حشدت الولايات المتحدة قدراتها كدولة لجعل هذا الجهد المذهل دوليا، ونحن نعمل مع القطاع الخاص ونلبي بشكل نشط التزام الرئيس ترامب بتوفير أجهزة تنفس طبية لشركائنا وحلفائنا في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية. وبات تمويل المساعدات الأجنبية للاستجابة إلى كوفيد-19 يشتمل حتى الآن على أكثر من 250 مليون دولار مخصص لأجهزة التنفس الطبية بالتحديد.

تشتمل المساعدات التي قدمتها وزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمواجهة كوفيد-19 ما يلي حتى تاريخه:

  • أكثر من 490 مليون دولار من المساعدات الصحية الطارئة من حساب الصندوق العالمي للاحتياطيات الصحية الطارئة لانتشار الأمراض المعدية وبرامج الصحة العالمية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. تعطي هذه الأموال الأولوية للتدخلات الرامية إلى التخفيف من الوباء وتحضير المجتمعات في الدول النامية التي انتشر فيروس كوفيد-19 فيها أو العرضة لتهديد هذا الانتشار. ويتضمن هذا المبلغ التمويل المخصص لأجهزة التنفس الطبية، وهي معدات طبية عصرية ومتخصصة بدرجة عالية تستخدم في المستشفيات والمنشآت الطبية الأخرى لمساعدة المرضى الذين يواجهون صعوبات في التنفس. هذه المعدات المنقذة للأرواح ذات حجم صغير وستمنح الدول التي ستحصل عليها مرونة في علاج أكثر المرضى تأثرا بعوارض كوفيد-19 المتقدمة بطريقة سهلة وسريعة في مختلف أنحاء البلاد. ويمكن أيضا استخدام أجهزة التنفس لعلاج المرضى المصابين بأمراض تنفسية أخرى غير الفيروس لسنوات وذلك بغية الاستفادة منها بشكل إضافي.
  • أكثر من 875 مليون دولار من إجمالي المساعدات الإنسانية من حساب مساعدات الكوارث الدولية والهجرة واللاجئين، بما في ذلك:
    • o      558 مليون دولار من المساعدات الإنسانية من حساب مساعدات الكوارث الدولية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. تدعم هذه المساعدات المقدمة من خلال مكتب المساعدات الإنسانية التابع للوكالة إدارة حالات الإصابة، وتبقي على عمل الخدمات الصحية الأساسية، وتوفر برامج التواصل بشأن المخاطر والمشاركة المجتمعية، وتدعم جهود مكافحة العدوى والوقاية والسيطرة، وتوفر سلع آمنة في مجال المياه والنظافة الصحية، وتوفر المساعدات الغذائية الطارئة، وتعزز من القدرة المحلية والتنسيق من خلال العمل مع البنى الصحية القائمة والأطراف الأخرى في المجتمع الإنساني. وتعطي هذه الأموال الأولوية للسكان المتأثرين بالأزمات الإنسانية القائمة، وبخاصة النازحين منهم، بالنظر إلى ضعفهم المتزايد وارتفاع خطر التفشي الحاد في المخيمات والمستوطنات العشوائية وانعدام توازن معدلات الوفيات المترقب بين هذه الفئة.
    • أكثر من 317 مليون دولار من المساعدات الإنسانية من حساب مساعدات الهجرة واللاجئين والمقدمة من خلال مكتب السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية. وتساعد هذه الأموال المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية الشريكة لمواجهة الضعف المتزايد الذي يتسبب به الوباء بين اللاجئين والنازحين داخليا والمهاجرين والفئات الضعيفة الأخرى والمتأثرة بالصراعات وفي المجتمعات المضيفة. ويشتمل هذا الجهد على تعزيز الاستجابات الصحية المحلية وتوفير وسائل الإغاثة الطارئة للأسر الضعيفة.
  • أكثر من 208 مليون دولار من حساب صندوق الدعم الاقتصادي. تعزز هذه الأموال مصالح السياسة الخارجية الأمريكية من خلال تمويل جهود تخفيف لتأثير الوباء على مدى أقصر والتعامل مع آثار الوباء الثانوية على المدى الطويل عبر قطاعات مختلفة. ويتم أيضا استخدام التمويل من حساب صندوق الدعم الاقتصادي لتوفير المراوح.

يتم توفير هذه المساعدات الخارجية الجديدة لمكافحة فيروس كوفيد-19 بالإضافة إلى أكثر من 100 مليار دولار من التمويل الصحي الدولي وحوالى 70 مليار دولار من المساعدات الإنسانية الخارجية التي وفرتها الولايات المتحدة في العقد الأخير وحده.

ولا تتضمن هذه المساعدات تلك التي توفرها الوزارات والوكالات التابعة للحكومة الأمريكية، بما في ذلك مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ضمن وزارة الصحة والخدمات الإنسانية ووزارة الدفاع.

وبالإضافة إلى هذا التمويل المباشر من الحكومة الأمريكية، يساعد نهج “من كل الولايات المتحدة” الناس في مختلف أنحاء العالم لمواجهة هذا الوباء القائم. وقد وفر الأمريكيون حتى الآن أكثر من 4,9 مليار دولار من التبرعات والمساعدات في مختلف أنحاء العالم للاستجابة إلى كوفيد-19، وذلك بفضل سخاء الشركات الخاصة الأمريكية والمجموعات غير الربحية والمنظمات الخيرية والمنظمات الدينية والأفراد، ويفوق هذا المبلغ ما قدمته أي دولة أخرى.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.