rss

إيجاز من مسؤولين كبار في وزارة الخارجية للصحافة المرافقة

English English

إيجاز خاص
اسطنبول، تركيا
16 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

 

مدير الحوار: شكرا للجميع على اجتماعكم بسرعة…

السؤال: شكرا على هذا الإيجاز.

مدير الحوار: …حتى تشاركوا في هذا الإيجاز، ولكنني أردتكم أن تحصلوا على أكبر قدر ممكن من المعلومات. نود أن يكون هذا الإيجاز مختصرا وذا مغزى ويتمحور حول خلفية هذه الرحلة. وينبغي إيعاز الكلام لمسؤولين كبيرين في وزارة الخارجية.

السؤال: أو لثلاثة مسؤولين.

مدير الحوار: نبدأ مع [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية] للتحدث عن فرنسا.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: رائع. إذن كما ذكرت وكما تعلمون، اجتمع الوزير بومبيو بوزير…

السؤال: هلا…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: طبعا.

السؤال: شكرا.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: … بوزير الخارجية الفرنسي لودريان اليوم في العاصمة الفرنسية باريس. وتحدث الوزيران بشكل عام عن مكافحة الإرهاب والعمل الجاري في هذا المجال، ونوه الوزير بومبيو بالنجاحات الأخيرة التي حققها الفرنسيون في منطقة الساحل والتي لما كانت ممكنة بدون دعم الولايات المتحدة، وأشار إلى أن ذلك مثال رائع على مكان حققنا فيه تقدما هائلا في إطار الجهود العالمية الواسعة لمكافحة الإرهاب. ولا شك في أن الفرنسيين يركزون على منطقة الساحل والتقدم الفعلي هناك بشكل خاص.

وتحدث الوزير بومبيو ونظيره الفرنسي عن ناغورنو كاراباخ على نطاق واسع، وتشاركا الرأي عينه بما أن دولتينا تشاركان رئاسة مجموعة مينسك، وأعربا عن مواصلة الالتزام بدورنا كرئيسين مشاركين وهذا موقفنا الحالي. نحن نقر بالإجراءات التي اتخذتها روسيا والتي أدت إلى وقف إطلاق النار الصامد بالفعل منذ حوالى الأسبوع، ولكننا نقر أيضا بأنه لا يزال ثمة الكثير من المسائل التي تحتاج إلى توضيح من الروس في ما يتعلق بمعايير ذلك الاتفاق، بما في ذلك الدور الذي لعبه الأتراك.

إذن ينبغي أن نحصل على المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع. وأشار الوزيران إلى أن الروس قد دعوا الرؤساء المشاركين إلى موسكو لتوضيح المسألة أكثر، ولا بد أنكم اطلعتم على البيانات الصحفية بشأن الاتصالات الهاتفية بين الرؤساء المشاركين. وأشار وزير الخارجية الفرنسي لودريان إلى أنه تحدث إلى لافروف الذي أشار إلى أنهم كانوا يحاولون اتخاذ إجراءات لوقف ما كان يمثل حالة إنسانية طارئة في الواقع، ولكن ما زال ينبغي مناقشة بعض المسائل في هذا الشأن.

إذا تحدث الوزيران المجتمعان كثيرا عن ناغورنو كاراباخ والقوقاز، وكذلك عن تركيا بشكل عام والمناطق المختلفة التي… لدينا بعض المخاوف والاختلافات مع الأتراك في مواقع مختلفة في مختلف أنحاء المنطقة بدءا من شرق البحر المتوسط وليبيا وصولا إلى سوريا ومناطق أخرى. يتوجه الوزير إلى تركيا طبعا. وتحدث الوزيران أيضا عن الأمن في بغداد والقضايا التي طرحنا في هذا الصدد، وأشار الوزير لودريان إلى أن الفرنسيين قد حثوا أيضا العراقيين على اتخاذ الخطوات المناسبة واللازمة لتوفير الأمن في المنطقة الخضراء. سأكتفي بهذا القدر من الكلام.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: ليتحدث [المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]…

مدير الحوار: حسنا.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: … قليلا عن تركيا.

مدير الحوار: [المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]، هل تود التحدث…

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: طبعا. اسمحوا لي أن أتطرق إلى الموضوع الذي ستطرحونه جميعا إذا لم أفعل، وهو مسألة جدولة المواعيد في اسطنبول. ما من اجتماعات مجدولة مع مسؤولين أتراك. تم عرض هذه المسألة كتحد في الجدولة عندما تم اقتراح هذه الرحلة في البداية. كما تعلمون جيدا، الوقت المتاح للوزير محدود، وأوضحنا استعداده للاجتماع بأي مسؤول تركي يستطيع لقاءه هنا في اسطنبول، ولكن وجب أن يناسب ذلك جدول المواعيد في اسطنبول. لم نتمكن من التوقف في تركيا مرتين وتوفيق ذاك مع توقيت الرحلة الأوسع، سواء عند الوصول إلى تبليسي أو مغادرتها.

لقد عملنا مع المسؤولين الأتراك بشكل وثيق، وقد التقيت بوزير الخارجية منذ أيام إلى جانب مجموعة من مسؤولي الأمن القومي الآخرين، وأؤكد لكم أن خديثه عن هذا الموضوع كان إيجابيا بشكل كامل وقال إنه سيحاول تحقيقه. اعتقدنا أحيانا أن ذلك ممكن وسيحدث، ولكن قال لنا الأتراك بعد ذلك إن جدول مواعيد الرئيس أردوغان قد تغير ولا أعتبر ذلك رسالة سياسية على الإطلاق. لقد تمثلت المشكلة فعليا بجدولة مواعيد وزير الخارجية وجدولة مواعيد الرئيس أردوغان وأسفاره.

إذا هذه هي المسألة وأجيب بذلك عن كافة الأسئلة بشأنها.

مدير الحوار: شكرا.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: رائع. أود التحدث أخيرا عن بعض الاجتماعات التي يعقدها الوزير هنا في اسطنبول وبخاصة حول موضوع الحرية الدينية. كما ترون على جدول المواعيد، سيجتمع بقداسة بطريرك القسطنطينية المسكوني برثلماوس الأول، كما يلتقي بالسفير الرسولي إلى تركيا المطران بول راسل الذي هو أصلا من بوسطن على ما أعتقد.

لطالما مثلت الحرية الدينية أولوية مهمة بالنسبة إلى إدارة ترامب كما تعلون. ولم يسبق لأي إدارة أت روجت لهذا الحق غير القابل للتصرف بقوة وثبات ووضوح كما فعلت هذه الإدارة. يجب أن ينظر إلى هذه الاجتماعات في هذا السياق. يسعدني أن أجيب على أي أسئلة لديكم حول هذا الموضوع. شكرا جزيلا.

مدير الحوار: رائع. نيك.

السؤال: أنا نيك ويدهامز من بلومبرغ. لدي سؤالان سريعان، وأحدهما عن موضوع الحرية الدينية. هلا تحدد لنا الرسالة التي يود توجيهها بشأن الحرية الدينية من خلال عقد هذه الاجتماعات؟ هل يحاول توجيه رسالة في ما يخص القرار بشأن آيا صوفيا؟ تشهد تركيا حاليا على الكثير من التوتر والمسائل الدينية، إذا إلى جانب موضوع الحرية الدينية بشكل عام، علا تحدد لنا الموضوع الخاص الذي يقلقه بشأن ما تقوم به الحكومة التركية؟

ثم لدي سؤال عن تركيا لكليكما أو ثلاثتكم بالأحرى. ثمة الكثير من المشاكل بين الولايات المتحدة وتركيا حاليا. ثمة الكثير من التوترات. استنادا إلى رد وزارة الخارجية على هذه الزيارة، يبدو أنهم يقولون إنها خرق للبروتوكول وقد أعربت وزارة الخارجية عن مقالق أخرى. هل تفتحون جبهة توترات أخرى بين الجانبين؟ هل الوقت مناسب للتعبير عن مسألة معينة بهذا الشكل؟

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: سأترك الإجابة لك.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: لم لا تجيب على السؤال بشكل عام؟

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: هل تريدني أن أجيب؟ سأقول…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: أجب على السؤال بشكل عام أولا ثم…

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: أترك الكلام لك بشأن الحرية الدينية.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: حسنا، حسنا.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: اسمع يا نيك…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: نعم، ثم أتابع…

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: نعم. أولا، لن أفترض إجابة عن سؤال مفترض.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: صحيح.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: لن أعلق على ما قاله المسؤولون الأتراك أم لم يقولوه في البيانات…

السؤال: لقد أصدر وزير الخارجية بيانا.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: كما قلت، أظن أنني مطلع على أكثر من البيان وأستطيع أن أسند إجابتي إلى معلومات أبعد منه، ألا وهي المحادثة المباشرة. تمثلت المشكلة هنا بجدولة المواعيد.

السؤال: طبعا.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: الطرفان… كان كل من الوزير بومبيو والمسؤولون الأتراك ووزير الخارجية جاويش أوغلو والرئيس أردوغان يرغب في أن يتم عقد هذه الاجتماعات على ما أعتقد. ولكن لم ينجح الأمر في نهاية المطاف. لم ينجح الأمر في نهاية المطاف لأن جدول الرئيس أردوغان تغير وبات من المستحيل ملاءمة المعايير التي وضعناها منذ البداية لزيارة وزير الخارجية.

في ما يتعلق بالعلاقة الأوسع بين البلدين، ليس سرا أنه ثمة الكثير من المسائل الهامة العالقة بيننا. لأوروبا مسائل مهمة عالقة مع تركيا، سواء على مستوى الدول الأوروبية كمجموعة أو كدول منفردة كما أشار [المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية] عندما تحدث عن الاجتماع بلودريان.

نحن نعالج كافة هذه القضايا وسنستمر في معالجتها. وفي ما يتعلق بالدلالات أو الأحكام الخاصة التي ينبغي استخلاصها من عدم القدرة على التحكم بالجدول الزمني غدا أو الليلة لاستيعاب تلك الاجتماعات، لا أعتقد أن الحكومة التركية… يمكنهم التحدث عن أنفسهم، ولكنني لا أظن أنها تعتبر ذلك بمثابة “فتح جبهة جديدة كإجراء متعمد من قبل الإدارة.” هذا تفكير دراماتيكي بعض الشيء.

السؤال: طبعا ولكن… فهمت المسألة، ولكن من باب المتابعة، لنضع مسألة الجدولة جانبا. توجه زيارة الوزير إلى هنا رسالة محددة بالنظر إلى ما يحصل هنا في تركيا لناحية الديانة، كقرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد على سبيل المثال. إنه يوجه رسالة محددة جدا ويكمن السؤال في ماهية هذه الرسالة. يبدو أن الزيارة ستثير عداء تركيا، سواء كانت المسألة مسألة جدولة أم لا.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: لا أعتقد أن الحكومة التركية… أعود وأكرر أنه يمكنك طرح السؤال عليهم وسيجيبون بأنفسهم، ولكنني لا أظن أن الحكومة التركية تشعر بالعداء بسبب مسألة جدولة في نهاية المطاف. ومن حيث الجوهر، يعرف الأتراك جيدا موقفنا من القضايا التي نختلف عليها، بدءا من أعلى المستويات في الإدارة أي من الرئيس ومن يليه. يعرفون أيضا ماهية موقفنا من المجالات التي نعتبر أنه ينبغي التعاون فيها أو التي نرى فيها دورا استراتيجيا مهما لتركيا، بما في ذلك في سياق الناتو وأوروبا على نطاق واسع. يفهمون كل ذلك جيدا ونحن نواصل العمل على القضايا التي لا نتفق عليها والتي نعتقد أنها مهمة لنا وللآخرين.

أترك الكلام لك يا [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية].

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: أعرف. أعتقد أن هذا الكلام صحيح. ما من شيء يثير العداء في الحديث عن الحق غير القابل للتصرف في الحرية الدينية. وقد أظهرت الولايات المتحدة مرة أخرى أننا نناصر هذه المسألة… بل عدة مرات ومرارا وتكرارا في خلال هذه الإدارة. وسواء كنا نتحدث عن مجتمع الأويغور في المنفى هنا بعد الفرار من الاضطهاد الديني في الصين أو المسيحيين الذين يحاولون ممارسة عقيدتهم أو الكنيسة الأرثوذكسية التي اعترفت باستقلال أوكرانيا، لطالما رفع الوزير الصوت بقوة وصراحة للتحدث عن حق كل إنسان في ممارسة حقه في الإيمان أو عدم الإيمان بأي شيء على الإطلاق. وأنا متأكد من أن ذلك…

السؤال: وهل تعتبرون أن الحرية الدينية مهددة هنا؟

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: تقرير الحرية الدينية متاح لنا، ومن الواضح أنه كان ثمة مشاكل في هذا الإطار. راجعوا حالة القس أندرو برونسن. لا شك في أنه ثمة قضايا ينبغي مناقشتها وسأكتفي بهذا القدر من الكلام على ما أظن.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: نيك، سأضيف عبارة واحدة على ما قاله [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية].

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: تفضل.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: نحن نتحدث عن البطريرك المسكوني. إنه رئيس الكنيسة الأرثوذكسية. يتبعه 300 مليون مؤمن و100 مليون آخرون يتبعون الكنيسة الروسية، ولكنه يلعب دورا عالميا حاسما لا ينحصر بأي حال من الأحوال بتركيا حيث يبلغ عدد المؤمنين عشرات الآلاف. دوره عالمي. تكمن الأهمية في كيفية نظر البطريرك المسكوني للجماعة المسيحية الأوسع أو للكنيسة بالمعنى الأكبر للكلمة، وليس لجماعته الأرثوذكسية فحسب. لقد عاد البطريرك مؤخرا من روما، حيث حضر مؤتمر سانت إيجيديو واجتمع بالبابا كما يفعل في كثير من الأحيان. إنه شخصية دولية وتعتبر وجهات نظره حول الوضع العالمي للدين والحرية الدينية حاسمة، ولهذا اختار وزير الخارجية الاجتماع به.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: هذا صحيح.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: وبصراحة، نحن نحاول عقد هذا الاجتماع منذ فترة طويلة.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: هذا صحيح.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: نعم.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: زيارة البطريرك للولايات المتحدة…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: هذا صحيح.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: … والتي كان قد تم الإعلان عنها بالفعل… لقد ألغيت بسبب الكوفيد.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: وقد اجتمع الوزير بقادة أرثودكسيين في مناسبات عدة في أوكرانيا وواشنطن، لذا يتلاءم هذا الاجتماع مع هذا التوجه.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: فرانشيسكو.

السؤال: مرحبا، شكرا. أنا فرانشيسكو فونتيماجي من وكالة فرنس برس. أعرف أنكم لم تحضروا اجتماع الوزير بماكرون، ولكن هل تمت مناقشة موضوع الانتخابات الأمريكية والفترة الانتقالية بأي شكل من الأشكال في خلال الاجتماع بلودريان؟ هل سألوكم…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا.

السؤال: … عن موقفكم؟ عن رأيكم بالموضوع؟ لم تتم مناقشة الأمر؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا.

السؤال: حسنا، ثم في ما يتعلق بالمواضيع الأخرى، لم تذكر إيران. لقد شرحتهم لهم على ما أعتقد عن أنه ثمة الكثير من الاهتمام بما تخطط الإدارة الأمريكية فعله بشأن إيران من الآن وحتى 20 كانون الثاني/يناير. ويتعلق الجزء الثاني… لقد أوضح ماكرون تماما أنه لا يشعر أن فرنسا كانت مدعومة كثيرا بموقفها لصالح العلمانية الفرنسية. هل شاطرتموه هذا الرأي؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: هلا… لقد تحدثنا عن التركيز على الإرهاب. افتتح الوزير بومبيو الحديث بالإعراب مرة أخرى عن خالص تعازينا وصدمتنا للهجمات التي وقعت في فرنسا مؤخرا، مشيرا أيضا إلى مقدار معاناة فرنسا من ذلك على مدى سنوات عدة، مما يذكر بكم العمل الواجب علينا القيام به. وفي الوقت عينه، لقد كافحنا الإرهاب في العديد من أنحاء العالم بالنظر إلى المدى الذي وصلنا إليه بطرق عديدة من خلال التعاون بيننا.

لم تجري الكثير من المناقشات المحددة حول إيران، ولكن عند التحدث عن دور إيران على سبيل المثال، ذكرت أنهم ناقشوا موضوع العراق والتحديات الأمنية هناك، وهي مسائل تعزى مباشرة إلى إيران وفيلق القدس بالطبع، وتحدثنا عن موقفنا من ذلك.

السؤال: حسنا، لم يكونوا… قالوا إنهم قلقون مما تستطيع الإدارة القيام به من الآن حتى 20 كانون الثاني/يناير، مما سيصعب على بايدن القيام بنا…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: مهما كان هذا الكلام، فهم لم يقولوه إلا لك. لم يجر أي حديث مماثل ولم يكن هذا الموضوع جزءا من حديثنا في خلال اجتماع اليوم.

السؤال: لو سمحت…

مدير الحوار: تفضل.

السؤال: هل لي بالمتابعة؟ ألكس ريغا من فوكس. هل تعتقدون أن الوزير بومبيو سيطرح موضوع آيا صوفيا بالتحديد في خلال محادثاته؟ والسؤال الثاني، ما الذي لعب دورا في القرار الذي اتخذه بشأن المسجد الذي سيزوره؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: ينبغي…

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: أستطيع الإجابة على الشق الثاني من السؤال.

السؤال: حسنا.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: بطريقة غير مأساوية. السبب الأول هو أن المسجد قريب جغرافيا بالنظر إلى الجدول المضغوط والسبب الثاني هو أنه مسجد رائع. إنه مثال مذهل ضمن مساحة صغيرة نسبيا على العبقرية الهندسية لمعمار سينان والبلاط من مدينة إزنيق. يمكنني مواصلة الحديث على هذا النحو لفترة غير محددة… وبلاط إزنيق الذي هو في طور الترميم والترميم نفسه عملية رائعة. يقوم الحرفيون الأتراك من إزنيق بتكرار نمط وجودة البلاط في القرن السادس عشر. إنه مذهل الجمال، وهذا سبب اختياره. يمكننا الوصول إلى هناك بسرعة وهو قيد الترميم وهو أشبه بجوهرة.

السؤال: ما سبب عدم عقد اجتماعات مع أي قادة مسلمين؟

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: سيحضر ممثلون…

السؤال: سيحضر ممثلون، حسنا.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: … عن المؤسسة الدينية في مسجد رستم علي باشا.

السؤال: رائع، مفهوم.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: أود أن أشير أيضا إلى أن الوزير بومبيو قد تحدث منذ أقل من شهر إلى نهضة العلماء في جاكرتا، وهي واحدة من أكبر المنظمات المدنية الإسلامية في العالم وتضم عشرات الملايين من الأعضاء.

مدير الحوار: نعم؟

السؤال: ليس لدي سؤال متابعة. لقد أحسنتما في الإيجاز. كنت أتساءل عن جدول المواعيد الخاص بالحرية الدينية ولكن بشكل عام. هذا جزء مما تقومون به منذ بعض الوقت، لذا هلا تتحدث يا [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية] عن…

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: أنت تعني [المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية].

السؤال: نعم، هلا تتحدث عن كيفية تطور المسألة بالنسبة إلى الوزير نفسه؟ لقد دفعت إدارة ترامب باتجاه هذا الموضوع ولكنني أشعر دائما أنه مهم للوزير أيضا وأنه استثمر الكثير فيه.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: تمثلت إحدى أكبر المبادرات أو أهم المبادرات التي أطلقها الوزير بومبيو بلجنة الحقوق غير القابلة للتصرف بهدف ترسيخ ممارستنا للحقوق في السياسة الخارجية بناء على المبادئ التأسيسية الأمريكية. تأسست الولايات المتحدة على يد مؤمنين، وكانت الحرية الدينية جزءا لا يتجزأ من إنشاء بلدنا. كنا أول أمة تأسست على فكرة أن كل فرد يمتلك هذه الحقوق. كان الوزير بومبيو يفكر في هذه المسائل منذ سنوات عديدة ومنذ أن كان في كلية الحقوق في جامعة هارفارد، وأتت هذه اللجنة بمثابة بيان مهم حول كيفية إرساء أسس الحقوق في مؤسستنا. أما في ما يتعلق بكيفية تطور دفاعه عن هذا الموضوع…

السؤال: … السؤال بشكل من الأشكال.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: يمكنني تعداد الأمور إذا ما أردت. المؤتمر الوزاري لتعزيز الحرية الدينية، وهو أكبر فعالية متعلقة بحقوق الإنسان عقدتها وزارة الخارجية يوما. وجمع سام براونباك تحالفا من الدول لتعزيز الحرية الدينية أو المعتقد الديني ودعمهما، وكانت هذه عبارة عن مبادرة متعددة الأطراف مهمة جدا قامت بعقد اجتماعات في مختلف أنحاء العالم، بدءا من القارة الأفريقية مرورا بتايوان وغيرها. حققنا عددا هائلا من الأمور، مثل إعلان جنيف الذي تم توقيعه للتو. يمكنني أن أتابع ولكنني سأكتفي بهذا القدر… لا أعلم… لا أعلم، تستطيع مراجعة سجل الفعاليات.

مدير الحوار: حسنا، السؤال الأخير.

السؤال: نعم، كنت أتساءل… جيمي كوين من ناشونل ريفيو.

[المسؤول الكبير الثالث في وزارة الخارجية]: مرحبا يا جيمي.

السؤال: … عن المحادثات التي دارت في خلال الاجتماع بلودريان بشأن الصين، وأظن أن القراءة ذكرت شيئا عن سنجان. ما كان الحديث الذي دار بهذا الشأن؟

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: لا أذكر أي…

السؤال: أو ربما التبس علي الأمر وكان ذلك في القراءة عن الاجتماع بماكرون.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: أظن أن الأمر التبس عليك.

السؤال: حسنا.

السؤال: أردت أن أسأل عما إذا كان الوزير ينوي التحدث هاتفيا مع نظيره التركي أو أردوغان أثناء تواجده هنا؟

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: ما من اتصال مجدول حاليا وسأعلمكم إذا ما تغير ذلك.

السؤال: لقد ذكرت أنه ثمة نقاط خلاف كثيرة مع تركيا…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: سيقومون طبعا بذلك…

السؤال: في خلال الاجتماع في باريس، بدا أنه…

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: ولكن…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: يعقد اجتماع الناتو الوزاري عما قريب وسيلتقون هناك.

السؤال: أعلم ذلك ولكن يبدو عدم عقدهم لاجتماعات هنا أمرا غريبا جدا، هذا كل ما في الأمر.

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: كما سمعت عدة مرات، المسألة مسألة جدولة…

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: من الطرفين…

السؤال: لقد فهمت ذلك ولكن…

[المسؤول الكبير الأول في وزارة الخارجية]: ثمة الكثير من السبل المتاحة لهم للتواصل لذا…

السؤال: تتعلق المسألة بما يبدو للعيان، ليس إلا.

السؤال: هل سيطرح موضوع آيا صوفيا إذا؟

السؤال: صحيح.

[المسؤول الكبير الثاني في وزارة الخارجية]: يمكنني أن أتولى الإجابة على هذا الموضوع. لا يسعني التحدث بالنيابة عن الوزير أو البطريرك، ولكن أستطيع القول إننا ناقشنا هذا الموضوع مع البطريرك كما ناقشه هو معنا في مناسبات عدة.

السؤال: حسنا.

السؤال: شكرا.

مدير الحوار: حسنا، شكرا جزيلا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.