rss

تصريحات للصحافة لوزير الخارجية مايكل ر. بومبيو ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

English English

وزير الخارجية مايكل ر. بومبيو
فندق الملك داود
القدس، إسرائيل
19 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

 

رئيس الوزراء نتنياهو: لقد أجرينا لتونا حديثا خاصا جدا ومثمرا في مكان مطل على أسوار القدس، وقد ذكرني ذلك بمدى عمق علاقاتكم بالدولة اليهودية. لقد أهديتك الكتاب المقدس وقلت إنه ليس لأهل الكتاب صديق أفضل منك، وأنا أعني كلامي هذا. وأود أن أعبر أيضا عن امتناني لصداقتك الشخصية وكل ما يرافقها. أعني كل كلمة أقولها هنا من كل قلبي.

أعتقد أنه يجب أن أبدأ بالإعراب عن التعازي لوفاة ستة من الأفراد الأمريكيين في صفوف القوة متعددة الجنسيات والمراقبون في سيناء. لقد كنت جنديا وتعرف تمام المعرفة الألم الذي نشعر به عند خسارة أشخاص. لقد قتلوا الأسبوع الماضي في حادث مأساوي. لقد بعثت برسالة ولكنني أريد أن أعرب عن تعازي لك مباشرة. لقد قتلوا مع زملائهم من صانعي السلام من فرنسا وجمهورية التشيك. نحن نكرم ذكراهم وترافق أفكارنا وصلواتنا عائلاتهم.

لقد عملنا معا عن كثب يا مايك على مدى السنوات الأربع الماضية، وكان عملنا في البداية أثناء توليك منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية ثم بعد أن أصبحت وزيرا للخارجية. وأعتقد أنك شهدت مباشرة من خلال هاتين المرحلتين الفريدتين على ما رددته لسنوات عديدة، ألا وهو أنه ما من صديق أفضل للولايات المتحدة الأمريكية من دولة إسرائيل، ويمكنك أن تشهد على ذلك بمجموعة متنوعة من الأساليب. ولكنك عملت أيضا بجد لتثبت شيئا آخر رددته لسنوات عدة وساهمت فيه بقوة شخصيا، وهو أنه ما من صديق أفضل في العالم لإسرائيل من الولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى مدى السنوات الأربع الماضية وفي خلال عهد الرئيس ترامب وفريقه المتميز بقيادتك أنت والسفير فريدمان وجاريد كوشنر وآخرين، بلغ تحالف إسرائيل مع الولايات المتحدة مستويات غير مسبوقة. واعترفت الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل بفضل الرئيس ترامب ونقلت سفارتها إلى هنا. واعترفت الولايات المتحدة بفضل الرئيس ترامب بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان. وانسحبت الولايات المتحدة من الصفقة النووية الخطيرة مع إيران بفضل الرئيس ترامب، وفرضت عقوبات شديدة على النظام الإيراني ، وقضت على الإرهابي ذي الشأن الكبير قاسم سليماني. واقترحت الولايات المتحدة بفضل الرئيس ترامب أول خطة واقعية وحقيقية للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وتمكنت إسرائيل بفضل الرئيس ترامب من تحقيق السلام مع ثلاث دول عربية، وهي الإمارات العربية المتحدة ودولة البحرين والسودان.

إن إسرائيل ممتنة جدا لكل ما فعله الرئيس ترامب معك ومع أعضاء الفريق الآخرين لتقوية إسرائيل وتعزيز السلام فيها، وهي ممتنة جدا لك يا مايك على دعمك الثابت. لقد عززت التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة في خلال قيادتك لوزارة الخارجية ووكالة الاستخبارات المركزية. وأصبح التعاون الاستخباراتي بين دولتينا أقوى من أي وقت مضى في فترة ولايتك في وكالة الاستخبارات المركزية، مما عزز أمن البلدين. وفي خلال قيادتك لوزارة الخارجية، دافع ممثلو الولايات المتحدة في الأمم المتحدة والمنتديات الدولية الأخرى عن إسرائيل بدون خجل وبدون اعتذار أو تصحيحات مصطنعة. دافعوا عن إسرائيل وعما هو صواب وعما هو صحيح. لقد وقفت أمريكا بحزم في وجه انحراف العدالة في المحكمة الجنائية الدولية، وأود أن أشكرك على مشاركتك الشخصية في كل هذه الأمور. يتضمن كل ما قلته مساهمتك الشخصية أيضا. ورفضت الولايات المتحدة أيضا الافتراضات حول الوضع القانوني للمجتمعات الإسرائيلية في يهودا والسامرة.

وبفضل جهودك الجبارة لتنفيذ حملة الضغط الأقصى التي قادها الرئيس ترامب ضد إيران، باتت هذه الأخيرة تشعر بالخطر وشهدنا انخفاضا في مقدار الدعم الذي تقدمه لوكلائها المختلفين في المنطقة. وتحدد الاثنتا عشرة نقطة التي وضعتها معيارا لما تحتاج إيران إلى القيام به حتى تلقى معاملة الدولة العادية، ومن يزعمون أن نقاطك هذه غير ضرورية أو غير واقعية يريدون فتح الطريق لإيران وغض الطرف عن سجلها الفظيع في مجال حقوق الإنسان وإشاحة النظر عن دعمها للإرهاب وعدوانها في المنطقة وتطويرها للصواريخ المهددة، والأسوأ من ذلك كله غض النظر عن خطتها لتطوير أسلحة نووية بهدف صريح متمثل بالقضاء على إسرائيل وغزو الشرق الأوسط. لا يستحق طغاة طهران غض الطرف عن أي من أعمالهم.

إسرائيل ممتنة لك على كل ذلك وأكثر. أنا ممتن لك. شكرا على هذه الصداقة الكبيرة يا مايك وعلى مساهمتك القيمة في تحالفنا وفي أمن إسرائيل وتوسيع دائرة السلام. شكرا يا صديقي ونأمل أن نراك في القدس العام المقبل.

الوزير بومبيو: شكرا. يشرفني ويسعدني أن أتواجد هنا اليوم يا دولة الرئيس. سنحت لي فرصة السير في مدينة داود ليلة البارحة، واجتمعنا اليوم في مكان يطل على المدينة القديمة. إن السلام والازدهار المتزايد والخطر المتقلص الذي حققناه معا للمواطنين في مختلف أنحاء العالم والمنطقة وهنا في الوطن اليهودي تاريخي بحق، وينبغي أن تفتخر لكونك أنت من قدت شعبك في هذا الاتجاه وأنا أعرف أن الرئيس ترامب فخور بالعمل الذي حققناه إلى جانبك.

لقد قمنا بأمور مذهلة، وهذا أمر رائع. لقد ذكرت كافة الإنجازات، سواء كان ذلك مجرد الاعتراف بواقع أن القدس هي العاصمة الشرعية والمناسبة والحقيقية لإسرائيل… إنه لمن الجنون أن الولايات المتحدة لم تفعل ذلك منذ عقود. ثم نقلنا سفارتنا إليها، وكم أن ذلك بسيط وصحيح وعادل. أتذكر ما كان يحكى عندما كنت في الكونغرس. كانوا يقولون إن الحرب ستندلع لو فعلنا ذلك، ولكن السلام هو ما تبع تلك الخطوة في الحقيقة. ستسنح لي اليوم فرصة زيارة هضبة الجولان التي كان الاعتراف بها كجزء من إسرائيل قرارا اتخذه الرئيس ترامب، وهذا أمر مهم تاريخيا واعتراف بالواقع بكل بساطة.

ثم تحدثت عن حقيقة أن وزارة الخارجية اتخذت وجهة نظر خاطئة بشأن المستوطنات لفترة طويلة، ولم تكن وجهة نظرها تقر بتاريخ هذا المكان الخاص. وبدلا من ذلك، تقف وزارة الخارجية الأمريكية اليوم بقوة لمناصرة الاعتراف بأنه يمكن إقامة مستوطنات بطريقة قانونية ومناسبة وسليمة. أنا فخور باتفاقات إبراهيم الثلاثة، وأنا متفائل وواثق من أننا سنشهد المزيد منها. وقد تحقق ذلك بسبب عملك الدؤوب وعمل الفريق الأمريكي. تحقق ذلك بفضل القادة العظماء في تلك البلدان الثلاثة وخياراتهم الصائبة، وأنا واثق من أن هذا النهج سيستمر.

سيستمر هذا النهج لأن الناس يطالبون بالسلام. لقد أدرك الناس في مختلف أنحاء هذه المنطقة أنه ينبغي الاعتراف بدولة إسرائيل كشريك مناسب ورائع ومذهل في كافة المجالات الاقتصادية والأكاديمية والأمنية. أنا واثق من أن هذا التوجه باتجاه السلام سيستمر.

أريد أن أقوم اليوم بإعلان يتعلق بقرار لوزارة الخارجية. سنعتبر الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل (BDS) معادية للسامية. أعلم أن هذا الأمر قد يبدو بسيطا بالنسبة إليك يا دولة الرئيس، وقد يبدو مجرد قول للحقيقة، ولكنني أريدك أن تعلم أننا سنتخذ خطوات فورية لتحديد المنظمات التي تشارك في سلوك حملة المقاطعة البغيض ونسحب دعم الحكومة الأمريكية لمثل هذه المجموعات. لقد آن الأوان لنقوم بذلك.

رئيس الوزراء نتنياهو: لا يبدو الأمر بسيطا، بل أجده مذهلا بكل بساطة.

الوزير بومبيو: اسمع، نحن نريد أن نقف إلى جانب كافة الدول الأخرى التي تعترف بحركة المقاطعة على حقيقتها، ألا وهي أنها حركة سرطانية ونحن ملتزمون بمكافحتها. سجلنا يتحدث عن نفسه. تقف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل في خلال إدارة ترامب كما لم تفعل من قبل. وسيستمر الالتزام المتجذر الذي تعهدنا به للدولة اليهودية في الواقع. أنا واثق من أنه بعد محادثتنا هذا الصباح… لقد تحدثنا عن كيفية حماية الأمريكيين والإسرائيليين في المنطقة من النظام في طهران. لقد تحدثت عن ذلك. لا يزالون… لا ينبغي أن نستخف بواقع أن إيران لا تزال الدولة الأولى الراعية للإرهاب في العالم بأسره.

لقد وفرت إسرائيل دعما هائلا لحملة الضغط التي نقودها ولا نعتزم تخفيفها. على العكس، فقد أطلقت الولايات المتحدة بالأمس موجة جديدة من العقوبات على كبار مسؤولي النظام والذراع القمعية للنظام والتي تدعي أنها مؤسسة خيرية وتعرف باسم “بنياد مستضعفان” (Mostazafan Foundation). وتم اتخاذ هذه الإجراءات في الذكرى السنوية الأولى لقتل النظام مواطنيه في مدينة ماهشهر فيما كانوا يحتجون سلميا ضد فساد حكومتهم وانتهاكاتها. نحن نقف مع الشعب الإيراني ضد تلك الانتهاكات، ونتمنى السلام والأمن للمنطقة بأسرها ولإسرائيل من كافة النواحي. وتمنحنا هذه الاتفاقات التاريخية التي توصلنا إليها في خلال الأسابيع القليلة الماضية أملا جديدا في إمكانية أن ينهي الإسرائيليون والفلسطينيون نزاعهم.

أعربت لرئيس الوزراء أيضا عن دعمنا للقرار الذي اتخذته حكومتا إسرائيل ولبنان لبدء المناقشات حول الحدود البحرية، والتي نعمل كوسيط وميسر لها. ونأمل أن يتم حل هذا النزاع الذي طال أمده. قد تؤدي المفاوضات إلى زيادة الاستقرار والأمن والازدهار لكل من المواطنين الإسرائيليين واللبنانيين.

ثمة نقطة واحدة بعد. لقد دعمت الولايات المتحدة في شهر آب/أغسطس من هذا العام تجديد مهمة قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل)، ولكننا طالبنا ببعض الشروط المهمة لسبب وجيه. تمتع حزب الله لفترة طويلة جدا بحرية حركة شبه كاملة عبر المناطق التي تسيطر عليها اليونيفيل، وقام ببناء ترسانة أسلحة وإطلاق صواريخ على إسرائيل وحفر أنفاق هجومية تحت الحدود اللبنانية الإسرائيلية وأكثر من ذلك بدعم من إيران. لا تستطيع الولايات المتحدة قبول هذه الأعمال ضد دولتنا الصديقة الموثوق بها. وقد شمل آخر تجديد لولاية اليونيفيل متطلبات جديدة للإبلاغ عن الهجمات ضد قوات حفظ السلام والتحقيقات في حوادث منع الوصول. ونحن نأمل في أن تضمن هذه الخطوات المهمة لعب اليونيفيل دوره كبعثة متعددة الأطراف تحقق أغراض ولايتها. وسنضطر إلى التحرك في اتجاه مختلف إذا لم يتحقق ذلك.

دولة الرئيس، يشرفني دائما أن أكون هنا معك وأن أزور إسرائيل. لهذه الدولة مكان خاص في قلبي وقلب الأمريكيين جميعهم. بارككم الله. شكرا على عملك الممتاز إلى جانب إدارة ترامب. أتمنى لنا جميعا سنوات أخرى كثيرة من الشراكة بين البلدين. شكرا يا دولة الرئيس.

رئيس الوزراء نتنياهو: شكرا يا مايك، شكرا.


هذه الترجمة هي خدمة مجانية مقدمة من وزارة الخارجية الأمريكية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.
تحديثات بالبريد الإلكتروني
للاشتراك في التحديثات أو الوصول إلى تفضيلات المشترك الخاصة بك، يرجى إدخال معلومات الاتصال الخاصة بك أدناه.