rss

الولايات المتحدة تدرج شركتين تابعتين لحزب الله ومسؤولا فيه على لائحة العقوبات

English English, Português Português, Español Español, Français Français, Русский Русский, हिन्दी हिन्दी, اردو اردو

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
بيان لوزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
17 أيلول/سبتمبر 2020

 

لطالما استغل المسؤولون السياسيون اللبنانيون انعدام الشفافية في الاقتصاد اللبناني لإخفاء إثرائهم الذاتي بينما يتظاهرون بأنهم يدافعون عن حقوق شعبهم وحزب الله الإرهابي متورط في هذا الخداع على غرار الجهات الفاعلة الأخرى، على الرغم من ادعاءاته بعكس ذلك.

تدرج الولايات المتحدة اليوم شركتين مرتبطتين بحزب الله ومسؤولا في الحزب على لائحة العقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 المعدل. وتدرج الولايات المتحدة شركة “آرش كونسلتينغ” (Arch Consulting) و”معمار كونستركشن” (Meamar Construction) بالنظر إلى أن حزب الله يمتلكها أو يسيطر عليها أو يديرها، والذي أدرجته الولايات المتحدة على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية والإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص. وندرج على لائحة العقوبات أيضا سلطان خليفة أسعد بالنظر إلى أنه قائد أو مسؤول في حزب الله.

“آرش كونسلتينغ” و”معمار كونستركشن” هما شركتان من بين شركات كثيرة تابعة للمجلس التنفيذي لحزب الله، وقد استخدمهما الحزب لإخفاء نشاطه الاقتصادي والتهرب من العقوبات الأمريكية. وقد تعاون حزب الله مع الوزير اللبناني السابق يوسف فنيانوس لضمان فوز الشركتين بعقود حكومية لبنانية بقيمة ملايين الدولارات، وقد وجهت الشركتان جزءا من هذه الأموال إلى المجلس التنفيذي التابع للحزب. وقد أدرجت الولايات المتحدة فنيانوس على لائحة العقوبات بتاريخ 8 أيلول/سبتمبر بسبب استغلاله منصبه الحكومي لتوفير الدعم المادي لحزب الله. وقد كانت شركة “آرش كونسلتينغ” جزءا من “جهاد البناء”، وهي شركة بناء رئيسية تابعة لحزب الله أدرجتها الولايات المتحدة على لائحة العقوبات منذ العام 2007، كما تواصل توفير الأموال لها. ويشرف سلطان خليفة أسعد على شركتي “آرش كونسلتينغ” و”معمار كونستركشن” وشركات أخرى تابعة لحزب الله بحكم منصبه في المجلس التنفيذي التابع لحزب الله، كما يساعد في إدارة الشؤون البلدية الخاصة بهذه الجماعة الإرهابية. ويقوم أسعد بالتنسيق مباشرة مع رئيس المجلس التنفيذي التابع للحزب هاشم صفي الدين لإدارة أنشطة شركتي “آرش كونسلتينغ” و”معمار كونستركشن” والشركات الأخرى التابعة لحزب الله.

يجسد هذا المخطط الذي يجمع قادة سياسيين يوجهون العقود لحلفائهم السياسيين فيما يثرون أنفسهم نوع الفساد الذي يتظاهر الشعب اللبناني ضده. يستغل حزب الله النظام اللبناني الفاسد على غرار الأحزاب الأخرى كما تبينه عمليات الإدراج التي نقوم بها اليوم وتلك التي أدرجنا بموجبها وزيرين سابقين في 8 أيلول/سبتمبر. يتظاهر الشعب اللبناني ضد الفساد منذ حوالى العام ويطالب حكومته بتلبية احتياجاته الأساسية بعد عقود من الاختلال السياسي. يستحق الشعب اللبناني أفضل مما يعيشه وستواصل الولايات المتحدة دعم مطالباته بوضع حد للفساد وبتطبيق حوكمة أكثر استجابة للشعب.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.