rss

إيجاز خاص لمساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية تيبور ب. ناجي والسفير الأمريكي إلى إثيوبيا مايكل أ. راينور بشأن الوضع في منطقة تيغراي الإثيوبية

English English

مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
إيجاز مسجل
مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية تيبور ب. ناجي والسفير الأمريكي إلى إثيوبيا مايكل أ. راينور بشأن الوضع في منطقة تيغراي الإثيوبية
19 تشرين الثاني/نوفمبر 2020
عبر مؤتمر هاتفي

 

السيد آيس: شكرا.طاب يومكم جميعا وشكرا لانضمامكم إلينا للمشاركة في هذا الإيجاز بشأن الوضع في أثيوبيا. أنا أكيد من أنكم اطلعتم على تصريحات الوزير بومبيو عن هذا الموضوع، وقد أعربت الولايات المتحدة بكل وضوح عن قلقنا الكبير من تواصل القتال والوضع في منطقة تيغراي الإثيوبية.

يسعدني أن ينضم إلينا اليوم مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية تيبور ب. ناجي والسفير الأمريكي إلى إثيوبيا مايكل أ. راينور، إذ يتمتع كلاهما بمعرفة عميقة بإثيوبيا ويستطيعان التحدث عن الوضع الراهن وعرض وجهة النظر الأمريكية وشرح السياسة الأمريكية الكامنة وراء ردنا الحالي. يبدأ مساعد الوزير ناجي ببعض التصريحات الافتتاحية ثم ننتقل إلى الإجابة على بعض الأسئلة.

من باب التذكير، هذا الإيجاز مسجل ويبقى محظورا حتى نهاية الاتصال. ينبغي الضغط على “1” ثم “0” للانضمام إلى قائمة الانتظار لطرح الأسئلة. ستنضمون إلى القائمة إذا قمتم بذلك. سيعطيكم مشغل الهاتف التعليمات عينها قبل أن ننتقل إلى فقرة الأسئلة والأجوبة. أترك الكلام الآن لمساعد الوزير ناجي. تفضل يا سيدي.

مساعد الوزير ناجي: شكرا جزيلا يا جاي تي وشكرا لأنك ذكرت بيان الوزير. أسلطنا الضوء على قلقنا البالغ في العلن وفي الجلسات الخاصة منذ الهجمات الأولى التي شنتها جبهة التحرير تيغراي في 3 تشرين الثاني/نوفمبر على قواعد قوات الدفاع الوطني الإثيوبية في منطقة تيغراي. نحث بشدة على التخفيف فورا من حدة التوترات ووقف الأعمال العدائية والعودة إلى السلام. إن حماية كافة المدنيين وضمان أمنهم أمران أساسيان. تتمثل أولويتنا القصوى بضمان رفاهية المواطنين الأمريكيين وحمايتهم وأمنهم. وتواصل سفارة الولايات المتحدة في أديس أبابا العمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات لنقل المواطنين الأمريكيين المتواجدين في تيغراي بحسب ما تسمح الظروف. ونحن نقدر دعم الأمم المتحدة في هذا الصدد. تواصل الولايات المتحدة التنسيق مع الحكومة الإثيوبية والسلطات المحلية وشركائنا الدوليين لضمان حصول المدنيين في منطقة تيغراي وحولها على المساعدة الإنسانية اللازمة.

يتواصل القتال في تيغراي حتى اليوم، وتشير الأحداث في نهاية الأسبوع الماضي إلى أن جبهة التحرير تيغراي تسعى إلى تدويل الصراع. أعلنت قيادة جبهة التحرير تيغراي عن مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ في 13 تشرين الثاني/نوفمبر على مطارات في بحر دار وجوندار في منطقة الأمهرة، وكذلك هجوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر في إريتريا. تجعل هذه الهجمات غير المقبولة الوضع أكثر خطورة، وقد أدانها الوزير في أحدث بيان له عن هذا الموضوع. لقد كنا على تواصل مع مسؤولي الحكومة الإريترية ونحثهم على مواصلة ضبط النفس.

نحن نعمل مع الشركاء في أديس أبابا وواشنطن وعبر المنطقة وعلى الصعيد الدولي من أجل إنهاء الصراع سريعا. لقد كنا على اتصال وثيق مع ممثلي الشتات الإثيوبي بشأن الوضع في تيغراي. ونواصل الضغط على الحكومة الإثيوبية لإعادة التواصل في المنطقة كعمل من أعمال المساءلة والشفافية ولتمكين تواصل أكبر مع المدنيين، بما في ذلك المواطنين الأمريكيين في المنطقة. ونحث كلا الجانبين على مواصلة السماح بوصول المنظمات الإنسانية لتقديم المساعدة الأساسية للفئات الضعيفة في المنطقة. قلنا إنه ينبغي حماية المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية، وقلنا ذلك بشكل لا لبس فيه لكل من الحكومة الإثيوبية وجبهة التحرير تيغراي.

ما زلنا نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد باستهداف المدنيين عمدا ومهاجمتهم. وندين مذبحة 12 تشرين الثاني/نوفمبر في ماي كدرة التي ارتكبها جنود وميليشيات جبهة التحرير تيغراي على ما يبدو أثناء انسحابها من المدينة. ونحث على إجراء تحقيقات مستقلة في كافة التقارير عن الفظائع والهجمات ضد المدنيين. يجب محاسبة المسؤولين عنها وفقا للقانون. ونحن نعمل أيضا مع اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان والحكومة الإثيوبية للتأكد من سبب اعتقال العديد من الصحفيين مؤخرا والاطلاع على وضعهم الحالي والتهم الموجهة لهم.

ونتابع عن كثب تدفق المدنيين إلى الدول المجاورة ونتواصل بشكل مكثف مع مسؤولي الأمم المتحدة والمسؤولين الإنسانيين الآخرين بشأن خطط الطوارئ الخاصة بالاستجابة. ونحث الدول المجاورة على إبقاء حدودها مفتوحة لطالبي اللجوء الفارين من أعمال العنف.

نرحب بكرم الشعب السوداني واستضافته للاجئين الإثيوبيين. الولايات المتحدة أحد أكبر المساهمين في المساعدات الإنسانية للمنطقة، إذ قدمت في السنة المالية 2020 أكثر من 320 مليون دولار للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والمنظمة الدولية للهجرة وغيرها من المنظمات الإنسانية الشريكة لتوفير الحماية والمساعدة للاجئين والنازحين داخليا وضحايا الصراع في السودان. وتوفر المساعدات الإنسانية الأمريكية للاجئين والنازحين في السودان المأوى والغذاء وإمكانية الوصول إلى المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي والرعاية الصحية وغيرها من أشكال الدعم المنقذ للحياة. ويقوم شركاؤنا بنشر بعض من هذه المساعدة للاستجابة للاحتياجات العاجلة لطالبي اللجوء الإثيوبيين الوافدين حديثا.

قبل أن أنتقل إلى فقرة الأسئلة، أود أن أذكر ملاحظة شخصية واحدة. يعلم البعض منكم إن هذا الوضع يكسر قلبي. خدمت لعدة ولايات في إثيوبيا، بما في ذلك عملي كسفير أثناء الحرب بين إثيوبيا وإريتريا. أنا أعرف المنطقة تمام المعرفة مثل السفير راينور، ونحن نكن أعلى درجات التقدير والإعجاب للشعب الإثيوبي وبخاصة أبناء تيغراي الذين عانوا أكثر من غيرهم في خلال تلك الحرب.

يسعدنا أن نجيب على أسئلتكم الآن.

السيد آيس: شكرا يا حضرة مساعد الوزير ناجي.من باب التذكير، ينبغي الضغط على “1” ثم “0” للانضمام إلى قائمة الانتظار لطرح الأسئلة. لننتقل الآن إلى ويل مولدن من صحيفة وول ستريت.

السؤال: شكرا جزيلا على هذا الإيجاز. هلا تحدد لو سمحت سياق ما يحصل في المنطقة مع البلدان المجاورة مثل السودان والصومال وجيبوتي وإريتريا وتوضح ماهية الخطر المحدق بها أو طريقة مشاركتها في الصراع بالنسبة إلى بعضنا الذين لا يعرفون المنطقة جيدا مثلكما؟ وهلا تحدد كيفية مشاركتها في جهود الإغاثة؟ شكرا جزيلا.

مساعد الوزير ناجي: طبعا. هذا سؤال ممتاز، شكرا. إثيوبيا هي المحور الأساسي في المنطقة، وبخاصة منذ تولي رئيس الوزراء آبي السلطة، وهذا طبيعي لأنها تضم أكثر من مئة مليون شخص ولديها تاريخ يمتد لألفي عام كدولة… إنها الدولة الوحيدة التي لم تخضع يوما للاستعمار في أفريقيا جنوب الصحراء. إنها شريك استراتيجي رئيسي للولايات المتحدة وأكبر دولة غير ساحلية على وجه الأرض. وتمثل جيبوتي أهمية بالغة لها لأن ميناء جيبوتي هو المصدر الرئيسي لكافة وسائل النقل البري إلى إثيوبيا.

شارك الإثيوبيون بشكل كبير في محاولة إعادة تأسيس الدولة في الصومال من خلال المساهمة في بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال لحفظ السلام. ولكنها قدمت أيضا بعض القوات الإضافية لأنها تضم منطقة كبيرة يسكنها الصوماليون العرقيون. تتمتع إثيوبيا طبعا بتاريخ طويل من العلاقات مع الدولتين عند حدودها الأخرى، أي جنوب السودان والسودان، وقد وفر السودانيون ملاذا للإثيوبيين الفارين من سلسلة كاملة من النزاعات منذ زمن الإمبراطور.

ثم لدينا طبعا الحدود الأخرى مع إريتريا. كما تعلمون، خاضت إثيوبيا وإريتريا حربا مريرة جدا امتدت من العام 1998 حتى 2000. وقد تم تطبيع العلاقات بين الدولتين مع تولي رئيس الوزراء آبي الحكم، ويتمثل أحد أهداف القيام بذلك في أن الولايات المتحدة تريد فعلا أن تتمكن إثيوبيا من الاستمرار في لعب دور إيجابي في المنطقة وتصدير الاستقرار، ونأمل أن يتمكن رئيس الوزراء آبي في مرحلة ما من الازدهار المستقبلي غير البعيد بتحقيق أحد أهدافه المتمثل بتحويل إثيوبيا من اقتصاد تقوده الدولة إلى اقتصاد السوق المفتوح. انتهت الإجابة.

السيد آيس: هل لديك ما تضيفه على ذلك يا مايك؟

السفير راينور: أود أن أضيف نقطتين بسيطتين غير بعيدتين عما قلته. تتواصل سفاراتنا في المنطقة مع البلدان المضيفة لها وتنسق التصورات وتناقش المناهج التي يمكن اتباعها لمقاربة الحلول. وكما ذكر تيبور، تصدر إثيوبيا في الأساس الأمن إلى المنطقة الأوسع نطاقا، لذا أعربت الدول المجاورة عن مخاوفها بشأن ما قد تعنيه الديناميكيات الحالية بالنسبة إلى استقرارها هي الأخرى.

وفي ما يتعلق بسخاء السودان في استضافة اللاجئين، أود الإشارة إلى أنها استضافت أكثر من 35 ألف لاجئ حتى اليوم، بمعدل يتراوح بين 4 و5 آلاف لاجئ يوميا. يبدو أن هذا العدد قد انخفض قليلا في خلال اليوم الماضي أو نحو ذلك إلى حوالى 1500 لاجئ يوميا، لذا لا نعرف بأي اتجاه تسير الأمور. ولكننا نشعر أن دول المنطقة تبحث بجدية في سبل لعب دور بناء في تعزيز السلام وإنهاء الصراع بسرعة. انتهت الإجابة.

السيد آيس: حسنا، لننتقل إلى شون تاندن من وكالة فرانس برس.

السؤال: … متابعة سؤال ويل قليلا. هل رأيتم ما يدل على تدخل عسكري أجنبي في هذا الصراع، سواء بشكل واضح من حيث القوات أو من حيث المعدات العسكرية؟

وهل لي بمتابعة موضوع ذكره تيبور في البداية؟ ذكرت أنكم على تواصل مع المسؤولين الإريتريين. ما النتيجة الدبلوماسية التي ستتحقق من ذلك برأيك؟ هل يمكن أن يمثل ذلك مصالحة أكبر بين الولايات المتحدة وإريتريا؟ هل هذا ممكن برأيك أم ما زال ثمة معوقات رئيسية تعرقل العلاقة مع إريتريا؟ وشكرا.

مساعد الوزير ناجي: نعم، شكرا. لقد زرت إريتريا منذ عام ونيف وذكرت آنذاك أننا سنسعد كثيرا بإقامة علاقات إيجابية مع إريتريا تكون مماثلة لتلك التي تجمعنا بإثيوبيا.

وفي ما يتعلق بتدويل الصراع، هذا أحد المخاطر المطلقة التي نبذل قصارى جهدنا لتجنبه، وأعتقد أن المنطقة بأسرها تبذل قصارى جهدها لتجنبه. وكما ذكرت، أعربنا عن شكرنا لإريتريا لأنها لم تستفز عندما تعرضت لهجوم بالصواريخ، فعلى ما يبدو، تمثل أحد أهداف القيادة المتشددة لجبهة التحرير تيغراي بمحاولة تدويل الصراع حتى يتمكنوا من إيجاد وسيلة تؤجج روح الوطنية في قلوب السكان في تيغراي، ونحن نقدر فعلا ضبط النفس الذي أظهرته إريتريا.

من الواضح أن الحكومة الإثيوبية حريصة جدا هي الأخرى على منع تدويل ما يحصل لأن ذلك سيزعزع استقرار المنطقة بأكملها، وكما لاحظتم، كانت هذه المنطقة تاريخيا من أكثر المناطق غير المستقرة في إفريقيا بل في العالم بأسره.

مدير الحوار: حسنا، لننتقل إلى كارول موريلو من واشنطن بوست. كارول.

السؤال: لقد ذكرت أنكم شهدتم على ارتكاب فظائع هناك. هل رأيتم أي أدلة على وقوع إبادة في تيغراي؟ وهل ثمة أي أمل في القيام بوساطة عند هذه المرحلة أم سيواصل رئيس الوزراء آبي القتال حتى يستعيد السيطرة كاملة على تيغراي؟

مساعد الوزير ناجي: حسنا، بالنظر إلى قلة التواصل والتقارير… لقد وصلتنا تقارير متفرقة عن حوادث أشارت منظمات حقوق الإنسان إلى إمكانية تصنيفها كجرائم حرب، ولهذا نريد تحقيقا مستقلا، وسيكون ذلك مهما جدا متى تتاح السبل لإجرائه.

ما كان الجزء الثاني من سؤالك؟

السيد آيس: يا حضرة مشغل الهاتف، ستعود كارول إلى قائمة الانتظار. هلا تعيد فتح خطها لو سمحت؟

مساعد الوزير ناجي: نعم، لقد طرحت سؤالا ثانيا.

السفير راينور: أنا مايك، أظن… عفوا.

السؤال: هل من أمل في حصول وساطة عند هذه المرحلة…

مساعد الوزير ناجي: نعم، ولكن… نعم، ممتاز.

السؤال: … أم سيواصل رئيس الوزراء آبي القتال حتى يستعيد السيطرة كاملة؟

مساعد الوزير ناجي: نعم، ممتاز، هذا سؤال مهم جدا. يطرح علينا فورا السؤال التالي: “ماذا عن الوساطة؟” “لماذا لا تستقل طائرة وتذهب إلى هناك؟”

الوساطة… أعتقد أنه من المهم بمكان أن نشير إلى أن الوساطة عبارة عن تكتيك ووسيلة للوصول إلى الهدف، وليست هدفا بحد ذاتها. يتمثل هدفنا بإنهاء الصراع بشكل سريع واستعادة السلام وحماية المدنيين. وعندما تصبح الوساطة مفيدة، أي عندما يعبر الطرفان عن اهتمامهما بالوساطة، ستذهب الولايات المتحدة إلى هناك على الفور. لقد تواصلت معنا مجموعة كبيرة من القادة الإقليميين والزعماء القاريين والقادة الدوليين الآخرين وقدموا عروض وساطة. ليس أي من الطرفين مهتما بالوساطة في هذه المرحلة بحسب ما نسمعه.

ولكن أعتقد أنه من المهم أيضا أن نأخذ في الاعتبار أن الجميع يركز على الحملة العسكرية. ولكن إلى جانب الحملة العسكرية، ثمة مؤشرات على وجود حملة سياسية كبيرة جدا داخل إثيوبيا لأن المسألة خاصة بأبناء تيغراي. ليس أبناء منطقة تيغراي أعداء وتعرف الحكومة الإثيوبية جيدا أنهم إحدى المجموعات العرقية العديدة في إثيوبيا. وحتى جبهة التحرير تيغراي… جبهة التحرير تيغراي هي حزب كبير يضم مئات الآلاف من الأعضاء.

فهمت من محادثاتي أن الحكومة الإثيوبية تعارض كثيرا بعضا من قادة جبهة التحرير تيغراي في خلال هذه الحملة، وقد يضيف السفير رينوار بعض التفاصيل عن هذا الموضوع. ولكن بحسب ما فهمته، كانت الحكومة الإثيوبية قد عينت إدارة مؤقتة للبدء في إدارة مناطق تيغراي التي أعيدت إلى سلطة الدولة بعد أن كانت خاضعة لسيطرة نظام جبهة التحرير تيغراي. هل كلامي صحيح يا مايك؟

السفير راينور: نعم.

السيد آيس: ممتاز، لننتقل إلى سايمون أتيبا من توداي نيوز أفريكا.

السؤال: سايمون أتيبا من توداي نيوز أفريكا في واشنطن العاصمة. لقد قام رئيس الوزراء آبي أحمد بسجن معظم خصومه السياسيين، واستخدم حجة كوفيد-19 لتأجيل الانتخابات. واتهم آبي المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس يوم الخميس بالسعي لتوريد أسلحة لجبهة التحرير تيغراي، ويواصل جيشه الآن قصف المدنيين في تيغراي. هل رأيتم أي دليل على محاولة رئيس منظمة الصحة العالمية توريد أسلحة لجبهة تحرير تيغراي؟ وما الذي تستطيع الحكومة الأمريكية القيام به أيضا لإنهاء الحرب المستمرة وحماية المدنيين؟ وهل تعتقد أن الحكومة الأمريكية لم تبذل جهودا كافية للتأكد من رئيس الوزراء آبي أحمد؟ تقول المنظمات الإنسانية إنه ثمة حوالى 7 آلاف شخص في السجن الآن وهو يرفض إطلاق سراحهم لأنهم يعارضونه سياسيا. شكرا جزيلا.

مساعد الوزير ناجي: شكرا جزيلا. تبذل حكومة الولايات المتحدة كل ما في وسعها لإنهاء الصراع واستعادة السلام والحث على حماية المدنيين. لقد طالبنا باستعادة الاتصالات. ليس على حكومة الولايات المتحدة أن توقف القتال، إذ ينبغي على الطرفين القيام بذلك.

وفي ما يتعلق بأي ادعاءات حول الاتهامات الموجهة، يجب أن تتواصل مع مصادر تلك الاتهامات، إذ ليست الحكومة الأمريكية من وجهها. ولكن كما قلت، لقد تواصلنا مع كافة الأطراف في إثيوبيا والمنطقة. لقد تحدثنا وما زلنا نتحدث معهم ونبحث عن الفرص حيثما أتيحت بغية تعزيز العودة إلى السلام.

إذا متى يتعلق الأمر بوقف القتال، ينبغي على المنخرطين في القتال أن يوقفوه. انتهت الإجابة، شكرا.

السيد آيس: لننتقل إلى كونور فينيغان من آي بي سي نيوز.

السؤال: شكرا على هذا الإيجاز. أود متابعة سؤال كارول وفكرة ما تستطيع الولايات المتحدة القيام به لدفع الطرفين بحيث لا يكون ثمة حاجة لأي وساطة. هلا تتحدث عن مشاركة الوزير في هذه الجهود؟ هل تواصل مع رئيس الوزراء آبي؟ هل سيساعد فرض مستوى أعلى من الضغط الأمريكي في هذه الحالة؟ ومتى تقول إنكم تواصلتم مع الأطراف كلها، فهل تقصد أنكم تواصلتم أيضا مع جبهة التحرير تيغراي بأنفسكم؟ شكرا.

مساعد الوزير ناجي: لست من تواصل معهم، بل السفير راينور. في ما يتعلق بمشاركة الوزير بومبيو في هذه المسألة، إنه في رحلة سفر الآن ونناقش طبعا أي مشاركة أمريكية على مستوى أعلى نستطيع اقتراحها فيما تتكشف الأمور. أعتقد أن أي شخص قد عمل مع هذين الجانبين يقدر حقيقة أن آراءهما قوية جدا بشأن ما يريدان القيام به ومتى. وكما قلت في السابق، ليست الوساطة هي الهدف بالنسبة إلينا، بل استعادة السلام. الوساطة هي تكتيك جيد جدا في الواقع، ولكن لا يمكن استخدامها إلا عندما يكون الأشخاص المعنيون أو الأطراف المعنية مستعدين للوساطة. انتهت الإجابة.

السفير راينور: أستطيع أن أضيف قليلا على هذه الإجابة يا تيبور. أود أن أشير أولا إلى أنني تحدثت في خلال الأسبوع الماضي مع رئيس الوزراء آبي ورئيس جبهة التحرير تيغراي ديبريتسيون، ولكنني طبعا لا أعد نفسي بمكانة الوزير بومبيو. وكانت النقطة المركزية والأولى التي أشرت إليها أهمية تخفيف التصعيد العسكري ووقف القتال. وبحثت مع الطرفين إمكانية أن تشكل الوساطة أو الحوار أو التفاوض أداة لتحقيق هذه الغاية. لم يتم التعبير عن تقبل لهذا الجهد في خلال محادثاتي، بل عبر الجانبان عن التزام قوي بمواصلة الصراع العسكري. وفي الواقع، لم يشعر أي منهما أنه قادر على صياغة أساس لحل تفاوضي أو وساطة في ذلك الحين.

لا نزال على دراية تامة بالتطورات الميدانية والفرص التي قد تنشئها، ونضغط بشكل إضافي وربما بطرق مختلفة باتجاه تلك الإمكانية. وكما أشار تيبور، ليست الوساطة النهاية، بل أداة محتملة للوصول إلى النهاية، وما زلنا نجرب الحلول بحسب ما نجده بناء. انتهت الإجابة.

مساعد الوزير ناجي: شكرا يا مايك.

السيد آيس: لننتقل إلى آنا كارا من أسوشيتد برس.

مشغل الهاتف: لحظة لو سمحت.

السؤال: هل تسمعونني جيدا؟

مشغل الهاتف: بات خطك مفتوحا، تفضلي.

السؤال: شكرا. حتى في حال لم يكن أي من الطرفين يرغب في إجراء حوار، ألا يتم بذل جهود أخرى للتوصل إلى وقف إنساني لإطلاف النار أو لإقامة ممر إنساني؟ وما مدى التقدم الذي أحرزته هذه الجهود؟ وكم برأيك عدد المقاتلين والمدنيين الذين قتلوا؟ شكرا.

مساعد الوزير ناجي: حسنا. للإجابة على القسم الأخير من السؤال، بالنظر إلى غياب الاتصالات، لا أرغب في إعطائك أرقاما غير صحيحة عن عدد الضحايا. إذا كنت ترغبين في الحصول على العدد الصحيح، أنصحك بطرح السؤال على الإثيوبيين مباشرة لأن لديهم الأعداد الدقيقة.

هل تريد التحدث عن مسألة الممر الإنساني يا مايك؟ هذا موضوع مهم جدا.

السفير راينور: إنه فعلا مهم ونحاول الضغط باتجاهه من الخارج مع حكومات إنسانية أخرى والأمم المتحدة، ونسعى إلى إقامة ممر يتيح إيصال السلع مثل الوقود والغاز والسلع الأخرى… نسعى إلى إنشاء ممر يوصل هذه الموارد ويسهل مراقبة المدنيين أيضا. لقد طرحنا هذا الموضوع مع الحكومة وقالوا إنهم سينظرون في الموضوع. لم تشارك جبهة التحرير تيغراي كثيرا بشأن هذا الموضوع عندما تواصلت معها، ولكننا نواصل الدفع باتجاهه بقوة.

ثمة جانب آخر من هذا الموضوع، وهو أن الحكومة الإثيوبية تواصل صياغة رؤية مفادها أن النزاع العسكري سينتهي عما قريب وبعد أسبوع أو أسبوعين… ولا يعني ذلك أنه ما من أزمة إنسانية على الأرض، إذ ثمة أزمة مماثلة بالتأكيد. وما زلنا نضغط بشدة بالتنسيق مع مجتمع المانحين والمجتمع الدولي والأمم المتحدة للوصول فورا إلى المنطقة وإقامة مخرج آمن منها. انتهت الإجابة.

السيد آيس: لننتقل إلى ميشال غندور من شبكات البث في الشرق الأوسط.

السؤال: شكرا على الإيجاز. لدي سؤال متابعة بشأن ادعاء رئيس الأركان الإثيوبي إن مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس قد استغل منصبه لحشد حكومات أجنبية حتى تدعم جبهة التحرير تيغراي. هل لديك أي تعليق على هذا الموضوع؟

وفي ما يتعلق بالسودان، هل من تعليق على الأخبار التي تفيد بأن روسيا ستقوم ببناء قاعدة بحرية هناك؟

مساعد الوزير ناجي: حسنا. أولا، في ما يتعلق بموضوعمنظمة الصحة العالمية، عليك أن تسأل الإثيوبيين. لقد وجهت إثيوبيا هذا الاتهام مباشرة لذا ليس لدينا أي تعليق عليه.

وفي ما يتعلق بالسودان، هذا الإيجاز مخصص للحديث عن الوضع الراهن في إثيوبيا وتيغراي، لذا سنبقي تركيز الإيجاز على هذا النحو.

السيد آيس: ممتاز. لننتقل إلى لارا جايكس من نيويورك تايمز.

السؤال: شكرا. أشعر ببعض الخجل من طرح هذا السؤال بالنظر إلى ما قلته للتو، ولكنني أردت التحدث عن السودان والآثار غير المباشرة التي خلفها تدفق اللاجئين في وقت قصير جدا على الحكومة الانتقالية. هلا تحدثنا قليلا وتذكر بعض الأمور المحددة عن مستوى الدعم المقدم لمساعدة السودان على تحمل تدفق اللاجئين. وأيضا، إلى أي مدى تعتقد أن ذلك قد يعرقل الحكومة الانتقالية هناك في المستقبل؟ شكرا.

مساعد الوزير ناجي: حسنا، بشكل رسيع جدا، لا أعتقد أن ذلك سيعرقل العملية الانتقالية الناجحة جدا في السودان. يمثل السودان الخبر السار هذا العام. وفي ما يتعلق بتدفق اللاجئين، نحن… تشارك الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في هذا المجال هناك إلى جانب عدد من الشركاء الآخرين، وتنظر في ما نستطيع القيام به وكيف يسعنا التحرك بطريقة أسرع. وتتعاون الحكومة السودانية أيضا بشكل وثيق في هذا المجال.

الأمر محزن بالفعل، ولكن اضطر السودان إلى المرور بهذه التجربة عدة مرات لسوء الحظ. أقدر حكومة السودان كثيرا. لقد حصل ذلك في خلال عهد عدد من الأنظمة السودانية المختلفة. بغض النظر عن ماهية الأنظمة في السودان أو في إثيوبيا، قدم السودانيون ملاذا ترحيبيا وداعما جدا للاجئين القادمين من إثيوبيا كلما كان ثمة حالات طوارئ إنسانية. وسواء كان اللاجئون يفرون من الإمبراطور أو الديرغ الماركسي أو حكومة جبهة التحرير تيغراي أو الآن، ثمة تاريخ طويل جدا من المودة الحقيقية والترحيب من الشعب السوداني للشعب الإثيوبي. انتهت الإجابة.

السيد آيس: لننتقل إلى خط كاثرين هورالد من رويترز.

مشغل الهاتف: لقد انقطع خط السيدة هورالد.

السيد آيس: حسنا، لننتقل إلى كونور فينيغان من آي بي سي نيوز مرة أخرى.

السؤال: شكرا على تلقي سؤالي مرة أخرى. أود متابعة نقطة ذكرها السفير راينور بشأن زعم الحكومة إن ما يحصل سينتهي عما قريب. هل تتوقعون أن ينتهي القتال في إثيوبيا بذلك؟ أم تخشون أن يدفع رئيس الوزراء آبي باتجاه التعزيز في مناطق أخرى.

وثانيا، قال رئيس جبهة التحرير تيغراي لفاينانشال تايمز إن تقسيم إثيوبيا قد يكون إحدى عواقب ما يحصل. هلا تحدثنا عن هذه المخاوف؟ شكرا.

مساعد الوزير ناجي: حسنا، من الواضح أنني لا أستطيع التعليق على أي مقاطعة محتملة لإثيوبيا. تصور أن الإثيوبيين… قد يكون للشتات الإثيوبي الدولي بعض وجهات النظر المختلفة كثيرا. يكفي أن تلقي نظرة على بعض التعليقات التي نتلقاها على تويتر.

وفي ما يتعلق باحتمال أن يؤدي القتال إلى صراع عرقي آخر، ينبغي… لا أعرف بما كانت قيادة جبهة التحرير تيغراي تفكر عندما بدأت بذلك، ولكن لم يكن الهدف الانفصال وإنشاء دولة مستقلة عن إثيوبيا، فالدستور الإثيوبي ينص على أن الولايات قادرة على الانفصال السلمي. أعود وأكرر أنه من الصعب تحديد الدوافع، ولكن يبدو أنهم كانوا يودون عزل رئيس الوزراء وإعادة أنفسهم إلى الموقع البارز الذي تمتعوا به على قمة الطيف السياسي الإثيوبي على مدار الـ27 عاما الماضيا.

أعتقد أن تكتيكهم أتى بتأثير معاكس لما كانوا يخططون له. يستطيع مايك تأكيد ذلك، ولكن يبدو أن ذلك قد وحد الأمة الإثيوبية حول مسألة دعم رئيس الوزراء، أقله في الوقت الحالي، لأنه أدى فعلا إلى تأجيج القومية الإثيوبية، ونأمل أن تستمر تلك القوى الإيجابية.

ولكن أعود وأكرر أن المسألة لا تتعلق بتيغراي، وما من معادلة هنا. لسنا أمام دولتين ذات سيادة تتقاتلان الواحدة ضد الأخرى. هذا فصيل من الحكومة يدير منطقة في إثيوبيا وقرر شن أعمال عدائية ضد الحكومة المركزية، ولم يحدث برأيي التأثير الذي توقعه. وسأترك لك التعليق الأخير على هذا الموضوع يا مايك.

السفير راينور: ليس لدي الكثير لأضيفه. نعود مرة أخرى إلى الحديث عن سبب تركيزنا على أهمية تخفيف التصعيد ووقف الأعمال العدائية. ليس السبب أننا نعتقد بالضرورة أنه ثمة خطر توسيع نطاق المشاركة إلى خارج المنطقة، ولكن السبب هو ببساطة أنه كلما استمر القتال لفترة أطول، زاد خطر زعزعة الاستقرار بشكل أو بآخر.

وكما قال تيبور، نلاحظ أن بقية البلاد هادئة تماما في الوقت الحالي، ولا مؤشرات على قيام أي طرف بإجراءات مماثلة في مكان آخر، بل على العكس. يبدو أن الحكومات الإقليمية والحكومات الفيدرالية وقطاعات كبيرة من السكان تلتف حول الحكومة الاتحادية والوطنية. انتهت الإجابة.

السيد آيس: حسنا، أظن أن لدينا متسع من الوقت للإجابة على سؤال أو اثنين، ربما سؤال واحد. يا حضرة مشغل الهاتف، أرى كاثرين هورالد في قائمة الانتظار. هلا تفتح خطها؟ من رويترز.

مشغل الهاتف: بات خطك مفتوحا.

السؤال: مرحبا، هل تسمعونني؟

مساعد الوزير ناجي: نعم.

السؤال: مرحبا. لقد تلقينا عدة تقارير من المتمردين حول الضربات الجوية في ميكيلي، بما في ذلك تقرير وردنا للتو يفيد عن وقوع غارة جوية على الجامعة في وسط المدينة. هل تستطيع الولايات المتحدة التحقق من أي من هذه التقارير من خلال صور الأقمار الصناعية أو ما شابه؟ وهل ستصدر أي بيان ما إذا تحققت من الموضوع؟

مساعد الوزير ناجي: لقد انقطعت الاتصالات في المنطقة بحسب ما أعرفه. لا تصلنا إلا معلومات قليلة وأدلة سردية. ليتني أستطيع أن أقدم لكم المزيد من المعلومات، ولكنني غير قادر على ذلك. آمل بالطبع ألا يكون التقرير عن جامعة ميكيلي صحيحا. لدي درجة دكتوراه فخرية من جامعة ميكيلي، ولا شك في أن ذلك سيكون مأساويا، ولكن معلوماتي محدودة جدا بهذا الشأن. سأترك الكلام لك يا مايك في حال كان لديك المزيد من المعلومات. انتهت الإجابة.

السفير راينور: شكرا. ليس لدي معلومات محددة عن تقارير محددة عن غارات جوية منفردة. نحن نضغط بشدة على الجانبين لزيادة الحماية للمدنيين فيما يستمر القتال. تردنا من الحكومة تأكيدات قوية على أنها تخطط لحملتها العسكرية وتأخذ المدنيين بعين الاعتبار. قالت إنها تجاهلت أهدافا لجبهة التحرير تيغراي لأنها شعرت أنها ستعرض المدنيين للخطر. نحن نضغط عليها في كل فرصة متاحة وكلما وردنا تقرير يمكننا المشاركة بشأنه ونحاول الحصول على التفاصيل ونستخدمها كفرص لتعزيز رسائلنا حول أهمية سلامة المدنيين. انتهت الإجابة.

السيد آيس: حسنا. السؤال الأخير من روبي غرايمر من فورن بوليسي.

السؤال: مرحبا، هل تسمعونني؟

مساعد الوزير ناجي: روبي؟نعم نسمعك.

السؤال: رائع، شكرا. أعرف أن كارول قد سألت عن الإبادة الجماعية من قبل، وفهمت أنكم تدعون إلى إجراء تحقيق مستقل. ولكن حتى من دون تحقيق مماثل، أصدر المستشار الخاص بالإنابة للأمم المتحدة لشؤون منع الإبادة الجماعية بيانا نادرا يعرب فيه عن قلقه إزاء هذه التطورات… والمذبحة ضد المدنيين التي تشير إليها التقارير وكيف أنها تزيد من خطر الإبادة الجماعية. لذا من باب التوضيح، هل تشاركونهم هذا القلق وهل تعتقدون أنه يمكن اعتبار ما نراه في إثيوبيا علامات إنذار مبكر للتطهير العرقي؟ شكرا.

مساعد الوزير ناجي: لا يسعني الاتفاق مع هذا الكلام بصراحة. نحن قلقون جدا من كل مثال وأي حادث من الفظائع المزعومة. ولهذا نريد تفسيرا واضحا لها وندعو إلى تحقيق مستقل وليس إلى تحقيق يجريه أي من الطرفين. وندعو بعد ذلك إلى محاسبة من ارتكبوا هذه الأفعال.

البعد العرقي هو أحد الأبعاد التي يهتم الجميع بها. وأعرب لي المسؤولون الإثيوبيون في محادثاتي الخاصة معهم عن قلقهم المماثل لما يشعر به من هم خارج البلاد. لقد تابعنا الانقسامات العرقية التي اندلعت في خلال السنوات العديدة الماضية عن كثب، إذ ظهرت بهد تخفيف الديكتاتورية السابقة على البلاد وانتشار المزيد من الحريات الشخصية. ويمثل ذلك تحديا كبيرا لرئيس الوزراء آبي والحكومة الإثيوبية، وليس الآن فحسب بل في المستقبل أيضا. لا شك في أننا سنراقب هذا الموضوع عن كثب، كما سفارتنا ونبلغ عن كافة الحوادث، ونحن نأخذها كلها على محمل الجد. انتهت الإجابة.

السيد آيس: حسنا. لقد انتهى الوقت المتاح لنا. لقد أجبنا في الواقع على سؤالين إضافيين مما كان محددا، لذا أقدر لكما ذلك. نشكر جميع من انضموا إلى اتصال اليوم، كما أود أن أشكر مساعد الوزير ناجي والسفير راينور على وقتهما. وننهي الاتصال الآن ويتم رفع الحظر.

مساعد الوزير ناجي: شكرا يا جاي تي وشكرا يا مايك.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.