rss

في ذكرى الهجوم الإرهابي على ثكنات المارينز في بيروت

English English

وزارة الخارجية الأمريكية
للنشر الفوري
بيان من الوزير مايكل آر بومبيو
23 تشرين الأول/أكتوبر 2020

 

في 23 تشرين الأول/أكتوبر 1983، نفذ حزب الله تفجيرًا انتحاريًا استهدف ثكنة مشاة البحرية الأمريكية في بيروت، أسفر عن مقتل 241 جنديًا أمريكيًا تمّ إرسالهم إلى لبنان في مهمة حفظ سلام. لقد كان أفراد الخدمة الذين فقدوا أرواحهم في ذلك اليوم أبطالًا حقيقيين، بعيدين عن وطنهم في دولة مضطربة، يسعون إلى حماية الأبرياء.  وكما هو منقوش على النصب التذكاري لسفارة الولايات المتحدة في بيروت ونصب بيروت التذكاري في قاعدة مشاة البحرية كامب ليجون في نورث كارولينا، “لقد جاؤوا بسلام”.  إننا لن ننسى تضحياتهم ما حيينا.

هذا الهجوم، والكثير ممّا تلاه في جميع أنحاء العالم، يؤكّد تبنّي حزب الله للعنف وسفك الدماء ويظهر عدم اكتراثه المستمرّ لحياة الأشخاص أنفسهم الذين يدعي أنه يحميهم. كما كشفت هذه الأعمال الإرهابية قناع إيران، راعية حزب الله، كدولة مارقة مستعدة لتحقيق مصالحها الخبيثة بأي ثمن كان.

في هذا اليوم المهيب، نكرّم تضحيات هؤلاء الأمريكيين الشجعان، ونجدّد عهدنا بمنع حزب الله وداعمته، إيران، من إراقة المزيد من دماء الأبرياء في لبنان أو في أي مكان في العالم. ستستمرّ الولايات المتحدة في استهداف وتعطيل وتفكيك شبكات تمويل حزب الله وعملياته، وستواصل اتخاذ كلّ الإجراءات المتاحة لحرمان هذا الكيان الإرهابي من الأموال والدعم. ونحن ممتنون للدول في جميع أنحاء العالم التي حدّدت أو عملت على حظر أنشطة حزب الله كمنظمة إرهابية.

بالعمل سوية، يمكننا أن نضمن ألا تتكرّر المأساة التي أحاقت بالمارينز والبحارة والجنود الشجعان قبل 37 عامًا مجدداً.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.