rss

إيجاز هاتفي خاص مع نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج العربي تيموثي لندركينغ

English English

إيجاز هاتفي خاص
نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج العربي تيموثي لندركينغ
مكتب شؤون الشرق الأدنى
17 سبتمبر/أيلول 2020

مدير الحوار: طاب يومكم جميعا من المكتب الإعلامي الإقليمي في دبي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية. أود الترحيب بالمشاركين الذين اتصلوا من الشرق الأوسط ومختلف أنحاء العالم للانضمام إلى هذا الإيجاز المسجل مع نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج العربي تيموثي لندركينغ من مكتب شؤون الشرق الأدنى التابع لوزارة الخارجية. يلقي نائب مساعد الوزير لندركينغ تصريحات موجزة بشأن آخر التطورات في العلاقات الأمريكية مع شركائنا في الخليج العربي ثم يجيب على أسئلتكم.

يسرنا تقديم ترجمة فورية باللغة العربية لهذا الإيجاز، ونطلب من الجميع أن يتذكروا ذلك ويتحدثوا ببطئ. أترك الكلام الآن لنائب مساعد الوزير لندركينغ ليلقي تصريحاته الافتتاحية. الكلام لك يا سيدي.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا جزيلا وطاب يومكم جميعا. شكرا جزيلا على انضمامكم إلينا اليوم. سألقي بعض التصريحات الافتتاحية وأحاول القيام بذلك ببطئ فأنا أعرف أن بعضكم يستمع إلى الترجمة الفورية. ولكن اسمحوا لي أن أبدأ بالقول إنه يسرني أن أتواجد هنا وأعتقد أنه ليس بمبالغة أن أقول إن هذا الأسبوع قد كان تاريخيا. انضمت البحرين يوم الجمعة الماضي إلى الإمارات العربية المتحدة واتخذت قرار إضفاء الطابع الرسمي على علاقاتها مع إسرائيل. ويوم الثلاثاء الواقع فيه 15 أيلول/سبتمبر، أجرينا فعالية توقيع اتفاق إبراهيم في البيت الأبيض وانضم إلينا قادة الدول الثلاث، أي البحرين والإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وأضفوا الطابع الرسمي على التزامهم بالاتفاق ووقعوا على اتفاقات سلام في ما بينهم. وقد شهد الرئيس ترامب على توقيع هذه الاتفاقات طبعا.

أعتقد أن هذه الإنجازات كانت فعلا في صلب مشاركاتنا الدبلوماسية الأخيرة في الشرق الأوسط وتظهر بشكل جلي في حوارنا القائم مع حلفائنا الخليجيين إذا ما نظرتم إلى الرحلات الرسمية في الأسابيع الثلاث الأخيرة. لقد سافر الوزير بومبيو إلى إسرائيل والإمارات العربية المتحدة وعمان والسودان أيضا في أول رحلة من إسرائيل إلى السودان. وزار أيضا قطر في نهاية الأسبوع الماضي من أجل مفاوضات السلام الأفغانية. وزار مساعد الوزير لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر الكويت وقطر ولبنان منذ أسبوعين وإسرائيل هذا الأسبوع، كما سافر كبير المستشارين جاريد كوشنر ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين إلى أبوظبي في أول رحلة مباشرة من تل أبيب، كما زار السعودية والبحرين. نحن نشعر أن مختلف هذه المشاركات من البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية تساعد في إتاحة فرص السلام في المنطقة.

نعتقد أن التحرك نحو التقارب والإمكانيات التي يتمتع بها يجب أن تكون تحولية. ليست هذه إعادة تنظيم لعلاقاتنا، بل توسع تشكل بالرغبة في شرق أوسط أكثر ازدهارا وأمانا. لم نضغط على الإمارات للتوقيع مع إسرائيل. ولم نضغط على البحرين للتوقيع مع إسرائيل. يقومون بذلك من تلقاء أنفسهم ويدركون مصالحهم الوطنية هنا. ونحن نتوقع ونأمل أن تحذو دول أخرى حذوها في المستقبل القريب. نشعر أن اتفاق إبراهيم قد أظهر القدرة على إطلاق إمكانيات وشراكات دبلوماسية جديدة، فبالإضافة إلى الرحلات التي ذكرتها، نعلم بأنه ثمة اتصالات بين إسرائيل والبحرين والإمارات وهي توقع مذكرات تفاهم في ما بينها. والتعاون جار بالفعل في مجالات رئيسية مثل مكافحة وباء كوفيد-19.

نحن متفائلون جدا بشأن الاحتمالات الواردة هنا. نعتقد أن اتفاق إبراهيم يظهر أن اتخاذ خطوة باتجاه الوحدة تفتح فرصا لأمن أفضل وتنمية اقتصادية وفرصا خاصة لشباب منطقة الشرق الأوسط، إذ نعلم أن الدول مصممة على خلق آفاق إضافية وفرص عمل أفضل.

من الواضح أن أحد العوامل التي أدت إلى هذا التغيير يتمثل في حقيقة أن جمهورية إيران الإسلامية لا تزال نظاما جهاديا ثوريا انتهك قيود حظر الأسلحة التي يفرضها مجلس الأمن الدولي مرارا وتكرارا منذ فرضها لأول مرة في العام 2007. ويدعم خبراء الأمم المتحدة المستقلون هذا التأكيد بالأدلة. لقد شهدنا الشهر الماضي خطوة رئيسية للمضي قدماً عندما طلب الأعضاء الستة في مجلس التعاون الخليجي من مجلس الأمن الدولي تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، مما مثل تذكيرا مهما بأن القوة الجماعية للخليج الموحد ضرورية من أجل تعزيز الأمن والسلام.

نحن نعتقد أن السماح بانتهاء حظر الأسلحة يقوي شركاء إيران ووكلائها الإرهابيين وقد يؤدي إلى سباق تسلح مزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط ويعرض أمن شركائنا في المنطقة للخطر، بما في ذلك دول الخليج وإسرائيل. وبما أن الولايات المتحدة تدرك هذا التهديد، ستعيد تطبيق عقوبات الأمم المتحدة عند منتصف ليل يوم الأحد 20 أيلول/سبتمبر بتوقيت غرينتش، أي في نهاية هذا الأسبوع.

ولكن الاتحاد ضد التدخل الإيراني الخبيث هو مجرد مثال واحد على الشراكة الأمنية. استضفنا يومي الاثنين والثلاثاء من هذا الأسبوع الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر، والذي يتيح لنا فرصة تقييم علاقتنا الثنائية كمجموعة أكبر من الوكالات في الحكومة الأمريكية وفي مختلف أقسام الحكومة القطرية، كما يتيح التأكيد على المصالح المتداخلة والمشتركة بين كافة دول الخليج.

على سبيل المثال، أتيحت لنا في الحوار الاستراتيجي فرصة الحديث عن جهودنا لهزيمة داعش وعملنا لإنهاء الصراعات في ليبيا وسوريا واليمن وجهودنا لمكافحة الإرهاب وتمويل الإرهاب. وسبق أن ذكرت محادثات السلام الأفغانية، ولكن لعبت قطر أيضا دورا أساسيا في إحقاق السلام من خلال دفع ممثلي طالبان إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

لقد تحدثنا مع القطريين عن خطط توسيع قاعدة العديد الجوية ومواءمة إجراءات التشغيل مع معايير حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ونأمل أن نمضي قدما ونعين قطر كحليف رئيسي من خارج الناتو. وناقشنا أيضا سبل دعم المساعدات الإنسانية من خلال وكالات الأمم المتحدة المختلفة، بما في ذلك مساعدة اللاجئين وغيرهم من النازحين.

إذن برزت مواضيع التجارة والاستثمار والتنمية الاقتصادية في هذه المناقشات كلها، أي اتفاق إبراهيم والحوار الاستراتيجي القطري. فعلى سبيل المثال، وقع وزير الخزانة منوشين ووزير التجارة روس اتفاقيات مهمة مع نظرائنا القطريين وأكدوا على أهمية الحوار الاقتصادي في محادثاتنا. كما وقعنا على اتفاق “عام الثقافة” مع قطر للعام 2021 بغرض توسيع التبادلات الثقافية. لا تتمحور الأمور حول الأمن فحسب، إذ نعنى أيضا بالتبادل الثقافي والتعاون في مجال المتاحف والفعاليات التي يمكننا القيام بها لتقريب بلدينا وشعبينا.

إذن نحن نرى مصالح متشابكة مماثلة في كل ما يحصل وسنواصل البناء على هذه الاتصالات الهامة ونتطلع إلى استضافة حوارات استراتيجية في وقت لاحق من هذا الخريف مع كل من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة. وطبعا لا ننسى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي زار واشنطن خلال الصيف واستضفنا حوارا استراتيجيا مع العراق.

إذن تجري الولايات المتحدة الكثير من الأعمال الدبلوماسية النشطة جدا في المنطقة ونحن نعتقد أن ذلك يصب في صالح الأمن والسلام وشعوب الشرق الأوسط. شكرا جزيلا. يسعدني أن أجيب الآن على أسئلتكم.

مدير الحوار: شكرا لنائب مساعد الوزير لندركينغ. سنبدأ الآن بقسم الأسئلة والإجابات من اتصال اليوم. السؤال الأول اليوم هو أحد الأسئلة التي تم إرسالها مسبقا وهو من أسامة دياب من الأنباء الكويتية. يقول السؤال: “كيف ترون مستقبل العلاقات الأمريكية الخليجية بعد تطبيع الإمارات العربية المتحدة والبحرين مع إسرائيل؟” انتهى السؤال.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا جزيلا للسؤال من الكويت، أقدر هذا السؤال. أعتقد أننا نتوقع الكثير من الوعود والإمكانيات ومرد ذلك جزئيا إلى أنه لدينا علاقات مع كل من دول الخليج حتى لو لم تكن العلاقات في ما بينها كما ينبغي أن تكون. ولكن تجمعنا علاقات قوية تمتد لعقود بكل من دول الخليج. ولو نظرنا إلى هذه العقود وعلاقاتنا بالسعودية والكويت على سبيل المثال واللتين مررنا بمراحل كثيرة معا، لوجدنا أنه ثمة حجر أساس مهم لعلاقاتنا يعود إلى العمل على تطوير البنية التحتية الخاصة بالطاقة في السعودية مثلا، والتعاون بشكل وثيق مع دول الخليج كلها في شؤون مكافحة الإرهاب، والعمل معها لمواجهة التحديات الأوسع نطاقا في المنطقة.

على سبيل المثال، إذا نظرنا إلى الصراع في ليبيا أو في اليمن، لأدركتم أننا نجري هذه المحادثات أيضا مع دول الخليج لأنها مؤثرة. وكما تعلمون، استضافت الكويت على سبيل المثال محادثات سلام حول اليمن في العام 2016، وقامت بعمل رائع في الجمع بين كافة الأطراف الرئيسية لأكثر من شهرين، ونأمل أن نعود إلى تلك المرحلة في اليمن مع جولة مماثلة من محادثات السلام في المستقبل.

إذن يبدو المستقبل مشرقا جدا برأينا. لا تزال إيران تشكل خطرا وأعتقد أننا بحاجة إلى… نطلب من دول الخليج أن تتحد لرأب الصدع الخليجي والتركيز أكثر على التحديات المشتركة والتهديدات المشتركة، سواء كانت فورية، مثل سلوك إيران الخبيث، أو طويلة المدى مثل إدارة الموارد المائية وتطوير العلاقات الاقتصادية واستخدام ثروات الخليج للمساعدة في استقرار البلدان المجاورة مثل العراق. إذن نعتقد أنه ثمة فرص مذهلة للمضي قدما ونتطلع إلى تعاون أمريكي قوي بالفعل مع كافة شركائنا الخليجيين.

مدير الحوار: شكرا. سؤالنا التالي من ميشيل غندور من الحرة.

السؤال: نعم، مرحبا، شكرا على هذا الإيجاز. ما رأيكم بردة فعل قطر على اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين؟ كانت قطر أول دولة خليجية تفتح مكتبا إسرائيليا في الدوحة، فأين هي اليوم من هذه العملية؟ وهل تعتقدون أن تركيا تلعب أي دور يمنع قطر من التطبيع مع إسرائيل؟ شكرا.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا جزيلا يا ميشيل. أعتقد أن ردة فعل قطر كما رأيتم في تعليقاتها العلنية تمثلت بالتأكيد على الصعوبات أو التحديات الناتجة عن التطبيع مع إسرائيل بالنظر إلى وضع المسألة الفلسطينية. ورأينا طبعا ردة فعل الفلسطينيين على جهود التطبيع. نأمل أن يعتبر الفلسطينيون ما يحصل فرصة ويعملوا معنا من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات بدلا من أن تثبط عزيمتهم ويفقدوا الأمل. هذا هو هدفنا إلى حد كبير وكذا كان القصد من الكشف عن رؤية السلام العام الماضي ولا يزال ذلك يمثل أولوية بالنسبة إلى الولايات المتحدة.

إذن نحن نتفهم ردة فعل قطر وقد جاءت مماثلة لردود فعل دول عدة، ولكنك محق في الإشارة إلى أن قطر تتعامل أيضا مع إسرائيل وقد فعلت ذلك بشكل علني لسنوات عدة ومرارا وتكرارا. ويمكننا أن نشير أيضا إلى مساهمة قطر في التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين حماس وإسرائيل منذ أسبوعين، وهذا مثال ممتاز على الدبلوماسية القطرية المنتقاة التي تستخدم من خلالها نفوذها وتحقق وضعا أفضل. ولا شك في أننا نشهد على ذلك أيضا في المحادثات الأفغانية.

بالمناسبة وبحسب تجربتنا، المسؤولون القطريون الذين يعملون على هذا الملف منفتحون جدا بشأن تلك التعاملات مع إسرائيل. لقد طوروا علاقات إيجابية مع المسؤولين الإسرائيليين المعنيين، لذا نعتقد أنه ثمة الكثير للبناء عليه وكل دولة ستتحرك بوتيرة التطبيع الخاصة بها وفقا لمعاييرها الخاصة، ولكننا حريصون على حدوث ذلك عاجلا وليس آجلا لأنه يقرب المنطقة أكثر من السلام والاستقرار الإقليميين.

مدير الحوار: شكرا. سؤالنا التالي أرسلته مسبقا فاطمة سليم من صحيفة The Peninsula في قطر. يقول السؤال: “قيل سابقا إنه سيتم حل الأزمة الخليجية في غضون أسابيع. ما هو وضع الصدع الخليجي حاليا؟” انتهى السؤال.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا. كما سبق وأشرت، تمثل هدفنا بحل الصراع منذ حزيران/يونيو 2017 عندما تم فرض الحصار المؤسف على قطر، وقد أجرينا الكثير من المشاركات في مناسبات عديدة، سواء على مستوى وزير الخارجية أو أنا بنفسي أو الجنرال زيني أو مؤخرا مع رحلة جاريد كوشنر إلى المنطقة. لقد راجعنا دراسات كثيرة ودرسنا الكثير من الأفكار المختلفة. وحرصنا في الآونة الأخيرة على تحقيق فتح المجال الجوي للطائرات حتى لا تضطر إلى التحليق فوق إيران، لأن التحليق فوق إيران يجلب الأموال إلى الخزائن الإيرانية. وشهدنا أيضا تجربة سلبية جدا ومؤسفة عند إسقاط إيران للطائرة الأوكرانية في كانون الثاني/يناير. هذه ظروف مؤسفة بحق تضغط أكثر باتجاه ضرورة إعادة توحيد الخليج.

إذن على الرغم من أن الأمر لن يستغرق مجرد أسابيع، ما زلنا مكرسين لحل الخلاف. نحن على اتصال مع كافة الأطراف بشكل مكثف. وبالمناسبة، أود أن أضيف أنه إذا تمكنت دول خليجية من التطبيع مع إسرائيل، فيجب أن تتمكن الدول العربية من التطبيع في ما بينها. أردنا أن نرى أنه يمكن استخدام اتفاق إبراهيم كمنصة أو نقطة انطلاق للمساعدة في توليد بعض الزخم لكسر بعض المخاوف التي لدى الجانبين في صراع الخليج ومحاولة حلها.

لن نتمكن من فرض حل. ينبغي أن تقدم الدول الأربعة المعنية وقطر بعض التنازلات والعمل معا بشكل خاص. نحن نقدر وساطة الكويت التي لا تزال نشطة جدا ونحن ممتنون جدا لذلك وللدور الذي لعبته. ولكن في النهاية، سيتعين على هذه الدول أن تجتمع وتتحدث وتسوي الخلافات.

مدير الحوار: شكرا. سؤالنا التالي من السيد إدوارد وونغ.

هل السيد وونغ معنا؟

السؤال: أنا هنا. عفوا، نعم. لدي سؤالان ويتعلق كلاهما ببيع الأسلحة إلى الخليج. يتعلق الأول بزخم بيع طائرات إف-35 وأسلحة أخرى للإمارات العربية المتحدة. كيف تقترحون طرح مسألة التميز العسكري النوعي لإسرائيل وكذلك مسألة سرقة هذه التقنيات أو نشرها لصالح دول منافسة؟

ويتعلق السؤال الثاني بالحرب الذي يشنها التحالف بقيادة السعودية في اليمن. ما زال يتم استخدام أسلحة أمريكية لقتل الأبرياء وقد وجد المحقق العام أن وزارة الخارجية لم تتخذ الإجراءات المناسبة بشأن المخاطر القانونية لمبيعات الأسلحة هذه على المسؤولين الأمريكيين وكذلك تدابير التخفيف المدنية. أتساءل عن تعليق وزارة الخارجية على هذا الموضوع. شكرا.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا يا إدوارد. في ما يتعلق بسؤالك الأول والتميز العسكري النوعي، هذا مبدأ أساسي إلى حد ما، مما يعني أنه ينبغي تقييم أي عملية بيع أسلحة بموجب هذه المعايير، وليس تلك الخاصة بطائرات إف-35 فحسب. إذن هذه العملية جارية. وبالمثل، علينا التركيز بشكل قوي على أي عملية نقل تكنولوجيا وهذا خط أحمر كبير بالنسبة إلينا. لا نرغب أن يقع هذا النوع من التكنولوجيا المتقدمة في أيدي أي طرف آخر غير مشارك في عملية البيع بشكل مباشر. هذا مصدر قلق رئيسي. هذان أمران سننظر إليهما عن كثب.

وفي ما يتعلق بالأسلحة الأمريكية في اليمن، نعم، يتم للأسف استخدام أسلحة أمريكية هناك ويشكل ذلك مصدر قلق كبير بالنسبة إلينا. نحن نعمل مع التحالف الذي تقوده السعودية منذ خمس سنوات ونحاول تحسين وتخفيف بعض الإجراءات التي يتخذها لتجنب الإصابات في صفوف المدنيين بسببه. ولكن تأثيرنا مختلف على الحوثيين المذنبين أيضا في سقوط أعداد هائلة من الضحايا المدنيين، وهم في رأينا يظهرون اهتماما أقل بحياة المدنيين اليمنيين مقارنة بالتحالف. ولكننا نستخدم نفوذنا وعلاقتنا القوية مع المملكة العربية السعودية لتوفير التدريب وتقديم الدورات الدراسية. لن أقول إننا راضون بنسبة 100 في المائة، ولهذا جاء تقرير مكتب المفتش العام على هذا النحو، ولكن يبقى هذا الموضوع أولوية.

بشكل عام، نريد أن ينتهي الصراع في اليمن وهذه هي المسألة الرئيسية هنا في الواقع. ولا نزال نشارك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى حد كبير لبناء عملية سياسية. وقد عقدنا اجتماع 5 + 3 على المستوى الوزاري صباح اليوم واتفق كافة المشاركين بقيادة الأمين العام للأمم المتحدة والمضيفين السويديين والكويتيين وغيرهم على أنه لا حل عسكري للصراع هناك. يتعين علينا جميعا استخدام قوتنا السياسية بشكل جماعي للمساعدة في تحقيق عملية سياسية مستدامة وتلبية الاحتياجات الإنسانية في اليمن، والتي هي احتياجات فائقة الأهمية كما تعلمون.

مدير الحوار: شكرا. السؤال التالي من أرشاد محمد.

السؤال: مرحبا، أردت أن أسأل عن حل الصراع الخليجي. هل تتصورون إمكانية إبرام اتفاق انتقالي يتيح استئناف التجارة بين السعودية وقطر ويجعل الأجواء السعودية مفتوحة أمام الطيران القطري؟ هل تقتربون من تحقيق ذلك؟ هل تبدو هذه خطوة انتقالية معقولة قبل حل الخلاف بالكامل؟

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا يا أرشاد. نحن ندرس الخطوات الانتقالية. أعتقد أننا أدركنا منذ البداية وفي العامين 2017 و2018 أن هذه مشكلة شاملة وحاولنا التوصل إلى نوع اتفاق شامل، ولكننا درسنا الحلول الانتقالية أكثر من غيرها. وكما ذكرت، يمثل التركيز على مسألة المجال الجوي وحدها نقطة قد نحرز فيها بعض التقدم للأسباب التي ذكرتها. ثمة عنصر إيراني مباشر في هذه النقطة، وينبغي ألا نوصل الأموال إلى الخزائن الإيرانية بدون جدوى إذا كنا نرغب في قيادة حملة ضغط أقصى ضد إيران، وبخاصة إذا كان ذلك نتيجة مشاكل تستطيع الدول العربية حلها في ما بينها.

في ما يتعلق بالأمور التي تتحدث عنها على غرار زيادة التجارة أو النشاط عبر الحدود، وبخاصة عبر الحدود البرية السعودية القطرية، نحن منفتحون كثيرا على هذه الأمور ونبقى منفتحين على أي أفكار تساعد في بناء الثقة. ولكن في نهاية المطاف، أعتقد أننا نشعر أننا قادرين على إقناع الأطراف والضغط عليهم للعودة إلى طاولة المفاوضات. وبالمناسبة، نحن لا نعتبر بالضرورة أنه ينبغي أن تجلس كافة الأطراف إلى الطاولة في وقت واحد. يمكننا النظر في ترتيبات أصغر يتواجد فيها القطريون والسعوديون معا أو القطريون والسعوديون والإماراتيون أو بعض المجموعات من هذا القبيل، مما يمكن أن يحقق بعض التقدم.

إذن يمثل ذلك جزءا كبيرا مما نحاول القيام به في دبلوماسيتنا مع دول الخليج.

مدير الحوار: شكرا. لدينا عدد من الأسئلة التي تم تقديمها مسبقا عن إيران لذا سأطرح سؤالين متصلين إذا لم يكن ذلك يزعجك يا حضرة نائب مساعد الوزير. لدينا سؤال من بندر الورثان من صحيفة اليوم السعودية ويقول السؤال: “كيف ستبدو المرحلة التالية من الضغط الأمريكي على إيران بالنظر إلى أن تهديدات إيران للمنطقة تتواصل من خلال ميليشياتها الإرهابية؟” وثمة سؤال ذو صلة من وليد صبري من صحيفة الوطن البحرينية. ويقول السؤال: “ما آخر التطورات ذات الصلة بالتعاون القائم بين الولايات المتحدة ودول الخليج لضمان أمن الإبحار في الخليج العربي ومضيق هرمز وبحر عمان لمواجهة التهديدات الإيرانية للإبحار في المنطقة؟” انتهى السؤال.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا. في ما يتعلق بالسؤال الأول والمرحلة التالية من الضغط الإيراني، للعديد من دول المنطقة نوع من الترابط مع إيران. على سبيل المثال، لو نظرنا إلى لبنان حيث وقع انفجار مؤسف قبل شهر وإلى الجهود الرامية إلى إعادة تشكيل حكومة… يتمثل أحد العوامل المهمة جدا في سياستنا تجاه لبنان بالاعتراف بأن حزب الله يساهم في خنق البلاد، لذا لا نعتبر أن نفوذ حزب الله يساعد على حسن سير الدولة اللبنانية، وليس من المفيد أن يسيطر الحزب على جنوب لبنان. وكما تعلمون، حزب الله منظمة إرهابية.

ولكن ثمة نقاط اتصال عدة لحملة الضغط على إيران على ما أعتقد، وليس مع النظام الإيراني فحسب، بل يجب النظر أيضا إلى الأماكن التي تنشر فيها مخالبها. ويمثل العراق مثالا آخر نحاول حشد دعمنا لحكومة الكاظمي فيه. لقد ذكرت الحوار الاستراتيجي مع العراق، وهو عبارة عن مجموعة شاملة جدا من المشاركات مع العراقيين، وليس في الجزء الأمني فحسب، ​​بل أيضا في عناصر أخرى للعلاقة نستطيع الاستمرار في البناء عليها. وثمة عنصر عسكري بالطبع ولهذا نقلنا الكثير من الأصول إلى المملكة العربية السعودية بعد أن قصف الإيرانيون منصاتهم النفطية في أيلول/سبتمبر من العام الماضي. نحن نعتقد أن الوجود العسكري القوي مهم جدا كرادع لثني الإيرانيين عن اتخاذ المزيد من الإجراءات العسكرية، ولكننا ندرك أنه يجب أن نكون أذكياء. إنه عدو قادر وعلينا أن نكون أذكياء بشأن كيفية تصرفنا. لا يتعلق الأمر بالجيش فحسب. علينا أيضا استخدام العناصر الدبلوماسية لمحاولة التأثير على دول مثل لبنان والعراق.

لو نظرنا إلى المضائق والممرات المائية حول شبه الجزيرة العربية، مثل مضيق هرمز وباب المندب، والممرات المائية الحيوية للأمن الدولي… شهدنا الصيف الماضي نوعا من الصراعات تم فيه إضرام النيران في الناقلات، مما هدد الشحن والتجارة في تلك الممرات المائية الحيوية. لذلك قمنا ببناء قدراتنا من خلال قيادتنا البحرية المركزية هناك ومقرها البحرين، وهي المسؤولة عن تسيير الدوريات والحفاظ على الأمن في هذه الممرات المائية الحيوية. رأيتم أنه وجب علينا صد عدوان إيراني في مناسبتين خلال الأشهر الستة الماضية، وأرسلنا تحذيرات للإيرانيين بشأن المزيد من الاستفزازات.

إذن للإجابة على السؤالين، أعتقد أن الحل يجب أن يكون فوريا وبدون تحضيرات مع إيران ووكلائها وقدراتها المالية ووضع حد للإرهاب وقطع الروابط المالية حيثما أمكن ذلك. لقد أدرجنا للتو منظمتين في لبنان لعلاقاتهما مع حزب الله. لذلك يجب أن تكون متعددة الأوجه وعلينا استخدام كافة الأدوات المتاحة لنا في نظامنا لتحقيق ما نأمل أن يكون سلوكا أفضل من شأنه جلب إيران إلى طاولة المفاوضات. هذا هو الهدف. هذه ليست مواجهة عسكرية، بل يتمثل الهدف بجلب إيران إلى طاولة المفاوضات وإجراء محادثة حقيقية حول كيفية تغيير سلوك إيران.

مدير الحوار: شكرا. السؤال التالي من راي حنانيا من Arab News.

السؤال: مرحبا يا نائب مساعد الوزير. شكرا على هذا الإيجاز. يتعلق سؤالي بقطر. لماذا تتسامح الولايات المتحدة مع قطر إلى هذا الحد بالنظر إلى علاقاتها مع هذا العدد الكبير من العناصر الإرهابية وذكرها في الكثير من الدعاوى القانونية مؤخرا؟ هل تتوقع الولايات المتحدة من قطر أن تحذو حذو الإمارات العربية المتحدة والبحرين وتطبع مع إسرائيل؟ أم تراها ستدع الأمور تجري كما هي؟

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا يا راي. لا لسنا مستعدين إلى ترك الأمور كما هي. نريد أن تطبع كافة دول الخليج مع إسرائيل. سبق أن قلت إنه ثمة خصائص فردية معينة أو خصوصيات لكل نهج من مقاربات دول الخليج. ولكن نعم، نتمنى بشدة – وفي نيتنا – أن تقوم كافة دول الشرق الأوسط بالتطبيع مع إسرائيل، وليس الخليج فحسب. إذن تمتعت محادثاتنا في الحوار الاستراتيجي يوم الاثنين الماضي وزيارة ديفيد شينكر الأخيرة… في الأسبوعين الماضيين، تضمنت زيارة جاريد كوشنر عناصر تبين أننا نعمل مع القطريين للتطبيع وهذا هدفنا.

بالانتقال إلى الجزء الأول من سؤالك، نعتقد أنه قد تم القيام بالكثير بشأن تعامل قطر مع الإرهاب، وليس هذا الكلام دقيقا في الواقع. لدينا مشاركة قوية جدا في مجال مكافحة الإرهاب مع قطر وقد ازدادت وتحسنت في العامين الماضيين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الحظر المفروض على قطر وأيضا المشاركة الأمريكية القوية التي تركز على المجالات الرئيسية التي كانت تشكل نقاط ضعف في النظام القطري من قبل ربما، إذ تساعد المشاركة الأمريكية على أساس منتظم في تحقيق استجابة أقوى بكثير وتطوير قدرات مكافحة الإرهاب في قطر.

إذن نعرف أنه يمكن تحسين الأمور أكثر، ويشكل هذا الموضوع جزءا من مشاركة مكتب مكافحة الإرهاب مع قطر، ولكن ثمة مسائل قد ناقشناها بشكل مباشر جدا معهم خلال الحوار الاستراتيجي، ونحن واثقون من أننا سنواصل رؤية تحسن كبير على مدار العام المقبل.

مدير الحوار: شكرا. لدينا متسع من الوقت لسؤال أخير. السؤال من كارين دي يونغ.

مدير الحوار: مرحبا يا كارين، هل تسمعيننا؟

حسنا، جوزيف حبوش.

السؤال: شكرا على هذا الإيجاز. لمتابعة سؤال ميشيل السابق، إلى أي مدى تعتقدون أن تركيا تضغط على قطر أو أي دولة أخرى في المنطقة بشأن عدم التطبيع مع إسرائيل؟ شكرا.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: شكرا على هذا السؤال. أدرك أنني تخلفت عن الإجابة على هذا الجزء وكنت أبحث عن فرصة للتحدث قليلا عن تركيا. لا شك في أن تركيا حليف رئيسي لنا ولن أقول الكثير من الأشياء السلبية عن تركيا على الرغم من موقفها القوي ضد التطبيع. لا شك في أننا نعتبر هذا الموقف خاطئا، وهو ضد الاتجاه السائد الذي سيبني حتى تحقيق المزيد من التطبيع لأنه سيكون مفيدا للمنطقة وسيكون من الجيد أن يتغلب العالم الإسلامي أيضا على بعض هذه العداوات القديمة والبدء في العمل معا لمواجهة التحديات المشتركة، سواء كانت في المجال الاقتصادي أو المجال الأمني.

ليس لدي الكثير مما أقوله حول نوع الضغط الذي قد تمارسه تركيا على قطر. أعلم أنه ثمة علاقة مهمة بين البلدين، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنهما سيقومان بكافة الأمور بوتيرة مماثلة. ونحن نتعامل مع البلدين. كانت قطر قد ردت بشأن قضية التطبيع، ولديها سجل حافل من العمل مع إسرائيل ونعتقد أن هذا السجل سيدفعها في النهاية إلى إبرام اتفاق أوسع… اتفاق أوسع مع الإسرائيليين.

مدير الحوار: عظيم، شكرا. حضرة نائب مساعد الوزير لندركينغ، سأترك الكلام لك لتلقي التصريحات الختامية.

نائب مساعد الوزير لندركينغ: أود أن أشكر الجميع على المشاركة والفرصة التي منحتموني إياها. نحن نرحب بفرصة مشاركتكم بعض الآراء التي تبين طريقة تفكير وزارة الخارجية وواشنطن العاصمة، ونتطلع إلى المزيد من الفرص لإجراء مناقشات مماثلة. شكرا جزيلا.

مدير الحوار: ينتهي بذلك اتصال اليوم. أود أن أشكر نائب مساعد الوزير لندركينغ على الانضمام إلينا وأشكر كافة المتصلين على المشاركة. في حال كان لديكم أي أسئلة بشأن اتصال اليوم، يمكنكم التواصل معنا في المكتب الإعلامي الإقليمي في دبي عبر البريد الإلكتروني [email protected]. ستوفر AT&T بعد قليل معلومات الاطلاع على تسجيل هذا الاتصال باللغة الإنكليزية. شكرا وطاب يومكم.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.