rss

الوزير مايكل ر. بومبيو ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد اجتماعهما

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
تصريحات للصحافة
وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
مكتب رئيس الوزراء
القدس، إسرائيل
24 آب/أغسطس، 2020

 

رئيس الوزراء نتنياهو: الوزير بومبيو وصديقنا الرائع مايك، من الرائع رؤيتك مرة أخرى في القدس. لقد عدت وأعتقد أن هذا هو اجتماعنا الثاني عشر منذ أصبحت وزيرا للخارجية. وهذا لا يشمل العشرات والعشرات من الاتصالات الهاتفية. وقد التقينا هنا في القدس وكذلك واشنطن وفي أماكن جميلة بينهما، لكن كل اجتماع تميز بنفس التحالف القوي من القيم الذي أتصف به نشاطكم ونشاط إدارة ترامب الذي يعزز التحالف الأمريكي-الإسرائيلي التاريخي. أود أن أشكرك وأود أن اشكر الرئيس على كل ما قمت به من أجل أمن إسرائيل وكل ما تفعله لترسيخ هذه الصداقة.

هناك شيئان وهما شيئان عظيمان حدثا منذ اجتماعنا الأخير. يكمن الأول في تصديك للعدوان الإيراني وبدء إعادة تفعيل العقوبات السريعة على إيران. أود أن أثني على قيامك بذلك. أعتقد أن على الناس أن يدركوا أن الاتفاق النووي الإيراني فشل مثلما توقعنا. فلم يقلل من عدوان إيران فحسب، لكنه عززه وزاده. وقد رأينا إيران، منذ إبرام الاتفاق النووي الإيراني، تخرج من قفصها وتلتهم الدول الواحدة تلو الأخرى وكذلك تستهدف البلدان بالصواريخ والإرهاب والنهب والسلب والقتل في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه، بما في ذلك نصف الكرة الأرضية الخاص بكم.      

وأعتقد في الواقع أن عدم انضمام مجلس الأمن إلى العودة السريعة للعقوبات الأمريكية ومقاومتها والوقوف على الهامش والسماح برفع الحظر عن شحنات الأسلحة الإيرانية، أي شحنات الأسلحة إلى إيران، والموافقة عليه لأمر مشين. وهذا يعني أن هذا النظام سيحصل على دبابات وطائرات وكذلك صواريخ ودفاعات مضادة للطائرات من أجل مواصلة حملته العدوانية في جميع أنحاء المنطقة والعالم. أنه أمر غريب. أود أن أهنئكم على هذا الموقف. ونحن نقف معكم.        

يجب علي القول إنه قبل بضع سنين كان علي أن أقف وحدي أحيانا في رفض الاتفاق النووي الإيراني علنا وتنبيه العالم إلى العدوان الإيراني. ومن الواضح أن ذلك تغير مع تنصيب الرئيس ترامب وكل ما فعلته أنت منذ ذلك الحين، لكنني أعتقد أنه من المهم الإشارة إلى أننا نسمع اليوم دول الخليج، تتحدث بشدة عن ذلك كما أفعل الآن. كما أعتقد أنني سأقترح على أصدقائنا، ولاسيما أصدقائنا الأوروبيين، هذه النقطة: أنه عندما يتفق العرب والإسرائيليين على شيء ما، فمن المنطقي الانتباه له. أود تهنئتكم على موقف إعادة تفعيل العقوبات ومعارضتكم الشاملة لعدوان إيران وسعيها لامتلاك أسلحة نووية.         

والشيء الثاني الذي حدث هو تاريخي بنفس القدر، وهو تحقيق اتفاق السلام الإسرائيلي الإماراتي، وإنشاء علاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة. وقد توسط الرئيس ترامب في ذلك بمساعدتكم، وكان بمثابة نعمة للسلام والاستقرار الإقليمي. وأعتقد أنه يبشر بعصر جديد حيث يمكن أن تنضم إليه دول أخرى. وقد ناقشنا هذا الأمر وأمل أن يكون لدينا أخبار سارة في المستقبل، وربما في المستقبل القريب. إن ذلك أمر منطقي. إذ لدينا أثنين من أكثر الاقتصادات تقدما في العالم وأكثرها تمتعاً بالابتكارات. وهما إسرائيل والإمارات العربية المتحدة. ما حدث أمر طبيعي ومناسب. إن دعم الولايات المتحدة لذلك، على ما أعتقد، سيجعله شيئا ذا تداعيات دولية.   

هذا تحالف المعتدلين ضد المتطرفين وضد أولئك الذين يستخدمون العنف والعدوان لتعزيز أهدافهم ضد أولئك الذين يعتقدون أنه يمكننا أن نقدم الأفضل للناس وأن نقدم مستقبل أفضل لشعبنا من خلال التعاون. كما أعتقد أنه أحدث تغيير في الشرق الأوسط. إذ إنها المرة الأولى منذ ربع قرن التي يكون لدينا فيها اتفاق سلام، وأود أن اشكر مرة أخرى الرئيس وأشكرك أنت وإدارتك للمساعدة في تحقيق ذلك. يجب أن أقول ببساطة أن هذا الاتفاق لم يتضمن قبول إسرائيل بأي اتفاق أسلحة، لا يوجد أي اتفاق أسلحة تم الاتفاق عليه. يمكننا التفكير في هذا الأمر ويمكن لموقفنا أن يتغير.  

لكنني علمت من الوزير بومبيو وسمعت مرة أخرى التزاما قويا للغاية بأن الولايات المتحدة ستضمن التفوق النوعي لإسرائيل في ظل جميع الظروف. وقد ثبت صحة ذلك على مدى أربعة عقود من السلام مع مصر وعقدين ونصف من السلام مع الأردن. وقد أوفت الولايات المتحدة بهذا الالتزام، وأنا أعلم، وليس لدي أي شك في أنها ستواصل القيام بذلك. وأود لذلك يا سيد مايك أن أشكرك على صداقتك ودعمك في السعي من أجل السلام والأمن، وهو ما نحققه بالفعل. شكرا لكم ومرحبا بك.     

الوزير بومبيو: آمين، آمين. شكرا لك سيادة رئيس الوزراء. شكرا لك على هذا الترحيب الحميم. من الرائع أن أعود مرة أخرى. وكما قلت، أنا زائر متكرر هنا، وفي كل مرة نعزز العلاقة، ليس فقط علاقتنا العسكرية التي تركز على علاقاتنا الأمنية، ولكن أيضا علاقاتنا الاقتصادية وكذلك تعزيز الفرص. تحدثنا عن فرص عمل بلدانا معا حيث يحاول العالم بآسره صد هذا الفيروس الذي جاء من مدينة ووهان في الصين، وأنا واثق من وجود أماكن ستجد فيه أنظمتنا الطبية وشركات الأدوية لدينا حلا جيدا له يجعل الإسرائيليين والأمريكيين والشعوب في جميع أنحاء العالم اكثر أمانا وصحة في الأسابيع والأشهر القادمة.   

أنا أقدر دعمك. وقد أوضح الرئيس ترامب: لن تمتلك إيران أبدا سلاحا نوويا. ونحن مصممون على استخدام جميع الوسائل لدينا لضمان عدم تمكنهم من الحصول على أنظمة الأسلحة المتطورة وكذلك أنظمة الدفاع الجوي، وتلك التي تحدث عنها رئيس الوزراء. نعتقد أن ذلك يصب في مصلحة العالم بآسره، وقد أخبرني بذلك العديد من قادة العالم على انفراد. لقد حان وقت اتخاذ قرارات وحان وقت تقديم حقيقة أن إيران في 18 تشرين الأول/أكتوبر ستكون على وشك الحصول على تلك الأسلحة والأموال التي ستأتي من بيعها لتلك الأسلحة والتي سيتم استخدامها لإلحاق ضرر حقيقي، ليس فقط في الشرق الأوسط، ولكن في أوروبا أيضا. أنا واثق لذلك من أننا سنحقق هدفنا وأرحب بدعم إسرائيل ودول الخليج لجهودنا. إن الشعوب الأكثر تأثرا بامتلاك إيران لأنظمة الأسلحة يؤيدون جميعا تمديد حظر الأسلحة. ويجب أن ينضم إلينا بقية العالم.   

لقد أتيحت لنا الفرصة، وأردت المجيء إلى هنا اليوم مبدئياً لتهنئة رئيس الوزراء. سأسافر إلى الإمارات من أجل لقائهم وتهنئتهم أيضا. فما حدث هنا يتوافق تماما مع ما قرر الرئيس ترامب القيام به: خلق شرق أوسط أكثر استقرارا وازدهارا. هذه خطوة جيدة حقا في هذا الاتجاه، أي العلاقات الاقتصادية مع الإمارات وفرص الابتكار والعلوم. سيكون السفر بين هذين البلدين مفتوحا وهذا في غاية الأهمية. إذ من المهم خلق الفرصة بين إسرائيل وهذه الدولة العربية.       

تحدث رئيس الوزراء عن الالتزامات الأمنية التي تم التعهد بها. ولدى الولايات المتحدة متطلب قانوني فيما يتعلق بالتفوق العسكري النوعي. إذ سنستمر في احترام ذلك. لكن لدينا أيضا علاقة أمنية تزيد عن 20 سنة مع الإمارات العربية المتحدة، حيث قدمنا لهم المساعدة الفنية والعسكرية. وسنواصل الآن مراجعة هذه العملية للاستمرار في التأكد من أننا نقدم لهم المعدات التي يحتاجونها لتأمين وحماية شعبهم من هذا التهديد نفسه، أي من جمهورية إيران الإسلامية أيضا. نحن ملتزمون بشدة في القيام بذلك وتحقيقه وسنفعل ذلك بطريقة تحافظ على التزامنا تجاه إسرائيل أيضا. وأنا واثق من إمكانية تحقيق هذين الهدفين.   

لقد شاهدت وتابعت خلال الأيام الماضية بوادر الفوائد، عندما كنت تحكي قصة شاب يعزف على البيانو، وأعتقد أننا سنرى قصصا مثل تلك أثناء سفري فيما تبقى من هذه الرحلة. آمل أن نرى دولا عربية أخرى تنضم إلى ذلك. الفرصة متاحة لهم للعمل جنبا إلى جنب، بالاعتراف بدولة إسرائيل والعمل جنبا إلى جنب معهم. إن ذلك الأمر لن يؤدي فقط إلى زيادة الاستقرار في الشرق الأوسط، بل أنه سيعمل على تحسين الحياة في كل بلد منها وتحسين الحياة لشعوب بلدانهم أيضا.

تحدثنا قليلا عن التحدي الذي يشكله الحزب الشيوعي الصيني للعالم بآسره. وأعتقد أن العالم يرى ذلك الآن. ثم في الختام أخبرني الرئيس ترامب أنني سأكون مقصرا إذا لم اقل شكرا مرة أخرى على كل ما فعلته معنا للحفاظ على هذا الأمن والحفاظ على تعزيز هذه العلاقة. وقد قمنا بدورنا في نقل السفارة هنا، من خلال الاعتراف بحقيقة هضبة الجولان، ومن خلال الإقرار بأن هذه المستوطنات ليست في حد ذاتها غير قانونية. هذه هي الأمور التي يمكن للدول القيام بها معا للعمل على زيادة الأمن والاستقرار لبلدينا وللمنطقة أيضا. لقد كانت علاقتنا عظيمة وستظل علاقة عظيمة، وكان لي الشرف أن أكون معك مرة أخرى اليوم يا سيادة رئيس الوزراء.    

رئيس الوزراء نتنياهو: شكرا لك. لقد جئت في اليوم الذي تم فيه وضع كمامة وجه على تمثال هرتزل.

الوزير بومبيو: (ضحك.)

رئيس الوزراء نتنياهو: إنها خلفك تماما هناك، وتمت إزالتها. لكن الوزير تحدث عن التعاون وفيروس كورونا. وقد أجرينا للتو مناقشة حول ذلك. من الواضح أن الولايات المتحدة تقود العالم في هذا الجهد. كما أن إسرائيل تبذل جهودها الخاصة. ونحن نستكشف الآن إمكانية تضافر جهودنا والاشتراك في طرق لإيجاد لقاح وطرق أخرى للتخفيف من هذا المرض الرهيب. لا يوجد لدينا في هذا المجال، كما هو الحال في أي مجال أخر، أصدقاء أفضل من الولايات المتحدة. شكرا لك سيادة الوزير.   

الوزير بومبيو: شكرا لك سيادة رئيس الوزراء

رئيس الوزراء نتنياهو: شكرا لك.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.