rss

عقوبات جديدة على النظام السوري

Français Français, English English, Русский Русский, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكي
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
بيان للوزير مايكل ر. بومبيو
29 يوليو/يوليو 2020

 

تابعت وزارة الخارجية ووزارة الخزانة اليوم حملة العقوبات الأمريكية ضدّ نظام الأسد من خلال الإعلان عن 14 عقوبة جديدة بموجب قانون قيصر لحماية لمدنيين في سوريا وسلطات أخرى. وقد بدأت هذه الحملة الشهر الماضي مع إطلاق الدفعة الأولى من عقوبات قانون قيصر.

وأطلقنا على مجموعة عقوبات اليوم اسم ” عقوبات حماة ومعرة النعمان”. وتهدف عقوبات اليوم إلى تخليد ذكرى اثنين من أبشع فظائع نظام الأسد، وكلاهما حدثا في هذا الأسبوع من عامي 2011 و2019. قبل تسع سنوات، قامت قوات بشار الأسد بحصار وحشي لمدينة حماة، مما أسفر عن مقتل العشرات من المتظاهرين السلميين في إشارة صادمة إلى ما سيحدث بعد ذاك. وقبل عام واحد، قام نظام الأسد وحلفاؤه بقصف سوق مزدحم في معرة النعمان، ما أسفر عن قتل اثنين وأربعين من السوريين الأبرياء.

لقد بات جيش نظام الأسد رمزا للوحشية والقمع والفساد. لقد قتلوا مئات الآلاف من المدنيين، واحتجزوا وعذبوا المتظاهرين السلميين، ودمّروا المدارس والمستشفيات والأسواق دون أدنى احترام للحياة البشرية. واليوم ندرج على قائمة العقوبات زهير توفيق الأسد والفرقة الأولى في الجيش العربي السوري، استنادا إلى الأمر التنفيذي رقم 13894، الفقرة 2(أ)(1)(ألف)، بالإضافة إلى نجل زهير توفيق الأسد البالغ، كَرَم الأسد، استنادا إلى الفقرة تحت القسم 2 (أ)(2). كما ندرج في عقوبات اليوم أيضًا نجلَ بشار الأسد البالغ، حافظ الأسد، استنادا إلى الأمر التنفيذي رقم E.O. 13894، الفقرة 2(أ)(2). ولسوف نستمرّ في تحميل المسؤولية لبشار الأسد ونظامه على الفظائع التي ارتكباها، بينما نخلّد ذكرى ضحاياهم.

لقد حان الوقت لإنهاء حرب الأسد الوحشية التي لا مبرّر لها. وهذا هو ما تهدف حملة العقوبات إلى تحقيقه، قبل أي شيء آخر. إن الحلّ السياسي بموجب قرار مجلس الأمن 2254 هو المسار الوحيد الموثوق به للسلام الذي يستحقه الشعب السوري، علما أن قانون قيصر والعقوبات الأمريكية الأخرى على سوريا لا تهدف إلى إلحاق الأذى بالمواطنيين السوريين، إذ أنها لا تستهدف المساعدات الإنسانية عموما ولا إعاقة أنشطة تحقيق الاستقرار في شمال شرق سوريا. وسنواصل مساعدتنا الإنسانية من خلال شركائنا الدوليين والسوريين، حتى في المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد. وقد ساهمت الولايات المتحدة بأكثر من 11.3 مليار دولار في المساعدات الإنسانية منذ بداية النزاع وهي مصمّمة على متابعة القيام بذلك.

لا بدّ أن يكون هناك مساءلة وعدالة لضحايا حماة ومعرة النعمان وجرائم الحرب الأخرى والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها نظام الأسد. إن لدى نظام الأسد وأولئك الذين يدعمونه خيارا بسيطا: إما أن يتّخذ خطوات لا رجعة فيها نحو حلّ سياسي دائم لإنهاء الصراع السوري الذي دعا إليه قرار مجلس الأمن 2254 أو يواجه شرائح جديدة من العقوبات التي ستشلّه.

(+ رابط البيان)


عرض المحتوى الأصلي: https://www.state.gov/syria-sanctions-designations/
هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.