rss

الرئيس دونالد ج. ترامب يعمل على تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط

English English, Português Português, Español Español, Français Français, اردو اردو, Русский Русский, हिन्दी हिन्दी

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
للنشر الفوري
15 أيلول/سبتمبر 2020

 

“تتّحد الدول في جميع أنحاء المنطقة وعلى امتداد المعمورة معًا، اليوم، في تصميمها على بناء مستقبل أفضل.” – الرئيس دونالد ترامب

ترتيب اتفاقيات تاريخية: استضاف الرئيس دونالد ترامب مراسم التوقيع الرسمية لاتفاقيات السلام التاريخية بين إسرائيل والدول العربية.

  • ترأس الرئيس ترامب اليوم مراسم التوقيع في البيت الأبيض لوضع أسس اتفاقية السلام بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.
  • قبلت البحرين أيضا دعوة الرئيس للمشاركة في الاحتفال، بعد الاتفاق مع إسرائيل الأسبوع الماضي.
  • في آب/أغسطس، توصّل الرئيس إلى تحقيق اتفاق لتطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة. وإسرائيل، وكانت تلك الاتفاقيةَ الأولى من نوعها بين إسرائيل ودولة عربية كبرى منذ 1994.
  • التزم البلدان بتبادل السفارات والسفراء، وبدء التعاون عبر مجموعة واسعة من المجالات بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية والتجارة والأمن.
  • هذه الصفقة هي مجرد بداية لتطبيع العلاقات بين إسرائيل وجيرانها، ومن المرجح أن يلحق بها خطوات أخرى كثيرة مشابهة.

تعزيز السلام والأمن: تؤدي هذه الاتفاقيات إلى السلام بين إسرائيل ودول الشرق الأوسط، فضلاً عن زيادة الأمن في المنطقة.

  • ستعزّز الصفقة بين إسرائيل والإمارات السلام في المنطقة من خلال زيادة وصول المسلمين إلى المسجد الأقصى للصلاة السلمية.
  • سيدحض ذلك هذا الرواية الكاذبة التي يستخدمها المتطرفون بأن المسجد الأقصى يتعرض للهجوم وأن المسلمين لا يمكنهم الصلاة في هذا الموقع المقدس.
  • يعزز الاتفاق الإسرائيلي البحريني أمن كِلا البلدين ويخلق فرصًا لتعميق العلاقات الاقتصادية بينهما.
  • كلا الاتفاقيتين هما نتاج لجهود الرئيس ترامب لإعادة بناء الثقة مع شركائنا الإقليميين وإبعادهم عن صراعات الماضي.
  • بفضل رؤية الرئيس الجريئة للسياسة الخارجية وقدرته على إبرام الصفقات، تدرك الدول في جميع أنحاء المنطقة فوائد نهجه المدروس.

تسهيل تحول إقليمي: تؤدي سياسات الرئيس ترامب إلى أسرع تحول جيوسياسي في العالم العربي منذ أكثر من جيل.

  • رفض الرئيس ترامب رفضًا تامًا سبل السياسة الخارجية الفاشلة في الماضي والتي أسهمت في تأجيج الانقسام، دون أن تفعل شيئًا لمنع الصراع في الشرق الأوسط.
  • بفضل قيادة الرئيس ترامب، تعمل دول الشرق الأوسط وأفريقيا سوية وبشكل مضطرد من أجل بناء مستقبل أكثر سلامًا وازدهارًا.
  • ستعمل العلاقات الطبيعية على تسريع النمو والفرص الاقتصادية في جميع أنحاء المنطقة من خلال توسيع العلاقات التجارية والمالية.
  • ستساعد الاتفاقيتان مع البحرين والإمارات العربية المتحدة في دفع رؤية الرئيس ترامب لإيجاد سلام عادل ودائم بين إسرائيل والفلسطينيين.

ستستمرّ الولايات المتحدة في وقوفها إلى جانب شعوب المنطقة في سعيها لبناء مستقبل أكثر إشراقًا وأملًا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.